يهم الراغبين في الحصول على بطاقة السائق المهني: وزارة النقل تقرر التمديد.    برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى أفراد أسرة المؤرخة الإسبانية ماريا روزا دي مادارياغا    خط أنبوب الغاز المغرب-نيجيريا..بنخضرة تكشف مستجدات المشروع!    توقيع بروتوكول تعاون بين المكتبة الوطنية للمملكة المغربية ومكتبة بولونيا الوطنية    ليبيا ترفض ترشيح الجزائري صبري بوقادوم مبعوثا أمميا    المغرب: إجهاض محاولة لتهريب طنين من مخدر الحشيش متوجهة إلى الأقاليم الجنوبية للمملكة    رواية مغربية تترشح للقائمة القصيرة لجائزة دولة فلسطين    وزارة التعليم العالي تعلن عن موعد إجراء مباراة ولوج كليات الطب والصيدلة، وتقرر تقليص مدة الدراسة.    "غوغل" تنشئ صندوقا بقيمة 90 مليون دولار لتفادي المتابعات القضائية مع مطوري التطبيقات    بسبب نشره لصورة المنتخب المغربي بدل الجزائري.. إقالة مدير جريدة الشعب الحكومية    بحُلول الصيف.. حملة بجهة طنجة للتنبيه بخطورة السباحة في حقينات السدود    بنخضرة: دراسات مشروع خط أنبوب الغاز المغرب-نيجيريا تتقدم في "ظروف جيدة للغاية    مشينا بعيد فالعلاقات مع اسرائيل ووصلنا للماكلة.. ها اش نظمات تل ابيب فالرباط    مالوما يُحمّل المنظمين مسؤولية إلغاء حفله بمراكش    ضيوف الرحمن يتدفقون بالآلاف إلى مكة لأداء مناسك الحج (فيديو)    كورونا المغرب : هذه حصيلة الإصابات خلال ال 24 ساعة الماضية    الصحة العالمية تدعو أوروبا إلى "تحرك عاجل" لمكافحة جدري القرود    إيفانكا ترامب تقضي عطلتها بطنجة وتتجول بالمدينة القديمة    نقابة تردّ على الوزيرة بنعلي: تعادي بقاء "سامير" وتتماهى مع انتظارات لوبي المحروقات والعقار وتصريحها تدخل في شؤون القضاء    محمد صلاح يوقع عقدا جديدا "طويل الأمد" مع ليفربول    هذه أسباب غلاء الأضاحي بجهة الدار البيضاء ..    بلاغ وزاري: المغرب يعيش حالة طوارئ مائية وكل قطرة مهمة للغاية    هذه أعلى المعدلات المسجلة في نتائح الباك بجهات المملكة    كورونا في 24 ساعة| المغرب يسجل3370 إصابة جديدة    أخبار ثقافية    موسم الحج.. تحذير من تغريم السعوديين والوافدين 10 آلاف ريال في هذه الحالة    شنقريحة يطرد مدير أشهر جريدة حكومية بالجزائر بسبب المنتخب المغربي    الغفولي يبدع رفقة والدته في "يا وليدي ويا الحنين" (فيديو)    قائد "أفريكوم" يوجه رسالة إلى الجزائر في ختام مناورات الأسد الإفريقي    توصيات بتغيير تركيبة الجرعات التنشيطية لمكافحة أوميكرون    حصيلة كورونا المغرب توقع على حصيلة "مقلقة" اليوم الجمعة.. التفاصيل بالأرقام    تفاصيل تعديلات على قانون حرية الأسعار تتيح للحكومة الطعن في قرارات مجلس المنافسة    محامية سعدون تطعن في حكم الإعدام ووزارة الدفاع الروسية تتحدث عن عقوبة سجنية لمدة طويلة    لقجع يشرف على اتفاقية مع اليابان لدعم التعليم ب1.6 مليار درهم    نادية فتاح: قانون حرية الأسعار يروم تدقيق إجراءات تبيلغ المخالفات المنافية للمنافسة    المنتخب السلوفيني لكرة اليد ينسحب من دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط بسبب كورونا    وهبي يكشف أسباب نقل المحكمة الإدارية من فاس إلى مكناس    المغرب يتطلع لتنظيم غير مسبوق لأمم أفريقيا للسيدات ولبؤات الأطلس برهان التتويج القاري الأول    تحقيقات تكشف وجود أنفاق لعبور المهاجرين من الجزائر إلى المغرب    كأس إفريقيا للأمم للسيدات: الناخب الوطني بيدروس يكشف عن اللائحة النهائية للمنتخب المغربي    ملك الأردن يعين شقيقه فيصل نائبا له    دورة "وهران 2022".. المغرب يرتقي إلى المرتبة 14 برصيد 17 ميدالية    اللجنة الأولمبية توجه توبيخاً شديد اللهجة للجزائر لحجبها خارطة المغرب وإسبانيا وطرد إعلاميين وفشلها في تنظيم الألعاب المتوسطية        فيفا يعلن استخدام تكنولوجيا آلية تحدد وضعيات التسلل في كأس العالم قطر 2022    تيزنيت تتصدر "نجاح الباك" في جهة سوس ماسة    وزير الصحة يتفقد مركز التشخيص متعدد التخصصات النهضة بالرباط    جلالة الملك يهنئ الحاكمة العامة لكندا    الفدرالية المغربية للمخابز والحلويات تقرر التحرر من عرف الثمن المرجعي للخبز    بايدن: الهدف من زيارتي للشرق الأوسط ليس خفض أسعار النفط بل دفع التكامل بين المنطقة وإسرائيل    إطلاق طلب عروض لترميم وإعادة تأهيل مسرح "سيرفانتيس" بطنجة    النص الكامل للرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في مؤتمر اليونسكو لتعلم الكبار    مؤتمر بيرة بفلسطين يشيد برئاسة جلالة الملك للجنة القدس    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    صحف: ارتفاعات جديدة لأسعار المحروقات وحكومة أخنوش في "موقع المتفرج"، واحتقان بقطاع النقل    قاسم اكحيلات يكتب: يوم عرفة    المختصر المفيد للمضحي يوم العيد    بلاغ هام من وزارة الأوقاف للحجاج المغاربة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأعراس الطنجاوية.. عندما يصبح الفرح جحيما
نشر في طنجة نيوز يوم 26 - 05 - 2022

إضافة إلى الغلاء الذي مسّ جميع المواد، تصرّ الأعراس في طنجة على أن تشارك في الحفلة وأن تثقل كاهل المزمعين على الزواج هذا الصيف.
