دورة ميامي: انسحاب سيرينا لاصابة في ركبتها    مدرب المنتخب المصري: واجهنا النيجر بهدف الفوز    الخلفي: المستثمرون الأجانب يفقدونَ ثقة “الإستثمار” بسبب “هشاشة البنايات” و”ضعف الطرق” بأغلب المدن    هذه هي تشكيلة أحلام زيدان المستقبلية    إسبانيا ترحل الجهاديات المغربيات وأطفالهن لأسباب إنسانية    انطلاق فعاليات الملتقى السنوي للإعلام والتوجيه بتطوان    تطوان...منع أساتذة التعاقد من السفر لمسيرة الرباط    الحكومة تناقش الخميس مرسوما يضبط استهلاك المؤسسات والمقاولات للطاقة    ندوة وطنية بتطوان حول الوضعية الحقوقية للمرأة    إسبانيا تبدأ تصفيات يورو 2020 بفوز صعب    مئات المحامين في الجزائر يتظاهرون ضد بوتفليقة    مطار تطوان...بين الواقع والمأمول    منتخب الجزائر يلعب مباراتين وديتين قبل نهائيات الكان    الصحافة العالمية "تفضح" الجامعة المغربية و الاتحاد الأرجنتيني بسبب ميسي    -أكادير.. مداهمة منزل لبيع الخمور وحجز نصف طن من مسكر الحياة -صور    طنجة.. مصرع تلميذ في حادثة سير مروعة    هطول زخات رعدية ورياح قوية غدا الأحد    الصحف الإلكترونية "المقننة" تستفيد من تصاريح التصوير الذاتي    الكاميرون ينتصر على جزر القمر ويتأهل إلى نهائيات “كان 2019”    على مرأى المسلمين.. رئيس حزب دنماركي يَحرق نسخاً من القرآن ملفوفة بلحم الخنزير -فيديو-    ترتيب البطولة الاحترافية للقسم الثاني (الدورة ال25)    مملكة البحرين تدين التفجير الذي استهدف مقديشو    تزوير جوازات سفر مغربية يقود إلى اعتقال 5 إسرائيليين يشكلون موضوع نشرات حمراء صادرة عن منظمة الأنتربول.    التَّرْنِيمَةُ السَّاكِنَةُ: أَهْلاً بِكُم يَا بَابَا الفاتيكان في المغرب    مقتل أزيد من 630 مدنيا منذ بدء معارك شرق سوريا    لبنان منعات الصحفية نورا الفواري من دخول البلاد حيت مشات لإسرائيل!    المغرب والبوليساريو وجها لوجه في جنيف    ودعه العثماني..رئيس الغابون يغادر المغرب في ختام مقام طبي    نشرة إنذارية تحذيرية.. هكذا ستكون أحوال الطقس بالأقاليم الجنوبية نهاية الأسبوع    توقيع مذكرة تعاون بين مدينتي الصويرة وشنغزهو الصينية    الجسم القضائي بأكادير يفقد أحد رجالاته.(+صور)    الخارجية الفلسطينية.. الجولان المحتل أرض سورية والاعتراف بضمه “باطل وغير شرعي”    ابن جرير : موسم "روابط" يحتفي ب "المشترك الاجتماعي والثقافي بين الرحامنة والصحراء المغربية"    آلاف المحتجين يتظاهرون في شوارع باريس والشرطة تعتقل 51 شخصا    بتعليمات ملكية سامية.. مساعدة انسانية عاجلة إلى ضحايا اعصار "إيداي" بالموزمبيق    بركة: التعاقد اللّي تبناتو الحكومة كيتميّز بالهشاشة القانونية    شيرين تخرج عن صمتها بخصوص إيقافها عن الغناء    بالأرقام: النشاط السياحي بأكادير يعرف انتعاشا ملحوظا.    أحجام: أنا لست رجلا شرقيا والسياسة والبرلمان لم يغروا شخصيتي (فيديو) في حوار مع جريدة العمق    الملك يبرق الرئيس الباكستاني:”متمنياتنا لكم بموفور الصحة والسعادة”    الدورة التاسعة لليوم الوطني للمستهلك بتطوان    مهرجان “فيكام” بدا بتكريم أبرز شخصية فمجال سينما التحريك وها شكون خدا الجائزة الكبرى    أثمنة خاصة لرحلات « البراق » بمناسبة ودية « الأسود » والأرجنتين    حصريا.. لحسن الداودي: الحوار نجح مع الشركات والنفطيين وتسقيف الأسعار سيطبق رسميا    هشام سليم يعترف بتعاطيه المخدرات ويرفض العمل مع السبكي    حصري… موك صايب في ديو غنائي مع فنانة مغربية    البنك الشعبي يحقق نموا في أرقامه برسم 2018    المركز الكاثوليكي يكرم النجمة المغربية سميرة سعيد    الفنانة “حنان الزرهوني” تهدي الأم أغنية تطوانية في عيدها الأممي    دراسة: التدخين يحرم الشخص من تمييز الألوان    أبو حفص « يُجلد » فقهاء المغرب بسبب مجزرة نيوزيلندا    دراسة: المشروبات السكرية تزيد خطر الموت بأمراض القلب والسرطان!    