اتفاقية تجمع "المجلس الاقتصادي" ووزارة التربية    "الكهرماء" يوضح بخصوص جودة المياه باليوسفية    عطل مفاجئ يتسبب بإغلاق حسابات على "تويتر"    رفض إخلاء سبيل الفاشينيستا جمال النجادة    الحسيمة.. أسعار المواد الاستهلاكية تسجّل ارتفاعا في غشت الماضي    سلطات السعودية تسمح بالعمرة وتفتح المسجد الحرام    شاهدوا.. لويس سواريز يغادر المدينة الرياضية لنادي برشلونة باكياً    سواريز رسميا إلى أتلتيكو مدريد    طنجة.. إصابة شرطي خلال عملية توقيف عصابة كان أفرادها في حالة هيجان    تصفية حسابات بين شبكتين إجراميتين.. الواتساب يقود إلى توقيف متورطين في قضية اختطاف وتعذيب    هذا هو التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    تحديد برنامج مؤجلات البطولة الوطنية    جثث الأطفال في "معسكرات الحركيين" بفرنسا تخرج من طي النسيان    ترامب يهاجم أرملة السيناتور الجمهوري الراحل جون ماكين بعد تأييدها منافسه الديمقراطي جو بايدن    "شيك تيفيناغ" يعيد الجدل بشأن تفعيل الأمازيغية    تحسن الحالة الوبائية بمدينة طنجة يدفع السلطات المحلية لإزالة الحواجز الإسمنتية    تعميم نمط "التعليم بالتناوب" في قلعة السراغنة    الإعلان عن المرشحين لجائزة أفضل مدرب في أوروبا    72 إصابة بكورونا و41 حالة شفاء في الشرق    ‬منيب: الزكام أخطر من "كورونا" .. والأنظمة تقوي التسلط بالفيروس    العلمي: المغرب صنع واحدا من أكثر أجهزة التنفس نجاعة في العالم واختبار اللعاب في فرنسا صٌنع في طنجة    إتحاد طنجة يتعادل بعقر داره أمام نهضة الزمامرة ليقبع في المركز 13 بالبطولة الإحترافية    ارتفاع اصابات كورونا بمجموعة مدارس العطاعطة بسدي إسماعيل إلى 10 حالات وسط الطاقم التربوي    إجراءات جديدة مشددة بفرنسا لمواجهة "كوفيد 19"    بنعبد القادر يعلن تسجيل 390 قضية غسيل الأموال وتمويل الارهاب منذ سنة    بغلاف مالي يقدر ب110 ملايين درهم.. التوقيع على عقد استثمار لامتلاك حصص بشركة "صوكافيكس"    "مخزني"مصاب بكورونا يتحرش بممرضة داخل جناح كوفيد19    بوتين يعلن عن لقاح روسي ثان ضد كورونا قريبا    بعد أن فضحت النظام.. الجزائر تقرر مقاضاة قناة M6 الفرنسية!    هيئة انفصالية جديدة بالصحراء بزعامة أمينتو حيدر    السفياني: نشكر القطاعات الوزارية التي دعمت مبادرة جماعة شفشاون للانضمام للشبكة العالمية لمدن التعلم لليونسكو    وزير الصحة الإسباني: الموجة الثانية من وباء ( كوفيد 19 ) أقل حدة وأبطأ من الأولى        إجهاض محاولة لتهريب 513 كيلوغرام من مخدر الشيرا بمعبر الكركارات    "الوينرز" تحفز لاعبي الوداد قبل الديربي.. "بغيناكم بينا تحسو موتوعلى الحمرة والتوني.." – صور    ها وحدة من مفاجآت الميركاتو لي وعد بها الناصيري جمهور الحمرا. الوداد سينا للكعبي    المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور يلتئم في هذا التاريخ    الاتحاد الآسيوي يقصي الهلال السعودي من دوري الأبطال ويعتبره منسحبا    الجواهري : لوكان طبع النقود عملية ساهلة علاش مانعملوهاش.. زعما حنا حمير !    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والقرض الفلاحي للمغرب يوقعان اتفاقية تتعلق بفتح خط ائتماني تمويلي للتجارة الخارجية بقيمة 20 مليون دولار    رفع أجور الشغيلة و منح الأخطار عن كورونا يتصدران اجتماع وزارة الصحة مع النقابات    ولد رشيد يستفسر بنشعبون عن العراقيل التي تعترض تمويل مبادرات الشباب حاملي المشاريع    الخطيب يبحث في "الحركة الوطنية"    أصواب تلتحق ب "يوتوب"    الفرقاء الليبيون يعودن إلى المغرب لاستئناف جلسات الحوار يوم الأحد المقبل    الكتابة الشعرية عند محمد بلمو من خلال ديوان (طعنات في ظهر الهواء)    كورونا يلغي حفل جائزة نوبل لأول مرة منذ 1944    الفيديو المثير للفنانة المغربية منال بنشليخة يثير ضجة واسعة    الشرطة الفرنسية تخلي برج إيفل بعد تهديدات عن وجود قنبلة    المغرب التطواني يتعاقد رسميا مع زوران    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    بائعو الدجاج: لهذا ارتفعت الأسعار بشكل خيالي    معدان الغزواني مخرج "غربان": الفن تعبيري وليس تنافسيا    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المهرجان الجهوى للمسرح الحسانى مرة اخرى
