العثور على مبرمج ميتا في سجن إسباني    أنس الدكالي ل"الأيام": "التقدم والاشتراكية" فقد بوصلته وهذا موقفي من الترشح للأمانة العامة    انتخاب شكيب بن عبد الله رئيسا جديدا للمجلس الوطني لهيئة المهندسين المعماريين    ألمانيا تتأهل بصعوبة وتضرب موعداً مع إنجلترا في ثمن النهائي    شخص يسطو على وكالة بنكية ويستنفر أمن ورزازات    عاجل.. اطلاق النار بسطات بعد عرقلة تفتيش منزل "بزناس"    الإعلان عن النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2020    طقس الخميس..أمطار جد خفيفة في مناطق المملكة    بوريطة يغيب عن مؤتمر ليبيا في برلين    أمكراز يتدخل لإنقاذ نقابة البيجيدي من الإنهيار    رونالدو يحقق أرقاما "قياسية" عديدة ويضيف فرنسا لقائمة ضحاياه    خلال أيام.. مطار طنجة الدولي يستقبل أكثر من 19 ألف مسافر ذهابا وإيابا    العلمي: حالة التعافي التي شهدتها القطاعات الصناعية بعد أزمة كورونا لم تكن متوقعة    الجواهري : الملك كايدير كلشي و الناس مابقاتش كاتيق فالسياسيين    الملك خوان كارلوس وافق على تسليم مدينتي سبتة مليلية للمغرب.. وثيقة كشفت عنها الإدارة الأمريكية    احتفاء رمزي بالتلميذ شهاب ماجدولين الحاصل على أعلى معدل في امتحانات البكالوريا بإقليم شفشاون    دراسة تكشف هول تداعيات كورونا على المغرب، والقطاع غير المهكيل في مقدمة المتضررين.    موريتانيا: حبس ولد عبد العزيز مسألة "قضائية" لا سياسية    كرة الطائرة الشاطئية: المغرب يحقق انتصارا مزدوجا على تونس في الإقصائيات المؤهلة لأولمبياد طوكيو    بعثة الوداد تشد الرحال لجنوب افريقيا    في مقدمتهم حافيظي والهدهودي.. غيابات "وازنة" للرجاء أمام الدفاع الحسني الجديدي    العثماني: هناك أسباب أمنية منعت بنكيران من استقبال وفد حماس ولهذا استقبلهم الرميد    الصراع المغربي الجزائري.. حين تنقل روسيا وأمريكا حربهما الباردة إلى المنطقة المغاربية للسيطرة على سوق الأسلحة    "لارام" تلغي حجوزات عدد من الرحلات المبرمجة بين المغرب وهذه الدولة    والي بنك المغرب : لا يمكن الإستمرار في تحرير الدرهم في الظرفية الحالية رغم ضغوط النقد الدولي    المغرب يعلن تحديث الرحلات الجوية بلدان القائمة "ب"    تحذيرات من موجة خطيرة وفتاكة لسلالة جديدة من فيروس كورونا    مدرب المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة: "نعيش فترة انتقالية.. سعداء بتحقيق التأهل لربع نهائي كأس العرب وبإمكاننا تقديم الأفضل"    مختل عقلي يقتحم مسجداً بمدينة أكادير ويطعن مُصلين بسكين    قطاع الاتصالات : تنمية الصبيب العالي والعالي جدا على رأس الأولويات في أفق سنة 2023    كوفيد-19 : عدد الملقحين بالكامل بالمملكة يفوق ثمانية ملايين و566 ألفا    الحنودي يترشح في الحسيمة بإسم حزب الأسد    فتح باب الترشيح للدورة 53 لجائزة المغرب للكتاب 2021    المغرب يحشد الدعم العربي في مواجهة قرار البرلمان الأوروبي عن "الهجرة في سبتة"    فرنسي يقود تداريب بركان لنهاية الموسم !    