ولا أدري حقّا كيف انتقلنا من العرس الذي لا يكلف صاحبه سوى العشاء (الدجاج ثم اللحم بالبرقوق)، وعجلاً حنيذاً، وربما بعض "الديسير"، إلى أعراس فيها عشرات التفاصيل، وكل تفصيلة تساوي "زبّالة د الفلوس".
اطلعت مؤخرا على إحدى بطاقات الدعوة إلى الأعراس، واكتشفت أنني قد أصبحتُ مسنّا فعلا، فآخر ما أتذكره في هذا الباب، هو مظروف أبيض بداخله ورقة مزخرفة فيها اسم العريس والعروس واسم الشخص المدعوّ وعائلته.
أما البطاقة التي اطلعت عليها فكانت عبارة عن زجاجة مخروطية الشكل، بداخلها ورقة شبيهة بورق البردي، وكأن الأمر يتعلق بدعوة من "توم هانكس" إلى جزيرته التي يعيش فيها وحيدا في فيلم "Cast away"..
وعندما سألت عن قيمة هذه "البطاقة" أخبروني أنه 20 درهما للقطعة الواحدة ! أي أن الأمر كلف صاحبة العرس 4000 درهم كاملة، فقط كي ترسل بطاقات الدعوة (إذا افترضنا أن عدد الحاضرات هو في حدود 200).
كلّ هذا ونحن لا زلنا لم ندخل في التفاصيل القاسية بعد، فاللحم والدجاج مثلا لم تعد تليق بموائد العشاء وعليك إن كنت تريد أن تبدو محترما أن تفكّر في "الفريطورا" فما فوقها.
ولا يمكن أن تأتي بنادلات عاديات، بل لا بد من الكثير من الفلسفة في الموضوع، فهناك الآن نادلات يقمن بصبّ الشاي والنيران تتصاعد من البرّاد ! عدنا لزمن الفراعنة على ما يبدو.
أما تقديم الطعام فيتم وفق طقوس غريبة، حيث تقوم النادلات بجولات ومسارات معقدة قبل أن يقمن بإنزال الطعام، وما خفي كان أعظم.
أما بالنسبة للرجل، فسيارة "الخرجة" دخلت في إطار منافسة حادة، من الهامر إلى الرولز رويس، ولا ندري إلى أي مدى قد يصل الأمر، وكالعادة كل حركة من هذه الحركات تكلف آلاف الدراهم، وربما عشرات الآلاف.
أصبح حفل العرس في طنجة مكلّفا ومعقّدا ومرهقا، ومن المؤكد أن كل هذه المظاهر تغطّي فراغا كبيرا على مستوى المشاعر الإنسانية، والدليل تجده في محكمة الأسرة إن قمت بجولة سريعة هناك.
أصبح مهمّا جدا أن "تبدوَ" رائعا، وأن تأخذ صورة مع عروسك وأنتما "تبدوان" في قمة الرومانسية، ولا يهم أن يكون كل هذا حقيقيا، ما دامت اللايكات والقلوب ستتقاطر عليك.. أما أن ينتهي الأمر بالطلاق بعد ذلك بأسبوع فقط، فليس أمرا مهما على أية حال.. بل ربّما يتحوّل هو أيضا إلى "بوز" ووسيلة لجني الأموال التي أصبحت هي الهدف والأخير.
وصدق من قال: إذا ارتفعت قيمة المال على قيمة الإنسان نفسه، هوى المجتمع إلى الحضيض !
صدقوني، البساطة ليست عيبا، وفي الغالب تدوم بسببها العشرة، فلا تقدسوا القشور على حساب اللّبّ.
https://www.facebook.com/abdelouahid.stitou.9


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.