خسرت الوزن في يوم واحد دون حمية (ولا تمارين)    على ضفاف علي    ما بين الأوثان والأديان ظهرت فئة الطغيان    أمراض اللثة تفاقم خطر الإصابة بالخرف    علامات أثناء النوم تشير إلى معاناتك من مشاكل صحية    الإنسانية كل لا يتجزأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكسيل : المركز السينمائي المغربي يشعرك أنك في إستنطاق مع الشرطة ويقصي مغاربة الشتات خاصة الأمازيغ
نشر في ناظور سيتي يوم 15 - 02 - 2019

الكثير من المتتبعين للسينما ينتضرون ان يعرفوا تفاصيل اكثر حول فيلمكم السينمائي الأخير مونسترز، هل من الممكن اطلاعهم على بعضها؟
أولا،أود أن أشكركم على اهتمامكم بالفيلم.
تدور أحداث قصة "مونسترز" حول نتائج سوء استغلال السلطة و نتائجه ، تُروى القصة في قالب من التشويق الپسيكولوجي. استغرقت كتابة السيناريو بضع سنوات، تأخر إخراج الفيلم إلى الوجود سنوات أخرى لانعدام التمويل،إلى أن قبلت شركة "يان پروديكسيون" مُمثلة في شخص عبد الرحيم هربال تحدّي انتاج الفيلم بمواردها الخاصَة.
أختير "مونسترز" رفقة 10 أفلام أخرى من بين 650 فيلماً تنتمي ل 32 دولة للمشاركة في مهرجان "وينتر فيلم أواردز" في مدينة "نيويورك". أنا جد مُتشوَق لأشارك الفيلم مع الجمهور المغربيَ.
مؤخرا تم اختيار الفيلم للمشاركة في مهرجان دولي بأمريكا، ما الذي يمثله هذا الأمر بالنسبة لكم ولفريق العمل؟
أن يعرض الفيلم في مهرجان عالمي، خاصة أن الفيلم أمازيغي، هو أمر مدعاة للفخر. كما أنَه أفضل مكافئة لفريق العمل على الجهود والتضحيات التي بذلها لإنجاز الفيلم. بالنسبة لي شخصيَا هذه المشاركة هي حافز للعمل بجهد أكبر.
الفيلم كان من تمويل ذاتي ولم يتحصل على دعم ما بعد الانتاج، فهل تعتقدون ان الاعمال الاخرى المقدمة كانت اكثر قوة او انها مسألة حظ فقط
تصعب الإجابة على هذا السؤال. أوَلاً،أنا لا أُؤمن بالحظ في مثل هذه الحالات. ثانياً، لا أستطيع الحُكم على الأفلام الأُخرى لأنَني لم أشاهدها. ما أؤمن به حقا هو أن الزمن كفيل بوضع الأشياء في مكانها الطبيعي، سيأتي الوقت الذي سنرى فيه الأفلام الأُخرى إلى جانب "مونسترز" ، سيكون المشاهد وقتها هو الحكم.
لم يتم اختيار فيلم مونسترز للمشاركة في المهرجان الوطني للفيلم بطنجة، ما هي قرائتكم لاختيارات اللجنة.
مونسترز" اختير من بين 650 فيلما من 32 دولة للمشاركة في مهرجان عالمي في نيويورك. عدد الأفلام المُنتجة في المغرب خلال السنة الماضية بلغت 40 فيلما لم يُختر "مونسترز" من بينها.
أعتقد أن المركز السينمائي المغربي يعمل به الكثير من الأشخاص بعقلية الأحكام المُسبقة لتحكم بنفسك،سأروي لك تجربتي مع المركز السينمائي
منذ سنوات، وضعت سيناريو لأحد أفلامي أمام لجنة الدعم في المركز السينمائي، أثناء المقابلة التي جمعتني بحكام اللجنة سُئلت اسئلة غريبة من قبيل : "لماذا لم تسمي الفيلم بالعربية؟ لماذا اخترت إخراج الفيلم بالأمازيغية؟ لماذا أجاب بطل الفيلم عندما سُئل عن أصله أنّه من الريف و لم يقُل المغرب؟"
لم أسمع و لو سؤالاً واحداً عن إخراج الفيلم،الألوان،العدسات المختارة للتصوير،السَرد،التوزيع،الإنتاج....لا أعتقد أني كنت سأسمع تلك الأسئلة الغريبة لو كان الفيلم ناطقاً بالعربية.
