بنعبد القادر : جهات تضلل المغاربة و تمارس الديماغوجية السياسية في مشروع القانون الجنائي !    الرئيس الجزائري يتحدث من جديد عن إغلاق الحدود مع المغرب    المغرب يؤكد استعداده لتقديم كافة الإمكانات والوسائل البشرية واللوجستيكية لدولة قطر لإنجاح تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022    بفضل الأواصر القوية بين الملك محمد السادس وأخيه الشيخ تميم: المغرب مستعد للمشاركة في إنجاح مونديال 2022 بدولة قطر    «وانا» تقرر سحب شكايتها القانونية ضد «اتصالات المغرب»    « أونسا »: 7 آلاف و800 مؤسسة في القطاع الغذائي حاصلة على ترخيص صحي    الجزائر.. الجمعة ال53 من التظاهرات يصادف مرور سنة على الحراك    للحد من إرهاب “اليمين المتطرف”.. ألمانيا تعزز إجراءاتها الأمنية أمام المساجد    السفاح الألماني منفذ هجوم فرانكفورت يدعو إلى “إبادة” المغاربة !    انتشار "كورونا" عبر العالم يضاعف المخاوف من الفيروس القاتل    المغرب يدعم قطر لإنجاح تنظيم مونديال 2022    جكام الجولة 17 للبطولة الاحترافية الأولى لكرة القدم    نقل موظف أمن هدد بتعريض نفسه للإيذاء إلى مستشفى الأمراض النفسية والعصبية    أساتذة تطوان الرافضون لنظام التعاقد يشاركون في طنجة في حشد كبير مع زملائهم من مختلف المدن احتجاجا على نظام التعاقد    أكادير.. إحباط محاولة تهريب أزيد من مليون سيجارة و 1115 كلغ من «المعسل»    اعتقال شابين نشرا فيديو يخصهم وهم يغتصبون طفلة    مشياً على الأقدام.. فرنسي يسافر إلى المغرب ليعلن إسلامه في الزاوية الكركرية    أساليب التعامل مع الزوج سيء الأخلاق    بسبب الشجار بين لاعبي الزمالك والأهلي.. الاتحاد المصري يعتزم اتخاذ قرارات "صارمة" لحفظ "هيبة الكرة المصرية"!    الحكومة لبوليف: فتواك ضد تشغيل الشباب وليست في محلها    أزيد من 64 مليار سنتيم قيمة الأسماك المفرغة بميناء طانطان سنة 2019    “الجبهة الاجتماعية” بخنيفرة تحتج في ذكرى “20 فبراير” بشعار “تقهرنا” (صور) ردووا: "باركا من الحكرة"    قيادي في البام: ما يتمتع به وهبي غير كافي لإدارة الأصالة والمعاصرة    أمزازي: الوزارة اعتمدت مقاربات عديدة للتصدي لظاهرة العنف المدرسي    صقر: مسلم 'انطوائي' لا يعبر عن مشاعره دائماً. وأنا أهتم بكل تفاصيل حياته    رسميا .. الإعلان عن موعد عودة بدر هاري إلى الحلبة    لجنة النزاعات بعقوبات مخففة في حق بعض اللاعبين والفرق    تقرير : الحسيمة تسجل اهم الانخفاضات في الاسعار خلال يناير    تأخر الأمطار.. الآمال معلقة على ما تبقى من فبراير وبداية مارس    متعة السرد واحتفالية اللغة في رواية “ذاكرة جدار الإعدام” للكاتب المغربي خالد أخازي    “رغم أنه أحد أسباب أزمة المغرب”.. مديرة صندوق النقد الدولي تبدي استعدادها لمساعدة لجنة بنموسى في صياغة النموذج التنموي الجديد    برمجة مباريات الدوري الاحترافي تعرف ارتباكا مفاجئا    فيروس الكورونا يصل الى اسرائيل    الفنانة لبابة لعلج تكشف بتطوان عن "مادة بأصوات متعددة"    النائبة البرلمانية عائشة لبلق: مقايضة حق ضحية البيدوفيل الكويتي بالمال ضرب من ضروب الاتجار في البشر    الدولي المغربي أشرف حكيمي: مستقبلي لم يحسم بعد وقد يوقع عقدا نهائيا مع الفريق الألماني    الأرصاد الجوية تبشر المغاربة.. أمطار ورياح قوية خلال نهاية الأسبوع بهذه المناطق    ارتفاع عدد وفيات “كورونا” والإصابات تتجاوز ال75 ألفا    تبون غادي "يطرطق" قرر سحب سفير الجزائر بالكوت ديفوار احتجاجا على افتتاح قنصلية لها بالعيون    عموتة: علينا التعامل مع كل المباريات بجدية    روسيا تحذر أردوغان من شن عمليات عسكرية ضد القوات السورية    إصابة مؤذن بجراح إثر حادث طعن في أحد مساجد لندن    استنفار في ميناء الداخلة بسبب فيروس « كورونا »    بوطازوت تعود إلى “لالة العروسة”    “لا عشق لا أخوة” للشاب أيوب    “رضاة الوالدة” على “الأولى”    “كيبيك” تنقب عن كفاءات مغربية    شراك: الفتور أمر حتمي    محكمة الاستئناف بمراكش تستدعي متهما جديدا في ملف كازينو السعدي !    