العمراني..إفريقيا في قلب الهوية المغربية    بعد تسجيل ثالث وفاة.. ارتفاع عدد المصابين بفيروس “كورونا” بإيطاليا إلى 152 شخصا    ندى لعرج : أشكر الجامعة والمدربين وكل من ساندنا    مديرة تشيلسي: "كنا نريد ضم زياش في الشتاء .. ولكن الصفقة لم تكتمل"    حالة الطقس ليوم غد الاثنين    اضطراب جوي غير مسبوق في جزر الكناري ومدريد تشيد بالدعم المغربي    بريطانيا تعود لجواز السفر الأزرق القديم الشهر المقبل    الملك محمد السادس يهنئ إمبراطور اليابان بمناسبة عيد ميلاده    العاهل الأردني وأمير قطر يبحثان التعاون الثنائي والتطورات في المنطقة    الزمالك ينسحب من الدوري المصري الممتاز    “بيجيدي إقليم العرائش” يناقش مع مناضليه رهانات التنمية بالجماعات الترابية    مأساة حقيقية.. أب يقتل ابنه عن طريق الخطأ    إيطاليا … 3 وفيات و 152 إصابة بفيروس كورونا    أولمبيك خريبكة يصدم الحسنية بثنائية بملعب أدرار    هازارد يصدم الجميع ويغيب عن معركة الكلاسيكو    ألم يحن الوقت ليتخلى الناصيري عن الجمع بين صفتين متناقضتين ضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص ورفعا للحرج عن جامعة لقجع؟    الموت يغيّب عمرو فهمي سكرتير "الكاف" السابق    سابقة خطيرة.. وزير إسباني نسي عورة بلاده المكشوفة في إقليمي كاطالونيا والباسك ليستقبل وفدا من البوليساريو    نزار بركة منتقدا الحكومة: كيف يسجن من دفع 100 درهما رشوة لستة أشهر ومختلس الملايير تكفيه الغرامة؟!!!    إيقاف سيدة بالدار البيضاء بحوزتها أزيد من 5000 قرص مخدر    مسيرة ب”البيضاء” تحشد حقوقيين ونشطاء ضد تردّي الأوضاع الاجتماعية    وزارة التعليم توضح بخصوص الهوية البصرية وتنفي قرصنتها "الوكالة لجأت إلى استعمال مسطحة مهنية"    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    إيطاليا تسجل أكثر من 150 إصابة بفيروس "كورونا"    منتخب الشبان يحقق الانتصار الثالث في كأس العرب    اسبانيا.. عواصف رملية تثير الرعب في صفوف الساكنة وتتسبب في إغلاق مطار جزر الكناري    زوروا أختامها.. الكلية المتعددة التخصصات بالناظور تجر مفبركي إعلان إصابة طالب بفيروس “كورونا” إلى القضاء    بعد منعه من الغناء.. محمد رمضان يتحدى هاني شاكر – فيديو    بالصورة.. الرئيس الجزائري “تبّون” يُعّين مستشارا أمنيا جديدا معاديا للمغرب    القزابري يوصي من أمستردام بالتحلي بأخلاق الرسول    “آسف حبيبي” تجمع سعد المجرد وفرقة “الفناير”- فيديو    الانتخابات التشريعية الإيرانية: أضعف نسبة إقبال في تاريخ الجمهورية الإسلامية    الآلاف يشاركون في مسيرة “تقهرنا” بالدار البيضاء ويرفعون شعارات منددة بتردي الوضع الاجتماعي والحقوقي    ارتفاع الدرهم ب 0,53 % مقابل الأورو    سليمان الريسوني يكتب: ضحايا كبار في قضية بوعشرين    “كورونا” يواصل الانتشار ويفتك بمزيد من المصابين في إيران وكوريا الجنوبية والصين    حينما "تبوّل" نجيب بوليف في بئر زمزم    شركة أمريكية تتوصل إلى لقاح ضد كورونا وستوزعه بالمجان على دول العالم !    سكاي نيوز تعين المغربي يوسف تسوري مديراً للأخبار !    جدل بعد إمامة امرأة لصلاة الجمعة في باريس    إشهار المسدسات لتوقيف مبحوث عنه أصاب شرطيين بجروح في مكناس !    شخص يقتل زوجته بالقنيطرة وينتحر بضواحي سطات    الشعيبية تضع مولودها الأول في البرتغال !    هل سيرتفع ثمن السمك بتطوان بعد السماح لدخوله نحو سبتة مجددا؟    العثماني: البطالة في تناقص والشباب يتوجهون لإقامة مشاريعهم الخاصة    الصين تعلن عن حصيلة جديدة لوفيات “كورونا” والمخاوف تتزايد في العالم    الاستقلال اللغوي شرط لكل نهضة..    فيروس « كورونا » سيقلص نمو الاقتصادي الصيني إلى 5،6 في المئة    عمال لاسامير يطالبون الحكومة لإنقاذ مصفاة المحمدية    الزلزال يضرب تركيا .. مصرع 5 أشخاص والبحث عن عالقين تحت الأنقاض على الحدود التركية الإيرانية    تطور سوق التوثيق بالمغرب ينعش خزينة الدولة ب10 مليارات درهم    هذه قصة الطفلة الي ولدت « عاتبة »على الطبيب الذي أخرجها إلى العالم    هذه هي المشاريع المتوقع تدشينها من قبل جلالة الملك بجهة فاس    حضور متميز للمنتوجات المغربية في المعرض الدولي للفلاحة بباريس    إسدال الستار على ملتقى الإبداع والفنون بخريبكة    "بيت الشعر في المغرب" يستضيف محمد الأشعري    شكري يبحث في "تعدّد مقاربات الإسلام والتاريخ"    رؤساء المجالس العلمية يتخوفون من الإفتاء في برنامج “انطلاقة” للقروض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهولوكست بين الإنكار وضعف الاهتمام في العالم العربي
نشر في مراكش بريس يوم 14 - 04 - 2010

يقع معتقل أوشفيتز قرب مدينة كراكاو في بولندا وكان يعتبر أكبر محتشد أقامه النظام النازي في أوروبا، وفيه لقي أكثر من مليون شخص حتفهم. وبلغ العدد الإجمالي لضحايا المحرقة النازية “الهولوكوست” حوالي ستة ملايين من اليهود، كما شملت عمليات الإبادة بعض الأقليات مثل الغجر والشيوعيين والمثليين ومعارضي النظام النازي.