تنويه خاص بالفيلم المغربي القصير «عايشة» بمهرجان الإسماعيلية    وهم التنزيل    روبرت فورد: عبد المجيد تبون "أكثر عزلة من أي وقت مضى"    المغرب يفند أكاذيب الجزائر ودعم دولي متجدد وموسع لمغربية الصحراء    دراسة بريطانية : شرب القهوة يقي من مشاكل الكبد للمتقدمين في السن    باريس جان جرمان يحسم صفقة أشرف حكيمي    هذا ما قررته محكمة الاستئناف بالبيضاء في حق "عصابةالصحافيين""    الدورة 42 لموسم أصيلة الثقافي الدولي في دورتين صيفية وخريفية    المجلس الأعلى للسلطة القضائية يُصدر بلاغا عقب اجتماعه الأسبوعي    سلطات مراكش تُشدّد المراقبة على مداخل ومخارج المدينة    نيويورك تايمز: 4 من فريق إعدام خاشقجي تدربوا بالولايات المتحدة    رغم خطورته.. جميع اللقاحات المتوفرة بالمملكة فعالة ضد متحور "دلتا"    مغربي يزعم فك آخر ألغاز القاتل المتسلسل "زودياك" الذي حيّر أمريكا    مغاربة العالم يحولون 28 مليار درهم نحو المغرب خلال النصف الأول من 2021    العمل المسرحي "قنديشة.. أسطورة؟".. قصة نضال نسائي ضد الاستعمار    "الآداب المرتحلة" تستأنف الأنشطة ب"جنان السبيل"    "التاريخ والمؤرخون في المغرب المعاصر ".. كتاب غير معروف للمفكر الراحل الجابري    أخبار ثقافية    الفنان التشكيلي العصامي المصطفى بنوقاص .. عندما يلخص الإبداع معنى الحب و السلام    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدغرني : العرب لديهم منظمات أكثر كرها للأمازيغ مثل حماس وحزب الله
نشر في مرايا برس يوم 01 - 02 - 2010

تحية مليئة بالتقدير. يشرفنا مد خيوط الكلام والأفكار مع مناضل من طينة وعيار الأستاذ أحمد الدغرني الأمين العام للحزب الأمازيغي الديموقراطي المغربي الذي حلته ماكينة الدولة، والمدافع عن قضايا الحرية وحقوق الإنسان في المغرب. مرحبا بك في قلوبنا لتشعل بعض الشموع من أجل المغرب الجديد.
ازول فلاون ، اسكاس اهيان، ايفولكين 2960 امازيغ.
طبعا، تنظرون باستياء كبير لحل الحزب . أين كان الخلل بالضبط لإشعال التوتر بينكم وبين الدولة ما دامت سمحت لكم بالإشتغال سالفا ؟ وما تقييمكم لمسار الحزب ومآله ؟
نعم، يشعر المؤسسون للحزب اليموقراطي الامازيغي باستياء من سلوك الدولة المغربية تجاه الحزب، والدولة المبنية علىالخنوع والولاء السياسي يضرها أي نوع من الاستياء ،لانه ينقص من وزنها ، ويهدم مزاعمها حول المساواة والديموقراطية، والدولة هي الخاسر الأول في فقدان الثقة بسياستها الحالية من طرف الأمازيغ، وعليها ان تنتظر سوء العواقب.. أما الخلل فيوجد في كوننا نعيش تحت حكم دولة تعتبر نفسها عربية، وتحكم شعبا أمازيغيا، ولايمكنفي الواقع تصور حزب أمازيغي في دولة عربية، ولذلك يصبح الخلل
ظاهرا لا لبس عليه،لأن الحزب السياسي هو مشروع حكم، ولايمكن الحديث عن حزب بدون مشروع حكم، وهذا التناقض موروث منذ قرون طويلة من الزمن ، ونحن الآن نحاول حل هذا التناقض، والدولة نفسها تعيش بحدة هذا التناقض،بين عروبة الدول، وأمازيغية الشعب..
