أخنوش: لا فرق بين التكنوقراط والسياسي.. وسنواجه العدمية ب”أغراس” أمام المئات من أنصار حزبه بالشمال    الجامعي يهاجم الأحزاب و”النخبة” و ينتقد شعار “يسود ولا يحكم” (فيديو) في "حوار في العمق"    أول بيان للجيش اللبناني حول الاحتجاجات: نتضامن مع المتظاهرين    “بريمرليغ”.. إيفرتون يهزم ويست هام ويتقدم في جدول الترتيب    ثلاثية برشلونة ضد إيبار تمنحه صدارة موقتة    طقس يوم غد الأحد.. أمطار رعدية بمختلف مناطق المملكة    الجامعي: قضية هاجر الريسوني أبكتني.. والعفو الملكي قرار شجاع (فيديو) قال إن الملك أحدث "ثورة" في قضية المرأة    شيخ سبعيني يُنهي حياته شنقا بضواحي وزّان    ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة الرسمية    موقع “لكم” ينشر أهم أرقام مشروع ميزانية 2020 وميزانية بعض القطاعات    بلماضي: "لست هنا من أجل تقديم النصائح للطاقم الفني للمنتخب المغربي و أتمنى أن يعود الأسود للواجهة"    إيدين هازارد يغيب عن قائمة ريال مدريد ضد مايوركا    الدعوة إلى النهوض بالتعاونيات الفلاحية النسوية بالحسيمة    بركة “يجلد” العثماني: 70 في المائة من الشباب يرغبون في الهجرة وعلى الحكومة وقف هذا النزيف    نصر الله: رسالة المتظاهرين وصلت ونرفض استقالة الحكومة ولن نسمح بإحراق البلد    الشرطة تطيح بعصابة روعت سكان طنجة بجرائم “الكريساج”    اتهامات بين تركيا والأكراد بخرق الاتفاق في سوريا    واشنطن: الاحتفاء بالموروث الثقافي المغربي    تطوان تُسجل ارتفاعا في توافد السياح خلال 8 أشهر بالمغرب    صور.. الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تستقبل هاجربعد العفو الملكي    كارمين للقصر الكبير تُحِن    رعاية الملك محمد السادس لجائزة المغرب للكتاب أكبر دليل على ما ينعم به المثقفون المغاربة من العناية الكريمة لجلالته    دراسة حديثة تحدر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسب عالية    مباحثات لإعادة فتح باب سبتة المحتلة في وجه التهريب يوم الإثنين المقبل    ابتزاز شابة أمريكية بنشر صور لها على الانترنيت يقود شابا إلى السجن بإمنتانوت    بيان توضيحي: ربيع الأبلق “لم يسبق له أن تقدم بأي إشعار بالدخول في إضراب عن الطعام” و”حالته الصحية عادية”    تأجيل الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد إلى موعد لاحق    واشنطن.. الاحتفاء بالموروث الثقافي المغربي على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي    القبض على مسؤول تنظيم “غولن” بالمكسيك وجلبه إلى تركيا    سولسكاير يؤكد أن إصابة دي خيا أقل سوءا مما كان يخشى    الصين تلمح لإبرام اتفاق تجاري مع أمريكا ووقف الحرب التجارية    قانون مالية 2020.. أزيد من 13 مليار لدعم الغاز والمواد الغذائية صندوق المقاصة    محتضن الدفاع الجديدي يحدث 8 ملاعب للقرب    بدر هاري: "كنت وسأبقى دائما أنا القائد"    حقيقة سرقة الدوزي ل »خليوها تهدر »    هازارد يلحق بكارفاخال ويُستبعد من مباراة مايوركا    بنشمسي ل”اليوم 24″: مرتاحون لأن هاجر ورفعت وبلقزيز أحرار ومتابعتهم ما كان لها أن تكون    قانون المالية الجديد يحدث 23 ألف منصب مالي أكثر من نصفها للداخلية وإدارة الدفاع الوطني    شيراك… صديق العرب وآخر الديغوليين الجدد    13 قتيلا على الأقل بانهيار سد في منجم للذهب في سيبيريا    الفيشاوي وهاني رمزي بالمغرب وهذه رسالتهما للشعب المغربي    تصويت تاريخي حول بريكست في البرلمان البريطاني    بمناسبة اليوم الوطني للمرأة.. فاس تكرم عددا من النساء    مثير.. علماء يشكلون ما "يشبه الجنين" في فأرة من دون بويضات أو سائل منوي!    الإقصاء من خارج السلم يستنفر أساتذة الإبتدائي و الإعدادي للإحتجاج بالرباط    أغاني "الروك" تجمع آلاف الشباب في مهرجان "منظار" بخريبكة    رفع الستار عن الملتقى الوطني 2 للمرأة المبدعة بالقصر الكبير    مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي ينطلق في ثاني دوراته.. تكريمات لمغاربة وأجانب و71 فيلما مشاركا – فيديو    التجاري وفا بنك تفتتح فضاء للخدمة الحرة بالرباط    بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية لسنة 2020 أمام البرلمان    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    الخصاص في الأدوية يوحّد الصيدليات والمستشفيات    منظمة الصحة العالمية: وفاة 1.5مليون شخص بسبب مرض السل    معركة الزلاقة – 1 –    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سقط البشير وبقي نظامه!

