مهرجان الفنون الإسلامية ينطلق الأربعاء تحت شعار "مدى" و دولتا بيلاروسيا وأستراليا تشاركان للمرة الأولى    الجمعيات العامة بالمحاكم ..عود على بدء    المجتمع المدني بجماعة مولاي عبد الله يطالب برفع الضرر من معمل لتدوير العجلات    زخم إضراب وسائل النقل العام يضيق الخناق على الحكومة الفرنسية    قطب الاحتياط بCDG يطلق سباق الابتكار.. أول برنامج للابتكار المفتوح    استبعاد ميسي من قائمة برشلونة لمواجهة إنتر ميلان    بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان..رفاق الغالي: الجو العام موسوم بالتردي المتزايد.. وحرية الصحافة تواجه الاعتداء والحصار    العثماني بمجلس المستشارين لمناقشة السياسة العامة للحكومة في مجال حقوق الإنسان    تنظيم المعرض الدولي الأول للأركان بأكادير    تلميذ يرفع حصيلة المنتحرين إلى 32 في شفشاون‬    منظمات أممية تكشف حصيلة زواج القاصرات بالمغرب.. القضاة سمحوا بزواج 85% من الطلبات المعروضة بين 2011 و2018    وفاة المخرج السينمائي المصري سمير سيف    هذا ما قرره طاليب قبل مواجهة الوداد    هل يظهر الحافيظي في مباراة المغرب التطواني؟    فوزي لقجع: مركب محمد السادس هو بيت لعائلة كرة القدم الوطنية    تغزية    بلجيكا تمنع ازيد من 220 مغربيا للدخول الى اراضيها رغم حصولهم على تأشيرات شينغن من دول اخرى    بركان نيوزيلندا يسفر عن 5 قتلى و8 مفقودين    ما وراء زيارة وزير الخارجية الأمريكي للمغرب    اعتقال تلميذ أبلغ الأمن كذبا عن وجود قنبلتين ناسفتين بمنزل أحد الأشخاص    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع انخفاضا في درجات الحرارة يصل إلى 2 تحت الصفر    بعد ثبوت متاجرته بملف معتقلي الحسيمة.. مناضلو الريف يطردون الزفزافي الأكبر شر طردة والأخير يصفهم بالسفهاء والخونة    بالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. دعوات للاحتجاج للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف    أحصنة من قلق…    طَريقُنا إلى مكَّةَ.. .    أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي    المنظمات غير الحكومية المغربية تترافع في مدريد دفاعا عن المناخ في مؤتمر كوب 25    مركب محمد السادس لكرة القدم معلمة رياضية كبرى تجسد الاهتمام الملكي الموصول بقطاع الرياضة    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    الترقية بالشهادات حق أم هدر للزمن المدرسي؟    عزيزة جلال تعود للغناء بعد 30 عاما من الغياب    حسن حمورو يكتب: تشويش على معركة البناء الديمقراطي    ذهبية للمغربي عطاف في بطولة دولية للجيدو بماليزيا    وفاة سيدة وجنينها بالمستشفى الإقليمي بأزيلال    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    كارمين مستغربة إهمال المعنيين    باحثون ألمان: المداومة على هذه الأطعمة قد يصيبك بالسرطان    الإنصاف: الغائب الأكبر في مشروع قانون المالية 202    مجهولون يرشقون حافلة رجاء بني ملال بالحجارة في طنجة    “عاشقة”، و”لا تقل… شئنا!”    بعمر 34 عامًا.. الفنلندية “مارين” أصغر رئيس حكومة في العالم    المجلس الإداري للاماب يصادق على ميزانية للفترة 2020-2022    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    فرنسا: إضراب مستمر لليوم الخامس وشلل في حركة النقل رفضا لخطة إصلاح نظام التقاعد    105 ألف متفرج حضروا الدورة ال 18 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    المغرب في المركز 121 عالميا في مؤشر التنمية البشرية ل 2019    استبعاد روسيا من المنافسات الدولية لمدة 4 أعوام بسبب المنشطات    كلمة سلال أثناء المحاكمة: أنا لست فاسدا ولم أسرق فرنكا واحدا (فيديو)    غرفة التجارة بطنجة تفتح أبوابها أمام المستثمرين المصريين من خلال إتفاقيات للتعاون المشترك    سناء عكرود: أول مرة كنشوف مسلم مسيكين كيضحك    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون مالية 2020    الفتح يطيح بالمتصدر ووادي زم بفوز بالثلاثة    الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة    رئيس اللجنة القضائية ب”النواب” الأميركي: ترامب سيدان في 3 دقائق لو وقف أمام محكمة    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يوفنتوس يتعادل مع أتلتيكو ويتأهل على حساب أولمبياكوس ومالمو
نشر في رياضة.ما يوم 16 - 11 - 2014

تعادل أتلتيكو مدريد الإسباني سلبيا مع مضيفه يوفنتوس الإيطالي في المباراة التي جمعت بينهما في ختام منافسات المجموعة الأولى بدوري أبطال أوروبا، والتي شهدت فوزا مثيرا لأولمبياكوس اليوناني على مالمو السويدي بأربعة أهداف مقابل اثنين.