وليس صحيحا ان يقال بأن الدولة سمحت لنا سابقا بتأسيس الحزب الديموقراطي الأمازيغي ، بل ان الدولةحاولت بجميع الوسائلالقضاء على الحزب منذ تأسيسه ، لكنها كانت تعيش التناقضات، وتوجد تحت ضغوط الرأي العام، وأخيرا استقر رأي أجهزة الحكم على جعل القضاء وسيلة تستخدم لتصبح العدالة تحمل في التاريخ ظلم السياسة..أما مآل الحزب ، فيرتبط بمآل الدولة العربية في المغرب، فاذا تكرست عروبة الدولة فانالحزب سيبقى تحت حكم الدولة العربية منهزما تحت الخضوع .. والأمثلة كثيرة ، مقتل كسيلة بن لمزم من طرف حسان ابن النعمان، ومقتل الأميرة تهيا، آخر زعيمة حاكمة لبلادالأمازيغ، قبل اقامة الدولة العربية في تامازغا ، وفي الأخير دولة الريف التي أسسها الخطابي...
أثار تأييدكم لجمعية الصداقة اليهودية الأمازيغية حفيظة الكثيرين داخل المغرب , وتحملتم على أكتافكم عبء ذلك ، بل حاول البعض تلطيخ سمعتكم بحرب الإشاعات وتضليل الرأي العام بتهويل القضية وتلوينها بأبعاد أخرى . نريد أن نعرف أهدافكم من وراء ذلك ؟ وهل بالإمكان وصول الجمعية إلى أهدافها, في ظل الأحكام الجاهزة والنهائية ضد اليهود وإسرائيل ، سواء من طرف العرب أو حتى بعض الأطياف الأمازيغية التي هاجمتكم مباشرة بلا هوادة أو تريث ؟ وأين وصل مشروع الجمعية الآن ؟
الهدف واضح ، هو تكريس الديبلوماسية الشعبية التي انطلقت على يد الأمازيغ بالاتصال مع العالم الخارجي، وبما أننا نوجد تحت حكم دولة عربية، فلابد من فتح العلاقات مع العجم كافة مثل اليهود والهنود والفرس وغيرهم، وعلى الأمازيغ أن يعتبروا اليهود جزءا فقط من سياسة عامة، تنفتح على غير العرب، ولذلك فنحن ضد قطع المغرب العلاقات مع ايران، ومع حرية التجارة مع كوريا والصين ، والهند،وباكستان وأفغانستان والأكراد، وغير هؤلاء، وأنا ادعو الى انشاء جمعية الصداقة الامازيغية الهندوسية والفرسية والافغانية والكردية والفيتنامية، والروسية وغيرها، وهذا وعي جديد ومهم لنفرض وجودناأمام العالم، وأما معارضة العرب لسياستنا فهو أمر طبيعي ،لأنهم يدافعون عن دولهم وقوميتهم على حساب الأمازيغ، وهم في موقع القوة، وعليهم أن يكونو منفتحين ومتسامحين حتى يمكن أن نعيش في جو السلام والتعدد والحرية ..
أما مشروع جمعية الصداقة الأمازيغية اليهودية فهو قطرة في بحر، بالنسبة للهند والفرس وجنوب افريقيا وجنوب السودان، والروسودول البلقان ودول آسيا مثل اندونيسيا وغيرها نحن في بداية الفهم والعمل السياسي ،بعد زمن طويل من انشاء الدول العربية في بلاد الامازيغ.. ولذلك فالأمازيغ الذين الفوا دولة العروبةنسوا اصولهم وحكمهم ،لاينتظر منهم سوى التظاهر بمحاربة الصداقة مع العجم..