جلالة الملك يشرف على تعيين أعضاء اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي    هيئات نقابية وجمعوية تتطلع إلى إعفاء ضريبي على المعاش من طرف البرلمان    الحكومة تبحث عن حلول لمشكل نقص المياه بتارجيست والنواحي    نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية بالجزائر بلغت 33 في المائة عند الساعة الخامسة    الاتحاد العربي يعاقب الرجاء البيضاوي    توقعات بمشاركة 5 آلاف عداء في الدورة الثانية السباق الدولي 10 كلم على الطريق بالمضيق    السلطات تنقذ سائحين مغربيين من الهلاك تحت الثلوج بجبل تدغين    جماهير الرجاء تختار مالانغو كأفضل لاعب في مباراة المغرب التطواني    القنوات المفتوحة مجانًا لمشاهدة مباراة برشلونة وإنتر ميلان    الكلاسيكو في موعده بحسب رئيس برشلونة    البنك الدولي يضخ 275 مليون دولار في صندوق الكوارث الطبيعية بالمغرب    عبد النبوي يدعو قضاة النيابة العامة للتكوين المستمر لتعزيز قدراتهم في حماية النساء من العنف    رئيس برشلونة يتحدى: مباراة الكلاسيكو في موعدها دون تأجيل جديد    رواية أخرى عن فشل لقاء الملك محمد السادس ووزير الخارجية الأمريكي    بعد احتجاج المغرب .. تركيا تسحب شريط فيديو يُسيء إلى الصحراء    التعذيب يشعل فصول مواجهة بين مندوبية التامك ورفاق غالي    بتنسيق مع “الديستي”.. حجز نصف طن من مخدر الشيرا    الشركات الأعضاء في "وان وورلد" تصوت بالإجماع على انضمام "لارام" إلى شبكتها    الحكومة ترد على انتقادات أووربية بضعف مردودية الدعم المالي الموجه للمغرب    نقابيو العدل يواصلون الاحتجاج بالفقيه بن صالح    بوريطة: بحثت مع وزير الخارجية التركي قضايا إقليمية وتطوير الشراكة    أصحاب هذه الهواتف سيودعون تطبيق واتساب في 2020    الجديدة: باحثون مغاربة وأجانب يناقشون واقع الأسرة والتعليم والتربية في الوطن العربي    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    بريطانيا تجري انتخابات حاسمة ستقرر مصير البريكست    بعد درهم ونصف للكيلو غرام ..قفزة صاروخية لأسعار السردين في الأسواق المغربية    مجلس النواب يصادق على الصيغة النهائية لمشروع قانون المالية    كريستيانو: ” أرغب في مواجهة ريال مدريد في نهائي دوري الأبطال”    الفنان التشكيلي "نور الدين تبيت" .. علاقتي بالفرس كحوار بين العود والكمان    لمجرد يحطم الأرقام.. 10 ملايين ثمن تذكرة حضور حفل الرياض    أغرب وأطرف قصص السفر في 2019    أولا بأول    الامن يوقف 20 شخصا بعد احداث شغب تلت مباراة خريبكة والوداد    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    جلالة الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في الاحتفالية المقامة بمناسبة الذكرى الخمسينية لمنظمة التعاون الإسلامي    ادارة السجون تكشف نتائج التحقيقات في وفاة سجين بالناظور    50 ألف زائر لمعرض الأركان    منتدى شمال المغرب : منطقة الريف تعيش ما يشبه حالة استثناء    وزارة العدل توضح حقيقة مشروع تحديث المحاكم    منتجات "فوريفر" لإعادة التوازن للنظام الغذائي    أوكسفام: ميزانية 2020 تكرس التفاوتات المجالية والتباينات الاجتماعية    لصحتك.. لا تتجاوز 6 ملاعق سكر كحد أقصى يوميا!    الراقصة مايا: منقدرش نتزوج بشخص واحد و "طارق بحال خويا كيساعدني في توعية الناس"!!!    