حقيقة ما وقع داخل مؤتمر شبيبة منيب.. انسحاب الفروع وانتخاب رئاسة بدون نصاب وإصدار بلاغ بدون خاتم رسمي    الشبكة الوطنية للدفاع عن الحق في الصحة: الشركات نجحت في الضغط على الحكومة لرفع أسعار الدواء    أكادير: أكثر من مليون ونصف ليلة سياحية بنهاية أبريل 2019    ملثمان على متن دراجة نارية يطلقان النار على المصلين في مسجد بسبتة    إيران تهدد أمريكا.. حادث إسقاط الطائرة المسيرة يمكن تكراره    كوبا أميركا 2019: بطولة أخرى تبدأ من الآن عند ميسي والأرجنتين    إطلاق نار على مسجد في مدينة سبتة المحتلة أثناء صلاة الفجر (فيديو)    مديرية الأمن الوطني تتفاعل بجدية كبيرة مع إعلان منشور في موقع "فايسبوك" يتناول الوضعية الأمنية بالدار البيضاء    وزان.. جريمة قتل بشعة بسبب سوء الجوار    مريام فارس في موازين.. افتتحت حفلها ب”صوت الحسن” وقدمت لوحة فنية فلكورية مغربية – فيديو    جزر الباربادوس تسحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" المزعومة ودعمها للمقترح المغربي لحل نزاع الصحراء    مراكش ..تفكيك شبكة تنشط في مجال ترويج المخدرات    اعتقال اربعة افارقة كبلوا شخصا واحتجزوه في شقتهم بعدما وعدهم بالهجرة    معدات طبيبة مهربة من مليلية تهدد حياة ملايين المغاربة    تعثر مفاوضات برشلونة وسان جيرمان بخصوص نيمار    الجعفري يدخل غمار الكان و صافرته تفصل في أقوى نزال بالمجموعة السادسة    المالكي ينبه البرلمانيين: اقتنوا من اللباس ما يحترم هذه المؤسسة خلال جلسة عمومية    بنك اليسر في ملتقى علمي ثاني لبحث تطوير المالية التشاركية بالمغرب    الصخيرات.. انطلاق أشغال الخلوة ال12 لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي    زهير لعروبي يوقع رسميا في كشوفات نهضة بركان    "الفيلة" ضد "الأولاد".. إثارة بكل الأبعاد    فضيحة جنسية تدفع مدرب الفراعنة إلى استبعاد نجم المنتخب المصري من المباراة القادمة    أردوغان يقر بهزيمته بانتخابات إسطنبول ويهنئ إمام أوغلو    مسيرة وطنية بالرباط نصرة للقضية الفلسطينية    Aik-oekk - العلم    بمشاركة 30 باحثا.. “الفضاء العمومي” محور مؤتمر دولي بأكادير على هامش مهرجان أكادير لفنون الأداء    إثيوبيا: محاولة انقلابية في ولاية أمهرة    الحسيمة تتصدر نتائج البكالوريا بجهة الشمال بنسبة فاقت 85 في المائة    توقعات أحوال الطقس ليوم غدالثلاثاء.. استمرار ارتفاع درجة الحرارة    تداريب خاصة لزياش وغياب بلهندة.. تفاصيل أولى الحصص استعداداً لكوت ديفوار!    هذا ما قاله هيفتي ل"المنتخب"عن جاهزية بلهندة    بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية .. المعارضة الموريتانية ترفض النتائج ومواجهات بين متظاهرين والأمن    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    العمران تزور 4 عواصم عالمية لعرض منتوجها السكني    هل استنفدت الديمقراطية مقوماتها الشرعية؟ : الاقتصاد، الزعامات القوية، الرقابة.. مفاتيح الحل    أخنوش أمام مغاربة ألمانيا: “أولادكم يجب أن يظلوا مرتبطين ببلدهم”    لعنصر : بغض النظر الى الانتماء السياسي .. وجب للمهندس أن يكون في خدمة الوطن والمواطنين    الأحزاب والاحتجاجات... الوساطة والسمسرة    تستهدف الفئات العمرية اليافعة والساكنة المجاورة .. حملات تحسيسية لتفادي فواجع «العوم» في مياه السدود والأودية    مكافحة التصحر.. انشغال ومسؤولية عالميان    قتيل و21 جريحا بهجوم جديد للحوثي على مطار أبها السعودي    هجوم مصري بعد مشاركة مريام فارس بمهرجان موازين إيقاعات العالم - العلم    «لبابة المراكشية» تكرم محمود الإدريسي، أحمد وهبي وعزيزة ملاك بسطات : محمود الإدريسي:رفضت دعوة بليغ حمدي للهجرة الفنية إلى مصر بحضور سميرة سعيد    أول معرض خاص بالفنانين الأفارقة    إعادة انتخاب نور الدين الصايل رئيسا للجنة الفيلم بورزازات    ترامب: السعودية مشتر كبير لمنتجات أميركا ولا مزيد من التحقيقات في قضية خاشقجي    تقرير: التقاعس السياسي بشأن الطاقات المتجددة يحد من تحقيق أهداف التنمية المستدامة    الصين تسجل إصابة جديدة بحمى الخنازير الإفريقية شمال غربي البلاد    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    مغني الراب كيري جيمس يتسيد منصة أبي رقراق في موازين    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    نجل مرسي يكشف لحظات وداع أبيه ومراسم تشييعه    حساسية ابنتها تجاه القمح.. جعلتها تبدع في صناعة الحلوى    تسجيل حالة المينانجيت باسفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محامي وحليف ترامب السابق مايكل كوهين يدخل السجن اليوم الاثنين
نشر في تليكسبريس يوم 06 - 05 - 2019

بعد اعترافات مدوّية وجلسات استماع أمام الكونغرس استأثرت باهتمام الجميع في الولايات المتحدة، يدخل مايكل كوهين المحامي الشخصي السابق للرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى السجن، اليوم الاثنين، لتنفيذ حكم يعتبره غير عادل كونه كان بكل بساطة ينفّذ أوامر رئيسه.

ويتوقع أن يدخل المحامي السابق، الذي لم يكن يخفي إعجابه بترامب وقال في إحدى المرّات إنه مستعد "لتلقي رصاصة" بدلا من الرئيس، السجن الفدرالي في أوتيسفيل بنيويورك بحلول الساعة 14,00 (18,00 ت غ).
وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات في ديسمبر بعدما أقّر بأنه دفع أموالا سرّا خلال انتخابات العام 2016 الرئاسية لإقناع امرأتين قالتا إنهما أقامتا علاقات جنسية مع ترامب بلزوم الصمت، ما يعتبر مخالفا للقانون الانتخابي. وأقّر كذلك بأنه تهرّب ضريبيا وكذب على الكونغرس.
وكان كوهين، وهو والد لشاب وشابة في العشرينات من عمرهما، يأمل حتى آخر لحظة بأن يتم تخفيف الحكم الصادر بحقه، فقدّم معلومات للمحققين من شأنها أن تفضح ترامب وعائلته، بعضها متعلق بالتحقيق الروسي.
لكن بالرغم من ذكر المدعي الخاص روبرت مولر المحامي السابق أكثر مئة مرة في تقريره بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية، فإن النيابة لم تدخل أي تعديل على الحكم الصادر بحق كوهين.
- لماذا كوهين؟
وسيصبح كوهين، وهو نجل ناج من المحرقة اليهودية وممرضة، ثاني مساعد مقرب من الرئيس يسجن لمدة طويلة بعد بول مانافورت، مدير فريق حملة ترامب الانتخابية السابق الذي حكم عليه بالسجن لسبع سنوات ونصف.