والامازيغ المستفيدين من الدولة العربية اكثر عداوة من العرب انفسهم،فالحملة من داخل أجهزة الدولة العربية يقودها بالوساطة مرتزقة الامازيغ، فلم يهاجم عربي واحد الحزب الديموقراطي الامازيغي المغربي وانما هاجمه خونة يقولون اولا بأنهم أمازيغ، وقد لقينا استقبالا حسنا من قنوات العرب مثل الجزيرةوالعالم والعربية معاملة طيبة، في حين ان صحافيي الأمازيغية في القنوات المغربية خائفون مناولم يجرؤ أي واحد من الصحافيين ولا القنوات من تمرير خطاب الحزب في التلفزات والاذاعات بل تلقوا تعليمات بسد وسائل الاعلام المغربية في وجوه شخصيات الحزب ومشاركته في الاعلام وسخر بعضهم للادلاء بتصريحات معادية ولا أحد ممن يدعي انه عربي من المغاربة ظهر على وسائل الاعلام يهاجم الحزب مثل ماعرف به رئيس مدى الحياة لجمعية امازيغية مسخرة ضد الحزب
تعرضتم في الأيام الأخيرة إلى تهديدات بالتصفية الجسدية من طرف بعض الإرهابيين، ما هي المعلومات التي وصلتكم عن التهديد وأسبابه الحقيقية والجهات التي دفعت به ؟
التهديدات كثيرة، ومستمرة،وهي متنوعة منها ماهو كلام، وقذف ، وتضييق على الحريات، وأخيرا التصفية الجسدية ، نحن في علاقات سيئة مع الدولة العربية لأنها أيضا تشعر بالتهديد، ولا تريد أن تقبل الحلول العقلانية وتلتجئ الى همجية المنع والتهديد وهذه مظاهر مألوفة، ونحن واعون بها،اما الجهات الحقيقية فهي الجهات التي تريد أن تحكم بالعنف وتفرض العروبة ولها سوابق كثيرة، فعندما قوي حزب البعث في العراق قررمحو ايران من الوجود، وعندما قوي الناصريون في السودان قرروا محو الافارقة في جنوب تلك البلاد، والنموذج الصارخ موجود عندنا في الصحراء..
وتلبس منظمات العنفاثوابا متنوعة، وقناعاتمصنوعة من طرف أجهزة المخابرات، وأنا شخصيا اعتبر تنظيم القاعدة غير عربي في أغلبيةجمهوره ، ودعاة العروبة هم المتشددون ضد الأمازيغ،ولكن الموت والحياة ليست بيد أحد منهمولو كانت بيده لضمن الحياة والدوام لنفسه، فالعمود الفقري للقاعدة هم الأفغان والباكستان، وغيرهم من العجم، أما العرب فلديهممنظمات أخرى أكثر كرها للأمازيغ مثل حماس وحزب الله ومنظمات التطرف الفلسطيني ..
كيف تتعاملون مع فتوى القتل، ونحن نعرف أن مثل هذه الأمور لا ينبغي التعاطي معها باللامبالاة ؟
القتلليس مجرد فتوى بل هو أصلا قانون طبيعي، لأننا سنموت حتى لو لم تصدر أية فتوى ضدنا، والمشكل هو التعامل مع الموت، وليس مع الفتوى ، والذين يصدرون الفتاوي بالقتل ينسون موتهم ولا إيمان لهم بالله .. وأنا غير مقتنع بما يروج حول القاعدة، ولكني مقتنع بخبث المخابرات في شمال افريقيا، ولي معلومات مدققة بأن بعض أئمة وزارة الأوقاف المغربية ألقوا ضدي خطب الجمعة في عدة مدن منها طنجة ، القنيطرة ، الناضور ،سلا، قبيل أسابيع من وصول التهديد الىعنواني الالكتروني ،وتحريض أئمة الجمعة لابد أنه في علم السلطات، وهو توجيه خطير وأنتظر نتائج التحقيق مع هؤلاء الأئمة.. أما القاعدة فهي تنظيم سري لاعلم لي بما يروج لديهم حولي .. وما هو ملموس هو تحريض بعض الصحف في المغرب والائمة وبعض المنظمات الموالية لأجهزة العروبة..
