الأصالة والمعاصرة لوزير الداخلية : تخليتم عن الحياد لصالح رئيس الحكومة    لا للعبث بإرادة الناخبين    قبل موعد الجمعية العمومية.. الاتحاد الجنوب إفريقي يُعلن موتسيبي رئيساً ل"الكاف"    الجيش الملكي يعمق جراح نهضة بركان في البطولة الاحترافية -فيديو    عصبة أبطال إفريقيا: نقطة أولى للمريخ وصنداونز يسقط مازيمبي في لوبومباشي    خطوة "مفاجئة" من حمد الله بخصوص مصيره مع النصر    تفاصيل التغرير ب بنت قاصرة ف مكناس و موالين الفعلة تشدو    بعد توقيفها عن العمل.. عشرينية تضع حدّا لحياتها بطنجة    شهادات: سيول الأمطار جرفت مرشحين للهجرة السرية في القصر الصغير -فيديو    تفاصيل فاجعة جرسيف..أنهى حياة والدته وأحرق جسده ثم انتحر بعد شهر    بالفيديو.. المغربية نورا فتحي أول عربية تكسر حاجز المليار مشاهدة على "يوتيوب"    وزارة الصحة: قرابة 4 ملايين شخص استفادوا من الجرعة الأولى للقاح كورونا    منظمة الصحة العالمية تحذر من موجتين ثالثة ورابعة لكورونا    عدد حالات كور ونا يتزايد ب 49 إصابة جديدة في جهة طنجة ولا وفيات لليوم الثاني    "البوليساريو" تصب "زيت الفتنة" على نار التوتر في علاقات المغرب وألمانيا    نسبة ملء السدود الكبرى بالمغرب تصل 50 في المائة    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع نزول تساقطات مطرية غدا الأحد بعدد من مناطق المملكة    الإسبانيول: جواسيس من أصول ريفية هم من تسببوا في تجميد العلاقات بين المغرب وألمانيا    بعد نعتها ب"البقرة الضاحكة".. سعيدة شرف تردّ على محامي دنيا بطمة وتتهمه بإخفاء الحقائق-فيديو    روبورتاج / محمد العبوسي .. عصامي يوثق أحداث منطقة الريف بالتصوير الفوتوغرافي    بحضور النصيري والحدادي وغياب بونو.. إشبيلية يسقط أمام إلتشي في "الليغا" -فيديو    كورونا يواصل الانتشار في إفريقيا والحصيلة 3,977,788 حالة إصابة    نشرة خاصة: تساطقات مطرية وثلجية ورياح قوية بعدد من أقاليم المملكة    شجار بين تلميذين باستعمال الأسلحة البيضاء ينتهي بمقتل أحدهما بشفشاون    الجزائر تعلن اكتشاف بؤرة جديدة لإنفلونزا الطيور شرق البلاد    السعودية تعلن قرارا جديدا حول فيروس كورونا بداية من غد الأحد    ڤيديوهات    بالصور: المقاتلات المغربية تتدرب على التزود بالوقود جوا في مناورات البرق    زطشي يخرج باعتراف يهم منافسته للقجع وأبو ريدة على عضوية "الفيفا"    طنجة: السفارة الأمريكية في المغرب تقدم دعما للمقاولين الشباب    القضاء يبرئ رئيس جماعة بالصويرة من جناية اختلاس أموال عمومية    لتفادي تكرار مأسا ة تطوان.. الوالي امهيدية وعامل الفحص أنجرة يحلان بالقصر الصغير    بابا الفاتيكان: لا يمكن الصمت عندما يسيء الإرهاب للدين    وادو يساند رئيس الاتحاد الجزائري على حساب لقجع في سباق عضوية "الفيفا"    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تصدر دليلا حول "سندات النوع" بدعم من وكالة "FSD Africa"    العسري مدربا لرجاء بني ملال خلفا لمديحي    لفتيت : الجميع مسؤول لإنجاح عملية تحديث آليات إفراز المؤسسات التمثيلية    مسؤول إسباني يؤكد أن 80 