وقد كشفت أبحاث علمية جديدة في ألمانيا أن ضمن ضحايا الهولوكوست يوجد عرب وخصوصا من رعايا شمال إفريقيا الذين كانوا مجندين في الجيش الفرنسي. فهل يساهم ظهور حقائق تاريخية بشأن وجود ضحايا عرب في الهولوكوست في توسيع الاهتمام بهذه المأساة الإنسانية لدى الرأي العام العربي، وما هي الأسباب التي جعلت الاهتمام تاريخيا بالمحرقة ضعيفا أو منعدما لدى العرب، أسئلة طرحتها دويتشه فيله على المؤرخ التونسي الدكتورعليه عميرة الصغير وهو أستاذ محاضر في معهد الحركة الوطنية بتونس، والباحث السوري الدكتور منى زيا ناشر كتاب” العرب في المحرقة النازية ..ضحايا منسيون”، الذي ألفه المستشرق الألماني غرهرد هُب.
بخلاف الاهتمام الكبير الذي توليه وسائل الإعلام والأوساط السياسية والشعبية في أوروبا بالهولوكوست، فإن تناول هذا الموضوع ظل في العالم العربي محدودا جدا، وحتى الحالات التي يثار فيها أحيانا، تهيمن عليها نزعات التشكيك في حقيقة الهولوكوست. ويتفق المؤرخ التونسي الدكتور الصغير مع الباحث الدكتور منى زيادة حول”حقيقة وقوع مأساة الهولوكوست وبأنها ليس محل جدال”. ويعتقد الدكتور زياد أن “المآسي والمصائب التي حلت بالعرب إبان فترة الحرب العالمية جعلتهم منشغلين عما يحل بغيرهم من الأمم”، وأضاف بأن ” العرب كانوا يعتبرون الهولوكوست موضوعا يهم تاريخ أوروبا”، مشيرا في هذا الصدد بأن “تاريخ أوروبا مختلف عن العالم العربي حيث كانت معاملة اليهود جيدة بل إن اليهود الفارين من الإضطهاد الأوروبي سواء النازية أو حكومة فيشي الفرنسية في بداية الأربعينات، قد تم احتضانهم في بلدان المغرب العربي والدولة العثمانية”.
من جهته قال الدكتور الصغير إن عددا من قادة الحركة الوطنية والنخب السياسية والدينية في بلدان المغرب العربي، أبدوا اهتماما ووعيا مبكرا بالاضطهاد الذي تعرض له اليهود، مشيرا في هذا الصدد إلى الإعلان الشهير لسلطان المغرب الملك محمد الخامس عام 1941 بأنه “حامي الرعايا اليهود” ضد ملاحقتهم من قبل النازية. وهو نفس الموقف الذي اتخذه ملك تونس العثماني المنصف باي عام 1942 إبان غزو القوات الألمانية لتونس وبدأت بمضايقة اليهود وترحيل بعضهم إلى ألمانيا، كما وجه الحبيب بورقيبة زعيم الحركة الوطنية التونسية ورئيس “الحزب الحر الدستوري الجديد” إبانها رسالة شهيرة تدعو التونسيين لعدم التعاون أو التعاطف مع الاحتلال الألماني.
وأشار المؤرخ التونسي إلى سلسلة من المحاضرات المنشورة للشيخ الفاضل بن عاشور شيخ جامع الزيتونة ألقاها في أعوام 1946 و1947 و1948 في معهد الخلدونية الذي كان يرأسه وندد من خلالها بمعاداة السامية ومأساة اليهود خلال الحرب العالمية الثانية في ألمانيا وأوروبا والفظائع التي ارتكبت ضدهم في المحتشدات.
