الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حملة المقاطعة بالمغرب.. الاحتجاج الشعبي "الناعم" لقول "لا"
نشر في لكم يوم 26 - 04 - 2018


تقرير : عبيد أعبيد 26 أبريل, 2018 - 08:06:00
على غرار حملة "خليها تصدي" بالجزائر، شن نشطاء مغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي حملة مقاطعة واسعة قصد مقاطعة 3 منتوجات مغربية تنتجها شركات تعود لشخصيات عمومية نافذة. وهو ما خلق حالة "اختلاف" بين النشطاء المغاربة بين مؤيد للمقاطعة ومعارض لها.
ويتعلق الأمر بكل من حليب "سنطرال"، المملوكة لفرنسيين وجزء ضئيل ظل "للهولدينغ الملكي"، و"إفريقيا غاز"، لمالكها للملياردير ووزير الصيد البحري والفلاحة، عزيز أخنوش، وماء "سيدي علي"، لصاحبته رئيسة اتحاد رجال أعمال المغرب (الباطرونا)، مريم بنصالح.
ويبرر النشطاء "مقاطعتهم"، بكونها تأتي "احتجاجا على الزيادات في الأسعار"، ويطالبون ب"تعميمها على المستوى الوطني"، من أجل توقيف ما قالوا إنه "نهب وسرقة جيوب المواطنين".
"حرب المقاطعة"
واستهل المقاطعون حملتهم من أكثر الصفحات شعبية على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، وعرفت بالمقابل تجاوبا واسعا لدى المستهلكين المغاربة.
وتصدرت صفحات "كازا بلا فيزا"، و"أكادير فلاي"، و"ديما مراكش"، و"مول الشكارة"، التي تضم مئات الآلاف من المعجبين لحملة المقاطعة التي استهدفت بالخصوص الشركات الكبرى للمياه والحليب والبنزين، التي قال عنها النشطاء إنها تحتكر السوق بأكثر من خمسين بالمائة.
وتصدر هاشتاغ "خليه_يريب" (دعه يفسد) الذي دشنه النشطاء المغاربة لمقاطعة شركة "سانترال"، وهي أكبر شركة لإنتاج الحليب بالمغرب، والتي تتجاوز حصتها في السوق المحلية ب 60 بالمائة، بحسب معلومات حصل عليها موقع "لكم".
وفي سياق حرب المقاطعة، دشن النشطاء لهاشتاغ آخر أطلقوا عليه إسم "#مازوطكم_حرقوه" لمقاطعة شركة "أفريقيا" المملوكة للملياردير ووزير الفلاحة والصيد البحري والأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، والتي تقترب حصتها في السوق من 50 بالمائة، بحسب معطيات موقع "لكم".
وشملت حملة المقاطعة أيضا شركة مياه "سيدي علي" التي تمتلكها أبرز سيدة أعمال مغربية ورئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، مريم بنصالح، والتي تقترب حصتها في السوق المحلية من 60 بالمائة.
وبدأ نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بالتنديد بارتفاع أسعار الحليب والبنزين والمياه خلال السنوات الأخيرة، مقارنة مع الدول الغربية ذات الدخل الفردي المرتفع التي تعرف انخفاضا في أسعار هذه المنتجات.
صمت الحكومة
وحيال هذا الجدل، ظلت الحكومة المغربية تضرب جدار الصمت المطبق، لاسيما وأن النشطاء يعتبرون ان مقاطعتهم تأتي "عقب فشل الحكومة في حماية المستهلكين المغاربة من غلاء أسعار المواد الغذائية الرئيسة".
لكن المتحدث باسم الحكومة مصطفى الخلفي، قال يوم الخميس في تصريح مقتضب ان "الحكومة لم تناقش موضوع المقاطعة.."، إشارة إلى التجاهل الرسمي للحكومة لحملة المقاطعة.
وكان أفيد ما أفاد به الناطق الرسمي باسم الحكومة، قوله ان "رئيس الحكومة سيقوي من صلاحيات مجلس المنافسة"، وهو مؤسسة رسمية معنية بضبط سوق المنافسة بين الشركات، وظل دوره "مجمدا"، بفعل "لوبيات مصالح"، كما أقر بذلك رئيسه، عبد العالي بنعمرو.
وزراء حزب "رجال الأعمال" يردون
ورغم صمت الحكومة رسميا على حملة المقاطعة، طل وزيرين في تصريحات صحفية، لانتقاد الحملة، الأول وزير الاقتصاد والمالية، محمد بوسعيد، الذي ذهب إلى حد وصف المقاطعين ب"المداويخ".
أما وزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش، وهو مالك شركة "إفريقيا غاز" المقصودة من حملة المقاطعة، فقد اعتبر ان الحملة "تضر في الجانب الآخر بمعيشة الفلاحين الصغار الذي يبيعون الحليب للشركات الموزعة..".
وهي إشارات سعي من خلالها الوزير أخنوش، إلى إيصال كون الحملة "تضر البسطاء لا الشركات"، على حد تصريحه مساء الأربعاء 25 أبريل الجاري.
ولا يقتصر الأمر على وزراء حزب "رجال الأعمال" المشارك في الحكومة فقط، بل بأعضاء محسوبون سياسيا على مكتبه السياسي، منهم منصف بلخياط، الذي قال إن "الحملة سياسية، وتهدف إلى ضرب مصالح اقتصادية معينة، وتفريق المغاربة".
وأَضاف منصف في تصريحات صحفية بدون موجب، إن "الفوارق الاجتماعية موجودة مثلما هي في جميع الدول، لكن في الآن ذاته هناك نظام تضامني بين الجميع يسري داخل المجتمع المغربي".
""تشكيك" في الحملة
وعلى الرغم من الانتشار الواسع لحملة المقاطعة، ظل في المقابل "مشككون" في نوايا الواقفبن خلفها، بدعوى "انتقاء 3 شركات بعينها" دون باقي الشركات التي تنتج هي الأخرى مواد استهلاكية أساسية ومشابهة.
وعارض عدد من النشطاء هذه الحملة، وأكدوا أنها "ليست بريئة" وتخدم فقط مصالح الشركات المنافسة للحليب والماء والبنزين، وتصفية حسابات ليس إلا، خاصة وانها تأتي على مقربة من شهر رمضان الذي يرتفع فيه مسنوى استهلاك الاسر المغربية.
نداء للحكومة
ورفع نشطاء المقاطعة نداءات للمسؤولين الحكوميين من أجل التدخل لحماية المستهلكين المغاربة من غلاء المواد الاستهلاكية.
بدوره، عبّر البودكاستر المغربي، أمين رغيب، عن إعجابه بالحملة التي وصفها ب"الراقية"، وقال عبر شريط فيديو نشره في صفحته على "فيسبوك" التي قاربت مليوني مشترك، إن على المسؤولين أن يتدخلوا وأن يراجعوا أثمنة هذه المنتجات.

وليست هذه الحملة، الأولى من نوعها في المغرب، بل سبقتها حملات عديدة أبرزها مقاطعة شركات الاتصالات الثلاث (إينوي واتصالات المغرب وميديتل) قبل ثلاث سنوات، بعد أن قامت بحظر خدمة الاتصالات المجانية في تطبيقات المراسلات الصوتية "واتساب – فيبر"، وتراجعت عن ذلك بعد الخسائر الفادحة التي تكبدتها جراء مقاطعة الآلاف من المغاربة لخدماتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.