تناول 11 إلى 15 كوب ماء يوميا يضمن لك صحة أفضل    مديرية الضرائب تطلق خدمة جديدة على التطبيق الهاتفي “ضريبتي”    عيوش يستدعي لغويين تونسيين وجزائريين للتداول حول الدارجة المغاربية    الممثل التركي “وليد” يحل بالمغرب وأمين عام الPPS التقاه- صورة    هجوم مسلح يوقع أزيد من 100 جنودي نيجيري على يد متشددين    يوسف الخيدر وحسن أنفلوس يتوجان بيان اليوم بالجائزة الوطنية للصحافة    زوجة عيوش تكشف علاقة الفن بالسياسة.. وتعتزل التمثيل لهذا السبب    مصالح الأمن تعلن عن عتبة المعدلات المطلوبة لاجتياز مباريات الشرطة    في خطوة تصعيدية ..ترامب يأمر بمنع تمويل الكليات والجامعات الأمريكية التي تسمح بانتقاد إسرائيل    شعراء القصيدة العمودية والحسانية في حوار شعري    استمرار مضاعفات ختان الأطفال على يد غير المتخصصين تقلق مهنيي الصحة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس.. بارد نسبيا مع تشكل سحب منخفضة كثيفة    التحريض على الحب    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ويسألونك عن الصحة في فاس قل هي محنة كبيرة وخدمات ضعيفة ؟؟
نشر في تازة اليوم وغدا يوم 13 - 04 - 2013


أمينة مجدوب
يقاس مستوى تقدم الدول بما وصلت إليه من مؤشرات سلم التنمية،والتي منها مؤشر الصحة ؛كما أن المادة (12) في الاتفاقية الدولية بشأن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية( التي صادق عليها المغرب) تقول :
1)تقر الدول الأطراف في الاتفاقية بحق كل فرد في المجتمع بأعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية والعقلية؛
2(تشمل الخطوات التي تتخذها الدول الأطراف في الاتفاقية للوصول إلى تحقيق كلي لهذا الحق ما هو ضروري من أجل:
- العمل على خفض نسبة الوفيات في المواليد، ومن أجل التنمية الصحية للطفل
-الوقاية من الأمراض المعدية والمتفشية والمهنية ومعالجتها وحصرها؛
-خلق ظروف من شأنها أن تؤمن الخدمات الصحية والعناية الطبية في حالة المرض
كما أن الولوج للعلاج حق دستوري ( الفصل31).
فإلى أي مدى نلمس هذه الحقوق على أرض الواقع ؟؟
وكيف يتم الولوج إلى الخدمات الصحية ؟
سنرى ذلك في هذه المشاهد الوصفية الحقيقية لمحنة شابة دخلت للبحث عن الخدمات الصحية وكيف خرجت ؟
القهوة دواء للصداع الحاد
بدأت فصول هذه المحنة بوصول الشابة الحامل إلى المصحة (أك…..) حيث ولدت توأمين بعملية قيصرية أشرف عليها الطبيبة(ل.ط) اختصاصية نساء ،والطبيب (خ.و) اختصاصي تخدير والدكتور (.بن…س) اختصاصي أطفال
مساء يوم الولادة اشتكت المريضة من صداع حاد وعوض أن يتم التدخل الطبي لعلاج الصداع في بدايته طلبت منا الطبيبة بعد الاتصال بها أن نعطي المريضة القهوة لتشمها . وفي اليوم الثالث فوجئنا بسرعة التوقيع على الخروج رغم العملية القيصرية والصداع المستمر سيزول تدريجيا وهذه حالة طبيعية كما قالت الطبيبة وكتبت لها دواء عبارة عن مسكن للصداع.
أي حس أخلاقي وأي حس مهني؟؟
استمر الصداع ينقص ويزيد إلى اليوم الرابع حيث بدأت المريضة تتقيأ وأغمي عليها وفقدت الحركة في الجهة اليمنى. اتصلنا بالطبيبة (ل.ط) التي طلبت إحضارها للمصحة المشؤومة وستكلم طبيب التخدير لأنه المسؤول عن هذه المضاعفات .انتظرنا طويلا وبدأت أتساءل عن نوعية بعض الأطباء لاحس مهني أو إنساني وهم يعرفون أن عامل الوقت مهم في إنقاذ أي مريض.،حتى الكلام الطيب أو تبسيط الشروح أو حتى الابتسامة فعندما حضرا تبدلا نظرات الاتهام بينهما وطلبوا منا استدعاء الساعة لنقل المريضة لمصحة أخرى تتوفر فيها أجهزة التصوير المحوري والرنين المغناطيسي.