وعلل شيخ الزيتونة موقفه بأن “المسلمين يعتبرون أهل الكتاب -المسيحيين واليهود- إخوة لهم ويقفون إلى جانبهم في وجه الاضطهاد الذي يتعرضون له”، واستنتج المؤرخ التونسي أن “رأي بن عاشور يمثل توجها لدى المثقفين والقيادات الوطنية آنذاك في تونس، وإيمانا بمبادئ حقوق الإنسان ومناهضة الاضطهاد والجرائم ضد الإنسانية”. بيد ان هذا الوعي المبكر بمأساة المحرقة لدى بعض النخب المغاربية، تزامنت معه وأعقبته مظاهر عديدة لمعاداة السامية في المجتمعات المغاربية، يرصد الباحثون دورا مهما للنزاع العربي الاسرائيلي ففي تغذيتها.
رصد الباحثان العربيان الدكتور الصغير وزياد بعض العوامل التاريخية التي يمكن أن تفسر ضعف الاهتمام العربي بمأساة اليهود في عهد النظام النازي، قياسا للاهتمام الذي يوليه الأوروبيون والأميركيون للموضوع. ويلاحظ الدكتور الصغير انه مقابل وعي النخب بخطورة المشروع النازي ومأساة الهولوكوست، فقد كانت الدعاية النازية تجد تجاوبا من قبل بعض الفئات الشعبية البسيطة في بلدان المغرب العربي حيث كانت نسبة الأمية مرتفعة، وكانت أجهزة الدعاية الألمانية تضرب على وتر حساس لشعوب المنطقة حيث تقدم القوات الألمانية نفسها “كمحرر لشعوب المنطقة من الاستعمار الفرنسي”.
من جهته شدد الدكتور زياد على أن “المحرقة كانت كارثة وجريمة كبرى وهذه مسألة لا جدال فيها” ولكنه استدرك قائلا بأن “الربط بين مأساة الفلسطينيين والحركة الصهيونية التي ركزت في خطابها السياسي على المحرقة، نشأ عنه نوع من النفور لدى بعض الناس بسبب اعتقادهم بأنه يتم على حساب الفلسطينيين، وليس بسبب معادة لليهود أو معادة السامية”. بيد أن بعض الباحثين يرون أن الموضوع يكتسي أبعادا أكثر تعقيدا، إذ يشير بعض المهتمين بموضوع العلاقات الألمانية العربية إلى الأثر السلبي الذي خلفته اللقاءات التي عقدها أدولف هتلر في برلين مع الشيخ أمين الحسيني مفتي القدس ورشيد عالي الكيلاني رئيس الحكومة العراقية عام 1941.
وخلال العقود التي أعقبت حرب 1948 في فلسطين،والحروب العربية الإسرائيلية عام 1956 و1967 تعرض اليهود في بعض الدول العربية لمضايقات وحملات كراهية، ساهمت إلى جانب عوامل أخرى في هجرة أعداد منهم من البلدان العربية. كما يرصد المتتبعون في السنوات الأخيرة ظهور نزعات كراهية لليهود وتشكيك في المحرقة كحقيقة تاريخية في العالم العربي والإسلامي، بتزامن مع ارتفاع حدة النزاع في الشرق الأوسط ، وتعتبر خطب الرئيس الايراني احمدي نجاد المشككة في محرقة اليهود إحدى أبرز هذه المظاهر.
تشكل نتائج الأبحاث التي قام بها المستشرق الألماني الراحل البروفيسور غيرهرد هُب المتعلقة بوجود ضحايا عرب ضمن ضحايا الهولوكوست، أمرا غير مسبوق، وقد قام مركز دراسات الشرق في برلين وأكاديمية العلوم الألمانية بنشرها بالتعاون مع دار نشر عربية وهي”قُدمس للنشر” في بيروت في كتاب بعنوان”العرب في المحرقة النازية .. ضحايا منسيون” بالإضافة إلى مؤلف جماعي باللغة الألمانية بإشراف غيرهارد هوب عنوانه: “عمى التاريخ” .”Blind für die Geschichte”
وحول الأثر الذي تركه الكتاب الأول لدى النخب والرأي العام في العالم العربي بعد ثلاث سنوات من نشره، قال الباحث الدكتور زياد صاحب دار النشر “قدمس” بأن الكتاب رغم انه كان عملا متخصصا وموجها للأوساط الأكاديمية فإن تضمنه لحقائق تاريخية جديدة تتمثل في وجود ضحايا عرب في الهولوكوست، أثار اهتماما غير مسبوق في وسائل الإعلام العربية. ويعتقد الدكتور زياد بأن الأوساط الأكاديمية العربية في أوروبا بإمكانها المساهمة في تعميق الوعي بهذا الموضوع، بحكم وجود جل المراجع والوثائق في ألمانيا.
مراكش بريس 2010/ د.ف- منصف السليمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.