بعد عزل زميله في الحزب من طرف وزارة الداخلية.. انتخاب أحمد بدرة عن الحركة الشعبية رئيسا جديدا للجماعة الحضرية لبني ملال    مخيمات تندوف.. أفراد قبيلة ولاد تيدرارين يواصلون المطالبة بتطبيق القانون في اغتيال ولد البخاري    النقابة الوطنية تنعي الزميل الصحافي محمد مجيد الحجام    بركة : لا يعقل يدخل الحبس لي كيشد 100 درهم رشوة و مايدخلوش لي كيشد الملايير !    مجموعة القرض الفلاحي للمغرب تعبئ طاقاتها لإنجاح برنامج المستثمر القروي عبر جولة جهوية واسعة النطاق وتعتمد آلية خاصة بالبرنامج    المغرب يغلق سفارة ليبيا بالرباط بسبب خلافات دبلوماسية السفير هدد بتغيير ولائه    اجتماع طارئ بين الناصيري ودوسابر حول مستقبل الوداد    لبس يحيط بعدد وفايات "فيروس كورونا" في إيران    استراتيجية الجيل الأخضر على طاولة المجلس الحكومي !    الدوحة: فريق أكاديمية محمد السادس لكرة القدم ينهي مشواره بنصف نهائي الكأس الدولية للناشئين    مازيمبي يحل بالمغرب استعدادا لمواجهة الرجاء    إحالة امرأة على محكمة عين السبع وبحوزتها 5745 من الأقراص المهلوسة    مديرية الحموشي تفتح تحقيقا في ادعاءات راضي الليلي حول ولاية أمن تطوان    دنيا بطمة تعترف بتواطؤها مع الهاكر وتأجيره لقرصنة حسابات المشاهير    مختلطة تتم بالخفاء في احد مساجد باريس    وفاة 12 وإصابة حوالي 61 شخصاً بفيروس «كورونا» في إيران    الحكومة الإسبانية تتبرأ من حزب "بوديموس" المتطرف وتعلن عدم اعترافها بالبوليساريو    مفاوضات ومناقشات لإعادة استيراد سلع سبتة عبر طنجة المتوسط!    حريق في مقطورات “قطار الكبريت” بآسفي يستنفر عناصر الوقاية المدنية    فيروس كورونا يغلق الحدود البرية بين دول الخليج    توقعات أحوال الطقس اليوم الإثنين    مشاريع اجتماعية لإدماج نزلاء سابقين للمؤسسات السجنية بإقليم النواصر    أحمد العجلاني سعيد بالفوز الثمين على حسنية أكادير    غناها حميد الزاهر قبل 40سنة .. شاهد الأغنية الأصلية التي اعتمدها لمجرد ولفناير    ندى الأعرج تتأهل إلى الألعاب الأولمبية    الجديدة يتواضع أمام طنجة بالبطولة الاحترافية    العصبة تؤجل مباراة الرجاء والزمامرة    انتهاء فترة وضع مغاربة ووهان تحت “الحجر الصحي” دون تسجيل إصابات    عبدو يعود إلى التلفزيون    “جوج من الحاجة” بمركب سيدي بليوط    مصرع ثلاثيني جراء سقوطه في بئر بشيشاوة    تنظيم القاعدة يؤكد مقتل زعيمه في جزيرة العرب قاسم الريمي    التفكير التصميمي.. تفكير نظري تطلعي في خدمة الاستدامة    هيمنة فرنسية على تحكيم طنجة السينمائي    إرتفاع وفيات فيروس كورونا في إيطاليا والنمسا توقف حركة القطارات المشتركة    تفاصيل رأي “مجلس المنافسة” الذي فجر عضب الموثقين وفتح المواجهة مع الحكومة    7828 مؤسسة عاملة في القطاع الغذائي فقط، حاصلة على الترخيص على المستوى الصحي من طرف «أونسا»    تحديد الأتعاب يُخرج الموثقين إلى الشارع !    