جولة إعادة بين سعيد والقروي في رئاسيات تونس    نائب ترامب: الولايات المتحدة على أهبة الاستعداد للدفاع عن مصالحها وحلفائها في الشرق الأوسط    الغيابات تضرب قائمة ريال مدريد لمواجهة سان جيرمان    تعبير القاضي عن رأيه في محاكمة “الريسوني” يثير الجدل.. بنعمرو: لا يحق لك.. والنويضي: هذا خطير..إلتزم الحياد    وهبي يسائل الداخلية: هل حقا منعتم هذا المؤتمر؟    مرة أخرى.. تأجيل قضية حامي الدين إلى فاتح أكتوبر المقبل    الصحراء المغربية.. بريطانيا تجدد دعمها الكامل لجهود المغرب "الجدية و ذات المصداقية"    تحريض دموي ضد العرب…”فيسبوك” يعاقب ناتنياهو    الأشعري: لا يمكن بناء صحافة حرة إلا في نظام ديمقراطي حر    الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تحدد موعد مباراة الوداد والجيش الملكي في منافسات كأس العرش    هذا تاريخ قمة الوداد والجيش في الكأس    بوريطة يعلن قرب توقيع اتفاق تجاري مع بريطانيا لما بعد “بريكست”    مؤلم.. طفل ينتحر بشنق نفسه داخل غرفته في قلعة السراغنة    أكاديمية الرباط تقرر مقاضاة الأستاذة التي روجت لأخبار مغلوطة حول مؤسسة تعليمية بسيدي قاسم    ترويج الكوكايين بالملاهي يقود فتاتين للإعتقال    هذا ما قررته السلطات الفرنسية في حق الكوميدي المغربي المتهم بالأغتصاب    بعد غياب طويل.. فرقة “بابل” تعود بعمل جديد بالفيديو كليب    لاغارد تتجاوز محطة البرلمان في طريقها إلى البنك الأوروبي    حكيمي في أتم الجاهزية للقبض على برشلونة    المغرب والكيبيك يوقعان اتفاقية تعاون لتعزيز قدرات الموارد البشرية بالإدارة العمومية    حكيمي: "مباراة برشلونة ليست استثنائية.. وعلى الفرق المنافسة أن تخاف منّا"    شركة إسبانية لتوزيع المحروقات تستعد لخلق 100 محطة وقود بالمغرب    بعد تصدره ل”تويتر” في 24 ساعة.. هاشتاغ “#كفاية_بقى_ياسيسي” يختفي !    الفنان المصري سليمان عيد يكشف عن تصوير مشهد في “الباشا تلميذ” بدون سيناريو    تامر حسني يلقى هجوما شرسا من جمهوره على مواقع التواصل الاجتماعي    بنشمسي: هاجر الريسوني اعتقلت لأسباب بعيدة عن التهم الموجهة لها وعلى المغرب مراجعة قوانينه    لن يعمل باللمس.. “غوغل” تكشف موعد إطلاق هاتفها “بيكسل 4”    دولة مالي تثمن عاليا ما يوليه المغرب وجلالة الملك من أهمية لتكوين الطلبة الماليين    على شفير الافلاس    السعودية تحتاج نحو شهر لتعويض الفاقد من إنتاجها النفطي    مجلس محافظي البنوك المركزية العربية يحذر من مخاطر العملات الرقمية    باطمة تدخل عالم التمثيل بمسلسل “قلبي نساك”    لثاني مرة خارج القارة السمراء.. “كاف” يحدد موعد نهائي السوبر الإفريقي    أشغال تمديد خط الطرام تُوقف المرور مؤقتا بعين حوالة بسلا    بعد إلغاء “استمارة المعلومات”.. مطار محمد الخامس يفتتح منطقة خاصة بمراقبة الجوازات المغربية    تحديات صفقة القرن وإنهاء الانقسام الفلسطيني    خامنئي: لن نجري أي مفاوضات مع واشنطن وسياسة الضغط لا قيمة لها    القرض العقاري و السياحي يحقق ناتجا صافيا يفوق 1.19 مليار درهم    ساجد.. تدارس سبل تعزيز التعاون في مجال السياحة والنقل الجوي والثقافة مع نظيرته الإكوادورية    النسخة الرابعة من «أسبوع السينما المغربية» بكوت ديفوار    أغنية «كولشي محن» جديد الفنان يونس بولماني    الفنانة المغربية سناء حبيب تطلق أغنية «عروسة الشمال»    بنعطية يقنع هذا اللاعب بالانضمام إليه    طقس الثلاثاء..