فيلم بريطاني يصور في المغرب بمشاركة ممثل مغربي    التّحدّي الثّقافي    يمكنها أن تسبب السرطان على المستوى العلوي من الجهاز التنفسي : تقنيون في مجال التشريح يحذرون من تبعات استعمال مادة الفورمول    إيطاليا تسجل رابع حالة إصابة بفيروس "كورونا"    وكالة التنمية تشجع النشاط المقاولاتي للشباب    هل يكون العمدة "بيت بودجج" أول "مثلي" يصل إلى "البيت الأبيض"؟    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبراء يحددون خريطة تحويل الابتكارات العربية لمنتجات متداولة بالأسواق
نشر في أون مغاربية يوم 29 - 11 - 2011


جانب من حضور المنتدى - صورة عن موقع الاتحاد
بدأت أمس الاثنين 28 نونبر الجاري فعاليات المنتدى الدولي الثاني لتراخيص براءات الاختراع ونقل التكنولوجيا في المنطقة العربية، بحضور أحمد بن محمد المدفع رئيس غرفة صناعة وتجارة الشارقة، مندوبا عن الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الفخري للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، راعي المنتدى، وبحضور الدكتور عبد الرحمن الجروان مستشار حاكم الشارقة، وحسين محمد المحمودي مدير عام غرفة الشارقة، والدكتور علي إبراهيم الحوسني وكيل وزارة الاقتصاد. وعدد من كبار الضيوف والشخصيات. ويحمل المنتدى هذا العام عنوان "فرص حماية وتسويق الاختراعات 2011"، ويمتد على مدار يومي 28 – 29 نوفمبر الجاري، بغرفة صناعة وتجارة الشارقة، ويقوم على تنظيم المنتدى المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا وجمعية خبراء التراخيص – الدول العربية، ويشارك في المنتدى اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي للتجارة والصناعة والزراعة، وغرفة صناعة وتجارة الشارقة، ومجموعة طلال أبو غزالة، واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا ESCWA بالأمم المتحدة.
خلال كلمته، قال الدكتور عبد الله عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا أن المنتدى يعقد هذا العام بدولة الإمارات العربية المتحدة، وفي توقيت غالي على قلوبنا وهو العيد الوطني للإمارات، حيث نعيش أياما عطرة بمناسبة مرور 40 عاما على الاتحاد الذي أسسه المغفور له الشيخ زايد، رحمه الله فالبذرة الطيبة التي وضعها المغفور له ، ورعاها من بعده، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، و الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حاكم الشارقة، وأخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات بمناسبة العيد الوطني.
وكرم المنتدى عدد من الفرق العربية التي حققت مراكز عالمية في مجال إنتاج المعرفة، حيث تم تكريم الدكتور حسن عزازي رئيس فريق نانو ديكس المصري الذي حصل على المركز الثالث في تحدي إنتل العالمي لريادة الأعمال والفائز بالمركز الأول في مسابقة خطط الأعمال التكنولوجية التي تنظمها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا مع شركة إنتل. كما تم تكريم الدكتور حسن محمد عب دالرحمن فخرو رئيس مجلس إدارة شركة آيكول بلس وفريق آي كول البحريني الفائز عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العربية في مسابقة جاليلليو للملاحة بواسطة الأقمار الاصطناعية وتنظمها المؤسسة مع وكالة الفضاء الأوروبية.
