بيان الشرعية والمسؤولية    أمزازي: بعض مطالب “طلاب الطب “غير مشروعة”    الملك يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    يهم مالكي هواتف “هواوي”.. هذا ما يجب أن تعرفه بعد “قطيعة غوغل” ضربة للشركة الصينية    تصريحات مبابي بشأن إمكانية الرحيل تثير مشكلة في سان جيرمان    لاعبا حسنية أكادير باللائحة الأولية للأسود    البحرية الملكية تقوم بإغاثة عدة مراكب مطاطية، عرض المتوسط    مصرع 3 عمال اختناقاً في قناة للصرف الصحي بمنتجع بوسكورة    ليلة رمضانية لا تنتهي في ضيافة دار الشعر بتطوان    اضراب مفتوح لعمال كولينور حليب تطاون    هدف كودجو سبب أحزان الزمالك    سكاي سبورت تكشف موعد انضمام دي ليخت إلى برشلونة    الغطرسة الإيرانية واحتمالية نشوب الحرب    فرنسا: اخلاء برج ايفل في بارس بعد رصد متسلق على البرج    سيدي مومن: جلالة الملك يدشن مركزا طبيا للقرب -مؤسسة محمد الخامس للتضامن    حادثة السير بأشقّار .. الأمن يوقف سائق السيارة    جهة طنجة-تطوان-الحسيمة: حجز وإتلاف أزيد من 10 أطنان من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك    رواية “الفردوس البعيد”.. مشاعر الحب وحرقة سنوات الرصاص    بالصور .. نغوما يصل إلى البيضاء تمهيداً لإتمام مفاوضاته مع الرجاء    تأجيل محاكمة الصحافيين الأربعة والبرلماني حيسان    طعنات قاتلة تنهي حياة أربعيني نواحي الصويرة    كروس متفائل بتحقيق الريال لمزيد من الألقاب    التصعيد متواصل بين أطباء القطاع الخاص والكاتب العام لوزارة المالية    رغم الرفض الشعبي..قائد الجيش الجزائري يتمسك بالانتخابات الرئاسية    السعودية تعترض صاروخا باليسيتيا كان متجها إلى منطقة مكة المكرمة -فيديو    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    حنان الفاضلي:الساحة الكوميدية في المغرب أشبه بالوجبات السريعة    كليات رمضانية.. كلية التحرر والتحرير (4): من محطات التحرر في رمضان سلسلة مقالات رأي    ‘”الشدان” في رمضان مقال رأي    10 نصائح لقهر الجوع والعطش خلال ساعات الصيام الطويلة    الموت يغيب وزير الصحة الأسبق الطيب بن الشيخ    مجزرة دموية في ملهى ليلي بشمال البرازيل    محمد عزيز: "تعلم جيدا أن لقاء الإياب سيكون صعبا لكننا نهدف للعودة بالكأس لأرض الوطن"    الحكومة غادي تناقش قوانين مدونة السير    العثماني: الأغلبية متماسكة    احتراق حافلة لنقل المسافرين بأكادير في ظروف غامضة    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    مصر.. القضاء على 12 “إرهابيا” في تبادل لإطلاق النار    أمر اعتقال سويدي بحق “مؤسس ويكيليكس”    الدكتور الطيب تيزيني : على هامش رحيله الأبدي    أداء مطارات المملكة يواصل منحاه التصاعدي    إدارة مارينا أبي رقراق تكشف عن برنامج طموح للترفيه السياحي والثقافي ستستفيد منه ساكنة الرباط وسلا    البنك الدولي: المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب والفوسفاط    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 12 : العلاقة بين الشيخ والمريد    «حي على الفلاح»… إبحار في التصوف على «الأولى»    تصريح الجعواني بعد الفوز على الزمالك    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء : 12 .. النظام الغذائي غير الصحي يتسبب في السمنة والأمراض المزمنة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    « الإتحاد العام » يمنح إشارة المسؤولية المجتمعية لهذه المقاولات    تكريم عبيد بمكناس    قرقيبو وذكريات مع إليسا    بوسيل وبطمة في “البزار”    «الإيكونوميستا»: إسبانيا أول شريك تجاري للمغرب للعام السابع على التوالي    برلمانيون يتهمون الحكومة بحماية المفسدين    مبادرة جمعوية "تغرس الأخوة" بمدينة الصويرة    «يولر هرميس»: المغرب تلميذ غير نجيب في آجال الأداء    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وليد توفيق: حققت أكبر نجاحاتي الغنائية بلحن ذي نكهة مغربية
نشر في مغارب كم يوم 24 - 05 - 2013

قال الفنان اللبناني وليد توفيق إنه حقق واحدا من أهم نجاحاته الغنائية من خلال لحن ذي نكهة مغربية٬ أثمر أغنيته ذائعة الصيت "ما حلاها السمرا".
