شكيب بنموسى يزف خبرا سارا للأساتذة المتعاقدين    أخنوش تلاقى ثاني اليوم في الرباط نقابة التعليم العالي        الاتحاد الأوروبي يشيد بجهود المغرب في وقف تدفق المهاجرين السريين    مدرب إشبيلية يشيد بقدرات يوسف النصيري    شاحنة تدهس عشرات السيارات وتخلف خسائر مادية فادحة بالدار البيضاء    25 سنة سجنا نافذا للمتهم الرئيسي في جريمة قتل الضابط المامون فقير بإنزكان    ملف الصحراء المغربية يطير بالمبعوث دي مستورا من اسبانيا إلى روسيا    المصارف اللبنانية تغلق أبوابها لأجل غير مسمى بعد توالي حوادث الاقتحامات    "ماذرسان" الهندية لصناعة أجزاء السيارات تستقر بطنجة    3.1 مليون عدد تذاكر كأس العالم وسيتم بيعها بالكامل    البطولة الاحترافية 2: برنامج الدورة 5    تشافي يستنجد بنجم مغربي جديد لتعزيز صفوف برشلونة    المغرب يستورد مليون طن من القمح الفرنسي    النمو النقدي فالمغرب.. حاجيات السيولة البنكية غادي ترتفع وأسعار الفائدة غادي تزاد ب37 نقط    وفاة شخص كان رهن تدبير الحراسة النظرية    توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت.. رياح قوية بمنطقة طنجة    جوج مراكز بداو خدمتهم فالناظور.. واحد للأنكولوجيا ولاخر لتصفية الدم وأمراض الكلي وها شحال كلفو ديال لفلوس    البورصة تستهل التداول على وقع الانخفاض    التربية الوطنية : بلاغ جديد يهم الحركة الانتقالية 2023.    وسط إجراءات أمنية مشددة.. انطلاق أولى سهرات مهرجان "WECASABLANCA"    عودة مهرجان الفيلم العربي بالبيضاء بعد توقف    "الخطاط المغربي محمد تفردين يحصد جائزة الاتجاه المعاصر في ملتقى الشارقة للخط( الدورة 10)"    موقع Rue20 ينشر الجدولة الزمنية المقترحة لخطة إصلاح أنظمة التقاعد    أسعار النفط تواصل الارتفاع    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    تقرير يرصد عمل الحكومة في سنتها الأولى ويوصي بحماية المستهلك وتطوير آليات التواصل    فضيحة أمنية بسلا : مخبر يحمل سلاحا وجهازا لاسلكيا لإبتزاز ذوي السوابق بالمساطر الإستنادية    تورط في ابتزاز جنسي لامرأة بشيكات بدون رصيد..    أيوب الكعبي/منير الحدادي/ الأخوين مايي/ خارج حسابات وليد الركراكي في المونديال    ناشط بيلاروسي ومنظمتان روسية وأوكرانية يفوزون ب"نوبل للسلام"    بايدن: بوتين لا يمزح عندما يتحدث عن استخدام السلاح النووي.. والبشرية تواجه خطر نهاية العالم    مكانة الفلسفة داخل العالم وخارجه حسب ملاحظات جان باتوشكا    البرنامج الثقافي للمعرض الجهوي 12 للكتاب لجهة الشرق    فضيحة.. تغطية رسمية لرفع إشارة عبدة الشياطين بمهرجان البولفار    عُمان تستضيف حفل توزيع جوائز الآغا خان للموسيقى والحفلات الموسيقية المصاحبة    الجائزة الأدبية الفرنكوفونية الإقليمية "خيار غونكور للشرق" تطلق دورتها ال11    حركية مطارات المملكة لن تتوقف بفضل تدخل أخنوش وتكليفه السكوري وعبد الجليل بفتح باب الحوار    المغرب: برلمانيون يقترحون نظام التعويض عن " الشوماج"    الركراكي يعثُر على ورقة رابحة قبل مونديال قطر    ضربة قاسية لأسامة الإريسي    الجزائر تصم آذانها عن دعوات المجتمع الدولي لوقف تجنيد الأطفال على أراضيها    القوات المغربية تعتزم اقتناء سرب من مروحيات النقل والاستطلاع.. وأربع شركات عالمية تُقدم عروضها    واش دراجي كاسول ولا كذاب؟. المعلق الجزايري نشر معلومة مغلوطة ومغربي فرشو وقراه مزيان – فيديو    المجلس العلمي المحلي للجديدة ينظم نشاطا حول السيرة النبوية ويكرم بعض القيمين الدينيين    سامي عامري يكتب: عدنان إبراهيم.. لماذا اقشعر جلده؟! (فيديو)    خارجية روسيا: الغرب يشعل حربا نووية بيدي زيلينسكي    عمدة طنجة ينجح في افشال مخططات نسف دورة أكتوبر    إقالة قائد جيش إثر عرضه الزواج على ميلوني.. رئيسة وزراء إيطاليا المقبلة    تسجيل 18 إصابة جديدة بكورونا خلال ال24 ساعة الماضية    المغرب يُسجل 18 إصابة جديدة ب"كورونا" دون وفيات    لا وجود بيننا لمغربي عدو للمرأة    أخصائي نفسي ل "رسالة 24" التفكير المفرط يؤدي لأمراض نفسية وعضوية    وزارة الصحة ترصد 170 مليار لتأهيل بنايات المستشفيات الجامعية بالمغرب    الصحة العالمية: قلق بشأن تزايد حالات الإصابة بالكوليرا في العالم    مصر.. وفاة "أستاذ للرياضيات" أثناء إلقائه حديثا نبويا في طابور الصباح (صور)    الداعية العمري يثير جدلاً واسعاً بدعوته إلى تدريس "الفيزياء المسلمة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الإيسيسكو تدعو إلى اعتماد رؤية شمولية لتجديد المنظومة التعليمية
نشر في أون مغاربية يوم 05 - 06 - 2014

عقدت بعد ظهر اليوم في المقر الدائم للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة –إيسيسكو-، ندوة حول موضوع (أي نظام تربوي وتعليمي في مواجهة الألفية الثالثة؟)، بالتعاون بين الإيسيسكو، وجمعية فاس سايس، ومؤسسة عبد الهادي بوطالب، وذلك بمناسبة صدور كتاب (تأملات في فكر عبد الهادي بوطالب في الذكرى الرابعة لرحيله) ضمن منشورات الإيسيسكو.
