عاصفة قوية تضرب إسبانيا والسلطات تحذر من اشتداد قوتها فهل ستصل للمغرب..؟    بنحليب قد يغيب عن الرجاء في ما تبقى من الموسم بسبب الإصابة    "العساكر" يختارون عمر الجيراري رجلا لمباراة رجاء بني ملال    مورينيو يبدي اهتمامه بلاعب جزائري لتعويض هاري كين    اتحاد طنجة يُقدِّم أنس الأصباحي بعد ضمِّه مُعاراً من الوداد    "تمويل الاقتصاد الوطني: نحو تنمية إدماجية" موضوع ندوة وطنية بمجلس النواب الأربعاء المقبل    ولي عهد أبو ظبي في المغرب.. الملك محمد السادس يزوره في إقامته الخاصة    هل تتسبب “العدل والإحسان” في إنهاء مهام سفير المغرب بماليزيا؟    وزير الشغل محمد أمكزاز ينجو من الموت!    هذا ما قررته المحكمة في ملف التلميذ أيوب المتابع بسبب نشره كلمات أغنية “عاش الشعب”    الأساتذة المتعاقدون يعودون للاحتجاج.. قرروا الإضراب أربعة أيام ومسيرة بالدار البيضاء    المستشار الملكي أندري أزولاي يتعرض لحادث سير رفقة ابنته    “مستوى المعيشة” و”الادخار” و”وضعية حقوق الإنسان”.. الأسر المغرب أكثر تشاؤما    تقرير: 2153 مليارديرا لديهم 60% من ثروات سكان العالم    صورة بألف معنى.. زيارة ملكية تعكس روابط الأخوة والعلاقات المتينة بين المغرب والإمارات    تارودانت: توقيف عصابة خطيرة متخصصة في ترويج المخدرات، وهذا ما ضبط بحوزتها    وفاة الفنان المسرحي عبد القادر اعبابو    “هاري” يبرر تخليه عن لقبه الملكي: كان أملنا أن نواصل خدمة الملكة لكن بدون المال العام…وللأسف لم يكن هذا الأمر ممكنا    جديد ترامب.. الحامل ممنوعة من دخول أمريكا!    الثلوج تغطي مرتفعات اقليم الحسيمة (صور)    ولي العهد الإماراتي يحل بالمغرب بعد عودته من مؤتمر برلين والملك يخصه بزيارة    أكادير : بالصّور ..باحثون يناقشون قيم الانفتاح والتسامح بإقليم تيزنيت من خلال الموروث العبري    المركز الوطني لحقوق الانسان ينظم وقفة احتجاجية ضد حمزة مون بيبي    دار الشعر بتطوان تفتتح سنة 2020 بليلة شعرية جديدة    الحكومة تفتح ملف معاهد الموسيقى والفن الكوريغرافي    المغرب يصطدم بتونس في بطولة إفريقيا لكرة اليد    دورة تكوينية في تربية وانتاج الحلزون بالدار البيضاء    مذكرة بريطانية تطالب بتوقيف السيسي بمجرد وصوله إلى لندن    رئيس حكومة سبتة المحتلة يستنجد بالعاصمة مدريد.. ولجنة برلمانية توصي باسترجاع المحتلتين    هذه المدينة سجلت أكثر من 25 ملم خلال ال24 ساعة الماضية    معالجة 65 مليون طن من البضائع بميناء طنجة المتوسط خلال 2019 بالإضافة إلى 4,8 مليون حاوية    فلاشات اقتصادية    ائتلاف مغربي- فرنسي سيشيد محطة للطاقة بقوة 120 ميغاواط في تونس    «لارام» تطلق أول خط أول خط جوي مباشر بين المغرب والصين    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    الصين.. تسجيل 139 حالة إصابة بالالتهاب الرئوي الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    بنك المغرب يعلن ارتفاع الدرهم ب0.39 في المائة مقابل الدولار    الرباط .. إحالة 4 أشخاص على القضاء بتهمة الاحتيال وقرصنة بطاقات الأداء وانتحال هويات الغير    معرض «هارموني» للتشكيلي محمد أوعمي بالرباط    «كان كيكول» أول أغنية من الألبوم الجديد للفنانة سلمى رشيد…    لا غالب ولا مغلوب في مباراة الدفاع وسريع وادي زم    آسفي يستقبل الوداد بالبطولة الاحترافية    دعوات للبرلمان بعدم اسقاط العقوبة السجنية عن جريمة “الاثراء غير المشروع”    رفض إيراني وتمسك كندي بإرسال الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية المنكوبة إلى فرنسا    في حفل تكريمه.. روبرت دي نيرو يكشف عن موقفه من ترامب    دمنات : جمعية الأعالي للصحافة تنظم ورشة تكوينية حول الحق في المعلومة وحماية الحياة الشخصية    رئيس الفيفا إينفانتينو يقود إجتماعات تطوير البنيات التحتية بأفريقيا من المغرب    هكذا أدار مجلس الأمن القومي الأمريكي أزمة مقتل الجنرال سليماني    “فيسبوك “تحمي حسابات مستخدميها بميزة جديدة    تلاميذ سيدي قاسم يحلون بمتحف محمد السادس    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    مياه الصنبور تودي بحياة الآلاف في جميع أنحاء أوروبا    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    الصين تعلن عن 17 إصابة جديدة بالفيروس التنفسي الغامض    دراسة علمية تكشف « سن التعاسة » لدى البشر    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هجوم مسلّح على المصلين في مسجد بمدينة سبتة المحتلة
نشر في نون بريس يوم 24 - 06 - 2019

شهد مسجد مولاي المهدي الشهير الكائن بسبتة والواقع بشارع إفريقيا، حوالي 3:30 صباح، إطلاق النار من طرف رجل يضع قناعا على وجهه يخفي من خلاله ملامح وجهه.
وعلى ما يبدو، كان هناك عدة أشخاص داخل المسجد عندما وقع إطلاق النار، ومع ذلك، ليست هناك أي إصابات.
واستيقظ مسجد مولاي المهدي على آثار ثلاث فتحات على الأقل في واجهته، وكانت ليلة "سان خوان"، هي رمزية المشهد الذي اختاره المنفذ لمهاجمة المكان الإسلامي.
وحسب ما أوردته مواقع إسبانية، فإن شخصا كان مغطى بالوجه على دراجة نارية، هو المسؤول الوحيد عن هذا الحدث.
وتقول وسائل إعلام محلية أخرى، إن مرتكب إطلاق النار سيكون له شريك فر به على الدراجة النارية المذكورة.
وتضيف المصادر أنه عندما وقعت الأحداث، مان في المسجد العديد من المصلين، الذين عاشوا حلقة من الألم والخوف، ولحسن الحظ، لم يصب أحد بأذى.
ويبقى الآن البحث عن ما كان القصد من المنفذ باطلاق النار، وفي البداية، كل شيء يشير إلى أن القصد من ذلك هو مهاجمة مسجد مولاي المهدي نفسه، وليس المصلين، لكن الجواب لدى الشرطة الوطنية الإسبانية؛ التي تحقق في الهجوم، والتي تسعى إلى فك خيوط وملابسات الحادث.
وظهرت الشرطة العلمية في الموقع على الفور، لإجراء الأبحاث وتجنب أي تلوث محتمل لمكان الحادث.
وتم تحليل آثار الرصاصة والتقطت صوراً لها.
ولازال التحقيق مفتوحًا لمعرفة الشخص المسؤول، أو المسؤولين عنه، إذا كان من الواضح أخيرًا أن أكثر من شخص واحد متورط في الهجوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.