أجواء حارة نسبيا بالجنوب والجنوب الشرقي وظهور سحب منخفضة بالشمال    اللجنة المحلية للاستثمار بالجديدة توافق على 6 مشاريع استثمارية بغلاف مالي يناهز 366 مليون درهم (بلاغ)    رئيس حسنية أكادير لكرة القدم الحبيب سيدينو ضمن مكتب العصبة الاحترافية لكرة القدم    جمعويون يتباحثون ادراج المناخ في قانون المالية في ورشة ترافعية بمراكش    بنشعبون: الدولة سددت 33 مليارا من متأخرات TVA    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    انطلاق المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا بتكريم فتو و”أموسي” (فيديو) بحضور وزير الثقافة    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    دراسة أمريكية حديثة: الوجبات الغذائية المشبعة بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    تفاصيل.. عاصي الحلاني ينجو من موت محقق    ... إلى من يهمه الأمر!    امرأة دخلت في نوبة ضحك شديدة.. ثم حدث "ما لم يكن متوقعا"    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    صرخة عبر الزمن    من دون حجاب.. فرنسيتان تؤمان المصلين في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كذبة إسمها السرطان.. تعرّف على الخدعة وطرق العلاج البسيطة
نشر في طنجة 24 يوم 20 - 04 - 2019

انتشرت في مواقع التواصل أن السرطان ليس مرض وإنما تجارة، ولكن لم يكن هناك دراسات طبية أو علمية تؤكد ذلك.
السرطان من أكثر المشكلات الصحية انتشارا، فهو يصيب كبار السن والشباب والأطفال على حد سواء.
وجاء في عدد من وسائل الإعلام أن هناك حظر حتى الآن على ترجمة كتاب “عالم بلا سرطانWorld without Cancer ” إلى العديد من اللغات العالمية؟
وأنه لا يوجد مرض يسمى سرطان، فالسرطان عبارة عن نقص في فيتامين (ب17) ليس أكثر، وهو ما يعني أنه يمكنكم تجنب العلاج الكيميائي والجراحة وتناول الأدوية ذات الآثار الجانبية القوية.
وتذكر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ما حدث في الماضي، حينما لقي عدد كبير من البحارة حتفهم بسبب إصابتهم ب”الإسقربوط” الذي انتشر وأودى بحياة الكثيرين في هذا الوقت، بينما استغله الآخرون لتحقيق دخل وفير، حتى تم اكتشاف الحقيقة وهي أن الإسقربوط ما هو إلا نقص في فيتامين (ج) أي أنه ليس مرضا (علة).
ومن نفس المنظور، وجدوا أن السرطان ليس مرضا! إنما هو صناعة أنشأها أعداء البشرية وحولوها إلى تجارة تدر عليهم المليارات والتي شهدت ازدهارا كبيرا بعد الحرب العالمية الثانية.
وبغض النظر عما يحتاجه هؤلاء الأعداء من تحقيق الكسب غير القانوني، فقد رأوا أن محاربة السرطان لا تحتاج إلى كل هذه التأجيلات والتفاصيل والنفقات الباهظة، خاصة أن علاج السرطان قد تم التوصل إليه منذ وقت طويل.
وأنه يمكن تجنب الإصابة بالسرطان وعلاجه ببساطة من خلال اتباع الاستراتيجيات التالية:
يجب على المصابين بالسرطان أن يعرفوا أولا ما هو السرطان، لا داعي للخوف! فكل ما عليكم هو أن تتعرفوا على حالتكم ليس أكثر.
هل يوجد أي شخص الآن يموت بسبب مرض اسمه “الإسقربوط”؟ لا. لأنه قابل للشفاء.