نشر في هبة سوس يوم 28 - 04 - 2009


كتب الصديق جواد الحسن عراقي بألمانيا
عندما نتامل بكلمة المسرح نفكر ولو لبرهه فى نوع الترفيه للهروب من المشقه اليوميه المليئه بالمتاعب فى حياتنا العامه وبما ان المسرح مثله كباقى الفنون والذى يرجع تاريخه الى الاف السنين قبل الميلاد ببلاد اليونان خلال القرن الخامس قبل الميلاد.وتقاس حضارة الشعوب على مر الازمنة بوجود المسرح الى جانب الفنون الاخرى التى ساهمت بشكل وباخر فى بناء ثقافه وحضاره الشعوب وقد جاء المسرح ليكون المرآة الحقيقيه للمجتمع ليساهم بحل مشاكلهم ويدافع عن حقوقهم تحت انماط كثيره ومن اهمها الكوميديا والمسرح السياسى والرمزيه والدراما والمسرح الاستعراضى وغيره ولم يكن مختصرا عن الترفيه والضحك , الا
اننا بالوطن العربى لا زلنا نفتقر الى المسرح الجاد الذى يلملم جروحنا ويواكب الحياه ليكون اكثر فاعليه بالرغم من وجود الكم الهائل من المسارح والمتخصصين بهذا المجال الا ان المسرح ما زال كما هو عليه تطفو على ساحته بعض الاعمال التجاريه الهابطه والتى لا تليق بتاريخ المسرح العربى بشكل عامل واكبر دليل على هذا هى حاله التردى بالمسرح العربى وهجره بعض العقول الشابه الى الخارج .
وفى حقبه الاربيعنات وبتاريخ 1923 بدات انطلاقه المسرح المغربى ليخوض تجربته الاولى ويختلف اساتذه المسرح على تاريخ المسرح المغربى فمن قال ان تاريخه يرجع الى سنه 1860 ولكن الحقيقه تقول ان الاسبان كانوا يقدمون مسرحياتهم بذلك التاريخ ولكن لا علاقه بالمغرب به ومن قال ان تاريخه يرجع الى 1920 حين بدات عروض مسرحيات عربيه بالمغرب ولكن يبقى الجدل قائم بين تاريخ المسرح المغربى وتاريخ عروض مسرحيه بالمغرب وعلى ايه حال فان وجود مسرح بالمغرب جاء ليلبى رغبات المغاربه وخاصه من الرعيل الاول من المهتمين عن المسرح.
وتحت شعار (الجهويه فى خدمه التنمية)اختتمت فعاليات المهرجان الجهوى للمسرح الحسانى لدورته الرابعه والذى نظمته جمعيه انفاس للمسرح والثقافه بالتعاون مع وزاره الثقافه حيث فازت مسرحيه (ديكه على كبه) بالمرتبه الاولى وقد تمكن المسرح الحسانى بتوظيف التراث وليثبت جدارته فى اعمال متميزه نالت اعجاب النقاد والحضور ليضيف للمسرح المغربى نكهه جديده تضاف للثقافه المغربيه وهذه المره اتيه من الصحراء بالرغم من الامكانيات المتاحه لديهم.
ان الحضور الاعلامى المتميز وتواجد اساتذه كبار متخصصين بالمسرح ونقاد على مستوى الحدث نقل المسرح الحسانى نقله نوعيه وليثبت المسرح الحسانى من خلال طاقات شابه وجديده واعده ومجتهده ان تقول كلمتها من خلال ما قدموه واستطاع ان يقدم خلال العروض العنصر النسائى وهو الابرز بهذا الحدث قياسا بالعمر الزمنى القصير للمسرح الحسانى والذى بدا يصارع الكبار ممن سبقوهم فى هذا المجال.
وعلى هامش اللقائات الجانبيه بمدينة الداخلة قال مدير المهرجان توفيق شرف الدين ان دورنا فى بناء مسرح متكامل للمسرح الحسانى لن يتوقف عن هذا الحد وانما سيكون اللبنه الاولى لتواصل ابناء الصحراء باخوانهم ابناء الشمال وبقيه التراب الوطنى ليكون نواه لعمل مشترك وبالمستقبل القريب.
من جهته اوضح سالم بلال رئيس جمعيه انفاس للمسرح والفنون والثقافه وعضو ادراه المهرجان ان طموحنا ليس مقتصرا بالمشاركه بالمهرجانات فقط وانما سيمتد الى عنصر المفاجاه والمنافسه معا.
اما عالى مسدور الكاتب العام للجمعيه ورئيس اللجنه الثقافيه وعضو اداره المهرجان فاكد ان المسرح الحسانى قادم ولا بد ان ياخذ دوره المنشود فى عروض مستقبليه لاعطاء التراث الحسانى قيمته الفعليه.
واكد الحضور والضيوف مجتمعين على ان القائمين على تنضيم المهرجان اجادوا وبشكل رائع يستحق الثناء على ما بذلوه لانجاح المهرجان.وللحديث بقيه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.