الدريوش اصابة 4 أشخاص في حادثة سير خطيرة بمنعرج في إفرني    رسالة سليمان الريسوني .. انتصار للعدالة الخاصة ومرافعة بالعاطفة    بعد الإصابة بكورونا .. متلازمة MIS-C قد تهاجم الأطفال!    السلطات ترد على طلب حضور الجمهور لمباراة الوداد: مستحيل حاليا    طنجة: إعادة إيواء الشطر الأول من سكان الدور الآيلة للسقوط بمنطقة الحافة    إدريس الأندلسي: أفخر ببلادي رغم كل شيء    المغرب يستعد لعيد الأضحى بترقيم قرابة 6 ملايين رأس من الماشية    مندوبية التامك تسمح للجالية بزيارة ذويهم بعد خلو السجون من فيروس كورونا    أول رحلة جوية للخطوط الملكية بين باريس والصحراء المغربية تحط بالداخلة    المغرب يتجاوز 8 ملايين شخص ملقح بشكل كامل ضد فيروس كورونا كأول بلد في القارة السمراء    منظمة الصحة العالمية تعلن إنتشار متحور بإسم جديد لفيروس كورونا في العالم    فرانس برس : المغاربة الملقحين باللقاح الصيني ممنوعين من دخول فرنسا    عضو غرفة الصناعة التقليدية محمد بخات يوجه رسالة مصيرية الى الصناع بجهة طنجة تطوان الحسيمة    بودرا: جائحة كورونا عمقت من التحديات التي تواجهها المدن الإفريقية    طقس السبت..أجواء ممطرة في مناطق المملكة    تشيلسي يقترب من التعاقد مع حكيمي    المغربي قيس ناجح يوقع عقدا احترافيا مع "باري سان جيرمان"    أخنوش يترأس لقاء تواصليا بسطات بحضور 23 رئيس جماعة ترابية وأعيان الشاوية    رفاق دعيدعة يكتسحون غالبية مقاعد اللجان الثنائية داخل وزارة بنشعبون    دورية جديدة لوكلاء الملك لترشيد الاعتقال الاحتياطي    الدريوش.. سقوط سيارة في منحدر جبلي يخلف اربعة مصابين    رسميا.. أنطونيو كَوتيريس أمين عام للأمم المتحدة لولاية ثانية    لابورتا يحلم بتعيين مدرب عملاق لخلافة كومان في برشلونة    إنجلترا تسقط في فخ التعادل السلبي أمام إسكتلندا في اليورو -فيديو    مسؤول إسباني يصب الزيت على نار الأزمة مع المغرب    مندوبية السجون : سليمان الريسوني يتبع حمية غدائية وليس إضرابا عن الطعام    صيف 2021.. أزيد من 87 % من مياه شواطى المغرب صالحة للاستحمام    اختتام التدريبات المغربية الأمريكية "الأسد الافريقي 2021" بكاب درعة    الكوكب المراكشي يعزز آماله في البقاء    الجزائر.. قضايا الفساد تجر طاهر خاوة إلى الحبس المؤقت    البنك الدولي يوافق على قرض جديد للمغرب ب450 مليون دولار    مؤسس مهرجان "السينما والتربية" يغادر إلى دار البقاء    إحداث كرسي الايسيسكو للفنون والعلوم والحضارات بالجامعة الأورومتوسطية بفاس    افتتاحية الدار: استقبال هنية وتهنئة بينيت.. ضربة معلم    صفقة تبادل لقاحات ضد كورونا بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية    أمزازي يستقبل المتألقين في أولمبياد الرياضيات    لارام تعلن عن رحلات جديدة ابتداء من فاتح يوليوز    مكتبة ميرامار .. مولود جديد يعزز المشهد الثقافي بإقليم الحسيمة    الادعاء يطلب حبس الرئيس الفرنسي الأسبق ساركوزي ستة أشهر نافذة    مسيرة في "المسجد الأقصى" عقب صلاة الجمعة نصرة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ورداً على إساءة المستوطنين (صور)    الأبطال المغاربة يحرزون تسع ميداليات جديدة في ختام منافسات اليوم الثاني للبطولة العربية لألعاب القوى    مناسبة سعيدة بالقصر الملكي الأحد القادم    عامل الإقليم يفتتح الأبواب المفتوحة لفائدة حاملي المشاريع بالكلية المتعددة التخصصات بالعرائش    بمشاركة بايدن والبابا فرانسيس… المغرب يترأس قمة رفيعة حول عالم العمل بجنيف.    