ذهبت للمركز السينمائي لأُناقش فيلمي،لكني أحسست كأنني مُتَهم بشيء ما، كأنه كان استنطاقاً في مركز شرطة.
لست الوحيد الذي عانى من الإقصاء من طرف المركز السينمائي، فيلم "مسافة ميل بحذائي" لسعيد خلاف أُقصي من مهرجان طنجة، لكن عندما حصل الفيلم على جوائز في مهرجان خارج المغرب، استدعى المركز السينمائي مخرج الفيلم طالبا منه عرض الفيلم في طنجة، ليحصد فيه أربع جوائز. دعنا لا ننسى أن المركز السينمائي حاول ثني السيد "عبد السلام كلاعي" من أن يُصبح مخرجاً،تخيل مالذي كنا سنخسره لو أنه أخذ بنصيحتهم. السينما و التلفزة المغربية كانا سيخسران أعمالاً رائعة من قبيل "ملاك" و "عين الحق
بالنسبة لعدم الحصول على الدعم، فالمركز تحجج بكون "مونسترز" لم يتكلف إنتاجه الكثير من المال. دعني أخبرك أن المبالغ التي أُنفقت على الفيلم تجاوزت ما أُنفق على الأفلام التي حصلت على 400000 درهم من الدعم. أولاً : فريق عملنا كان مؤلفا من محترفين من المغرب، الولايات المتحدة، اسبانيا، فينيزويلا، مكسيكو، كندا.
ثانياً: أغلب الأفلام في المغرب توظف شخصا واحداً ليقوم بمهمة المونطاج، الصوت، الموسيقى، توضيب الألوان...
بالنسبة ل"مونسترز", أحضرنا محترفين كل في اختصاصه، مؤلف موسيقى، موضب الصوت، المونطاج....ميكساج الصوت تم في استوديو في شيكاگو بتقنية 5.1. أعتقد أن اقصاء "مونسترز" من الدعم كان لأسباب غير التي تحجج بها المركز السينمائي.
الأفلام المختارة لمهرجان طنجة تكون غالباً هي نفسها الحاصلة على الدعم،في نظري هذا غلط، ليست كل الأفلام المدعومة تستحق، الواجب فتح الباب للمشاركة في المهرجان أمام الآخرين وترك الحكم للجمهور.
أعتقد أن المركز السينمائي لا يساعد السينما المغربية. الرسالة التي يقدمها هي : لا نريد مشاركة مغاربة الشتات في بناء السينما المغربية، خاصة الأمازيغ منهم والذين لا يأتون من البلدان الفرنكوفونية.
بناء على هذه المعطيات أنا غير مؤهل للدعم أو المشاركة في مهرجانات، ربما يجب أن أنتقل لفرنسا أو الرباط أولا ثم أخرج فيلماً بالدارجة لأحصل على موافقتهم.
بالإضافة إلى هذا فإن على المركز السينمائي المغربي، إعادة النظر في طريقة تقديمه للدعم، خصوصا فيما يتعلق بالأفلام الأمازيغية، كونها اليوم لغة رسمية ويجب أن يتم دعمها كما تدعم الأفلام الناطقة بالعربية، أو تخصيص دعم خاص لها كما الحسانية، وذلك من أجل إغناء مكتبة الأفلام الناطقة بالأمازيغية،
هل عدم تقديم الدعم للفيلم وعدم اختياره للمشاركة في المهرجان سيدفعكم الى تسويق الفيلم خارج المغرب
نعم بالطبع،ذلك كان الهدف من الأول، حتى لو كنا قد حصلنا على الدعم و شاركنا في المهرجان. تسويق الفيلم في الخارج كان و لا يزال من أولوياتنا. كما أنني أحاول دائما أن أخرج أفلاما يمكن أي يشاهدها أي شخص في العالم، ليس المشاهد الريفي و المغربي فقط. لغة الفيلم غير مهمة،اللغة الحقيقية ليست في الحوار، بل هي في السرد عبر الصورة. كما يقول هيتشكوك : "إذا كان الفيلم جيَدا، يمكن أن ننزع الصوت ويبقى للمشاهد فكرة واضحة عن ما يدور في الشاشة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.