ما موقفكممن تجمع مراكش لإنشاء حزب أمازيغي جديد ؟ وفي أي محطة تسير الآن التنسيقات ؟وما الإختلاف الجوهري بينه وبين حزبكم السابق ؟ أم سيسير على نفس خطواته وبنفس المرجعيات ؟
يصعب الحديث عن حزب جديد وأنا وضحت أن طبيعة الدولة هي العروبة، والجديد سيكونبتغيير شئ من طبيعة الدولة، حتى يمكن ان نقول بأن دولتنا ذات طبيعة تعددية او ديموقراطية مشتركة ، ان الحركةالوطنية بين قوسين ورطت المغرب في دولة العروبة ونحن جميعا يجب علينا ان نعالج عملية الخروج من هذه الورطة الخطيرة ، ولاشك ان الملك محمد السادس يحاول الخروج من مأزق العروبة وما يرتبط بها من أثقالغير ملائمة لوقتنا ولذلك فنحن نمهد الطريق لدولتنا الديموقراطية التي نريد ان نعيش فيها جميعا بدون استثناء.وفي الافق تظهر ضرورة تغيير قوانين الاحزاب، وتعديل الدستور،وفي الوضع الحالي هناك ثلاثة اطراف تتحكم في اللعبةطرف التحالف اليميني اليساري الذي يقوده حزب الاصالة والمعاصرة، وهو ضد فكرة الحزب الديموقراطي الامازيغي المغربي وهو المسؤل عن محنتناعندما كان عالي الهمة يسير وزارة الداخلية، وهو الآن اقوى مما كان عليه، واتضح ان هذا الحزب يخطط للتراجع عن مهام المعهد الملكي للثقافة الامازيغية ويقوم طاقمه بدعاية مستمرة ضد المعهد، كما ظهر من سياسة وزيره في التعليم تكريس فشلتدريس الامازيغة... والطرف الثاني هو لوبي الحزبيين الذينيتولون حاليا الوزارة الاولى ووزارات الدولةوهم لوبيات عائلية نافذة وشبكاتمسيطرة على الاموال والادارات، وهؤلاء متوافقون على برامج الحركة الوطنية بين قوسين وضد أي جديد فيما يخص الحزب الامازيغيوطرف ثالث هو القصر الملكي، وبتحليل الوضع السياسي الحالي يظهر ان الحزبية التي تحترم نفسها سوف تعيش محنة الوجود امام قوة اصحاب التهريب والمخدرات ،ومستغلي نفوذ الدولة الذين سيطروا على اهم مواقع الدولة، والمغاربة في هذه الفترة يعيشون وضعية سياسية صعبةمرتبطة بمصير الصحراء ، وسياسة اوباما، ومستقبل اليمين الفرنسي الذي يسيطر على المغرب...فالسياسة الافريقية لاوباما لاتزال لم تشمل الأمازيغ..
بصفتكم محاميا ومدافعا عن قضية المعتقلين الأمازيغيين في مكناس والذين وصلت الأحكام في حقهم إلى 10 سنوات، هل بالإمكان التوضيح للرأي العام ما حدث بالضبط في تلك القضية ؟ وهل حقا، كانت محاكمة سياسية وليست قانونية ؟ وأين تكمن إشارات ذلك ؟
محاكمة مكناس واكادير والراشديةمتوازية مع دعوى وزارة الداخلية ضد الحزبففي اوائل شهر ماي 2007 كنت بمكناس اتابع كمحامي تقديم الطلبة المعتقلين الى النيابةالعامة بلغني ان وزير الداخلية طلب من الوكيل القضائي رفع دعوى حل الحزب، فهي تهديد، وجزاء على كوننا لم نتخل عن المعتقلين بمكناس والراشدية واكادير، وتعتبر الدولة العربية في المغرب بأن اعتقال الطلبة هو جزء مهم من محاربة السياسة الامازيغية، وتتابع الاجهزة حاليا سلسلة المحاربة في جميع الجهات، وخاصة المناطق الصحراوية مثل تاغجيجت،واقترح على الباحثين في مجال الامازيغية ان يشرعوا فورا في دراسة سلسلة المحاكمات التي بدأت سنة 2007ضد الامازيغ في المغرب،وهو ملف ضخم يرتبط به المصير السياسي للأمازيغية في مرحلتنا هذه فقد عرفت فترة2007-2009اكبرعدد من المحاكمات الموجهة ضد الامازيغ في بولمان دادس ، وصفرو ، وايت باعمران،وميدالت، ومكناس ، وأكاديروالحسيمة..