الخطوط الملكية المغربية تعلن عن إطلاق خط رحلات جديد بين الداخلة وباريس    التذكير بآخر أجل للاستفادة من الإعفاء الضريبي المحلي    هل تتربص كورونا بالملقحين ضدها ؟    بعد ازدياد وزنها.. بطمة: زوجي يصفني ب"الدبة"    انتخابات رئاسية في إيران وسط أفضلية صريحة لابراهيم رئيسي    إيمانويل ماكرون يدافع عن الشاعر جان دو لافونتين في مسقط رأسه    دار الشعر بمراكش الدورة الثالثة لمسابقة "أحسن قصيدة" خاصة بالشعراء الشباب    "مكتبة مصر الجديدة العامة" تستعيد سيرة أحمد خالد توفيق    "صالون زين العابدين فؤاد الثقافي" يحتفى بنجيب شهاب الدين    الإنجيل برواية القرآن: -37- ناسوت عيسى    الشيخ عمر القزابري يكتب: سَتظَّلُّ يَا وطَنِي عزِيزًا شَامِخًا ولَوْ كَرِهَ المُتآمِرُونْ….!!    الإنجيل برواية القرآن: الإنجيل برواية القرآن: الدعوة... الأعمال والأقوال 2/2    تناقضات بنيوية في مشروع جماعة "العدل والإحسان"    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بكارة المرأة عقلها
نشر في مرايا برس يوم 19 - 01 - 2010

لا تزال بكارة المرأة موضوعا جوهريا يسبح في عقل الرجل العربي . وذلك ما يتجلى واضحا في جرائم القتل التي تمارس باسمها أحيانا , أو في التصدعات الأسرية التي تكون المرأة ضحيتها الأولى , فكم من والد طرد إبنته من البيت وأرغمها على النوم في الشوارع بعيدا عن دفء العائلة لا لشيء إلا لأنها فقدت بكارتها , وكم من أخ مارس أنواع التعذيب السادية على أخته لأنه تناهى إلى أذنيه فقدانها لعذريتها ... بل إن معظم الأزواج يشترطون أن يسيل دم البكارة ليلة العرس كقاعدة لا مناص منها حتى يتم الزواج .
وإذ نحن تأملنا وجوه الموضوع لوجدنا آلاف التناقضات التي تكبل العقل العربي وتمنعه من التحليق بعيدا عن الأغلال . ولنر منها مثلا أن هؤلاء الرجال الذين يشترطون عذرية المرأة هم أنفسهم ليسوا عذارى , أليس من المفارقات أن يمارس الرجل الجنس مع الكثير من النساء قبل الزواج ويطالب امرأته أن تكون عذراء ؟ أليس من حق المرأة أن تطالب أن يكون الرجل بلا علاقة جنسية سابقة أيضا ؟ أم أنها فقط هي في نظر العقل العربي مفعول به وليس فاعل في العلاقة الجنسية , وكأنها بلا رغبة ولا غريزة ولا شعور ... وإن هي طالبته بذلك , فأي أداة سنحتكم إليها لمعرفة علاقاته السابقة ما دام الرجل لا يتوفر على بكارة هو أيضا .
ثم ما معنى البكارة ؟ إنها ربما صمام الأمان الذي يضمن جودة المنتوج في نظر الرجل العربي , إنها مثل قطعة البلاستيك التي نجدها تغلف سدادات القارورات حتى نتاكد أنها غير مستعملة سابقا , أليس هذا قمة التحقير للمرأة وقمة غباء الرجل ؟ أولا , لأن وجود البكارة لا يعني أن المرأة لم تمارس الجنس قبلا , بل ربما تكون عاهرة تبيع الجنس مقابل المال كل ليلة ورغم ذلك تحافظ على بكارتها , بل ويمكننا أن نجد امرأة تمارس أغرب اللقطات الجنسية الشاذة التي لا تظهر إلا في أفلام البورنو الأكثر خلاعة ورغم ذلك تحافظ على بكارتها . إذن , إن أسطورة البكارة التي تعطي تقييما لعلاقات المرأة الجنسية سوف تسقط في أول اختبار ...