وبما أن السرطان هو عبارة عن نقص في فيتامين (ب17)، فإن تناول مقدار يتراوح ما بين 15 و20 حبة من نواة / لب الخوخ (نواة الفاكهة) يوميا يعتبر كافيا.
ويعتبر تناول أشطاء القمح (براعم القمح) علاج معجزة ومضاد للسرطان فهو مصدر غني بالأكسجين السائل ويحتوي على أقوى مضاد للسرطان يسمى “لايترايل” وهو موجود أيضا في بذور التفاح وهو الشكل المستخلص لفيتامين (ب 17)/(أميجدالين).
وقد بدأت الهيئة المسؤولة عن صناعة الدواء في الولايات المتحدة الأمريكية تطبيق القانون الذي يمنع إنتاج مركب “لايترايل” الذي يتم تصنيعه في المكسيك وتهريبه إلى داخل الولايات المتحدة الأمريكية.
وقد ذكر د/ هارولد دبليو مانر، في كتاب بعنوان “نهاية السرطانDeath of Cancer ” أن نسبة نجاح علاج السرطان بمركب “لايترايل” مرتفعة تتجاوز نسبة 90%.
مصادر الأميجدالين (فيتامين ب17)
تشمل الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (ب17) ما يلي:
— نواة أو حبوب (بذور) الفاكهة. حيث تحتوي على أعلى كمية من فيتامين (ب17) في شكله الطبيعي. وتشمل نواة فاكهة التفاح والمشمش والخوخ والكمثرى والبرقوق (البرقوق المجفف).
— البقوليات والذرة (الحبوب)، وتشمل الفول وبراعم العدس (شطء العدس) والفاصوليا والحمص.
— البذور: اللوز المر (أغني مصدر لفيتامين (ب17) في شكله الطبيعي) واللوز الهندي.
— التوت: كافة أنواع التوت تقريبا مثل التوت الأسود والتوت الأزرق والراسبيري والفراولة.
— الحبوب (البذور): السمسم وبذر الكتان (حبوب الكتان).
— جريش الشوفان والشعير والأرز البني وجريش القمح الأسود وبذر الكتان والدخن والجودار.
ويوجد أيضا هذا الفيتامين في الحبوب ونواة فاكهة الخوخ والخميرة بيرة والأرز الخام (الأرز غير المقشور) واليقطين الحلو.
ويرى ميسوس راجايي أن تناول وابتلاع سائل غسيل الأطباق (المستخدم في المطابخ) وسائل غسيل الأيدي (المستخدم في دورات المياه) يعد العامل الرئيسي المسبب للسرطان، لذا يجب حظر استخدامها.
وبالطبع، سيكون الرد “أننا لا نتناول هذه السوائل”!
بالطبع، نحن لا نتناولونها ولكننا نغسل أيدينا يوميا بسائل غسيل الأيدي ونغسل أطباقنا بسائل غسيل الأطباق.
لدى قيامنا بغسيل الأطباق، تمتص الأطباق كمية من السائل ولا تزول بغسيلها بالماء الجاري. وعند الطهي أو تناول الطعام يظل الصابون في الطبق أو يلتصق بالطعام الساخن وبهذه الكيفية نكون تناولنا سائل غسيل الأطباق مع طعامنا. حتى إذا غسلنا الأطباق بالماء لمئات المرات لا فائدة من ذلك.
ولكن الحل بسيط للغاية وهو إضافة الخل على سطح سائل غسيل الأطباق وسائل غسيل اليدين.
تجنبوا تناول المواد والعوامل المسببة لسرطان الدم وإنقاذ عائلاتكم من هذا الخطر.
ويتم ذلك بالتوقف عن غسل الخضروات حتى ولو بقدر ضئيل من سائل غسيل الأطباق لأن المواد الكيميائية في هذا السائل تخترق أنسجة الخضروات ولن تزول بغسلها بالماء — بغض النظر عن عدد مرات غسلها بالماء الجاري. ويمكنكم بدلا من ذلك، نقع الفاكهة والخضروات في الماء المضاف إليه الملح ثم شطفها بالماء الجاري، كما يمكنكم إضافة الخل إليها لتظل طازجة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.