أضاف الدكتور عبد الله عبد العزيز النجار، أن مجال التراخيص من المجالات الجديدة في المنطقة العربية، والتي تحتاج إلى مزيد من الدعم والاهتمام وزيادة الوعي، خاصة وأنه يمثل نوعا من الاستثمار طويل الأجل. ويكفي أن نعرف حجم الاستثمارات الضخمة الناتجة عنه، فلدى شركة مثل كوالكوم هناك إيرادات بلغت مليارا دولار من الاستثمار في التراخيص وبراءات الاختراع، وشركة IBM العالمية جنت أكثر من 20 مليار دولار من الاستثمار في المعرفة وبراءات. مشددا على أن العرب قادرون على المشاركة في إنتاج المعرفة والتكنولوجيا. ولذا إننا يجب أن نحدث نوع من النقلة النوعية للتحول من مجرد الحديث عن التكنولوجيا، للتركيز على تسويق التكنولوجيا والمعرفة، لتحويل الابتكارات إلى منتجات في السوق تلبي حاجة الاقتصاد والمجتمع.
قال الدكتور عبد الله النجار أن مرحلة الربيع العربي، التي نعيشها، نتمنى أن تنعكس ايجاباى على البحث العلمي والتنمية الاقتصادية، خاصة وأن دول الربيع العربي التي حدثت بها تغيرات، مطالبة بخلق فرص عمل في المرحلة القادمة للشباب. والاستثمار في المعرفة وبراءات الاختراع هو السبيل الأكثر واقعية، لأنه استثمار طويل الأجل.
من جانبه، قال حسين محمد المحمودي، مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات أولت منذ فجر الاتحاد أهمية قصوى للعلوم والتكنولوجيا، وهو ما جعل الدولة تتبوأ أعلى الأماكن وتحظي بالتقييم الإيجابي من قبل مؤسسات التقييم الدولية. فالتكنولوجيا هي المحرك الأساسي لأي تقدم إنساني، وهي أهم عناصر القوة والتحكم، وتتحقق أسباب الرفاهية عبر الاختراعات.
شدد حسين محمد المحمودي على أن امتلاك المعرفة والتكنولوجيا يعتبر حقا أصيلا للدول منصوص عليها في المواثيق الدولية للأمم المتحدة، وهى السبيل الأساسي للتنمية في الدول النامية. معربا عن ضرورة مواجهة احتكار الدول الصناعية الكبري للمعرفة، عبر استثمار الدول النامية في البحث العلمي. موضحا أن دولة الإمارات في هذا المجال سنت مجموعة من التشريعات والقوانين لحماية حقوق الملكية الفكرية وبراءات الاختراع والعلامات التجارية، فضلا عن إبرامها مجموعة من الاتفاقيات الدولية والإقليمية ذات الصلة. وقدم أطيب التهاني والتبريكات بمناسبة العيد الوطني الأربعين للدولة للقيادة الرشيدة.
في سياق متصل، أوضح الدكتور طلال أبو غزالة رئيس جمعية خبراء التراخيص – الدول العربية أنه من الضروري أن نتحول إلى الاستثمار في الابتكارات، وتسويقها، وتحويلها لمنتجات عربية. مشيرا إلى أن المنطقة العربي تعاني من فراغ كبير فيما يتعلق بشركات وصناديق رأس المال المبادر، التي تبحث عن الابتكارات ذات الجدوى الاستثمارية. مثمنا رعاية صاحب السمو حاكم الشارقة للمنتدى، ومقدما التهنئة للقيادة الرشيدة للدولة بمناسبة العيد الوطني الأربعين.