بالإضافة أنه اليوم أصبحت البكارة تباع في الأسواق , ولم تعد المرأة بحاجة إلى الذهاب عند الطبيب لوضع بكارة ب 100 أورو أي 2000 درهم , بل هي نفسها يمكنها أن تضعها بكل سهولة بقراءة بسيطة لكيفية الإستعمال بدون حاجة إلى عملية طبية"وحتى عملية الطبيب بسيطة جدا وغير مكلفة " , إذ يمكن اليوم لأي امرأة تغيير مئة بكارة وكأنها تغير جواربها وبثمن بسيط جدا ... إن كل شيء تطور اليوم بسرعة فائقة إلا العقل العربي الذي لا يزال نائما في سجنه .
ولننس كل تلك الأشياء السالفة الذكر , أي لننس أن الرجل يمارس الجنس بكل حرية ويطالب من المرأة أن لا تمارس الجنس وكأنه هو نفسه يمارس مع كائنات فضائية , بمعنى أنه يحتقر حتى المرأة التي تقاسمه الفراش .. ولننس أن وجود البكارة لا يعني مطلقا عدم ممارسة الجنس .. ولننس أيضا أنه حتى المرأة التي تريد شراء البكارة يمكنها فعل ذلك بكل سهولة ... ولنتحذث قليلا عن شرعية الممارسة الجنسية قبل الإرتباط .
إن الجنس مسألة فيزيولوجية وسيكولوجية طبيعية , من الواجب على العقل العربي أن يخرجها من الطابوهات التي يصيبه الرعب منها . إذ يتحدث العقل العربي عن الجنس وكأنه جريمة وليس حالة إنسانية مقرونة بالحب والجمال الذين هما صفتين من صفة الله في كل الأديان . إن هذه الرؤية اللامتوازنة تجعل علاقتنا مع الجنس متوترة وغير سوية . ويكفي الإشارة إلى أعداد الفياغرا والحبوب التي على مثيلاتها المستهلكة في العالم العربي , يكفي الإشارة إلى المشاكل الجنسية النفسية الكثيرة التي تؤلم الشارع العربي وصعوبة تحقيق علاقة جنسية متوازنة بين الأزواج . الأمر طبيعي جدا , ومفهوم جدا , فنحن لم نعرف معنى الجنس في التربية , لم نعرفه في المدارس , لم نعرفه في بيوتنا , لم يشرحه لنا أباؤنا ... لكننا عرفناه في الأماكن المظلمة , يتبادر إلى ذهننا مقترنا بالتلصص من فتحة الباب على بنت الجيران أو من السطح . عندما نمارس الجنس يأتي مقرونا بقبلة في فيلم أو ممثلين في سرير يصاحبهما الصوت الغاضب للوالد وهو يأمرنا بتغيير قناة التلفزيون , كيف يكون بالإمكان أن يمارس الجسد العربي الجنس وعقله غارق في كل هذه الإحالات ؟؟ بل حتى أن البعض أصبح يرفض رفضا مطلقا ممارسة الجنس دون إطفاء الضوء , وغدى الجنس أحيانا بين الزوجين في الضوء جريمة ؟؟؟
يقول البعض أن الجنس قبل الزواج يهدم حياة المرء فيزيولوجيا ومجتمعيا وأخلاقيا . لا شيء من ذلك حقيقي . إن تصوير ممارسة الجنس قبل الزواج في أوربا وكأنها حالة انحلال يبعث على السخرية كثيرا . لأننا لا ندعو إلى مجتمع البورنو , بل إلى مجتمع يحترم الجنس والمرأة , ويحترم نفسه قبل ذلك . إن المرأة المتحررة تمارس الجنس بأخلاق أكثر من المرأة المرتكسة إلى القواعد المتخلفة , لأنها تستعمل عقلها وتقارن وتملك إرادتها ولها شخصيتها القوية وقراراتها ولها من الوعي ما يكفي لتقدير الأمور ومجرياتها , أما المرأة الملتزمة بالتخلف الإجتماعي فهي تابعة ومنفعلة ليست فاعلة . ومن يقول عكس ما نقول بيننا وبينه الواقع والمجتمعات , بمعنى أن المرأة المتحررة لا تمارس الخيانة الزوجية مثل عكسها , فهي ليست خانعة تختبئ من زوجها وتمارس الجنس وراء ظهره , ومن يقول أن نتائج هكذا تحرر أدى في أوربا إلى الإنحلال الأخلاقي , نقول له الإنحلال الاخلاقي أبشع وأدهى في العالم العربي ولنقرأ الجرائد ونزور المحاكم بما فيها نكاح المحارم . ومن يقول لنا أن أوربا أفسدت النساء بأفلام الخلاعة , نقول له إن الكثير من ممثلات تلك الأفلام من العالم العربي, وأن من تمارسن العهارة في أوربا هن من الدول الفقيرة ومنها إفريقيا والعرب ولا علاقة للأمر بالتحرر لا من بعيد ولا من قريب.
