الأميرة لالة حسناء تترأس حفل تخليد الذكرى 30لتأسيس جمعية الإحسان    الجيش يعود بفوز ثمين من وجدة ضد المولودية    كأس الخليج: البحرين تتوج بطلة للمرة الأولى بفوزها على السعودية    توقعات الطقس.. سماء غائمة بمنطقة طنجة غدا الإثنين    سائق يدهس شرطيا و يلوذ بالفرار    المنظمة الديمقراطية للشغل: قانون المالية ارتجالي وترقيعي ويهدف للقضاء على الطبقة المتوسطة    "سان داونز" الجنوب أفريقي يشكر المملكة المغربية..هل يصلح "الوِداديون" ما لم تنجح فيه السِّياسة؟    ليستر سيتي يسقط أستون فيلا ويستمر في ملاحقة ليفربول    بعد غيابه عن 5 مباريات.. ميسي ينفرد بصدارة هدافي "الليغا" ويتقاسم مع بنزيما صدارة "أفضل ممرر"    قرعة كأس إفريقيا داخل القاعة.. المنتخب الوطني في المجموعة الأولى    النيابة العامة الجزائرية تطلب بأحكام مشددة لرموز نظام بوتفليقة    البام والبيجيدي.. زواج المتعة؟    من أجل الحق في الأرض والثروة.. مسيرة حاشدة في الدارالبيضاء – صور    أولاد تايمة .. الكلاب تنهش جثة متحللة لشابة مدفونة بلباسها في مكان مهجور    الثقافة كمنتوج: "من الإنتاج إلى الإستهلاك"    750 مستفيد من قافلة طبية متعددة التخصصات بمنطقة تامجيلت بجرسيف    بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. حقوقيون يطالبون بإطلاق سراح معتقلي الحراك والصحافيين المعتقلين    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. عرض 98 شريطا أمام 105 آلاف متفرج    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    التنسيق النقابي: نرفض مناورة الوزارة.. ولن نقبل بأي مقترح غير الترقية وتغيير الإطار    انطلاق الدورة 21 لأيام قرطاج المسرحية بمشاركة مغربية    أكبر حزب إسلامي بالجزائر يقرر عدم دعم أي مرشح للرئاسة    قبيل الانتخابات الرئاسية.. الغضب يشتد والإضراب العام يشل الجارة الجزائرية    وزير الخارجية الفرنسي يصف مشروع رونو طنجة بالنموذج التنموي “الفاشل”    الجديدة.. عبيابة يؤكد على ضرورة استحضار البعد التنموي الشامل في كافة الأوراش الثقافية والرياضية    “مسلم” و”أمل صقر” يضعان حدا للجدل بإعلانهما “الزواج” – فيديو    "أيادي النور" تحط الرحال بمركز الفن الحديث بتطوان    الحكومة تُغري الخواص بجاذبية الاستثمار في قطاع الطاقات المتجددة    الرباح: المنطقة الواقعة بين إقليمي العرائش والقنيطرة تزخر بإمكانات فلاحية مهمة    “حماية المال العام” تطالب بالتحقيق في اختلالات بكورنيش آسفي    الذكرى 67 لانتفاضة 7 و8 دجنبر 1952 بالدار البيضاء    تصفية “الرجل الإيرلندي” على يد عصابة سكورسيزي ودي نيرو في مراكش    لماذا تعارض الحكومة إعفاء المتقاعدين والمعاشات من جميع الضرائب؟ صوت البرلمان ضد الإعفاءات    واشنطن والرباط تتفقان على تعميق الشراكة الإستراتيجية القائمة بينهما    قتلى وجرحى في حريق مصنع    المغرب يشارك في المعرض الدولي للتغذية « سيال 2019 » في أبوظبي    نقابة تكشف نتائج الحوار مع وزارة أمزازي وتطالب بإرجاع المبالغ المقتطعة من أجور الأساتذة المضربين    غاز البوطان يقتل سيدتين ويرسل أم وابنتها إلى المستعجلات بأكادير    احتياطيات العملة الصعبة ترتفع..وهذه تطورات الدرهم    أخنوش: من يسب المؤسسات لا مكان له بالمغرب.. والسياسيين ضعاف في لقاء بإيطاليا    ثلاثة مليارات ونصف من السنتيمات لتحديد مكان وفاة البحارة    بطولة انجلترا: ضربة أخرى لآمال سيتي في اللقب    بقيادة « البرغوث » ميسي.. برشلونة يكتفي بخمسة أهداف أمام مايوركا    غوغل تطلق وظيفة دردشة جديدة بتطبيق الصور    فورين أفيرز: لهذا على أمريكا ألا تستخف بقدرات الجهاديين وقيمهم    «آسيا أفقا للتفكير» موضوع لقاء بأكاديمية المملكة    اختتام فعاليات معرض الكتاب بتارودانت    ندوة الأرشيف ذاكرة الأمم    نقطة نظام.. خطر المقامرة    بُورتريهاتْ (2)    الصين تعلن ولادة “حيوان جديد” يجمع بين القردة والخنازير    دراسة بريطانية تحذر من مشروبات أشهر سلاسل المقاهي في العالم والتي تحظى بشعبية كبيرة في المغرب    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    ما يشبه الشعر    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المهرجان الجهوي للمسرح الحساني الداخلة
نشر في هبة سوس يوم 12 - 04 - 2009

سحب عرض"شجار على مزبلة" أو"ديكة علي كبة"باللغة الحسانية، لفرقة أنفاس للمسرح والفنون الدرامية بأوسرد بالداخلة الجائزة الكبرى للمهرجان الجهوي للمسرح الحساني في دورته الرابعة، حيث ستمثل الجهات الصحراوي الثلاث في المهرجان الوطني للمسرحية القصيرة بمدبنة سلا خلال الشهر الجاري، كما ستشارك في المهرجان المسرحي بالدار البيضاء. ونالت مسرحية "أمنات اليوم"لفرقة الساقية الحمراء (العيون) والممثلة لجهة بوجدور الساقية الحمراء مناصفة مع فرقة الحبشي(السمارة) ممثلة لجهة كلميم السمارة جائزة لجنة التحكيم. هذا وحصلت كل من سكينة أعمار(العيون) وفاطمة أبا علي (السمارة) مناصفة بجائزة أحسن أداء نسائي، بينما فاز الفنان سيدي أحمد شكا(الداخلة) بجائزة أحسن أداء رجالي مناصفة مع عالي أكبار(العيون). وعرفت الدورة تقديم عرضين خارج المسابقة، حيث شاهد المهرجانيون عرضين متميزين قدمتهما كل من فرقة محترف "موليير" كلية طب الأسنان- البيضاء ومحترف "بصمات الفن" من أكادير.
