هذه هي المناطق التي ستعرف أمطارا عاصفية وارتفاع درجات الحرارة اليوم وغدا    مديرية الأمن الوطني تنظم الدورة 2 لأيام الأبواب المفتوحة للأمن    أخنوش: “التجمع” منخرط في الرؤية الملكية الرامية لمعالجة مكامن الخلل في القطاعات الاجتماعية    رئيس الحكومة يمثل جلالة الملك في حفل تنصيب الرئيس المالي    الخازن العام للمملكة يستحضر توجيهات الملك محمد السادس لتحقيق العدالة الاجتماعية    رئيس الحكومة: وضعنا مخططا لمحاربة الفساد طبقا للتوجيهات الملكية السديدة    انخفاض طفيف في المواد الإستهلاكية بتطوان    رونالدو يشعر بأنه مضطهد من "اليويفا"    الحكم على نجم ريال مدريد بالسجن بسبب التهرب الضريبي    بوفال أساسي للمرة الأولى مع سيلتا فيغو    انتحار شاب بحي زيانة بتطوان    الدّين والسياسة سبب الفقر واعتباره “قدرٌ الهي”    محكمة مصرية ترفض طلب مبارك ونجليه التصالح بقضية "القصور الرئاسية"    لوبيتيغي يعلن قائمة مفاجئة لمواجهة إسبانيول    مورينيو يعتبر أن لقب المونديال منح بوغبا دفعا إضافيا    العراقي عدنان حمد يقترب من تدريب الوداد    24 قتيلاً في هجوم مسلّح استهدف عرضاً عسكرياً في إيران..    اجيو تشوفو اخنوش كوايري. فرقتو فماتش دار المساواة ربحات شبيبة حزبو    نشرة إنذارية..أمطار قوية وعاصفية مساء اليوم السبت بأكادير وإنزكان، وأيت ملول، وتيزنيت،وتارودانت واشتوكة أيت باها.    هشام الفقيه، أستاذ جعل من العمل الجمعوي رافعة لانتشال التلاميذ من خطر الهدر المدرسي    اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ    فلاش: “صوفيا” في القاعات    استئنافية طنجة تدين جنديين بالسجن على خلفية غرق 40 شخصا مرشحين للهجرة السرية    سياسي ألماني يعارض ترحيل المهاجرين المغاربة.. بلدهم لا يحترم حقوق الإنسان ويجرم منتقدي الحكومة    أزيد من200000 تلميذا غادروا المدرسة خلال السنة الماضية    أخنوش: "البيجيدي" ليس عدوا لنا والمعارك الجانبية لا تهمنا    تأييد التصفية القضائية ل “سامير”    المنتدى الدولي لصناديق الثروة السيادية ينتخب ماجد الروميتي رئيسا جديدا    العثماني: الفساد يفوّت على المغرب إمكانية بناء 150 مستشفى حديث ومجهز    مطلوب حشاشين للعمل في وظائف بأجر مغري في كندا    المغرب يسلم قسا سابقا لمواجهة اتهامات بالاعتداء الجنسي في نيو مكسيكو الأمريكية    وزارة التعليم تطمئن: فقط 222 ألف تلميذة وتمليذ غادروا المدرسة الموسم الماضي!    لمجرد ممنوع في “دوزيم” و”هيت راديو”    لاعب يتأخر عن مباراة فريقه في الدوري الإيطالي بسبب "الصلاة"    “كيدز يونايتد” في “دونور”    بيبول: الإبراهيمي يكشف مشاريع رشيد طه    سان جيرمان يستعد لقطع الطريق على برشلونة    "مناجم" تنهي دراسة جدوى استغلال منجم للذهب بالغابون    أطباء القطاع الحر يراسلون الحكومة ويهددون بالتصعيد إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم    “صوفيا” لمريم بنمبارك يمثل المغرب في مهرجان دولي للأفلام ببلجيكا يعد فيلمها الروائي الأول    من ساحة القتال إلى منصة الغناء..فضل شاكر يعود من جديد    مقترح قرار للبرلمان الأوربي يبرز الجهود التنموية بالأقاليم الجنوبية    تركيا: أمريكا تستخدم الدولار كسلاح ضد دول أخرى    1200 مغربي يموتون سنويا بسبب أمراض القلب    صوناصيد تبصم على أداء مشجع منذ مطلع 2018    غوغل تعترف بالسماح باختراق خصوصية البريد الإلكتروني    مركز الظرفية: المديونية الخارجية للمقاولات صارت مقلقة    مهرجان السينما الإجتماعية طنجة زووم فرصة للشباب لإبراز مواهبهم    العراق بعين طفل    إستمرار تلقى الأعمال الشعرية المشاركة فى مسابقة شبكة الخط الساحن    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "القدس" بمدينة سلا    لو يعلمون    مشتقات حيوانية وبقايا حشرات تدخل في صناعات غذائية فرنسية    العالم الصغير    الأزهر: المنتحر ليس كافرا    علماء. نص مرضى السرطان كيموتو بسباب العلاج الكيميائي    في عصر الإنترنت.. المشاكل النفسية تتزايد بين المراهقين والشباب    تقرير عالمي يصنف السل من أكثر الأمراض المعدية فتكا في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مندوبية التامك تنفي استمرار التعذيب في المؤسسات السجنية
نشر في رسالة الأمة يوم 19 - 06 - 2018

نفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج أن يكون التعذيب لا يزال مستمرا في السجون، مؤكدة أنها ملتزمة كامل الالتزام بمواصلة العمل من أجل تنفيذ استراتيجيتها في تأهيل المؤسسات السجنية وأنسنة ظروف الاعتقال بها والحفاظ على أمنها وسلامة نزلائها.