إن الإنحلال المجتمعي والأخلاقي لا علاقة له بشرعية الجنس قبل الزواج أو بالبكارة , بل يتعلق بمفاهيم اخرى , منها الوعي واحترام الإنسان والحب والجمال والوفاء.
وأسمع أن هناك من سيقول أن الجنس قبل الزواج سيعطينا ولادات خارج مسؤولية الأبوين , إن التعامل مع الجنس من أرضية التحرر النابع من الوعي لن يؤدي حتما إلى هذه النتائج , وقد تحدث عرضا , لكنها لا تؤثر في المسار العام للمجتمع , بل العكس . إن عدم ممارسة الجنس هو ما يؤدي إلى مشاكل اجتماعية خطيرة وإلى الكبت الإجتماعي الذي يؤدي حتما إلى جرائم خطيرة منها الإغتصاب واغتصاب الأطفال الصغار أي البيدوفيليا واغتصاب المحارم ... وإطلالة بسيطة على الواقع العربي عامة والمغربي خصوصا تؤكد ما نقول .
ولا بأس هنا ونحن في صدد الحديث عن الإنحلال المجتمعي أن نجيب هؤلاء الذين يحيلون دائما تفكك العلاقة بين الأسرة في الدول المتحررة إلى الجنس وما شابهه . إن العلاقة الأسرية تحكمها بنية وطبيعة المجتمع وليس أخلاقه . فمثلا لن تجد العلاقة بين الجيران في مدينة كالدار البيضاء وفي حي راق منسوجة بنفس الطريقة في بادية نائية , وهذا طبيعي جدا . الأمر نفسه بين علاقة الإبن بأبيه , فالإبن في بعض البوادي عليه انتظار مصروف الجيب ومصروف زوجته من والده الذي ن يسكنان معا , أما أن يسكن الإبن المتزوج ذو الأبناء مع أبيه وإخوته في المدينة فليس أمرا مقبولا ... الأمر ذاته هو الفرق بين الأسرة بين عالم تحكمه قوانين اقتصادية معينة وآخر بقوانين مختلفة وظروف مادية مختلفة .. لأن بنية المجتمع في البادية بسيطة ولها ميكانيزماتها أما في الدار البيضاء فهي معقدة ولها آليات تحكمها أيضا . نفس الأمر تماما إذا انتقلنا من العلاقة بين الجيران في الدار البيضاء ونظرائهم في قرية في فرنسا مثلا . بل إن العلاقة الأسرية في البادية الأوربية تختلف أيضا عن العلاقة الأسرية في المدينة الأوربية الصناعية ... وهذا موضوع آخر .
يتشعب موضوع بكارة المرأة وتتناسل الحوارات بشأنه وتقود إلى مناطق عديدة , لكننا خلاصة القول : إن المرأة لها جسد وعقل يخصانها على الرجل العربي أن يقبل أن تتعامل معهما مثله تماما وأن يرفع وصايته عنها . خلاصة القول : إنبكارة المرأة عقلها.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.