جمهورية الغابون تفتح قنصلية عامة لها بالعيون    بوريطة: مواقف الانفصاليين بخصوص رالي “أفريكا إيكو رايس” مجرد شطحات وأوهام وتصريحات تثير الشفقة    البنك الشعبي تصدر منظومة تهم أصحاب المقاولات الصغرى -فيديو    المملكة المتحدة تضيف حزب الله اللبناني للائحة المنظمات الارهابية    حكومة الوفاق الليبية تطالب بدعوة تونس وقطر إلى مؤتمر برلين    بعد أمريكا..فرنسا تنشر منظومة رادار في السعودية لحماية المجال الجوي للملكة    مدرب غرناطة يهدد برشلونة بتصريح ناري    البطولة برو: الدورة 12 تنقصها 3 مباريات    المنتخب المغربي للسيدات يُمطر شباك نظيره المصري بخماسية    ابنة الفنيدق نبيلة الحبشي تحرز جائزة محمد السادس للمتفوقات    جلالة الملك يطلق إنجاز حاضرة للفنون ويدشن مركبا للصناعة التقليدية بالصويرة    “كان” تونس 2020 لكرة اليد.. المنتخب الوطني يتأهل إلى ربع النهائي    رغم عدم تأهلها.. الجزائر تندد بإقامة كأس إفريقيا بالعيون وتنسحب من احتفالية الكاف    هيئة محاربة الرشوة تقدم تصوراتها حول النموذج التنموي الجديد !    إسماعيل حمودي يكتب: مراجعة الاتفاق مع تركيا.. ثم ماذا بعد؟    تارودانت: درك الكردان يضع حد “لكعلاص” أكبر تاجر مخدرات بالمنطقة، وهذا ما ضبط بحوزته    نشرة خاصة.. أمطار قوية وتساقطات ثلجية ورياح عاتية بهذه المناطق    أكادير:حجز كمية هامة من السجائر ، ومادة "المعسل" المستعملة في تدخين "النرجيلة".    الترجمة وإلى أي مدى استطاعت أن تلامس روح النص    الحصيلة الأدبية والفكرية لمغاربة العالم لسنة 2019 - الجزء الثاني حول الإصدارات الشعرية    مقاربة تاريخية مجالية لتازة من خلال كتاب جديد    شاحن كهربائي يتسبب في احتراق منزل بالكامل بحي مسنانة بطنجة    موجة غضب من المسرحيين ضد عبيابة بعد الردّ على بوحسين.. هل هناك من يأكل الشوك بفم الوزير و”يورّطه”؟    الشماريخ تجني على الأندية    شبيبة الاشتراكي الموحد تحتج على منعها من تنظيم ملتقى شبابي حول “الإعتقال السياسي”    الرحلة تستغرق 13 ساعة.. المغرب يدشن خطا مباشرا بين البيضاء وبكين تمت برمجة 3 رحلات في الأسبوع    متظاهرون يقطعون الطرق في لبنان مع دخول الحراك الشعبي شهره الرابع    صابر: "الجماهير الودادية لها الحق في تقديم رأيها و الفريق يشهد فترة انتقالية ثانية"    تقبل اللغات الأجنبية.. وكالة بنكية ترفض شيكا باللغة الأمازيغية    يوميات فلاح مغربي في برلين..ح1: “مْروزيَّة” بني ملال تسحر عقول الألمانيات (فيديو) على هامش معرض برلين green week الدولي    “البيجيدي” يصفع بلكبير بعد حديثه عن فقر بنكيران وتواطؤ قيادة الحزب ضده: خرجاتك مسكونة بنظرية المؤامرة وأهل مكة أدرى بشعابها    تسجيلات صوتية تطيح برئيس وزراء أوكرانيا    هيومن رايس ووتش: بلعيرج قضى 3 سنوات من السجن الانفرادي التعسفي    فيديو: طفل ذو موهبة خارقة بفنون البلياردو    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    فالفيردي يرفض الحصول على باقي مستحقّاته من "البارسا"    رحيل الأم الحنون .. الموت يغيب الفنانة نادية رفيق عن عمر 85 سنة    نشرة إنذارية. ثلوج ورياح قوية والحرارة دون 10 درجات بهذه المدن    “البيغ” يستقوي بشباب “الراب”    مباريات تغضب موظفي مجلس النواب    مريم حسين: إثارة الجدل فن    بايلا بفواكه البحر والدجاج    كيف تقنعين طفلك بأخذ الدواء    ألم الظهر في بداية الحمل    بعد صراع مع مرض رئوي .. وفاة بطل “العشق الممنوع” عن عمر يناهز 65 عاما    الشاعر المغربي حسن حصاري: حينما أكتب أعيش حياة ثانية بعيدة عما أنا عليه في الواقع    المغرب يحصل على خط وقاية لتدبير الكوارث ب275 مليون دولار من البنك الدولي    قرض جديد من البنك الدولي بمليار درهم لتمويل الخط الثالث والرابع ل”طرامواي” البيضاء    كوجيطو    إصابات في اقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى فجرا    مديرية الأرصاد الجوية: طقس بارد وكتل ضبابية الجمعة بعدد من المناطق المغربية    ثلاثة ملايين سائح زاروا مدينة مراكش خلال سنة 2019    إيران تدعو دول ضحايا الطائرة الأوكرانية إلى عدم تَسْيِيس القضية    مجلس الشيوخ الأمريكي يشرع في إجراءات محاكمة ترامب    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..    علماء: الكَارو كيدير الكآبة ويقدر يسطي ويخرج العقل    واسيني الأعرج يكتب: هل قُتِلَ طارق بن زياد.. أم مات شحّاذا في أزقة دمشق؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة
نشر في رسالة الأمة يوم 06 - 08 - 2017

أصبحت ساكنة مدينة طنجة، تشتكي وبشكل غير مسبوق، من انتشار الكلاب الضالة في شوارع وأزقة المدينة الرئيسية كشارع المكسيك، شارع الحرية، شارع البرتغال، شارع محمد الخامس، شارع باستور، شارع صلاح الدين الأيوبي، محج محمد السادس "الكورنيش"، ساحة الأمم، ساحة الروداني، شارع عمر بن الخطاب، شارع علال بن عبد الله، شارع الحسن الثاني، شارع الحسن الأول، جوار وداخل المقابر، شارع العربية السعودية، طريق المجازر، شارع عائشة المسافر، شارع مولاي رشيد، شارع مولاي علي الشريف، شارع القدس، شارع الجيش الملكي، شارع مولاي اسماعيل، شارع مولاي سليمان، ساحة جامعة الدول العربية، طريق تطوان…، وأمام المؤسسات العمومية والقنصليات الدولية، والبعثات الأجنبية، والفنادق المصنفة، والأبناك، وذلك بحثا عما تقتات به من نفايات الأسماك والدواجن وبقايا مأكولات المطاعم والتي أصبحت ظاهرة تشكل خطرا على حياة المارة، ومصدر قلق عام للساكنة، وهو ما دفع بأحد المستشارين الجماعيين، إلى إثارة هذه النقطة بدورة مجلس جماعة طنجة الإستثنائية لشهر يوليوز 2017، التي انعقدت يوم الاثنين 24 يوليوز الماضي، رغم عدم إدراجها ضمن جدول أعمال الدورة.
وأبرز مصدر مستقل ل "رسالة24" ٬ صعوبة التخلص من الكلاب الضالة بالوسط الحضري، بسبب قلة الوسائل المخصصة لذلك، ولاسيما الموارد البشرية العاملة في الميدان، مشددين في هذا الصدد على أهمية دور المجالس البلدية، ووزارتي الصحة والداخلية في محاربة ظاهرة انتشار الكلاب الضالة، والتوعية بالمخاطر التي تشكلها هذه الحيوانات على حياة الإنسان في الوسطين القروي والحضري.
كما حذر نفس المسؤول، من خطورة هذه الكلاب "الحاملة لفيروسات وأمراض خطيرة منها ما يحتاج إلى مداومة المعالجة، ومنها ما ليس له علاج، كما هو الحال بالنسبة لداء "الكلب "الذي ينتقل بسرعة كبيرة من الحيوان إلى البشر، إما عن طريق العض واللعاب أو الجرح أو المخالب أو اللمس، موضحا، أن علاج فيروس داء الكلب "السعار" الذي هو داء قديم٬ يتطلب لقاحات وقائية قد تفوق اللقاح واحد ولمدة علاجية طويلة في حال تعرض شخص ما إلى عضة كلب.
واعتبر المصدر ذاته، أن خطر الكلاب الضالة وما تحمله من فيروسات وطفيليات وداء الكلب والأكياس المائية المنقولة من الحيوان إلى البشر، يظل قائما ما لم تتضافر جهود كل المصالح المعنية من أجل التغلب على النقص الحاصل على المستوى اللوجستيكي والموارد البشرية وتنظيم جمع النفايات بمختلف الأسواق خاصة العشوائية منها.
وكان محمد البشير العبدلاوي رئيس المجلس الجماعي لطنجة، قد عقد الجمعة 21 يوليوز الماضي، اجتماعاً مع قسم حفظ الصحة والمراقبة والمكاتب الصحية للمقاطعات الأربع، بالإضافة إلى المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، من أجل مناقشة موضوع الكلاب الضالة التي تتفاقم يوما بعد يوم، وإيجاد حلول عملية للحد من هذه الظاهرة التي اصبحت تقلق الساكنة، وزوارها سواء المحليين أو الأجانب.
إلى ذلك، وبعد بسط المشاكل التي يعاني منها قسم حفظ الصحة لمعالجة تكاثر الكلاب الضالة بالمدينة، وانتشار داء السعر مع صعوبة اقتناء مادة سامة للقضاء عليه نظرا لخطورة هذه العملية، تم الخروج إلى بعض التوصيات لمعالجة الظاهرة، والتي تمثلت في تخصيص وعاء عقاري لتفعيل مشروع بناء محجز للكلاب الضالة، تفعيل فرق المقاطعات وتتبعها مع وضع برنامج بتنسيق مع السلطة، رصد اعتمادات في ميزانية التسيير لاقتناء مواد قاتلة للكلاب، وإبرام اتفاقية مع المكتب الوطني للسلامة الصحية ONSA لاقتناء وتدبير هذه المواد، تفعيل اتفاقية شراكة مع جمعية الصحية لتعقيم الكلاب (الحراسة…) والتي لن تؤتي أكلها إلا على المدى الطويل، بالإضافة إلى وضع قرار عاملي لتحديد طرق لمحاربة الكلاب الضالة سواء عن طريق التلقيح أو المواد السامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.