مخاريق: مشروع تعميم الحماية الاجتماعية ثورة حقيقية وغير مسبوقة يقودها الملك    خبراء أمركيون : لو لم يكن الدعم الجزائري السافر للبوليساريو فإن هذا الصراع كان سينتهي منذ فترة طويلة    استثناء هذه الفئة من قرار منع التنقل ليلا في رمضان.. تعرف عليها    المجلس الأعلى للسلطة القضائية يحدث ثلاث لجان موضوعاتية    وحدها المصالح تحكم العلاقات الدولية    "الكنوپس" يعفي زوجات المؤَمنين وأزواج المؤَمنات من الإدلاء بشهادة عدم العمل    مندوبية التخطيط ترصد مستوى الثقة لدى المغاربة    شهر رمضان ينعش الحركة التجارية بسوق الثلاثاء بالحسيمة    الخميسات تعزز اكتساح مجموعة أوزون لقطاع النظافة بجهة الرباط    طهران تهدد بالانسحاب من مفاوضات النووي بفيينا إن كانت "إضاعة" للوقت    كندا تقرر منح الإقامة الدائمة لألاف المهاجرين الأجانب    وفاة أشهر نصاب في العالم !    "أبوي أحسن من الملك" تثير الجدل في الأردن    إستهداف "أرامكو" و"أماكن حساسة"... و"السعودية" تُعلّق    الرجاء يواجه الماط والمحمدية يستقبل الماص    ريال مدريد يضرب موعدا مع تشيلسي في المربع الذهبي    مديرية الأرصاد تحذر..زخات رعدية محليا قوية ورياح قوية بعدد من المدن.. و الناظور من ضمنها    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة خلال ال24 ساعة.. الناظور 14 ملم و الحسيمة 15 ملم    المحكمة تقرر تأجيل محاكمة الصحافي سليمان إلى شهر ماي المقبل    الامن يكشف تفاصيل قيام مسلحين بمهاجمة محل بطنجة وهذا هو مصير المتورطين    استفادة أزيد من 7750 أسرة من عملية الدعم الغذائي "رمضان 1442" بالعرائش    نجاة عاملان من موت محقق ضواحي أكادير    "الشعر والصوفية" ندوة بدار الشعر بمراكش    الدانمارك تعلن التوقف نهائيا عن استخدام لقاح أسترازينيكا    فتح تحقيق في حق "فيسبوك" حول تسريب بيانات نصف مليار شخص    شركة "مناجم" تتوقع إنتاج قرابة 4 أطنان من الذهب سنويا بمشاريعها في بلد إفريقي    الحكومة تتهم منظمة العفو الدولية بالتحامل ومعاداة مصالح المملكة    نهضة بركان والرجاء يرحلان إلى زامبيا وتانزانيا وعينهما على ربع نهاية كأس الكاف    منح التميز في البحث تواصل دعم طلبة الدكتوراه    "التجاري وافابنك" يطلق النسخة الإفريقية لمسابقة "التجاري سيتي"    تعيينات في مواقع مسؤولية بولاية أمن مراكش    بوصوف: لم يرد على لساني ما نُسب إليّ بشأن خضوع وزراء الحكومة إلى ضغط خارجي    فيديو : توقعات أحوال الطقس بالمملكة اليوم الخميس    للوقوف على ظروف اشتغال العاملات المغربيات.. وفد قنصلي مغربي يزور إحدى الضيعات الإسبانية    الصحة العالمية..حالات الإصابة ب "كورونا" تواصل الارتفاع للأسبوع السابع    منظمة الصحة العالمية تدعو إلى توفير الأنسولين بأسعار معقولة لعلاج السكري    لائحة المولودية الوجدية لمواجهة الوداد الرياضي مساء اليوم    مروان البرغوثي يدخل عامه ال 20 في السجون الإسرائيلية    ترتيب هدافي دوري أبطال أوروبا    الرجاء يقدم المعد البدني الجديد    عن دورها في "خريف التفاح".. المشرقي تتوج بجائزة "أفضل ممثلة" في مهرجان مالمو بالسويد    الريال يعود لنصف نهائي دوري الأبطال بعد غياب 3 سنوات    بينهم مغربيان.. 12 لاعباً يصومون رمضان في الدوري الإيطالي    فتوى المجلس العلمي الأعلى التي عطلت صلاة التراويح بالمغرب    ألف.. باء..    مانسوري تضع بصمتها على رولز رويس Ghost    شَهْرُ رَمَضَاَنَ، مَوْسِمُ التّوبَةِ وَالإِنَابَةِ إِلَى اللهِ    بطل استثنائي من رواية "قنابل الثقوب السوداء"    "قهوة بالحليب على شاطئ الأسود المتوسط".. رواية جديدة ل"الكبير الداديسي"    تحويل التاريخ إلى ظاهرة ثقافية    ما هو أفضل مكان لتخزين الأدوية؟    أفلا يتدبرون القرآن…؟    كلنا مغاربة.. لكن "الملحفة والدراعة فين ماليهم؟ "    سعد لمجرد يكشف علاقته بالطبخ-فيديو    دوخة البروليتاري زمن التيه    الحكومة واقتصاد الحياة    خطأ شائع في السحور يقع فيه كثيرون يبطل الصيام    الولايات المتحدة .. تجميد استخدام لقاح جونسون آند جونسون إثر مخاوف تتعلق بتجلط الدم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شفشاون.. المدينة الزرقاء بالمغرب تجتذب السائحين
نشر في طنجة نيوز يوم 07 - 09 - 2018

على قمة جبال الريف في المغرب تقع شفشاون، وهي مدينة صغيرة تتألف من منازل مطلية بدرجات مختلفة من اللون الأزرق، وت عرف باسم "المدينة الزرقاء".