الفنان المغربى محمد الريفى يسجل «قهوة سادة»    بنعيسى الجيراري «مفتش شرطة معقول» في رمضان    بعد إطلاق أغنيتها «شايف فيك الخير» سامية أحمد تستعد لطرح عمل فني «من فاس إلى سوس»    الحكومة تعول على جني 46 مليار درهم من الضريبة على الدخل : تقتطع من رواتب الموظفين والأجراء ويتملص منها معظم أصحاب المهن الحرة    المغرب وجهة بلنسية… نحو جسر للتعاون بين إفريقيا وأوروبا    عواصف رملية تثير الرعب في جزر الكناري و المغرب يتدخل لتقديم المساعدة !    مهاتير محمد يقدم استقالته للملك الماليزي    فلسطين ترد على محاولات الجزائر إقحامها في النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية    الناظور.. وزارة الصحة تنفي إصابة طالب إفريقي بكرونا    "أم الربيع" يسجل أكبر تراجع في مخزون مياه السدود    قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف بطنجة يتابع يدوفيل العرائش الذي هتك عرض قاصرين بحي المنزه    هل هو مصابٌ بمتلازمة المغرب؟.. تبون يحمّل المغرب إخفاقات بلاده    حصة المجموعة فاقت 508 مليون في 2019 صافي أرباح مصرف المغرب يتراجع ب13.6 %    الزمالك يعلن عدم استكمال مسابقة الدوري المصري    علماء: كورونا لم ينشأ بسوق ووهان للأكلات البحرية    محنة "كورونا" .. الصين تشيد بالدعم العربي أمام "الافتراء الغربي"    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    القزابري يوصي من أمستردام بالتحلي بأخلاق الرسول    حينما "تبوّل" نجيب بوليف في بئر زمزم    جدل بعد إمامة امرأة لصلاة الجمعة في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محامي وحليف ترامب السابق مايكل كوهين يدخل السجن اليوم الاثنين
نشر في تليكسبريس يوم 06 - 05 - 2019

بعد اعترافات مدوّية وجلسات استماع أمام الكونغرس استأثرت باهتمام الجميع في الولايات المتحدة، يدخل مايكل كوهين المحامي الشخصي السابق للرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى السجن، اليوم الاثنين، لتنفيذ حكم يعتبره غير عادل كونه كان بكل بساطة ينفّذ أوامر رئيسه.

ويتوقع أن يدخل المحامي السابق، الذي لم يكن يخفي إعجابه بترامب وقال في إحدى المرّات إنه مستعد "لتلقي رصاصة" بدلا من الرئيس، السجن الفدرالي في أوتيسفيل بنيويورك بحلول الساعة 14,00 (18,00 ت غ).
وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات في ديسمبر بعدما أقّر بأنه دفع أموالا سرّا خلال انتخابات العام 2016 الرئاسية لإقناع امرأتين قالتا إنهما أقامتا علاقات جنسية مع ترامب بلزوم الصمت، ما يعتبر مخالفا للقانون الانتخابي. وأقّر كذلك بأنه تهرّب ضريبيا وكذب على الكونغرس.
وكان كوهين، وهو والد لشاب وشابة في العشرينات من عمرهما، يأمل حتى آخر لحظة بأن يتم تخفيف الحكم الصادر بحقه، فقدّم معلومات للمحققين من شأنها أن تفضح ترامب وعائلته، بعضها متعلق بالتحقيق الروسي.
لكن بالرغم من ذكر المدعي الخاص روبرت مولر المحامي السابق أكثر مئة مرة في تقريره بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية، فإن النيابة لم تدخل أي تعديل على الحكم الصادر بحق كوهين.
- لماذا كوهين؟
وسيصبح كوهين، وهو نجل ناج من المحرقة اليهودية وممرضة، ثاني مساعد مقرب من الرئيس يسجن لمدة طويلة بعد بول مانافورت، مدير فريق حملة ترامب الانتخابية السابق الذي حكم عليه بالسجن لسبع سنوات ونصف.
