مؤشر الديمقراطية يضع المغرب في المركز ال79 والجزائر ضمن خانة الدول ذات نظام ديكتاتوري    ضحايا النظام الجزائري يحتجون أمام البرلمان الأوروبي    "حق الحصول على المعلومات" يصطدم ب"سيادة الدولة" و"ضعف التكوين"    خدا 87% من المقاعد.. الاتحاد المغربي للشغل اكتاسح نتائج الانتخابات لمندوبي الأجراء بالقطاع البنكي    بنك المغرب يضخ تسبيقات بأزيد من 30 مليار درهم    يورو 2020 .. منتخب إيطاليا يتصدر بالعلامة الكاملة    ذهاب نصف نهائي كأس "الكاف" .. الرجاء يتعادل أمام بيراميدز في القاهرة    النجاح في "الباك" يتجاوز 69% بجهة درعة تافيلالت    إكراهات عديدة تواجه مستقبل مشروع "الدراجات الصديقة للبيئة" بالرباط    تحويل وكالة الماء والكهرباء يثير استياء ساكنة أنزي    المغربيات محيحات. اكثر من 221 الف نجحو ف الباك و55.54 فالمية منهم بنات    فنانون مغاربة يخلدون اليوم العالمي للموسيقى في ظل تداعيات كورونا    تكوين ينادي بالتنسيق بين طبيبي السكري والعيون    مناطق تعود إلى الحجر الصحي الشامل في تونس    الناظور…من اجل مساهمة فعالة في التنمية المحلية موضوع لقاء تواصلي مع مؤسسة اركمان للتنمية    أرمينيا.. رئيس الوزراء باشينيان يعلن فوزه بالانتخابات التشريعية    كوبا أمريكا.. تعادل منتخبي فنزويلا والإكوادور (2-2)    صحيفة هولندية تختار الملك محمد السادس شخصية الأسبوع بعد تخفيضه أسعار تذاكر زيارة المغرب    العتيبة يتغنى بعمق العلاقات الأخوية بين الملك محمد السادس والشيخ محمد بن زايد    مفجع: مصرع 5 أفراد من أسرة واحدة في حادث مروري مروع.    '' ليلة الاعتراف''.. نحو الاحتفاء بأبطال الصفوف الأمامية في مواجهة كورونا بإقليم الجديدة    على إثر انتخابه عضوا للجان الثنائية المتساوية الأعضاء عن فئة التعليم الابتدائي جمعية تاوريرت بوستة للبيئة والتنمية تهنئ الأستاذ حسن فلكو    عداءة نهضة الزمامرة نورة النادي تهدي المغرب ميدالية ذهبية في البطولة العربية لألعاب القوى    بالتزامن مع زيارة هنية .. الذراع الدعوي للبيجيدي يدعو إلى طرد سفير إسرائيل    البطولة الوطنية .. التعادل يحسم مواجهة حسنية أكادير والمغرب الفاسي    الشابي يتحسر على ضياع الفوز أمام بيراميدز في نصف نهائي الكونفدرالية    فيروس كورونا: هل هناك سقف لخطورة السلالات الجديدة ؟    خليفة حفتر يعلن إغلاق حدود ليبيا مع الجزائر وينشر قواته على نطاق واسع معلنا حضر التحرك في المنطقة    العرجون يغيب عن الإياب أمام بيراميدز    رحيل: إسبانيا هي الخاسر الأكبر في حال قطع العلاقات مع المغرب    المغرب يتوصل بشحنة جديدة من اللقاح، وأصحاب المواعيد بإمكانهم التلقيح الآن    بوليس الناظور شدو شفار تلفونات بان ففيديو كيسرق من محل تجاري    البروفيسور إبراهيمي يكتب: بصراحة جارحة، أنا لا أريد العودة لمغرب ما قبل "كورونا"!    تقدُّم اليمين المتطرف في الانتخابات المحلية الفرنسية وسط نسبة امتناع عن التصويت عالية جدا    روبورتاج: الطالب أسامة أقوضاض يناقش رسالته لنيل دبلوم الماستر بكلية الناظور    المنتدى المغربي لريادة الأعمال يحط الرحال بمراكش    وفاة الحاج ابراهيم بيشا أحد كبار الفاعلين الاقتصاديين بسوس    البطولة العربية للشباب... أشبال الأطلس يكرمون وفادة طاجيكستان بسداسية    عدد جرعات اللقاحات المضادة لكورونا المعطاة في الصين تجاوز عتبة المليار    غيلان الدمشقِي    الصويرة ..وصول أول رحلة جوية من بروكسيل على متنها مغاربة العالم وسياح أجانب    مقتل 11 شخصا في اشتباكات عنيفة شمال أفغانستان    مجموعة "أكور" للفنادق تخصم 30% من لائحة أسعارها لفائدة مغاربة العالم    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    تحسن سعر صرف الدرهم مقابل الأورو واستقراره أمام الدولار    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    بعد 35 سنة من الاعتزال..ألبوم إماراتي يعيد عزيزة جلال إلى الساحة الفنية    جرد. الأغاني الأكثر مشاهدة على "يوتوب"    السعودية تستبعد العم والخال من محارم المرأة في الحج    السعودية تسارع الخطى نحو إلغاء "إلزام المحال التجارية بالإغلاق" أثناء وقت الصلاة    الولايات المتحدة.. قتيل على الأقل إثر دهس شاحنة مشاركين في مسيرة للمثليين بفلوريدا    رئيس الوزراء الجزائري يحذر بشأن اقتصاد بلاده    الملك محمد السادس يهنئ أنطونيو غوتيريس    إطلاق شعبة تخصص الكهرباء الميكانيكية بمركز التدرج المهني بإقليم النواصر    "عالم بلا معالم" .. أوريد يرصد مستقبل الديموقراطية والعلاقات الدولية    ما خالَ أنَّهُ هالِكٌ بِمَحَبَّةٍ    الطفل أشرف ينتقل إلى بيته الجديد ويندمج تدريجيا في المجتمع    عندهم أكثر من 300 عام.. 2 طابلوات أصليين تلقاو مليوحين ف الشارع – تصويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العثماني يعزل أستاذاً للفلسفة بسبب مؤلفاته الجريئة حول التنوير والعلمانية(وثائق)
نشر في زنقة 20 يوم 19 - 04 - 2021

وافق رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، على قرار عزل أستاذ لمادة الفلسفة من الوظيفة العمومية، بسبب كتاباته الجريئة.