أكد الدكتور طلال أبو غزالة أن هناك مجموعة من القضايا التي يجب الاهتمام بها خلال الفترة القادمة وتتمثل في: اقتراح تجهيز مبادرة استراتيجية لتسويق الاختراعات تجاريا في العالم العربي بالتعاون بين المؤسستين ( المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا و جمعية خبراء التراخيص - الدول العربية)، إنشاء قاعدة بيانات على شبكة الإنترنت للمخترعين العرب لإظهار إبداعاته، تعزيز ترتيبات رأسمال المبادر من أجل إقامة شراكات مع أولئك المخترعين، تعزيز هذه المبادرة بطرق مختلفة بما في ذلك جعل شعار جمعية خبراء التراخيص- الدول العربية كالتالي: "المنظمة العربية لتسويق الاختراعات العربية". سيشمل هذا بالطبع التسجيلات والامتياز والترخيص ونماذج الأعمال للاستثمارات في الاستغلال التجاري ونقل التكنولوجيا، التنسيق مع الشبكة العربية للبحث والتعليم ASREN لتعزيز البحث والتطوير والاختراعات في الجامعات، التنسيق مع المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم AROQA لتعزيز جودة التعليم ودعم البحث والتطوير في الجامعات، إيجاد وعي أكبر من خلال إصدارات ومطبوعات جمعية خبراء التراخيص- الدول العربية بأهمية إيجاد المعرفة من أجل خلق الثروات، ومساعدة المخترعين على تلبية احتياجاتهم فيما يتعلق بحماية الملكية الفكرية.
وخلال جلسات اليوم الأول للمنتدى، تحدث عمر هزيرأوغلو، مدير نقل التكنولوجيا، والمستشار العام لشركة انوفنت (Inovent) عن بلدان تتم فيها عملية نقل التكنولوجيا في سياق التعاون بين الجامعات وقطاع الصناعة، باعتبارها جزء قائم من النظام البيئي/الإيكولوجي الاقتصادي المبتكر، وأن الآليات الفعالة لنقل التكنولوجيا لها تأثير حقيقي وقابل للقياس الكمي في ايجاد ميزة تنافسية للشركات الوطنية القائمة على التكنولوجيا العالمية. وهذه الدينامية، لا تعزز أو تدعم فقط أحدث أنشطة البحث والتطوير، ولكن أيضا تساهم بطريقة كبيرة جدا في ارساء مقاييس للاقتصاد الكلي. موضحاأهمية تبني عالم الأعمال التجارية الابتكار المفتوح مع أنشطة البحث والتطوير الرئيسية المنطوية حتى الآن تحت شركات التكنولوجيا الشاملة، التي تستعين بعمال من الشركات الصغيرة والمتوسطة ذات المعرفة المتخصصة، وتكتسب عملية نقل التكنولوجيا من المؤسسات البحثية والجامعات أسس جديدة.
أشار الدكتور فابيراما ناينج، نائب الرئيس للملكية الفكرية، مجموعة توتال (TOTAL) إلى أن نقل التكنولوجيا هي عملية يدفعها البحث عن التميز ضمن خطة يقودها أداء التقنيات والبحث عن أفضل الهوامش التجارية. وتبقى المنتجات والعمليات في كثير من الأحيان، بسبب تكلفتها العالية، بعيده عن متناول الصناعات والناس في الدول الناشئة، إلى جانب الإرادة أو الرغبة الطبيعية لمثل هذه الدول الناشئة للحصول على أحدث التكنولوجيات، والوصول بسرعة إلى نفس مستوى أي من البلدان المتقدمة، سنحاول أن نستطلع كيف وإلى أي مدى، للصالح المباشر لأكبر عدد ممكن من الناس ولتحقيق النمو العالمي لهذه البلدان ، فالحصول أو الحد من استعمال النسخ القديمة أو السابقة من التقنيات قد يكون جزء الجواب.متسائلا عن كيفية تفحص ونقل مثل هذه "التكنولوجيات البسيطة"، بموجب الشروط الانسانية والقانونية والتقنية، وسنعرض الأسباب التي جعلت الدول الناشئة تتولى القيادة في مثل هذة العملية.
أشار الدكتور د. محمد الأنصاري، مدير برنامج التكنولوجيا، أرامكو السعودي، يعتبر رأس المال الفكري المحرك الرئيسي للنمو المؤسسي، والتطوير، والابتكار، وبدء الأعمال التجارية، الذي يؤثر على أداء العمل في نظام المؤسسات الحر. وعلى الرغم من الأوراق العديدة التي قدمت حول هذا الموضوع إلا أن التأثير الكبير والعميق لرأس المال الفكري على التنمية الوطنية لم يتم فهمه أوالتعبير عنه بشكل جيد بعد. ووصف شكل رأس المال الفكري الجديد فيما يتعلق بالمواهب وفريق العمل والتكنولوجيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.