مناظرة التنمية البشرية.. الشامي: لا تنمية حقيقية بدون حكامة جيدة في دورتها الأولى بالصخيرات    حكومة العثماني تصادق على تعيينات في مناصب عليا    المملكة تخفض رسوم استيراد القمح ابتداء من فاتح أكتوبر    محامي "بن على" يكشف ل الغد وصية الرئيس التونسي الأسبق بعد وفاته    غيابات بالجملة في تداريب الوداد استعدادا لمواجهة الجيش    لوبيتيجي أمام فرصة رد الاعتبار في لقاء "ريال زيدان"    الاتحاد المصري يعين البدري مدربا جديدا ل”لفراعنة”    قضية الريسوني.. مدير الشرطة القضائية يتبرأ من تسريب المحاضر: لسنا مسؤولين عن ذلك- فيديو    سفر أحد المتهمين ضمن وفد برلماني لدولة إفريقية يؤخر قضية “كازينو السعدي” إلى أواخر أكتوبر    زين العابدين.. من كرسي الحكم بتونس الى الوفاة في المنفى    إدارة سجن طنجة 2 تكشف حقيقة إضراب معتقلي الريف عن الطعام    مغربيان في التشكيلة المثالية لعصبة ابطال اوروبا    صورة: حارس ريال مدريد يثير غضب جماهيره    منير أبو المعالي يكتب.. نم قرير العين فإن جطو لا يفزع    نتنياهو خارج الائتلاف وغانتس يرفض عرضه لتشكيل حكومة وحدة    انتخاب المغرب رئيسا لمنتدى الهيئات التنظيمية النووية بإفريقيا    هجوم على كارول سماحة بسبب "التجاعيد".. ورامي عياش يدعمها    المصادقة على مشروع مرسوم يحدد اختصاصات وتنظيم وزارة الاقتصاد والمالية    عامل أزيلال يدشن إعدادية سيدي بو الخلف ويعطي الانطلاقة الرسمية للمبادرة الملكية مليون محفظة    بعد تتويجها بلقب تحدي القراءة على الصعيد الوطني..ابنة تطوان تتنافس من جديد مع 16 تلميذا عربيا    طنجة تستعد لفصل الشتاء.. مسؤولو المدينة يتجندون لمواجهة خطر الفيضانات (صور)    بن شماش: أنا حريص على وحدة البام ومنفتح على كل المبادرات الجادة    بشير عبده للمجرد: أغنيتك فيها نغم مغربي أصيل والكلام جميل    تونس : منافسة قوية بين قيس سعيد ونبيل القروي بعد تخطّي عقبة الدورة الأولى    خطير بالصور..الترجي التونسي يتطاول على مقدسات المغاربة    الجزائر.. مقتل شخصين في صدامات بين محتجين وقوات الأمن    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    الخلفي: رئيس الحكومة أحدث لجنة تتابع توصيات المجلس الأعلى للحسابات    المغرب والمملكة المتحدة يجددان تأكيد رغبتهما المشتركة في توفير إطار ملائم يتيح تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين    قتيلان بصدامات بين محتجين وقوات الأمن في غرب الجزائر    قضية الريسوني تصل للبرلمان.. وهبي يطالب الرميد بالتدخل للتصدي للخروقات وحماية الأطباء من التشهير    يتيم يفتح ورش قانون النقابات    المغرب يتقدم رتبتين في ترتيب الفيفا لهذا الشهر    إضافة جائزة التحقيق الصحفي للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    الأمهات اللائي يتناولن حبوب منع الحمل أكثرعرضة للإصابة " بالسكري "    إيران تهدد ب"حرب شاملة" في حال توجيه ضربة عسكرية إليها    إيهاب أفضل مطرب عربي    وزراء ومفكرون في حملة “العالم بدون صور”    رغم الظرفية غير المواتية.. مجمع الفوسفاط يرفع رقم معاملاته    فريق طبي يزيل قرنا طوله 10 سنتم ظَهر برأس فلاح هندي بسبب إصابة تعرض لها قبل 5 سنوات    محمد هوار رئيس المولودية: استقبال الفتح الرباطي بالمركب الشرفي مرتبط بموافقة المصالح الامنية    لا زيادة في غاز البوطان    «سؤال الشعر والمشترك الإنساني» بدار الشعر بمراكش .. الناقد خالد بلقاسم يستجلي أفق الشعر في ظل المشترك    دراسة كندية تربط بين الصداع النصفي وارتفاع خطر الإصابة بالخرف    برنامج «امبولس» لمجموعة OCP يحط الرحال في إثيوبيا    بإتفاق بين شركات.. إرتفاع أسعار المحروقات‬ يحرق جيوب المغاربة    فلاشات اقتصادية    مجلس المنافسة يكذب اتفاق الشركات حول تحديد أتمنة المحروقات    دراسة: تحقيق انتقال ديمغرافي سليم في أفق 2050 يتطلب تحسين نشاط النساء وخلق فرص شغل منتج لفائدة الشباب    الرنكون على موعد مع المهرجان الوطني للتراث الشعبي    تيمة التقاسم تدشن انطلاق الموسم الثقافي للمعهد الفرنسي بالبيضاء    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية
نشر في العرائش أنفو يوم 19 - 08 - 2019

عنوان بالف معنى، نعم هي قصة كطالونيا ومسلسل الذئاب لجزء آخر من حلقات المسؤولين المغاربة. حيث وكما نعلم جميعا لم ننتهي من آخر قصة مع مسؤولي المغرب في قضية المرحومة المغربية المسلمة التي دفنت في مقبرة مسيحية والسبب التلاعبات من طرف مسؤولي القنصلية. غير أننا نستخلص ان عقلية مسؤولي المغرب تجري فيها أساليب شيطانية من نهب وكذب وتحراميات.
موضوع اخر من مواضيع الجالية المغربية بكطالونيا وهذه المرة حجاج بيت الله الحرام الذين لم يسلمو ا من التلاعبات والتحراميات.مسلمو كطالونيا وبعد هجرتهم من بلدانهم إلى بلدان غيرهم وحفاظهم على هويتهم الدينية والثقافية التي جعلت منهم خير شعوب داخل الأرض التي يسكنون بها. ارادو الذهاب لمناسك الحج الذي هو ركن من أركان الإسلام ليؤدي كل واحد منهم فريضته على أتم استعداد وتحمل عناء السفر. غير انهم تفاجأوا بتلاعب منظمي الرحلات (لاجونس) بعدما وفر كل منهم 6300أورو للفرد من أجل السفر من برشلونة إلى مدريد ثم من مدريد إلى جدة مع توفير كل متطلبات المبيت والاكل وكل ما له علاقة ببرنامج الحج.
كانت الفاجعة من أول ايام الحج حيث لم تتم العناية المركزة بالحجاج بعدما كان من المفروض توفير حجرة تتسع لأربعة أشخاص مع سلامة كل شخص والعناية. هنا بدأت القصة تتبعثر غرفة لأربع أشخاص تحولت لستة أشخاص وهي صغيرة الحجم. أما العناية فلا تسأل والاكل والشرب أصبح في فعل كان.
لماذا العقلية المغربية تتعامل مع الأرواح بهذه الأساليب الثعلبية هدفها نهب المال ولو على حساب الحجاج الذين ذهبوا من أجل زيارة مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام وأرض الله المقدسة.
حقيقة هي أم خيال هذا الذي نعيشه في زمننا هذا. الا تخافون الله وأنتم تلعبون بالارواح كيفما كانت ميتت هي أم حية. مسؤولي كطالونيا والذئاب البشرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.