لم يسقط أي نظام في السودان، لا تزال زمرة الجنرالات والعسكر والبيروقراطيين الذين دعموا البشير يحكمون السيطرة على البلاد، ويبدو أن الحراك ما يزال مستمرًا على الرغم من سقوط رأس النظام، بعد مرور نحو أربعة أشهر على اندلاع الشرارة الأولى للثورة السودانية، حيث وُصفت تحركات المجلس العسكري وبياناته بأنها مجرد مسرحية هزلية وعبثية لا تلبي المطلب الأساسي للشعب وهو إسقاط النظام بأكمله!

فبعد الانقلاب الأول لوزير الدفاع السابق الفريق أول عوض بن عوف، تبددت مشاعر الفرح لدى السودانيين بنجاح ثورتهم ، وجاء الرفض سريعًا لخطة المرحلة الانتقالية التي تضمنت تشكيل مجلس عسكري يتولى إدارة شؤون البلاد لمدة عامين، وتعطيل العمل بالدستور، وفرض حالة الطوارئ. وقد اعتبر السودانيون أن النظام لم يستوعب الهتافات التي انتقاها الشارع، والتي يتم تحيينها كل يوم تبعًا لتطور الأحداث من «تسقط بس» ل«تسقط ثاني»، وحتى «لم تسقط بعد».


وقد تسارعت الأحداث وتدحرجت ككرة ثلج فأسفرت عن انقلاب آخر لعبد الفتاح البرهان، (المفتش العام للقوات المسلحة السودانية، والقائد السابق للقوات البرية للجيش السوداني) الأمر الذي جعل المعارضة السودانية وقادة الحراك الشعبي يصرون على وصف ما يحدث.

بأنه التفاف على الثورة دبر بين الجنرال عمر حسن البشير ورفاق دربه باقتراح وترتيب قد يكون خارجيًا.
واستدل هؤلاء على ما يقولون، بكون المجلس العسكري بنسختيه الأولى والثانية، لم يتعهد في بياناته بمحاسبة المسؤولين عن سفك الدماء والتجاوزات التي وقعت في حق المتظاهرين السلميين، كما أنه لم يشر إلى محاكمة البشير على كل ما آلت إليه البلاد في عهده من ركود وفساد، وهو ما أكد بالفعل على أن ما يجري الآن هو مقاومة شديدة من قبل النظام للتشبث بالبقاء في السلطة، ولو تطلب ذلك تغيير بعض الوجوه، بهدف تحقيق خروج آمن دون مساءلة أو محاسبة.
من جهة أخرى، أثار الدعم الذي بدأ يتلقاه المجلس العسكري السوداني، من قبل كل من السعودية والإمارات مخاوف من أن تستغل الفترة الانتقالية لتكرار نفس السيناريو المصري، خاصة وأن الجيش السوداني يخطو نفس خطوات الجيش المصري بعد الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي، بل يكرر في بياناته نفس العبارات التي تلاها عبد الفتاح السيسي آنذاك مع بعض الاختلافات الطفيفة.
كما أنه من الممكن أن تتدخل دول أخرى كتركيا وقطر للدفاع عن نظام البشير إذا افترضنا أنه نظام إسلامي إخواني (الأمر الذي بات يستبعده عدد كبير من المحللين) وهو ما قد يؤدي إلى اندلاع حرب أخرى بالوكالة، على غرار ما يقع في سوريا واليمن وليبيا؛ مما سيزيد الأمور تعقيدًا.
وبناءً على ما سبق، إذا كانت الموجة الأولى من موجات الربيع العربي قد قامت ضد تردي الأوضاع المعيشية والاجتماعية، وطالبت بإسقاط أنظمة فشلت في تحقيق حتى حد أدنى من التنمية والديمقراطية والكرامة لشعوبها، فإن الثورات الجديدة في السودان كما في الجزائر، تضيف إلى الأهداف السابقة العمل على إفشال مخططات داعمي الثورات المضادة، في محاولة للاستفادة من تجارب الثورات في مصر وسورية واليمن وليبيا. ألم ينته الربيع العربي قبل ثماني سنوات بالانقلابات والحروب الأهلية التي أعادت الوضع إلى ما كان عليه، بل أسوأ بكثير؟
فهل سيتكرر السيناريو المصري في السودان؟
هل سيصبح البشير عبئًا كبيرًا على حاشيته؟ وهل يمكنهم التضحية به وتسليمه إلى المحكمة الجنائية الدولية؟
هل ستمضي البلاد إلى حكم مدني، أم إلى نسخة مشابهة لحكم البشير وربما أسوأ؟



سناء حفوظ/بريس تطوان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.