ما ملاحظاتكم ونوع العلاقات التي تربطكم بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ؟وهل حققت الحركة الأمازيغية مكاسب عبر نضالها في المغرب بالمقارنة مع نظيراتها في دول أخرى ؟
العلاقات مع المعهد الملكي للثقافة الامازيغية عادية، وعلينا جميعا ان نحافظ على وجود المعهد ، ونسعى الى ما هو احسن منه،أما الحركة الامازيغية بالمغرب فهي تتقدم وتحقق بعض المكاسب ، وهناك امل كبير في المستقبل، وما يجري في الجزائر وليبيا ومناطق التوارق وتونس وموريطانيا هو تكامل وتنوع يغني نتائج العمل الجماعي للأمازيغ، والجميع يحقق بعض الخطوات الى الأمام احسن من السنوات الفارطة
في كثير من الأحيان، تتعالى الأصوات بضرورة الإصلاح الدستوري، أين تضعون أقدامكم داخل هذه الدائرة ؟ وما هي التعديلات الضرورية التي ترونها شرطا أساسيا من أجل الدخول بالأمازيغية في المغرب إلى مكانها الطبيعي ورد الإعتبار لها , وهل علمانية المغرب على لائحة مطالبكم ؟
مطلب الدسترة للأمازيغية هو ركن اساسي في مطالبنا، وسوف يتحقق في الامد القريب
بالرغم من العوائق الحالية،التعديلات بسيطة وواقعية تتعلق بالاعتراف الدستوري بالهوية الامازيغية للمغرب،وبلغتنا وحقوقنا في جميع المجالات مع الانفتاح والتعددوقبول الآخر..
اما العلمانيةفهي موضوع اهتمام الاسلاميينوالديموقراطيين جميعا،وفرنسا التي تفرض سياستها على المغرب هي دولة علمانية، ولذلك فالعلمانية لها ضمانات فرنسية حتى ولو لم تتضمنها قوانين المغرب،والعلمانية تفرضها العولمة، وحرية التجارة...وهي تطبق شئنا ام ابينا..ولكن العلمانية كما يعرف الجميع قد تصبح علمانية ديكتاتورية كما وقع ببعض الدول الالحادية التي تمحو الدين وتقيم الاستبداد بتبديل الدين بأيديولوجية السلطة وهي اخطر من الدين..او علمانية على شكل مناهضة الاقطاع لنفوذ الارستقراطية الدينية...
كيف تنظرون لحقوق الإنسان في المغرب ؟ خاصة مع الإعتقالات الكثيرة التي بصمت 2009 ، وكذا ما طال الصحافة من ارتكاسات فاضحة ...
ازمة حقوق الانسان في المغربمرتبطة ايضا بالاطراف الثلاثة التي شرحت سابقا والتي تتحكم في المجال السياسي، ومرتبطةبقوة اجهزة التحكم المختلفة ، اما المنظمات الحقوقية، التي يحتفظ بها المخزن فهي مثل الاحزاب التقليدية ا صبحت منضمة الى الواجهة الديموقراطيةلتبرير الوضعية المزرية التي يعيشها الشعب في مجال حقوق الانسان ، وينتظر ان تقع تغيرات جوهرية في وضعية الجمعيات الحقوقية بعد تغيير الدستور ونهاية ملف الصحراء...ونلاحظ ان المنظمات الحقوقية التي تحاول الحفاظ على معالمها الامازغية تواجه نفس الصعوبات التي واجهها الحزب الديموقراطي الامازيغي المغربي.
كلمة أخيرة، توجهونها للمغاربة ولمناضلي الحركة الامازيغية وللنظام المخزني ولهؤلاء الظلاميون الذين أفتوا بقتلكم ؟
في الختام ادعوا الدولة الى ان تعمل على تجاوز مرحلة تعريب الدولة الى دولة مشتركة، كما ادعو الحركات المنتمية الى مجال السياسة الدينية ان تجعل اسلام اليوم دينا للجميع ولا يمارسوا العنف ،لأن الاديان نفسها تحتاج الى السلام ونبذ الخوف كما تحتاج الى الاقناع والجدل المتحضر..اما الامازيغ فانني ادعوهم الى التسييس وتخطيط برامج المستقبل والنضال من اجل دول مشتركة بين المكونات المختلفة.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.