معلومات مثيرة ضمن كتاب «دوغول غير المنتظر» بخصوص ملف الشهيد المهدي بنبركة    اللاجئون في المغرب يعيشون في 2168 أسرة، سدسها برئاسة امرأة    « خريف شجرة التفاح » الحكاية والدلالات    نظرية الإخراج السينمائي بين التقنية والابداع    في فيينا، على خطى سيغموند فرويد    ‬بنيس: هذه متطلبات إدماج التربية الجنسية في المقررات الدراسية    هل تسحب لقاءات العثماني بالأحزاب السياسية البساط من الداخلية؟    مزوّر شواهد طبية يقع في يد شرطة الحي الحسني    سقوط من مرتفع ينهي حياة عامل بضواحي كلميم    عاصفة من الانهيارات والإفلاس تهب على مؤسسات اقتصادية بفرنسا، و مليون فرنسي سيفقدون وظائفهم بحلول نهاية العام الجاري.    دعوات لجمعة غضب مصرية.. المعارضة تحشد والسلطات تترقب    مشروع قانون جديد يشد الحبل بين الحكومة والنقابات في المغرب    مصيدة وسائل التواصل الاجتماعي    الصحة العالمية تنصح بالتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    بولمان يتصدر إصابات كورونا الجديدة بجهة فاس    جامعة الكرة تعلن عن برمجة الدورات الأربعة الأخيرة للبطولة الإحترافية بموافقة كافة رؤساء الأندية    إسبانيا تقبر أطماع الجزائر وتدعو بالأمم المتحدة لحل متوافق عليه بالصحراء    عاجل.. الدرك الملكي بالواليدية يعتقل 11 مرشحا للهجرة السرية داخل فندق بآسفي    حجز طن من المخدرات وقارب مطاطي بشواطئ الجديدة وتوقيف شخصين    إصابة 4 أشخاص في عملية طعن بالسلاح قرب مقر صحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة !    المغرب يسجل 2423 إصابة كورونا جديدة !    رصاصة أمن تصيب مسلحاً طائشاً بجنوية في عين الشق بعد اعتداءه على الشرطة    الجديدة: حجز 940 كلغ من المخدرات وتوقيف شخصين يشتبه في ارتباطهما بشبكة تنشط في التهريب الدولي للمخدرات    نجوم برشلونة السابقون يواصلون حملة الهجوم على إدارة بارتوميو    بني ملال: التخفيف من بعض الإجراءات المتخذة سابقا للحد من تفشي فيروس كورونا    هذه مقترحات "الباطرونا" بخصوص مشروع قانون المالية 2021    بؤرة جديدة ديال البوليساريو. أتباع التامك ف"كوديسا" دارو مؤتمر تأسيسي جديد والجسم الحقوقي ديالها تشق    اليونيسكو تتراجع عن اختيار العيون ضمن مدن التعلم    الممثل أنس الباز يستقبل مولودته الأولى    حركة تصحيحية يقودها قياديون فالبام كتوجد باش طيح وهبي من التراكتور.. وأبودرار ل"كود": هادشي كان منتظر وها الخروقات اللّي دار الأمين العام    هذه حقيقة وفاة إمام الحرم المكي الشيخ عبدالرحمن السديس    قبل أكتوبر. بوريطة وكَوتيريس فمحادثات عن بُعد والصحرا على راس البروكَراك    منصف السلاوي: لقاح كورونا غادي يكون واجد قبل نهاية 2020.. والصين وروسيا سبقونا حيت داكشي ديالهم سياسي كثر من انه تقني.. وهادشي ماعندو علاقة بسرعة الإعلان بل بالكفاءة وبإخضاع أكبر عدد ممكن من الناس للقاح – فيديو    للمرة الثانية خلال أقل من سنة.. المغرب يقترض مليار أورو من السوق المالية الدولية عن طريق إصدار سندات    ملتقى الدوحة: البقالي يحل ثالثا في سباق 1500م ويسجل أحسن توقيت    ميسي يفتح النار على إدارة برشلونة بسبب رحيل سواريز    لاعبو طنجة يتنفسون الصعداء بعد ضغط المباريات    دراسة: نصف الشّباب المغاربة يعتبرون كورونا "سلاحاً بيولوجيا"    الإعلان عن انطلاق الدورة الثامنة عشر للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    تقرير المنتخب.. كلهم ساندوا النصيري إلا الأميون انتقدوه!    