فسحة الصيف.. «المقدم».. عين السلطة    مجلس الأمن يرفض مشروع قرار أميركيا لتمديد حظر السلاح المفروض على ايران    فسحة الصيف.. عندما عاش بوش في الجو..- الحلقة 4    ديربي الشرق "نهضة بركان X مولودية وجدة".. صراع الإقتراب من المقدمة    كندا.. منح الإقامة لطالبي اللجوء العاملين في الخطوط الأمامية لمكافحة وباء كورونا    طقس السبت | أمطار رعدية تزور سماء هذه المناطق المغربية. والحرارة العليا تصل 45 درجة    انخفاض أسعار النفط بسبب مخاوف شح الطلب وزيادة المعروض    بيل كوبسي دار استئناف جديد فقضية الاعتداء الجنسي لي داخل عليها الحبس    نادين نسيب حطات أول تصويرة ديالها من سبيطار بعدما تجرحات فانفجار بيروت    الهزيمة الأثقل في تاريخ النادي الكتالوني بدوري الأبطال .. مشاهد و أرقام من خسارة ستغير تاريخ البارصا (فيديو)    إسبانيا تنتقد استمرار فرض رسوم جمركية أمريكية على بضائع أوروبية    العافية شعلات عوتاني فموقع تصوير "ميسيون آمبوسيبل 7" والخسائر وصلات ل2.6 دولار    فسحة الصيف.. عويطة: أكادير التي لا تنسى    المعارضة تنتفض على تعيينات الوزيعة بهيئة الكهرباء وتندد بإعتماد المحسوبية على حساب الكفاءة    البام يمهل قيادييه المعينين بهيئة ضبط الكهرباء أسبوعاً للإستقالة مُهدداً بطردهم    احتراق سيارة شاب في حي المنار بالجديدة والشرطة تحقق في فرضية الفعل الإجرامي    عملية اختطاف في حافلة بالدارالبيضاء و الأمن يتدخل !    إغلاق أحياء وإلغاء مباريات كرة القدم بالدارالبيضاء بسبب إرتفاع إصابات كورونا    طقس السبت | أمطار رعدية تزور سماء هذه المناطق المغربية. والحرارة العليا تصل 45 درجة    أب يطالب بالقبض على قاتل ابنه    كورونا تؤجل ثلاث مباريات في البطولة الوطنية !    البايرن يكتسح برشلونة بثمانية أهداف تاريخية ويصعد لنصف نهائي أبطال أوربا    داروها الحجر الصحي وكورونا.. أورسولا كوربيرو حتافلت بعيد ميلادها ال31 مع كلبها -تصاور    كورونا تخلف عشرات الوفيات في آخر 24 ساعة بالمغرب !    السلطات تشن حملة تحسيسية كبيرة بمقاهي جماعة ايت اعميرة للحد من انتشار فيروس كورونا"    بعد تزايد عدد المصابين بكورونا.. السلطات تشدد المراقبة على المدينة القديمة ب"كازا" -فيديو    بايرن ميونيخ الألماني يدك شباك برشلونة ب 8 اهداف!!    عاجل : جهة سوس ماسة توقع على إصابات جديدة لفيروس كورونا .    لقاح فيروس ‘كورونا' يؤدي الى استقالة كبير أطباء الجهاز التنفسي بروسيا    الرئيس التونسي قيس سعيّد: الدول لا دين لها ومسألة الإرث محسومة شرعا    بعد تأجيل مواجهة س.وادي زم.. الرجاء يخضع مكوناته ل"فحوصات كورونا" و يجري حصة تدريبية عصر اليوم    البطولة الاحترافية (الدورة 22).. النتائج وبرنامج باقي المباريات    قبل اعتزالها.. الحمداوية تهدي كل أغانيها لابنة عويطة بدون مقابل -فيديو    الحاجة الحمداوية تعلن إعتزالها الغناء    الرئيس الفرنسي ماكرون: اتفاق الإمارات وإسرائيل قرار شجاع وبغيناه يساهم فسلام دائم وهضرت مع ترامب وبن زايد ونتنياهو    أضواء على العقوبات المنصوص عليها في المرسوم بقانون حالة الطوارئ الصحية    بسبب اتفاقية التطبيع مع إسرائيل، أردوغان يهدد بتعليق العلاقات مع الإمارات    بسبب كورونا، إسبانيا تمنع التدخين في الشارع العام    بعد الارتفاع المقلق لإصابات كورونا .. إقليم تارودانت يراقب الوافدين والمرافق    وفاة الفنانة المصرية شويكار عن عمر 82 عاما    المغرب: حصيلة جديدة مقلقة في صفوف الإصابات والوفايات خلال ال24 ساعة الماضية    4 أشهر حبسا لمصممة الأزياء "سلطانة " لتصويرها محاكمة دنيا باطما ومن معها في قضية حسابات "حمزة مون بيبي"    ذكرى استرجاع وادي الذهب.. وقفة للتأمل في محطة حاسمة في مسلسل استكمال الوحدة الترابية للمملكة    رئيس الحكومة : هذا موقفي من العودة إلى الحجر الصحي.    وفاة عصام العريان القيادي في الاخوان المسلمين في مصر داخل السجن    تيزنيت : تعيين ذ . " جمال المتوكل " عضوا باللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة سوس ماسة    "Oncf" يكشف تفاصيل ضرورة التوفر على "الرخصة" للسفر من وإلى هذه المدن    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    "سبرايت" تعطي الكلمة للشباب المغربي من خلال "ليفلبال_يتڭال"    عجز الميزانية بلغ 3ر41 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    السجن 14 شهراً لمصممة الأزياء سلطانة لإلتقاطها صوراً لدنيا باطمة داخل المحكمة    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استفتاء.. بِخيَارٍ واحدْ