في المائة من زبناء فنادق "سبتة المحتلة" مغاربة    زيارة تاريخية للقنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية لأكاديمية التعليم بمراكش    المغرب يحظى أكثر فأكثر بالمزيد من الدعم الدولي لسيادته على الصحراء    تحركات سريعة .. إسرائيل تدخل مجال صناعة الطيران بالمغرب    جيروزاليم بوست:نتنياهو وغانتس مهددان بالاعتقال    افتتاح فرع مشترك بين تعاضدية البريد والمواصلات وتعاضدية التعليم بطنجة    مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تعبر عن "قلقها البالغ إزاء تدهور وضعية حقوق الإنسان في الجزائر"    المغنية أديل: طلقت من راجلي وكنوعدكم مغاديش نغني على الحزن والفراق    كيم كاردشيان واخا طلقات من كانيي ويست غادي تبقى ساكنة ف قصرهم اللي ساوي 60 مليون دولار    أسعار الذهب تهوي إلى أدنى مستوى لها في 9 أشهر والدولار يستعيد عافيته    المخرج السينغالي عثمان سيمبين يستعيد الهوية الأفريقية    تجارب سينمائية : مع المخرج جون بورمان    في سلسلة أفلام قصيرة : ستيف ماكوين يستذكر التاريخ المنسي لانكلترا السوداء    المغرب يعلق الرحلات الجوية مع الجزائر ومصر    كارثة فوكوشيما تخيم على الصناعة النووية باليابان    موزعو الغاز بدائرة ازمور يعودون الى تزويد السوق بقنينات البوطا بعد توقف لأسبوعين    وزارة الأوقاف توضح بشأن إقامة صلاة التراويح في رمضان    رسائل مصابة بالحياة    من نبض المجتمع    + وثيقة : المجلس العلمي المحلي لإقليم الناظور يخلد اليوم العالمي للمرأة ببرنامج نسائي متميز    وزارة الأوقاف تستعد لإقامة تراويح رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف سيبدو كوفيد -19 بعد سنوات من الآن؟
نشر في طنجة نيوز يوم 16 - 01 - 2021

يتوقع الكثيرون أن "كوفيد-19" قد يرافقنا لفترة طويلة، وحتى لو حدث ذلك، فإن الأخبار الجيدة تقول إنه قد ينتهي به الأمر إلى مجرد مرض خفيف، ونادرا ما قد يؤدي إلى الموت.
إعلان
وتتجذر النظرية في أنماط علم الأوبئة التي كانت تتبعها في السابق أربعة فيروسات كورونا أخرى. وكلها كانت متداولة لفترة طويلة جدا في الواقع، إنها متوطنة، ما يعني أن معظم الناس يصابون ويطورون مناعة أثناء الطفولة تحمي من الأمراض الخطيرة (على الرغم من عدم تكرار العدوى) مثل البالغين.
وقاد هذا المسار فريقا من الباحثين إلى تصميم نموذج لما قد يحدث في النهاية مستقبلا إذا تعرض معظم الأشخاص بالمثل لفيروس كورونا الجديد أثناء الطفولة.
إعلان
وقالت مؤلفة الدراسة جيني لافين، باحثة ما بعد الدكتوراه في قسم البيولوجيا في جامعة إيموري في أتلانتا: "في الغالبية العظمى من الحالات، لا تسبب فيروسات كورونا البشرية المتوطنة سوى نزلة برد، بمعنى عدوى في الجهاز التنفسي العلوي".
وأضافت أنه يعتقد أن نحو 15% من نزلات البرد الشائعة لدى البالغين يمكن أن تعزا إلى فيروس التهاب الكبد الوبائي.
وأشارت لافين إلى "أنها تؤدي في بعض الأحيان إلى التهابات الجهاز التنفسي السفلي، خاصة عند الأطفال الصغار وكبار السن". وفقط في حالات نادرة، بين الفئات الضعيفة بشكل خاص، تؤدي إلى أمراض أكثر خطورة.