وأعرب وليد توفيق٬ الذي يفتتح مساء اليوم الجمعة بالرباط أمسيات البرمجة الشرقية لمهرجان موازين بمنصة النهضة٬ عن تقديره للفن المغربي واعتزازه بعدد من رموزه٬ على غرار عبد الوهاب الدكالي وعبد الهادي بلخياط ونعيمة سميح.
وذكر النجم الذي يعد الجمهور بأداء أغنية مغربية في حفل "موازين"٬ بأنه سعيد بالتعاون مع نعيمة سميح٬ ثم مع بلخياط في أغنية حققت نجاحا منقطع النظير هي "بيني وبينك خصومة"٬ واضعا صاحب رائعة "القمر الاحمر" في مصاف فنان لبنان الكبير وديع الصافي.
وأعرب عن أمله في أن يتيح له مقامه بالمغرب الاتفاق على مشاريع تعاون فنية٬ قائلا "من يأت الى المغرب لا يعود في يومين. وأتمنى خلال مقامي اللقاء بمبدعين مغاربة للتعاون في إنجاز مشاريع غنائية ناجحة".
وثمن الفنان الذي بدأ مسيرته الغنائية عام 1973 من خلال تجربة "استوديو الفن" بلبنان٬ موجة الانفتاح الحالية التي حملت العديد من مطربي المشرق إلى أداء الأغنية المغربية متهما الإعلام العربي بالتقصير في مواكبة الفن المغربي الجميل٬ الذي رأى أنه يحتاج الى تقديم نصوص بعامية مبسطة لتحقيق أوسع إمكانيات الانتشار.
وعن مشاركته في "موازين..إيقاعات العالم" لأول مرة٬ أعرب وليد توفيق في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء عن اعتزازه بالانضمام الى قائمة النجوم الذين أغنوا أرشيف تظاهرة عربية وعالمية من هذا الحجم٬ واصفا هذه المشاركة بأنها "إضافة كبيرة لمسيرته الفنية".
ومن جهة أخرى٬ قال وليد توفيق في لقائه مع الصحافة٬ ساعات قبل الحفل٬ إن الابتذال والرهان على الإثارة حول فن الأغنية المصورة (الفيديو كليب) إلى سلعة غرائزية في الفضاء العربي.
وأضاف الفنان اللبناني أن "الفيديو كليب" بات واجهة لا غنى عنها في الصناعة الموسيقية اليوم٬ لكن أغلب انتاجاته الحالية تراهن على الإثارة وتصنف في خانة "أغاني الكاباريه".
واعتبر توفيق٬ أنه كان مقصرا في الولوج المبكر لعالم "الفيديو كليب"٬ الأمر الذي جعله يتوارى عن واجهة المشهد الغنائي لفترة.
واستعاد النجم اللبناني المخضرم بنبرة حنين بداياته مع الأغاني الطربية٬ ليقول : "لو عاد بي الزمن الى الوراء لما غنيت غير هذا النوع من الغناء".
ولاحظ أن الحقل الموسيقي العربي بحاجة الى منتجين فنانين لا أصحاب أموال فقط٬ همهم الأول تحقيق الربح من خلال الإثارة والاستسهال٬ مضيفا أن الفنان الجيد في وضع صعب٬ إن لم يكن مدعوما بسند مالي وانتاجي ضخم.
ومن وحي تجربته الطويلة التي تجاوزت ثلاثة عقود٬ أكد وليد توفيق أن الصوت ليس ضمانة كافية لنجاح الفنان. "الكاريزما والذكاء عنصران حاسمان"٬ يضيف الفنان الذي قال إنه راهن من خلال هذه المعايير على أسماء أصبحت لاحقا نجوم الصف الأول في الغناء العربي٬ من قبيل فضل شاكر ووائل كفوري وشيرين عبد الوهاب.
وكشف توفيق أنه لحن ثلاث أغان لسلطان الطرب جورج وسوف لكن الأزمة الصحية التي يمر بها هذا الأخير جمدت المشروع.
أما عن الشق السينمائي في مساره الفني٬ فاستبعد وليد توفيق الاشتراك في مشاريع من نوع الأفلام الرائجة التي اعتبر أنها لا ترقى الى المستوى المطلوب ليخلص الى القول "لقد كانت أفلامي بريئة وبسيطة لكنها حققت الغاية في ملامسة مشاعر الناس".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.