نشر في طنجة 24 يوم 30 - 06 - 2011

" ما هُوَ نوْعُ الإنسان الذي يحتاجه مجتمعنا، لكي يعمل دون مشاكل؟.. إنه في حاجة إلى أناسٍ، يكونُ بإمكانهم التعاون في مجموعاتٍ كبيرة، يستَهْلِكون باستمرار، ويكون ذوْقُهم مُقَنَّناً يُمْكِنُ التَّنَبُؤ به والتأثير فيهْ. إنهُ بحاجة إلى أُناسٍ يَشْعُرُونَ بأنهمْ أحرارًا غير تابعين لأيةِ سُلطْةٍ ولأيةِ مبادئْ ولأي ضميرْ، لَكنَّهُمْ يَكُونُونَ على اسْتِعْدادٍ لِيُقَادوا وليَعْمَلوا ما هُوَ مطلوبٌ منهمْ. يَنْدَمجِون دُون مشاكلْ في الآلية المجتمعية. إنه في حاجةٍ إلى أناسٍ يُمْكِنُ قيادَتُهم دُونَ عُنفٍ ودون قائدْ، ويُمْكِنُ تحريكهم دُون أن يَكُون لهم هدفٌ بينَ أعينهم سوى الحركة..، أن يعملوا ويتقدموا"
إيريك فروم
في سياق الحدث
1-
أستغرب –وبعيدا عن موقفي الخاص تجاه مشروع الدستور الجديد- كيف أن الاستفتاء في المملكة المغربية، لا يضمن للمواطن خياران أو ثلاث.. وكيف أن هذا الحدث، صاحبته احتفالات صاخبة في كل الشوارع المغربية، وخُصصتْ لموعدهِ حملات إشهارية باذخة تجاوزت حدودها الإعلامية. في طنجة مثلا، وجدت مجلس المقاطعة التي أنتمي إليها، أعلنت نيابة عنا نحن السكان –باعتبارنا نحن من "انتخبنا" هذا المجلس- تؤكد أن سكان المقاطعة يقولون "نعم للدستور".. لكني لم أبدي رأيي أو موقفي لأحد، ولم يسألني أحد.. طبعا لستُ الوحيد الذي لم يبدي رأيه.. واكثر من ذلك فإن المقاطعة التي أسكن بها، يسكن بها أيضا عدد لا يستهان به من شباب 20 فبراير... من أعطى مجلس المقاطعة الحق في أن يعبر عن رأينا...
2-
وأنا خارج من المنزل في اتجاه المقهى، تفاجأت بإحدى الجمعيات التي لم أسمع بها من قبل –رغم أني أعرف جل الجمعيات النشيطة- تقول إن جمعية كذا وكذا بمقاطعة كذا، تقول نعم للدستور. قيل لي لاحقا، أن هذه جمعية الحي. استغربتُ أني لم أعرف أحدا من أعضائها.. وغريب أنهم بدوا أثرياء بسياراتهم الفاخرة، رغم أن مقاطعتنا لاحول لها ولا قوة..
3-
في طريقي إلى المقهى.. وجدتُ مجلس المقاطعة يقيم حفلا غنائيا في حديقة مقاطعتنا.. لم أستغرب حينها، لأني كنتُ استوعبت الغاية مسبقا، حين كنت في البيت أنا وأختي نناقش الفروقات الجوهرية بين الدستور الحالي والستور الجديد –طبعا حسب فهمنا المتواضع لما ينبغي أن يكون-.. عندما سمعتني والدتي أقول أني سأصوت بلا، صاحت في وجهي :"لا.. سنقول نعم، لأننا نريد الملك". حينها استوعبت لماذا السلطات حمل صورة الملك في خرجاتهم الداعمة للدستور الجديد.. طبعا بدلتُ جهدا كبيرا في أن أشرح لوالدتي، أن لا مشكلة لنا كمغاربة مع النظام الملكي، وأن الاستفتاء خاص بالدستور الذي ينظم الحياة السياسية والاجتماعية...
4-
في ذات الطريق، تساءلت وأنا أرى بعض المحسوبين على المجالس المنتخبة الذين أعرفهم جيدا، وهم يوزعون أوراقا صغيرة مكتوب عليها نعم للدستور: هل باستطاعة هؤلاء القراءة حتى يعرفوا ما جاء به الدستور الجديد؟.. لكن، ودون أن أنتظر جوابا من شيطاني، انتبهت إلى أن أعدادا كبيرة جدا، ترقص فرحا على إيقاع الموسيقى، وأن أعددا أخرى جالسة في الحديقة تصفق وتهلل.. تذكرتُ أيضا خروج عشرات سائقي سيارات الأجرة، الذين كلما ركبت مع أحدهم، يبدي لك تذمره من الوضع القائم سياسيا واجتماعيا وثقافيا ودينيا..، حتى أنهم يدركون جيدا الأسباب الخفية وراء الأزمة العالمية.. تذكرتُ أيضا، مواطنا يخرج بسيارته وفوقها مكبر صوتي كبير جدا مغطى بالعلم الوطني، ويصدح من النشيد الرسمي لمملكتنا العزيزة... وزجاج سيارته كله "نعم للدستور".. وصور صاحب الجلالة. لستُ أعرف إن كنتُ غبيا، أو أفهم أكثر من اللزوم، قُلتُ حينها بصوت مرتفع، ما علاقة النشيد الوطني بالاستفتاء؟ وما علاقة صورة الملك بالاستفتاء؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.