الساعة العاشرة ليلا ومستعجلات المصحة (ال.ك)لايوجد بها أي طبيب مناوب، وموظفو الاستقبال يتابعون مبارة كرة القدم عبر تعليقاتهم وضحكاتهم لم نسمع منهم حتى كلمة اطمئنان لاعلاقة لهم بمهنة الطب الحقيقية مصابون بالتصحر الإنساني ، حتى الهاتف قدمناه لأحدهم للاتصال بالطبيب المسؤول والذي بعد أخذ الصور للدماغ صدمنا بالخبر المؤلم وهو أن المريضة لديها جلطة في الدماغ تستوجب نقلها بسرعة إلى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني؟؟ وبينما أسرة المريضة تبكي وتعاني وتستعجل سيارة الإسعاف طالبهم طبيب التخدير المسؤول عن العملية القيصرية بدفع أجرة فحص المريضة ، ومنع سائق الساعفة من الانطلاق مرددا اعطوني فلوسي نمشي فحالي ؟ كان هذا هو همه الوحيد وليس حياة المريضة فسألته أين أخلاقيات المهنة ؟ أين الإنسانية ؟أين القسم الذي أقسمته لتحافظ على حياة المريض ؟هذا كله يساوي ستمائة درهم رميتها له والتقطها كالجائع ؟؟
الرفع من نسبة الوفيات
فصل أخر من المحنة عند وصولنا إلى باب مستعجلات المركز الاستشفائي منعنا من مصاحبة المريضة حراس شداد غلاظ عبوس قمطرير ،يتحكمون ويدفعون من لا يدفع لهم . تساءلت أين مخرجو الأفلام الوثائقية ؟ والدراما المبكية فعندنا مادة غزيرة في قسم المستعجلات المكتظة بعدد من المصابين والجرحى والمتألمين مرميين على الأرض؛ وفهمت مدلول المستعجلات أنها تستعجل في الرفع من نسبة الوفيات. وقد صدق السيد وزير الصحة في لقاء إعلامي عندما وصف وضع المستشفيات بالكارثي، وشدد على ضرورة تنظيم أقسام المستعجلات بسبب ما تشهده من فوضى وسوء التدبير وقال (….انظروا إلى المستعجلات لتعرفوا وجه الوزارة….). نعم سيدي الوزير لقد نظرنا عندما طلبوا منا الذهاب لشباك الأداء قبل ولوج المريضة لإجراء عملية عاجلة في الدماغ ،كما طلبوا عدة وثائق… والذي حسم الأمر حضور الطبيب الذي سيجري العملية وخاطب موظفي الشباك : الذي يهمني الآن هو إنقاذ حياة المريضة وتحمل المسؤولية بتوقيعه على الوثائق . هذا الطبيب النبيل أنسانا معاملة موظفي المستشفى العاجزين عن الاندماج في السياق الإصلاحي الراهن…..؟
جواز المرور بخمسين درهما
الانتظار صعب في المستعجلات المليئة بمصابين ومفقودين وجرحى أصواتهم يائسة نحو السماء، وآخرون سحق المرض هامتهم ينتظرون دورهم على أرض مليئة ببقايا الطعام والقنينات الفارغة ، وبين الحين والآخر يدخل رجال الشرطة بمصابين مكبلين وكأننا في مخفر وليس مستشفى. وبدأت أتساءل أليست المستعجلات ضمن الخدمات العامة التي يجب على الحكومة توفيرها للمواطنين مجانا ؟ كسر هذه التساؤلات خبر إدخال مريضتنا لغرفة العناية المشددة بعد إجراء العملية على الدماغ وكانت الساعة تشير إلى الساعة الخامسة صباحا .بعد تجاوز هذه المرحلة الحرجة قال البروفيسور المختص علينا انتظار المرحلة الأخطر وهي استيقاظ المريضة ومدى مقاومة جسمها للمضاعفات المترتبة عن الجلطة.