وفي هذا الصدد، قال ذ على مسدور، في كلمته خلال الأنفاس الأخيرة للمهرجان أن ما زاد المهرجان رونقا وسموا، هو التلاحم والاندماج الذي حصل في العرضين الموازيين، حيث اكتملت الرسالة ووحدة الوطن، والتعبير عن شعار المهرجان"الجهوية في خدمة التنميةّ". كما أشار في كلمته الاختتامية إلى توقيع التوأمة بين جمعية أنفاس وجمعية محترف التلقي المسرحي بالبيضاء، حيث رسمت أولى اللبنات للعمل المشترك والانفتاح على مختلف التجارب والأبحاث. وأعرب في كلمته عن فخر جمعية أنفاس بتوقيع اتفاقية شراكة عمل وتعاون بينها وبين الجامعة الوطنية لمسرح الهواة.
وإذا كانت لجنة التحكيم أشادت بكل الفرق المسرحية المتبارية في مسابقة المهرجان، مهنئين إياها على الجهود التي بذلت في بناء عروضها المسرحية، خاصة وأن بعضها توافرت فيه بعض المقومات الفنية التي تنبئ بالرغبة في تحقيق التمسرح والتطلع إلأى صياغة شكل مسرحي يمكن إدراجه ضمن تجربة المسرح الحسان المحكوم باللغة وبالمكونات الثقافية الحسانية، وأن الفائز الحقيقي هو المسرح الحساني من خلال عروضه الثلاثة الممثلة للجهات الصحراوية الثلاث، فإنها اعترفت بالحس الفني والثقافي والمسرحي لجمهور العلمية والثقافية الموازية للمهرجان. هذا، وقد أهاب د ميلود بوشايب رئيس لجنة التحكيم بمختلف الجهات المسؤولة والغيورين على القطاع الثقافي والشبابي وقطاع المسرح توفير البنيات التحتية لتشجيع وإنجاح مثل هذه التظاهرات الثقافية المتميزة على الصعيد الوطني.
ودعت لجنة التحكيم على مستوى المعطيات اللغوية والمضمونية والمكونات الثقافية، إلى اشتغال الفرق على اللغة الحسانية وإكسابها الطابع الدرامي، بدل الاكتفاء بتبسيطها، خصوصا وأن اللغة الحسانية تتميز بصورها البلاغية المتعددة والمتنوعة بإيحائيتها ورمزيتها وشاعريتها. وأكدت على أهمية المضامين التي تعكس المكونات الثقافية الحسانية من خلال إضفاء الأبعاد الاجتماعية على العمل المسرحي، من عادات وتقاليد ومعتقدات، ما زالت راسخة في المجتمع الصحراوي.
ونبهت اللجنة إلى ضرورة التعامل الواعي والمسؤول مع التراث الشعبي الحساني من خلال استحضاره ودراسته وتوظيفه بشكل فني جمالي، يمكن من تقديم خرجات مسرحية غنية، وقادرة على تحريك الجماهير، وإيقاظ وعيها ومشاعرها. وكذا الاستفادة من الحكايات والأمثال الشعبية الحسانية في بناء مضامين الأعمال المسرحية، الاستفادة من بعض الأشكال الفرجوية الاحتفالية الحسانية.
والتمست اللجنة من إدارة المهرجان التفكير في خلق ورشات تكوينية لفائدة الفرق المسرحية حتى تتمكن من إكساب القدرات الفنية والمهارات التقنية على مستوى التمثيل والإخراج والسينوغراقيا، هذا إلى جانب خلق ورشات تعنى بالثقافة الحسانية وبمختلف المكونات التراثية الشعبية الخاصة بهذه الثقافة. يشار إلى أن الدورة عرفت توقيع كتاب حول التراث الحساني، أصدرته جمعية أنفاس، واعتبر أهم الكتب على المستوى الوطني، بالنظر إلى محتواه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.