وكيل أعمال الليبي مؤيد اللافي ل"البطولة": "الوداد نادٍ كبير واللاعب سيلتحق بالفريق يوم 3 أكتوبر القادم"    الصين تتوقع إنتاج 610 مليون جرعة سنويا من لقاحات ضد "كورونا"    قراءة في فساد القوى السياسية الفلسطينية..    Loco LGHADAB يدخل الطوندونس المغربي بجديده MI AMOR    أكادير : مهنيو القطاع السياحي يعانون من أزمة خانقة وسط مطالب بفتح الشواطئ و الحدود.    منظمة الصحة العالمية تنصح بالتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    رسالة مفتوحة إلى عميد كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير    فيروس "كورونا".. انخفاض دخل العمل على مستوى العالم بنسبة 10.7 في المئة    الدحيل يُقيل الركراكي بعد الخروج من دوري أبطال أسيا    اقتصاديو الاستقلال يقدمون وصفتهم للحكومة لمواجهة تداعيات كورونا    بالفيديو.. إصابات في حادث طعن أمام مقر جريدة شارل إبدو في باريس    العلمي: خطة الإنعاش الصناعي تهدف لجعل المملكة القاعدة العالمية الأكثر تنافسية تجاه أوروبا    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    صحيفة عبرية تكشف عن دولتين عربيتين ستطبّعان مع إسرائيل الأسبوع المقبل    "شوهة".. نتنياهو يحمل ملابسه المتسخة آلاف الكيلومترات لغسلها مجانا على حساب البيت الأبيض!    "أحداثٌ بلا دلالة" .. خرافة سينمائيّة توثق تعقيدات مغرب السبعينات    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 10 ) معرفة أعراف الناس … مدخل لفهم الدين    بعد الجدل الذي أثاره ألبوم أصالة..الأزهر: الاقتباس من الحديث النبوي في الغناء لا يجوز شرعاً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رضوان بن شيكار يستضيف الكاتب امحمد امحوار في أسماء وأسئلة
نشر في ناظور24 يوم 15 - 08 - 2020


أسماء وأسئلة : إعداد و تقديم: رضوان بن شيكار
تقف هذه السلسلة من الحوارات كل اسبوع مع مبدع اوفنان اوفاعل في احدى المجالات الحيوية في اسئلة سريعة ومقتضبة حول انشغالاته وجديد انتاجه وبعض الجوانب المتعلقة بشخصيته وعوالمه الخاصة.
ضيف حلقة الاسبوع الكاتب امحمد امحوار
(1) كيف تعرف نفسك للقراء في سطرين؟
امحمد امحور من موليد دار الكبداني بني سعيد،ترعرع في أسرة محافظة.أتاحت له دراسته الجامعية بالرباط آفاقا واعدة للبحث العلمي الاكاديمي.
(2) ماذا تقرأ الآن وماهو افضل كتاب قرأته ؟
الآن أقرأ رواية أنبئوني بالرؤيا للكاتب عبد الفتاح كيليطو ( الرواية في الأصل كتبت باللغة الفرنسية وترجمها الى اللغة العربية عبد الكبير الشرقاوي). وأحسن كتاب قرأته هو:لسان آدم لعبد الفتاح كيليطو.
(3) متى بدأت الكتابة ولماذا تكتب؟
بدأت أكتب الخواطر في مرحلة متقدمة من حياتي،وتحديدا في مرحلة التعليم الاعدادي.وأكتب لان الذائقة الادبية تفرض علي أن اقرا وباستمرار،وحينما أكتب فإني أنجز قراءة مغايرة لما قرأت على الأقل.وأن تسبح في ملكوت الكتابة يعني ذلك أنك تكتشف حيوات وعوالم وأشواق لا حدود لها.
(4) ماذا تمثل مدينة الناظور بالنسبة لك؟
مدينة الناظور بالنسبة إلي هي الوجدان والاستيهامات والأحلام المؤجلة والذاكرة المشتركة.ويصعب علي فراقها لأنها تشبه قصة السندريلا التي قرأناها ونحن صغار.
(5) هل انت راض على انتاجاتك وماهي اعمالك المقبلة؟
انا لست راض على إنتاجاتي جملة وتفصيلا لسبب بسيط هوأن هذه الإنتاجات لم تنشر على نطاق واسع.والقراء هم من سيحكمون عليها لأنها لم تعد ملكي الخاص.وعلى الرغم من ذلك أحس بفرح عارم عندما أجد كتابا لي في معرض من معارض الكتب سواء داخل الوطن او خارجه ، أوحينما أقرأ لكاتب وأجده قد استشهد أو أحال على مؤلف من مؤلفاتي.
