نقطة نظام.. هواء الحرية    دبي تسجل 16.7 مليون سائح في 2019    القضاء الفرنسي يحيل سعد لمجرد إلى “الجنايات” بتهمة الاغتصاب    ثانوية الهداية الاسلامية التأهيلية بأسفي تنظم الملتقى الثقافي الثاني    حكومة جديدة في لبنان بعد ثلاثة أشهر على احتجاجات شعبية غير مسبوقة    تونس.. حزب “النهضة” الإسلامي لا يضع “فيتو” على رئيس الوزراء المكلّف    أصيلة.. سرقة مركب للصيد التقليدي من الميناء    مباشرة بعد انفصاله عن محمد فاخر ..حسنية أكادير يستعيد نغمة الانتصارات    مؤسسة غلوبال أفريكا لاتينا ..البوليساريو تتلقى صفعة جديدة    العثماني: تم إعتقال 82 رئيس بلدية وعضو بتُهم فساد في 2019    رئيس مؤسسة كرانس مونتانا .. الداخلة مُعجزة و نموذج للتنمية بالنسبة للدول الإفريقية    توقيف رئيس جماعة متلبسا بتسلم مبلغ مالي مقابل خدمة إدارية    عاجل.. اعتقال رئيس جماعة بمراكش متلبساً بتلقي رشوة قدرها 11 مليون    المحكمة الابتدائية بمراكش تأجل محاكمة “الهاكرز” المتورط ضمن عصابة الحساب الوهمي “حمزة مون بيبي”    حسنية أكادير يستعيد نغمة الإنتصارات بثنائية أمام الدفاع الحسني الجديدي    بعد دخول باييرن ميونيخ على الخط .. مدريد يرفع سقف سعر أشرف حكيمي    بريطانيا تعلن عن عزمها إقامة علاقات تجارية متميزة مع المغرب بشمال أفريقيا    خاليلوزيتش: مجموعة "الأسود" متوازنة.. وقادرون على بلوغ "المونديال"    إدارية أكادير تؤجل النظر في ملف عزل رئيس مجلس آيت ملول و نائبه !    بعد سحب بوليفيا اعترافها ب”الجمهورية”الوهمية، البوليساريو تتلقى صفعة جديدة    فرنسا..القضاء يحيل سعد المجرد إلى المحكمة بتهمة “الاغتصاب”    شركة مغربية إماراتية تقتحم سوق الفوسفات في شرق أوروبا    إسبانيا .. تنظيم الدورة 40 للمعرض الدولي للسياحة بمشاركة المغرب    تراجع المبلغ الخام للخزينة إلى 104 مليار درهم في سنة 2019    الدوزي يغني “راي” مرة أخرى في جديده “خليك معايا” – فيديو    زيادة منتظرة في الحد الأدنى لتسعيرة سيارة الأجرة بطنجة    ارتفاع الإنتاج الوطني للطاقة الكهربائية ب 18,4 بالمائة متم نونبر    حجز سيارة بتطوان وعلى متنها حوالي 500 قرص اكستازي    طلع واكل نازل واكل.. بعد مطالبته الرجاء ب 600مليون فاخر يقرر رفع شكاية أخرى بالحسنية    الناصري يكشف تفاصيل وشروط تعيين دوسابر على رأس الوداد    الغرفة المغربية لمنتجي الأفلام تدعو لتعاون الجميع لتطوير القطاع السينمائي    المشتركون الصغار يفاجئون المدربين بتنوع مواهبهم وثقتهم بأنفسهم    بدء محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ    عبد الحق بلشكر يكتب: تعقيدات الوضع الليبي    فاخر يودع رسميًا عن تدريب حسنية أكادير    عاصفة غلوريا تواصل اجتياحها لإسبانيا متسببة في مقتل 3 أشخاص و قطع الطرق و إغلاق المدارس    زيدان يؤكد ان مجال التعاقدات مازال مفتوحا    بعد استثنائه من مؤتمر برلين.. هل انتهى دور المغرب في الأزمة الليبية؟    القضاء المغربي يقرر التصفية القضائية لممتلكات مسؤولي "سامير"    عبيابة يستقبل وفدا عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    هجوم إلكتروني “خارجي” يوقف خدمة الإنترنت لعدة ساعات في تركيا    وزارة التوفيق تخرج عن صمتها وتكشف أسباب “انتفاضة الأئمة المجازين”    أكادير : بالصّور ..الموروث و الإبداع الغنائي بإقليم تيزنيت يعيد الحياة لممر و ساحة أيت سوس بمدينة الإنبعاث    الداودي يعتمر بعد نجاح حفله في السعودية- صورة    وسط ضغط دولي.. إيران تكشف تفاصيل جديدة عن الصاروخ الذي أسقط “بالخطأ” الطائرة الأوكرانية    الحكومة تقرر تخفيض سعر 126 دواء.. القرار صدر بالعدد الأخير للجريدة الرسمية    هل تحتفلون باليوم العالمي للعناق في هذا التاريخ؟    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    رحيل منظر المسرح الثالث عبد القادر عبابو    في اليوم العالمي للعناق 21 يناير.. هذه فوائده الصحية والنفسية    مخاوف من انتشار الوباء بعد تأكيد الصين انتقال فيروس كورونا الجديد بين البشر    الصين تعلن تسجيل 139 حالة إصابة بالفيروس الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المهرجان الجهوى للمسرح الحسانى مرة اخرى