بهذه النتيجة، يتأهل أتلتيكو مدريد في صدارة المجموعة برصيد 13 نقطة، ويوفنتوس في الوصافة برصيد عشر نقاط، بينما يحجز أولمبياكوس مقعده في دور 32 من دوري أوروبا باحتلاله المركز الثالث برصيد تسع نقاط، وتجمد رصيد مالمو عند ثلاث نقاط في المؤخرة.
كان ليوفنتوس السيطرة على المباراة خلال غالبية أوقات الشوط الأول، ولكن دون فاعلية حقيقية على مرمى أتلتيكو، الذي اعتمد على الهجمات المرتدة الخطيرة، حتى الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، التي استحوذ فيها على الكرة، وكاد يسجل هدفا.
استمر سيناريو الشوط الأول في الدقائق ال45 الثانية، وان كشر يوفنتوس عن أنيابه بصورة أكبر، واعتمد على سلاح التسديدات القوية، ولكن فدائية المدافعين وتألق الحارس تمكنا من التعامل معه بكفائة.
بدأ يوفنتوس المباراة بضغط كبير في حين بدا أتلتيكو مدريد أنه يعتمد على التأمين الدفاعي والهجمات المرتدة السريعة، التي كادت أولاها تدرك الهدف الأول للروخيبلانكوس (ق6) من تسديدة قوية لكوكي من الجانب الأيسر تصدى لها جيانوليجي بوفون بشكل رائع.
بمرور الوقت، أحكم يوفنتوس سيطرته على المباراة، ووضع أتلتيكو مدريد في الثلث الأخير من الملعب، لكن دون أن يستفيد من هذه السيطرة.
ظهر أتلتيكو هجوميا مجددا بعد 16 دقيقة، وتحديدا في الدقيقة 22 من عمر المباراة، بهجمة مرتدة سريعة حصل أتلتيكو من خلالها على مخالفة نفذها لتصل إلى خيمينيز الذي يسددها برأسية رائعة ينقذها الحارس ببراعة.
تواصل ضغط "السيدة العجوز" على دفاعات أتلتيكو مدريد والذي كاد يسفر عن هدف أول براسية فرناندو يورينتي من عرضية لبول بوجبا، لكن الحارس ميجل أنخل مويا تصدى لها ببراعة (ق33).
بمرور الوقت بدأ أتلتيكو مدريد يظهر في الصورة خارج منتصف ملعبه، ولكن على استحياء في ظل قوة لاعبي الفريق الإيطالي، وكاد يحرز هدفا من تسديدة قوية حملت توقيع أردا توران من أمام المرمى لكنها تخطئ الطريق(ق37).
زادت خطورة أتلتيكو في الدقائق الأخيرة من عمر شوط المباراة الأول، وسنحت له فرصة التسجيل من خلال تسديدة قوية لماريو سواريز من جملة رائعة تصدى لها بوفون بصورة جيدة (ق43)، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
استمر سيناريو الشوط الأول، استحوذ لليوفي وخطورة للهجمات المرتدة التي يشنها أتلتيكو، حتى الدقيقة 53 حينما سنحت لبوجبا أخطر فرص الفريق الإيطالي حيث تهيأت له الكرة على حدود منطقة الجزاء ليسددها قوية لتصطدم بخيمينيز وتخرج إلى ركنية.
ازدادت خطورة يوفنتوس بمرور الدقائق ليبدو قريبا من ادراك هدف أول، ولكن دفاعات أتلتيكو كانت بالمرصاد، الى جانب مويا، الذي أبعد تسديدة قوية لأرتورو فيدال (ق58)، الذي أطلق تسديدة صاروخية أخرى اصطدمت بسيكيرا (ق63).
تواصلت "الغارات" الإيطالية على مرمى مويا هذه المرة من تسديدة قوية لبوجبا تعامل معها الحارس قبل أن يشتتها جودين خارج المنطقة (ق64).
استمر الضغط والتسديدات القوية على مرمى أتلتيكو، هذه المرة من توقيع فيدال لكن مويا تصدى لها (ق75).
انخفض ايقاع المباراة بعض الشيء، وان استمرت التسديدات القوية للاعبي اليوفي التي أخطأت طريقها لهز الشباك.
بدا أن الفريقين مقتنعان بهذه النتيجة، خاصة وأنها تضمن تأهلهما لدور ال16 من البطولة القارية الأهم على مستوى الأندية، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.
وفي مباراة أكثر اثارة، خاصة في دقائقها الأخيرة، فاز أولمبياكوس على مالمو بأربعة أهداف مقابل اثنين.
سجل الهدف الأول لأولمبياكوس ديفيد فوستر (ق22) من خطأ دفاعي في التعامل مع ضربة ركنية تصل إليه ويسجلها في المرمى بفدائية كبيرة.
وتعادل مالمو من هجمة سريعة على الجانب الأيمن وصلت إلى سيمون كروون الذي أودعها الشباك (ق59)، ولكن أولمبياكوس عاد للمقدمة مجددا بتسديدة صاروخية لأليخاندرو دومينجيز (ق63).
عاد مالمو مجددا في النتيجة بفضل هدف سجله ماركوس روزنبرج في الدقيقة 81 بنفس طريقة الهدف الأول، عن طريق هجمة سريعة من اليمن تصل له ليودعها الشباك.
ولكن الكلمة الأخيرة كانت لأولمبياكوس، الذي أدرك هدفين في الدقائق الثلاثة الأخيرة من الوقت الأصلي للمباراة حملا توقيع كوستاس ميتروجلو وإبراهيم أفيلاي (ق90).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.