أما عن أعمالي المقبلة فهي:
رواية قيد الطبع
كتاب في السرد قيد الطبع
كتاب في التربية قيد الطبع
(6) متى ستحرق اوراقك وتعتزل بشكل نهائي؟
يصعب علي ان أحرق أوراقي، ولا اخفيك سرا أن ما يتبقى لي بعد النشر هو مسوداتي والتي أعود إليها باستمرار،ولدي مشاريع مؤجلة في الكتابة لذا يصعب علي اعتزال الكتابة ، والاعتزال هو الموت.
(7) ماهو تقييمك للوضع الثقافي الحالي بالناظور؟وما هو دور المثقف او المبدع في التغيير؟
الوضع الثقافي الحالي بالناظور يبشر بآفاق واعدة،فقد لمسنا رجات ووحراكا ثقافيا قبل الحجر، ولا يخامرني أدنى شك أن هذه الرجات ستنبعث من جديد بعد رفع الحجر الصحي كما ينبعث طائر الفينيق من رماده.وأعتقد أن المثقف والمبدع يضطلعان بأدوار حيوية في التغيير لأنهما يملكان رأسمالا رمزيا يساهم في التنمية الثقافية والإنسانية.ولن يتحقق التغيير إلا بهذه التنمية.
(8) ماذا تعني ان تعيش عزلة اجبارية وربما حرية اقل؟وهل العزلة قيد ام حرية بالنسبة للكاتب؟
الانسان بطبعه يحب الحرية، وأن تمارس الحرية في نطاق ضيق فمن الصعوبة بمكان.وقد بدأت أتاقلم مع الوضع الحالي وما أضيق العيش لولا فسحة الأمل.والعزلة بالنسبة الي هي المحفزة على القراءة والابداع والكتابة.
(9) ماهو العمل الذي تمنيت ان تكون كاتبه ولك طقوس خاصة للكتابة؟
العمل الذي تمنيت أن أكون كاتبه هو النص المسرحي ، لأن المسرح هو أبو الفنون، وكاتبه يحتاج إلى تقنيات كثيرة يستعيرها من حقول معرفية وثقافية متنوعة.ولدي طقوس خاصة في الكتابة ،فنادرا ما أكتب في البيت ومكاني المفضل للكتابة هو المقهى خاصة عندما أكتب النقد ، وأفضل أن أقرأ العمل المنقود قراءة بريئة وساذجةثم أعمد الى تفكيك النص وإعادة بنائه من جديد،لكن هذه المراحل تتم في فترات متباعدة.وأعمد في الكتابة الابداعية الى التداعي الحر.ولن أنظم هذا التداعي في شكل إبداعي الا في لحظات الصفاء الذهني والانصات الى همسات الوجدان والروح في علاقتهما الجدلية مع الواقع الكائن.
(10) شخصية من الماضي تود لقاءها ولماذا ؟
أود لقاء أخي الأكبر رحمه الله،الذي علمني أبجديات الكتابة والقراءة عل اللوح في المسيد،ثم وفر لي كل الدعم والمساندة في حياتي العلمية والخاصة.
(11) ماذا كنت ستغير في حياتك لو اتيحت لك فرصة البدء من جديد ولماذا؟
لو أتيحت لي الفرصة لبدء الحياة من جديد سأستغل وقتي جيدا.وسأتحين الفرص لالتقاط الفرصة الجيدة التي لا تتيحها لنا الحياة إلا نادرا
(12) اجمل واسوء ذكرى في حياتك؟
أجمل ذكرى: مشاركتي لأول مرة في ندوة وطنية عن المناهج والبرامج التعليمية بمركز المعلمين والمعلمات بسباتة مكناس سنة 2008
أسوأ ذكرى:رفقا بحالتي الصحية، كل ذكرياتي السيئة نسيتها وإلى الأبد.
(13) كلمة اخيرة او شئ تود الحديث عنه؟
أتمنى زوال هذا البلاء والوباء والعودة بشكل تدريجي إلى حياتنا الطبيعية بنفس جديد وبمنظومة قيمية وأخلاقية جديدة،وأن تعطى الاولوية في النموذج التنموي الجديد للموارد البشرية في الصحة والتعليم والثقافة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.