وأوضح الأستاذ سعيد ناشيد، أن قرار عزله وراءه خلفيات انتقامية من طرف قياديين بحزب العدالة والتنمية، بسبب كتاباته الجريئة حول الدين والعلمانية، مشيرا إلى أنه عمل مدرسا للفرنسية في الابتدائي لسنوات، ثم أستاذا للفلسفة في الثانوي لسنوات، في مدينة فاس، ثم مدينة سطات.
وقال الأستاذ ناشيد في تدوينة له أن مديرية التعليم بسطات فرضت عليه العودة إلى التدريس في الابتدائي بالبادية بدعوى الحاجة إلى سد الخصاص هناك، ورغم تدخلات ومراسلات مفتش مادة الفلسفة ومدير الثانوي، التي أكدت أنه جعل التلاميذ يحبون مادة الفلسفة بعد نفور طويل منها، إلا أن المديرية أصرّت على قرارها، حيث فوجئ بمنعه من مغادرة التراب الوطني قصد المشاركة في الندوات الدولية التي كان يتلقى الدعوة إليها، وذلك بدعوى أن عودته للتدريس في الابتدائي تحرمه من هذا الحق.
وفي إطار التضييق عليه، أفاد هذا الأستاذ أنه أصيب بثلاث انزلاقات غضروفية في مستوى العمود الفقري، تُبينها تقارير الفحص الطبي، فقد على أثرها القدرة على المشي لمدة عام ونصف، حيث قدم ملفا كاملا مكتملا لأجل الاستفادة من التقاعد لأسباب صحية، يتضمن الانزلاقات الغضروفية، والحساسية، والكلي، لكنه كان مصير ملفه هو الرفض بدون مبرر، واضطر لمواصلة عماه في ظروف صحية عصيبة.
ثم جاءت الضربة الأكثر قساوة، يضيف الأستاذ ناشيد، حيث استدعاه المدير الإقليمي إلى مكتبه، فوجد معه شخصا آخر، سيعرف فيما بعد أنه أحد أبرز مسؤولي حزب العدالة والتنمية في المنطقة، ليخبره أمام مسامعه بأنه سيحليه على أنظار المجلس التأديبي، لأن المريض كما قال لا يحق له أن يكتب أو ينشر أي شيء، بل يجب أن يتناول الدواء وينام، مضيفا بأنه هو من سيعين الأعضاء الإداريين للمجلس الذي سيُعقد داخل إدارته، وأن العقوبة آتية بلا ريب.
وبعد ذلك، راسل وزير التربية الوطنية مطالبا إياه بالتحقيق في جلسة التهديد التي تمّت، في خرق للقانون، بحضور ممثل عن حزب العدالة والتنمية، له خلاف معه، وبعد ثلاث جلسات متتالية قرر المجلس التأديبي عقوبة العزل النهائي عن الوظيفة العمومية، وبعث بالقرار إلى رئيس الحكومة الذي هو أيضا رئيس حزب العدالة والتنمية، والذي وافق فورا على العزل كما ورد في نص القرار.
ومن مؤلفات الأستاذ ناشيد، كتاب "الاختيار العلماني وأسطورة النموذج" الصادر عن دار الطليعة بيروت، و كتاب "قلق في العقيدة"، الصادر عن دار الطليعة، بيروت، وأصدر كتابه الثالث "الحداثة والقرآن" الصادر عن دار التنوير بيروت، ثم كتاب "دليل التدين العاقل" الصادر عن دار التنوير بيروت، وكتاب "رسائل في التنوير العمومي" الصادر عن دار التوحيدي الرباط، ثم ثلاثة كتب في الفلسفة عن دار التنوير بيروت هي على التوالي: "التداوي بالفلسفة"، "الطمأنينة الفلسفية"، و"الوجود والعزاء".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.