وعمل كوهين لدى منظمة ترامب على مدى عقد ويصرّ على أن جميع السلوكيات السيّئة التي وقعت كانت بإيعاز من الرئيس الذي يشير المحامي السابق إلى أنه مستعد للتشبث بالسلطة حتى ولو فشل مسعاه للفوز بولاية ثانية في انتخابات 2020.
وفي مقابلة أجرتها معه مجلة "ذي نيويوركر" تساءل كوهين "كيف (يتم الحكم علي) وحدي؟"، وأضاف "لم أعمل لحساب فريق الحملة. عملت لحسابه هو (ترامب). كيف أكون أنا من يدخل السجن؟ لست أنا من أقمت علاقة مع نجمة الأفلام الإباحية"، في إشارة إلى ستورمي دانيالز، إحدى السيدتين اللتين حصلتا على الأموال لإسكاتهما خلال الانتخابات.
وقال لاني ديفيس، محامي كوهين الجمعة إنه كان ينبغي سجن نجل الرئيس الأكبر دونالد ترامب جونيور نظرا إلى أنه هو من "وقّع على الشيكين لإسكات" السيدتين.
وبالنسبة للرئيس الأميركي وحلفائه، يحمل الحكم بالسجن بحق كوهين طعم الثأر بعدما انقلب المحامي على رئيسه السابق.
ووصفه ترامب ب"الضعيف" و"الجرذ" المستعد لاختراع أي أكاذيب لتجنّب السجن.
- الكلمة الأخيرة
ولم يقل كوهين، الذي مُنع من مزاولة المهنة وبدأت أمواله تنفذ، كلمته الأخيرة بعد.
وفي عطلة نهاية الأسبوع، قال للصحافيين الذي كانوا يتابعون تحركاته في مانهاتان خلال آخر لحظاته حرّا مع نجله جايك، وهو طالب في ميامي، إنه سيدلي بتصريحات أخيرة الاثنين قبل دخوله السجن.
وعندما تحدث إلى أعضاء الكونغرس هذا العام، كشف كوهين عن خططه لتأليف كتاب وعرض تجربته في فيلم.
ومن خلال ذلك، سيسير على خطا جون دين محامي الرئيس السابق ريتشارد نيكسون، الذي اعترف بأنه اشترى سكوت اللصوص في فضيحة "ووترغيت" وألّف كتابا لاحقا عن تجربته.
ومن المفترض أن تسمح ظروف سجن أوتيسفيل لكوهين بتخصيص بعض الوقت على الأقل لمشاريع من هذا النوع.
وسيتم احتجازه في "معسكر" المنشأة ذات الإجراءات الأمنية المنخفضة، التي تضم سجناء لا يشكلون خطرا، بينهم الكثير من الموظفين السابقين مثله.
ويطلب اليهود المتدينون عادة احتجازهم في أوتيسفيل كونه يوفر وجبات كوشر (أي معدّة وفقا للتقاليد الدينية اليهودية) بينما يسمح لهم أخذ راحة يوم السبت (الشبات).
وبإمكان السجناء البالغ عددهم نحو 120 في هذا الجناح من المركز استخدام المكتبات وملاعب كرة السلّة وكرة المضرب.
لكن هل يمكن أن يأمل كوهين بأن يتم الإفراج عنه قبل انقضاء مدة محكوميته لحسن سلوكه؟
وفي ردّه على هذا السؤال، أوضح المحامي هارلان بروتاس أنه "نظرا إلى أن الكونغرس ألغى الإفراج المشروط في 1987، فأفضل ما يمكن أن يأمل الحصول عليه هو تخفيض مدة محكوميته بنسبة 15 بالمئة +لحسن السلوك+".
وأضاف "سيقضي على الأرجح الأشهر الستة الأخيرة من محكوميته في مركز إصلاحي انتقالي على غرار ذاك الذي يقبع فيه عضو الكونغرس السابق أنتوني واينر الآن".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.