وأكد بلاغ للمندوبية اليوم الثلاثاء، ردا على ما تداولته بعض المواقع الالكترونية بخصوص ادعاءات وردت على لسان أحد النواب البرلمانيين المنتمي إلى حزب من الأحزاب المشكلة للأغلبية الحكومية، وذلك في إطار الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، مفادها أن "التعذيب لازال مستمرا بالسجون"، في إشارة إلى ظروف اعتقال السجينين "ن.ز" و"ت.ب"، أن هذه الادعاءات "الصادرة عن جهة من المفروض فيها أن تتحلى بالمسؤولية والنزاهة في ما تدلي به من تصريحات، هي ادعاءات لا أساس لها من الصحة، وفاقدة للمصداقية وغير مسؤولة".
وأضافت أن هذه الادعاءات توجه اتهامات بالغة الخطورة إلى قطاع إدارة السجون وإعادة الإدماج "بهدف المس بسمعته والتشويش على العمل الجبار الذي يقوم به من أجل أنسنة ظروف اعتقال النزلاء وتأهيلهم لإعادة الإدماج".
واعتبرت أنه من المفروض في الجهة التي تروج لمثل هذه الادعاءات العلم بأن المؤسسات السجنية تخضع قانونا لمراقبة مجموعة من الآليات المؤسساتية الداخلية والخارجية، مشيرة إلى أنه على المستوى الداخلي تقوم المفتشية العامة التابعة للمندوبية العامة بأبحاث وتحريات في كل الشكايات الصادرة عن السجناء أو ذويهم أو عن مؤسسات أخرى أو جمعيات حقوقية، واتخاذ الإجراءات الضرورية بشأن نتائجها.
وأبرزت، في هذا الصدد، أن المندوبية العامة وضعت كل المعدات والمساطر الخاصة بتلقي الشكايات ومعالجتها بشكل يضمن للنزلاء حق التشكي.
وعلى مستوى المراقبة المؤسساتية الخارجية، يضيف البلاغ، تخضع المؤسسات السجنية لمراقبة السلطة القضائية ممثلة في النيابة العامة ووكيل الملك لدى المحكمة العسكرية وقاضي التحقيق وقاضي الأحداث والمستشار المكلف بالأحداث، ورئيس الغرفة الجنحية، بالإضافة إلى اللجنة الإقليمية لمراقبة السجون.
وفضلا عن ذلك، يتابع المصدر، يقوم المجلس الوطني لحقوق الانسان ولجانه الجهوية بزيارات مستمرة وتلقائية للمؤسسات السجنية، وتتفاعل المندوبية العامة مع ملاحظاته وتقاريره وتنظر بشكل فوري في كل الشكايات التي يحيلها عليها، مؤكدا انفتاح المندوبية العامة في هذا الإطار على الجمعيات الحقوقية الجادة، وذلك بالترخيص لها بزيارة النزلاء بالمؤسسات السجنية ووضع مذكرات تفاهم تخص منحهم المساعدة القانونية وتنظيم ورشات تكوينية لفائدة موظفي القطاع من أجل الوقاية من التعذيب وسوء المعاملة بالمؤسسات السجنية.
وأشار إلى أن لجنة استطلاعية برلمانية سبق أن زارت بعض المؤسسات السجنية ونوهت بالمجهودات المبذولة من طرف القطاع من أجل أنسنة ظروف اعتقال النزلاء، مبرزا أن المندوبية العامة ترحب بكل الطلبات الواردة عليها من البرلمان بغرفتيه بخصوص تنظيم زيارات استطلاعية مماثلة.
وسجل أن المؤسسات السجنية تستقبل من حين لآخر منظمات دولية تربطها علاقات تعاون وشراكة مع المندوبية العامة في إطار زيارات تؤكد خلالها المجهودات المبذولة بها من أجل أنسنة ظروف اعتقال السجناء وتأهيلهم لإعادة الإدماج، مضيفا أن التقارير الأخيرة التي تصدرها وزارة الخارجية الأمريكية بخصوص وضعية حقوق الإنسان تشيد بالمجهودات التي تبذلها المندوبية العامة من أجل ضمان حقوق السجناء وتحسين ظروف اعتقالهم وتدبير المؤسسات السجنية.
واعتبرت المندوبية أن هذه الجهة، "بتجاهلها لعمل كل هذه الآليات الرقابية المؤسساتية، فإنها في الواقع تبخس عملها كمؤسسات تضطلع بمهامها من أجل حماية الحقوق المضمونة قانونا لنزلاء المؤسسات السجنية، بل أظهرت أنها مدفوعة فقط بانشغالات سياسوية ضيقة جعلتها تركز على حالتين فريدتين، غير عابئة بباقي النزلاء"، مذكرة بأن المندوبية العامة سبق لها أن نبهت إلى خطورة هذا التمييز أمام لجنة العدل والتشريع بمجلس النواب بمناسبة تقديم الميزانية الفرعية للقطاع، وأن إدارتي السجنين المعنيين سبق لهما ان تفاعلتا مع الرأي العام بخصوص النزيلين المعنيين، وأوضحتا أنهما يستفيدان من كل الحقوق التي يضمنها القانون لهما، شأنهما في ذلك شأن جميع النزلاء بالمؤسسات السجنية.
وأشارت المندوبية العامة إلى أنه رغم عدم تلقيها الدعم الكافي من الحكومة سواء في ما يخص الوسائل المادية والبشرية لممارسة اختصاصاتها على الوجه الأمثل أو في ما يتعلق بالرد على الادعاءات والاتهامات المجانية التي تستهدفها من جهات من المفروض منها على الأقل التحلي بروح المسؤولية وتوخي المصداقية في خطابها، فإنها ملتزمة بتنفيذ استراتيجيتها في تأهيل المؤسسات السجنية وأنسنة ظروف الاعتقال بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.