وتفيد تقديرات عام 2014 أن عدد سكان المدينة نحو 42 ألف نسمة يعمل معظمهم في صناعات النقش على الجلد والخشب لكسب رزقهم.
وتربط شبكة من الأزقة المرصوفة بالحجارة البيوت مع الورش والمتاجر المحلية الصغيرة التي تزدهر منذ سنوات بفضل إيرادات السياحة.
وتأسست شفشاون عام 1471 ولم تكن دائما بمناظرها الخلابة التي عليها اليوم.
ويجري تداول حكايات عديدة عن السبب في أن مباني المدينة زرقاء اللون، لكن المؤرخ مولاي علي الريسوني يوقن بأن عنده الإجابة الصحيحة.
وقال الريسوني لتلفزيون رويترز "ما ي سمى باللون الأزرق في مدينة شفشاون في الجدران، هذا أمر لم يكن في شفشاون قط. هذا جاء قبل حوالي 30 سنة أو أربعين سنة للترويج السياحي فقط. أما المدينة، كسائر المدن، كانت مبنية باللون الأبيض، فيه النيلي الذي هو لون أزرق خفيف، لكن من أجل أن تكون لشفشاون علامة تجارية كبرى وسياحية المفكرون اهتدوا إلى هذه العلامة. قالوا إنها مدينة زرقاء".
ويجري تداول حكايات أخرى عن سبب سيطرة اللون الأزرق على مباني المدينة، تشير في معظمها إلى أن ذلك يرجع لبداياتها الأولى، عندما وصل مستوطنون يهود إليها ولونوا بيوتهم باللون الأزرق تعبيرا عن السلام والصفاء.
ويعتمد سكان شفشاون منذ عقود على السياحة ومبيعات منتجاتهم المحلية في دعم اقتصادها.
وقال صاحب محل لبيع المنتجات الجلدية يدعى نور الدين دكيوك "المدينة تعتمد على الصناعة التقليدية وعلى السياحة. الصناعة التقليدية فيها الخشب، يعني خشب طبيعي وخشب منقوش، صوف وكذلك جلد. اقتصادها يأتي من السياحة، سياحها من كل بلد، يعني من الخارج ومن الداخل".
أسست مدينة شفشاون قاعدة زوار محليين وعالميين يتيهون بها عشقا على مر السنين.
وقالت سائحة أمريكية تزور شفشاون وتدعى سامانتا زلبرمان "(المدينة) مبهرة جدا فعلا، جميلة. أنا على يقين من أن الجميع شاهدوا الصور على الانترنت لكن الواقع أجمل كثيرا من الصور. الصور في حد ذاتها جميلة لكن انتظر حتى تأتي إلى هنا بنفسك، إنها (المدينة) فائقة الجمال. الناس هنا في غاية اللطف. أشعر بأني محظوظة جدا لأني سأقيم هنا لبضعة ليال مقبلة. لدي جهة مضيفة رائعة تتيح لنا مشاهدة أنحاء المدينة وتوفر لنا طعاما طيبا ونتعرف على أصدقاء جيدين.. باختصار أستمتع تماما بوجودي هنا. في غاية الاسترخاء، وهذا أجمل ما في الأمر".
وتقول وزارة السياحة في المغرب إن السياحة تمثل 11 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي للمغرب.
وتهدف رؤية الوزارة 2020 إلى جذب 2.8 مليون سائح للإقليم الذي تقع فيه شفشاون بدرون عائدات تزيد عن 19 مليون درهم (مليونا دولار).
ويضم الاقليم الذي تقع فيه شفشاون ثمانية مناطق سياحية كبرى بينها مدينة تطوان التي تقع على ساحل البحر المتوسط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.