وقالت: "يبدو من المرجح أن ينتهي الأمر بكوفيد-19 بهذه الطريقة". وأن متى سيحدث ذلك بالضبط هو مجرد تخمين، حيث تتراوح التوقعات عموما من سنة إلى 10 سنوات. وهناك دائما احتمال ألا يحدث ذلك على الإطلاق".
إعلان
واستشهدت لافين بعدد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على التطورات المستقبلية. وأحد هذه العوامل هو مدى سرعة انتشار الفيروس في المستقبل القريب. والعامل الآخر هو مدى سرعة تلقيح الناس في الأشهر المقبلة. ويبقى أيضا أن نرى عدد الإصابات و/ أو اللقاحات التي ستكون مطلوبة في نهاية المطاف لتحفيز مناعة قوية ودائمة.
وهناك مشكلة أخرى وهي إلى أي مدى يمكن للعدوى الطبيعية و/ أو اللقاحات أن تمنع انتقال الفيروس تماما، مقابل المدة التي يكون فيها أي منهما قادرا على منع المرض الخطير الذي يمكن أن يتطور بعد الإصابة.
إن الفكرة القائلة بأن الفيروس التاجي الجديد سيصبح بالفعل وبائيا ومعتدلا تستند إلى الافتراض الأساسي بأن المرض يستمر في الظهور بشكل معتدل نسبيا، أو حتى من دون أعراض، بين معظم الأطفال والمراهقين المصابين.
وحذرت لافين مع ذلك: "إذا أصبحت العدوى لدى الأطفال أكثر حدة مما هي عليه الآن، فإن ذلك سيكون علامة سيئة. ليس لدينا سبب للشك في أن هذا سيحدث، لكن السيناريو على المدى الطويل سيكون أكثر قتامة إذا حدث ذلك".
ويمكن للفيروس أن يتحور بطريقة تقوض تطوير مناعة واسعة النطاق. وقالت لافين: "طالما أن التطور الفيروسي يحدث ببطء بدرجة كافية بحيث يتعرض الناس لمتغيرات جديدة بينما لا يزال لديهم بعض المناعة التي تمنع المرض من التطعيم و/ أو التعرض للمتغيرات السابقة، فإننا نتوقع أن يظل المرض معتدلا".
لكنها أشارت إلى أن هناك شيئا واحدا واضحا: "يمكننا التأثير على طريق التوطن". وإحدى الطرق هي الحفاظ على معدلات انتقال منخفضة قدر الإمكان حتى ينتشر التطعيم على نطاق واسع، "لتقليل الوفيات والحيلولة دون الإرباك الهائل لأنظمة المستشفيات".
وأوضحت لافين أن هناك طريقة أخرى وهي التطعيم، "خاصة إذا كنت معرضا لخطر أكبر للإصابة بمرض خطير. في حين أنه من المحتمل أن يصاب الجميع بهذا الفيروس في مرحلة ما حتى بعد التطعيم، فمن المرجح جدا أن يقلل اللقاح من الأعراض" .
وهذه النقطة الأخيرة رددها الدكتور ساندرو سينتي، أستاذ الطب الباطني والأمراض المعدية في طب ميتشيغان في جامعة ميتشيغان، في آن أربور.
وقال "هذه دراسة نموذجية، وهذا منطقي. لكن الجدول الزمني يمتد من خمس إلى عشر سنوات. بمرور الوقت، يمكن أن يحدث التغيير في مظهر المرض من دون أي من عمليات توزيع اللقاح التي ننشرها الآن. ولكن، في غضون ذلك، يمكن أن يموت الملايين من الناس".
وشدد سينتي: "لذلك يجب ألا يعتقد الناس أنهم ليسوا بحاجة إلى الحصول على اللقاح. اللقاحات في الوقت الحالي مهمة للغاية. إنه لأمل قليل أن نقول إن هذا لن يدوم إلى الأبد، وهذه ليست استراتيجية يمكن اعتمادها. اللقاحات هي الاستراتيجية الفعلية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.