طبعا الزيارة ممنوعة لجناح الإنعاش لكن في هذا المركز كل شي ء له ثمن والرشوة والمحسوبية تفعل العجب . مئة درهم أو أقل جواز مرورك إلى كل غرف العناية المركزة قبل الثامنة صباحا وقت وصول الأطباء المتدربين ؛ بحيث إذا كان هناك مجرم يريد التخلص من غريمه المريض فبسهولة يمكنه المرور عبر مصعد والدخول وقتله ، ولا أحد يراه ؟؟
معلومات مغلوطة
كنت أظن أن العلاج في المستشفيات العمومية مجاني ،فاكتشفت أن معلوماتي مغلوطة وأن الليلة الواحدة تكلف المريض مئة وعشرين درهما بالإضافة تكلفة السرير والتحاليل والأدوية…وليس هناك حس إنساني أو أخلاقي هناك حس تجاري يطالبون بالأداء الفوري أو بطاقة التأمين الصحي دون خجل ، بينما في دول أقل منا تعتبر خدمات المستعجلات خدمة عمومية من واجب الدولة. وحتى مستوى الخدمات مصاب بفيروس الفساد والغش ،فقد ذكر السيد وزير الصحة في ملتقى إعلامي حول ” الولوج إلى العلاج”
أن هناك اختلالاات يعانيها قطاع الصحة ، وأن البنك الدولي منح المغرب سنة 2010ما يناهز ثمانين مليون درهم مقابل بناء ست مستشفيات ولم يتم إنجاز ولو واحد منها لحد الآن؛ بالإضافة إلى نقص الموارد البشرية الطبية والتجهيزات حيث تقدر حاجة المستشفيات الحكومية بالمغرب في الأطر الطبية بنحو تسعة آلاف طبيب وسبعة آلاف ممرض في وقت تغادر فيه قطاع الصحة العمومية سنويا 1300 إطار يحالون على التقاعد. وبهذا صححت معلوماتي عن قلة الصحة ؟؟
البيروقراطية المحنطة
تأتي البيروقراطية في المرتبة الاولى من حيث العراقيل في التنمية والاستثمار ثم الرشوة في المرتبة الثانية. واتضح لي هذا عندما أخذ زوج المريضة الوثائق المطلوبة لإدارة المركز الاستشفائي فإذا بالمسؤول يحيله على مسؤول آخر في مصلحة أخرى وفي جناح بعيد عن الأول ..ثم مصلحة ثا لثة فرابعة ..يلزمك وسيلة نقل تنقلك من مكتب لآخر، وكل موظف لديه نقص الأوكسجين اللازم للتحاور الإيجابي مع المريض أو أسرته ويحتاج لتكوين في التواصل وفي تخليق الإدارة لأن الإدارة نفسها أصبحت بمثابة الوصفة الطبية التي تجاوزها المرض فأصبحت من أسباب تفاقمه….؟حتى الابتسامة التي هي لغة عالمية لاتحتاج للترجمة وجواز المرور لقلوب الناس لايعرفونها.
تداعيات الخطأ الطبي
حمدنا الله وفرحنا عندما استيقظت مريضتنا بعد ثلاثة أيام من الغيبوبة ، لكن الفرحة انقلبت لصدمة عندما تبين أنها أصيبت بخلل في الذاكرة وفي مركز اللغة بالدماغ بحيث لم تتعرف على أفراد أسرتها ولو تدخل الأطباء في المصحة (أ…ك) التي ولدت بها لعلاج الصداع الحاد لما ارتفع الضغط الذي سببه الجلطة الدماغية هذا ما شرحه لنا الطبيب الذي أجرى لها العملية ومن هذا المنبر أقف له احتراما وإجلالا على موقفه مع شبا ك الأداء لإنقاذ حياة المريضة . كما وضح لنا أن هذا خطأ طبي واضح.
إن المريضة الآن تتبع جلسات ترويض الدماغ عند مختص بعيدا عن طفليها اللذين حضنتهما لثلاثة أيام فقط والآن تعتني بهما أسرتها . وهذه الوضعية صعبة فيها الأمل وفيها الألم تتطلب الصبر والوقت…..
انطلاقا من هذه المشاهد الوصفية لواقع الصحة بفاس نستنتج أن هناك فرقا بين الحق في الخدمات الصحية المنصوص عليها في المواثيق الدولية التي وقع عليها المغرب وبين الواقع المؤلم؛ وإذا كان السيد وزير الصحة قال ( ….أنظروا إلى المستعجلات لتعرفوا وجه الوزارة….)أقول لكم أعزائي القراء : اقرؤوا هذا التحقيق لتعرفوا وجه الخدمات الصحية بفاس …أليس كذلك؟؟
بقلم : أمينة مجدوب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.