وعمل كوهين لدى منظمة ترامب على مدى عقد ويصرّ على أن جميع السلوكيات السيّئة التي وقعت كانت بإيعاز من الرئيس الذي يشير المحامي السابق إلى أنه مستعد للتشبث بالسلطة حتى ولو فشل مسعاه للفوز بولاية ثانية في انتخابات 2020.
وفي مقابلة أجرتها معه مجلة "ذي نيويوركر" تساءل كوهين "كيف (يتم الحكم علي) وحدي؟"، وأضاف "لم أعمل لحساب فريق الحملة. عملت لحسابه هو (ترامب). كيف أكون أنا من يدخل السجن؟ لست أنا من أقمت علاقة مع نجمة الأفلام الإباحية"، في إشارة إلى ستورمي دانيالز، إحدى السيدتين اللتين حصلتا على الأموال لإسكاتهما خلال الانتخابات.
وقال لاني ديفيس، محامي كوهين الجمعة إنه كان ينبغي سجن نجل الرئيس الأكبر دونالد ترامب جونيور نظرا إلى أنه هو من "وقّع على الشيكين لإسكات" السيدتين.
وبالنسبة للرئيس الأميركي وحلفائه، يحمل الحكم بالسجن بحق كوهين طعم الثأر بعدما انقلب المحامي على رئيسه السابق.
ووصفه ترامب ب"الضعيف" و"الجرذ" المستعد لاختراع أي أكاذيب لتجنّب السجن.
- الكلمة الأخيرة
ولم يقل كوهين، الذي مُنع من مزاولة المهنة وبدأت أمواله تنفذ، كلمته الأخيرة بعد.
وفي عطلة نهاية الأسبوع، قال للصحافيين الذي كانوا يتابعون تحركاته في مانهاتان خلال آخر لحظاته حرّا مع نجله جايك، وهو طالب في ميامي، إنه سيدلي بتصريحات أخيرة الاثنين قبل دخوله السجن.
وعندما تحدث إلى أعضاء الكونغرس هذا العام، كشف كوهين عن خططه لتأليف كتاب وعرض تجربته في فيلم.
ومن خلال ذلك، سيسير على خطا جون دين محامي الرئيس السابق ريتشارد نيكسون، الذي اعترف بأنه اشترى سكوت اللصوص في فضيحة "ووترغيت" وألّف كتابا لاحقا عن تجربته.
ومن المفترض أن تسمح ظروف سجن أوتيسفيل لكوهين بتخصيص بعض الوقت على الأقل لمشاريع من هذا النوع.
وسيتم احتجازه في "معسكر" المنشأة ذات الإجراءات الأمنية المنخفضة، التي تضم سجناء لا يشكلون خطرا، بينهم الكثير من الموظفين السابقين مثله.
ويطلب اليهود المتدينون عادة احتجازهم في أوتيسفيل كونه يوفر وجبات كوشر (أي معدّة وفقا للتقاليد الدينية اليهودية) بينما يسمح لهم أخذ راحة يوم السبت (الشبات).
وبإمكان السجناء البالغ عددهم نحو 120 في هذا الجناح من المركز استخدام المكتبات وملاعب كرة السلّة وكرة المضرب.
لكن هل يمكن أن يأمل كوهين بأن يتم الإفراج عنه قبل انقضاء مدة محكوميته لحسن سلوكه؟
وفي ردّه على هذا السؤال، أوضح المحامي هارلان بروتاس أنه "نظرا إلى أن الكونغرس ألغى الإفراج المشروط في 1987، فأفضل ما يمكن أن يأمل الحصول عليه هو تخفيض مدة محكوميته بنسبة 15 بالمئة +لحسن السلوك+".
وأضاف "سيقضي على الأرجح الأشهر الستة الأخيرة من محكوميته في مركز إصلاحي انتقالي على غرار ذاك الذي يقبع فيه عضو الكونغرس السابق أنتوني واينر الآن".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.