ووجهت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة كلمة إلى الندوة قرأتها الدكتورة أمينة الحجري، المديرة العامة المساعدة، جاء فيها أن اختيار هذا الموضوع المهمّ لهذه الندوة العلمية، هو اختيارٌ وجيهٌ ومناسبٌ من النواحي كافة، يعبر عن الانشغال بقضية بالغة الأهمية هي الأساس للعملية التربوية في مستوياتها المختلفة في بلدان العالم الإسلامي، وهي القاعدة الصلبة للتنمية الشاملة المستدامة في جوانبها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية والتقانية والثقافية.
وذكرت الإيسيسكو أن من الأهداف التي وضعتها القمة العالمية التي عقدت في مقر الأمم المتحدة في نيويورك عام 2000، تحقيقَ التعليم الابتدائي الشامل، وضمانَ الجودة في العملية التعليمية بصورة عامة. موضحة أن تحقيق التعليم الابتدائي الشامل، يُراد به المنظومة التعليمية بكاملها، على نحو شامل لتحقيق وظائف التعليم جميعًا، من التخطيط والإدارة والموازنة، إلى المناهج والبرامج والنظم، إلى الأهداف القريبة والبعيدة، وإلى مخرجات التعليم وآفاقه.
وقالت الإيسيسكو إن هذا المفهوم ينصرف إلى التغيير المتكامل المتوازن القائم على أسس راسخة، والمنطلق من رؤية شمولية إلى الاستجابة لضرورات الحاضر وإلى الوفاء بمتطلبات المستقبل.
وأبرزت الإيسيسكو اهتمامها بهذا الموضوع وما توليه له من عناية مركزة من جوانبه المختلفة، مشيرة إلى أنها تنطلق من فلسفة عملية وتصدر عن رؤية استراتيجية، تجمعان بين الأصالة ذات الثوابت والخصوصيات الروحية والثقافية والحضارية، وبين المعاصرة المنفتحة على الواقع، المتفاعلة مع متغيرات العصر، والمندمجة في صلب حركة التغيير نحو الأفضل والأحسن التي يشهدها العالم.
وأوضحت أن هذا المفهوم العلمي لتطوير منظومة التربية والتعليم، هو الأساس الذي قامت عليه (استراتيجية تطوير التربية في العالم الإسلامي) التي اعتمدها المؤتمر العام الثالث للإيسيسكو المنعقد في عَمان في عام 1988، والتي ستكون موضوعَ تحيين في المؤتمر الإسلامي الأول لوزراء التربية والتعليم، الذي سيعقد في باكو في غضون السنة المقبلة.
وأشارت الإيسيسكو إلى أن (استراتيجية تطوير التعليم الجامعي في العالم الإسلامي) التي اعتمدها المؤتمر الإسلامي الثالث لوزراء التعليم العالي والبحث العلمي المنعقد في الكويت عام 2006، وضعت على أساس من هذا المفهوم. وقالت إن هاتين الوثيقتين التأسيسيتين هما الإطار الذي ينتظم الخطط والبرامج التي تنفذها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، من أجل تجديد النظم التربوية والتعليمية في الدول الأعضاء، وذلك تنفيذا ً للهدف الأول من أهداف ميثاقها، وهو : (تقوية التعاون وتشجيعه وتعميقه بين الدول الأعضاء في مجالات التربية والعلوم والثقافة والاتصال، والنهوض بهذه المجالات وتطويرها).
وقالت الإيسيسكو في كلمتها إن دول العالم الإسلامي تبحث اليوم عن مخارجَ من الأزمة التي تعاني منها في مجال التربية والتعليم، بعد أن وصلت إلى الاقتناع بأن ضرورات العصر تقتضي التغيير في السياسات الوطنية التي تعتمدها وتعمل على تنفيذها، وأعلنت أنها باعتبارها بيت خبرة في مجال اختصاصاتها، فإنها تقدم الخبرات لتعزيز القدرات لدى الدول الأعضاء في هذا القطاع الحيوي، وأن التنفيذ لما تقدمه المنظمة من خطط عمل واستراتيجيات قطاعية، يبقى من مسؤولية كل دولة من الدول الأعضاء.
وذكرت الإيسيسكو أن مهامها، كما ينصُّ على ذلك ميثاقها، تقوية ُ التعاون وتشجيعه وتعميقه بين الدول الأعضاء في هذه المجالات جميعًا. وهو ما يتم القيام به من خلال الاستراتيجيات القطاعية والمؤتمرات الوزارية المتخصصة واجتماعات الخبراء والمسؤولين في مجالات التربية والعلوم والثقافة، وغير ذلك من الأنشطة التي تنفذها بالتعاون مع الدول الأعضاء والمنظمات الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.
وخلصت كلمة الإيسيسكو إلى القول إن الانشغال ببناء نظام تربوي تعليمي يواكب المتغيرات التي يشهدها العقد الثاني من الألفية الثالثة، هو بداية الطريق نحو الإصلاح الذي يحقق التنمية، والتغيير الذي يصنع التقدم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.