نشر في هبة سوس يوم 28 - 04 - 2009


كتب الصديق جواد الحسن عراقي بألمانيا
عندما نتامل بكلمة المسرح نفكر ولو لبرهه فى نوع الترفيه للهروب من المشقه اليوميه المليئه بالمتاعب فى حياتنا العامه وبما ان المسرح مثله كباقى الفنون والذى يرجع تاريخه الى الاف السنين قبل الميلاد ببلاد اليونان خلال القرن الخامس قبل الميلاد.وتقاس حضارة الشعوب على مر الازمنة بوجود المسرح الى جانب الفنون الاخرى التى ساهمت بشكل وباخر فى بناء ثقافه وحضاره الشعوب وقد جاء المسرح ليكون المرآة الحقيقيه للمجتمع ليساهم بحل مشاكلهم ويدافع عن حقوقهم تحت انماط كثيره ومن اهمها الكوميديا والمسرح السياسى والرمزيه والدراما والمسرح الاستعراضى وغيره ولم يكن مختصرا عن الترفيه والضحك , الا
اننا بالوطن العربى لا زلنا نفتقر الى المسرح الجاد الذى يلملم جروحنا ويواكب الحياه ليكون اكثر فاعليه بالرغم من وجود الكم الهائل من المسارح والمتخصصين بهذا المجال الا ان المسرح ما زال كما هو عليه تطفو على ساحته بعض الاعمال التجاريه الهابطه والتى لا تليق بتاريخ المسرح العربى بشكل عامل واكبر دليل على هذا هى حاله التردى بالمسرح العربى وهجره بعض العقول الشابه الى الخارج .
وفى حقبه الاربيعنات وبتاريخ 1923 بدات انطلاقه المسرح المغربى ليخوض تجربته الاولى ويختلف اساتذه المسرح على تاريخ المسرح المغربى فمن قال ان تاريخه يرجع الى سنه 1860 ولكن الحقيقه تقول ان الاسبان كانوا يقدمون مسرحياتهم بذلك التاريخ ولكن لا علاقه بالمغرب به ومن قال ان تاريخه يرجع الى 1920 حين بدات عروض مسرحيات عربيه بالمغرب ولكن يبقى الجدل قائم بين تاريخ المسرح المغربى وتاريخ عروض مسرحيه بالمغرب وعلى ايه حال فان وجود مسرح بالمغرب جاء ليلبى رغبات المغاربه وخاصه من الرعيل الاول من المهتمين عن المسرح.
وتحت شعار (الجهويه فى خدمه التنمية)اختتمت فعاليات المهرجان الجهوى للمسرح الحسانى لدورته الرابعه والذى نظمته جمعيه انفاس للمسرح والثقافه بالتعاون مع وزاره الثقافه حيث فازت مسرحيه (ديكه على كبه) بالمرتبه الاولى وقد تمكن المسرح الحسانى بتوظيف التراث وليثبت جدارته فى اعمال متميزه نالت اعجاب النقاد والحضور ليضيف للمسرح المغربى نكهه جديده تضاف للثقافه المغربيه وهذه المره اتيه من الصحراء بالرغم من الامكانيات المتاحه لديهم.
ان الحضور الاعلامى المتميز وتواجد اساتذه كبار متخصصين بالمسرح ونقاد على مستوى الحدث نقل المسرح الحسانى نقله نوعيه وليثبت المسرح الحسانى من خلال طاقات شابه وجديده واعده ومجتهده ان تقول كلمتها من خلال ما قدموه واستطاع ان يقدم خلال العروض العنصر النسائى وهو الابرز بهذا الحدث قياسا بالعمر الزمنى القصير للمسرح الحسانى والذى بدا يصارع الكبار ممن سبقوهم فى هذا المجال.
وعلى هامش اللقائات الجانبيه بمدينة الداخلة قال مدير المهرجان توفيق شرف الدين ان دورنا فى بناء مسرح متكامل للمسرح الحسانى لن يتوقف عن هذا الحد وانما سيكون اللبنه الاولى لتواصل ابناء الصحراء باخوانهم ابناء الشمال وبقيه التراب الوطنى ليكون نواه لعمل مشترك وبالمستقبل القريب.
من جهته اوضح سالم بلال رئيس جمعيه انفاس للمسرح والفنون والثقافه وعضو ادراه المهرجان ان طموحنا ليس مقتصرا بالمشاركه بالمهرجانات فقط وانما سيمتد الى عنصر المفاجاه والمنافسه معا.
اما عالى مسدور الكاتب العام للجمعيه ورئيس اللجنه الثقافيه وعضو اداره المهرجان فاكد ان المسرح الحسانى قادم ولا بد ان ياخذ دوره المنشود فى عروض مستقبليه لاعطاء التراث الحسانى قيمته الفعليه.
واكد الحضور والضيوف مجتمعين على ان القائمين على تنضيم المهرجان اجادوا وبشكل رائع يستحق الثناء على ما بذلوه لانجاح المهرجان.وللحديث بقيه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.