الملك لترامب: حريصون على تجسيد الرؤية المشتركة للشراكة الاستراتيجية بين بلدينا    الوفي تعلن إحداث لجنة مشتركة لتحفيز المستثمرين المغاربة بالخارج    بعد فترة عصيبة..الصناعة تجد طريقها إلى التحسن    أندية إسبانية تُريد التعاقد مع المُحترف المغربي نبيل التويزي    تشافي يكشف موقفه من التعاقد مع برشلونة    كوفيد19.. مستجدات الحالة الوبائية حول العالم    مباراة تنس بين علامة وكفوري انتهت لصالح السوبر ستار    أول صورة للملك محمد السادس بعد العملية الجراحية (صورة)    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,3 درجات بإقليم ميدلت    المحمدية. الشرطة تستخدم الرصاص لتوقيف شخص سرق هاتف فتاة قاصر بالعنف    أسهم فضائح الجزائر و البوليساريو تصل لأعلى مستوياتها .. وكالة أنباء أرجنتينية تكشف المستور    المغرب يسجل حالتي وفاة جديدة بفيروس كورونا    خريطة كورونا بالمغرب.. جهتا فاس والعيون تتصدران الإصابات الجديدة    غلاء الأسعار يهدد رهان المغرب على السياحة الداخلية لتجاوز تبعات كورونا    توقيع شراكة بين مندوبية التخطيط ومجلس المستشارين    تعاليق مؤثرة لتلاميذ الباك:مكندبش عليكم أزعجتني الكمامة في الامتحان والتعليم عن بعد معناه السهو    خنيفرة... صراع بين طبيب وأطر التمريض بالمستشفى الإقليمي يفضح بيزنس المصحات الخاصة    تسجيل 146 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    شباب بنكرير يلجأ للاكتتاب لتجاوز الأزمة المالية    الوداد والرجاء يرفضان اللعب في " الأب جيكو"    فيروس كورونا.. حالتا وفاة ترفع الحصيلة إلى 232 بالمغرب    بروكسيل تشيد بتدبير المغرب النموذجي للأزمة الصحية المترتبة عن "كوفيد-19"    فيدرالية الناشرين بعد انتخاب هياكلها: لن ندخل في حرب اصطفافات وسنمد يدنا لرص الصفوف واستشراف المستقبل    مرصد: ال"ONCF" أسوأ مؤسسة مصرحة في ماي.. آجال الأداء يصل 108 أيام    إصابة 4 أشخاص في حادث إطلاق نار بولاية ألاباما الأمريكية    مستجدات كورونا بالمغرب |02 وفيات. و146 حالة جديدة ترفع حصيلة الاصابات ل 13434    "توحشتك عمري" جديد النجم الجزائري "كادير جابوني" -فيديو    تفاصيل.. وعكة صحية تلزم لطيفة رأفت الفراش داخل منزلها    بعد أزيد من 6 أشهر وهو عالق بمصر.. الريفي يعود إلى المغرب!    تحقيق قضائي في فرنسا بشأن إدارة أزمة كورونا يشمل رئيس الوزراء المستقيل وأعضاء في حكومته    بايرن ميونخ يعترف بمفاوضات ليفربول من أجل تياغو ألكانتارا ويؤكد رحيله    النهيري يواصل تمرده على الوداد    إدارة برشلونة تلجأ لورقة نيمار لإخماد ثورة ميسي    طقس السبت: استمرار موجة الحر في أغلب مناطق المملكة    كشف طبي مستعجل يؤخر عودة الفاعل الحقوقي والجمعوي بالجديدة رشيد الراضي من مصر إلى المغرب    وضع باخرتين لشركة "سوناطراك" الجزائرية تحت الحجز بلبنان بسبب فضيحة الفيول المغشوش    فيروس كورونا : تسجيل 4 حالات إصابة جديدة بالأقاليم الجنوبية.    فيروس "كورونا" يكبّد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك 3.5 مليون درهم يوميا    المنظومة الكهربائية.. المكتب الوطني للماء والكهرباء يحصل على تجديد شهادة إيزو    بوطيب: إحداث الوكالة الوطنية للسجلات خطوة رائدة على طريق إصلاح منظومة الدعم    خاشقجي : محاكمة غيابية ل: 20 سعودياً بينهم مقربان من ولي العهد السعودي.    أكادير : حاجة إلى محددات السرعة أم غياب الوعي بأهمية إشارات المرور .    تثبيت شنقريحة في منصب رئيس أركان الجيش الجزائري    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    "ايجاكو" يدخل لمجرد في صراعات    بعدما رجعات حركة سير القطارات: أزيد من 350 ألف واحد سافرو فالترانات وغير فهاد الفترة    استقالة حكومة رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب    بيوتات ووثائق أساوية.. "سلسلة أرشيفات تاريخية في بعدها الصحراوي" ترى النور في جزئها الأول بأسا    "المعاملة بالمثل".. إسبانيا تُبقي الحدود مغلقة مع المغرب!    جائحة كورونا تكبد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك بالمغرب خسائر تقدر ب 350 مليون درهم    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن الشعر والإبداع في زمن كورونا    بني ملال: أول معرض تشكيلي على المستوى الوطني بعد فترة الحجر الصحي    موسيقيون بريطانيون يستغيثون بسبب كورونا ويحذرون الحكومة من أزمة    تركيا: محاكمة غيابية ل20 سعودياً بينهم مقربون من بن سلمان في قضية قتل خاشقجي    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دين المسيح يطرق أبواب المغاربة
نشر في تليكسبريس يوم 08 - 08 - 2012

"أَزُولْ فْلاَّون أزول سك ربي ديوس المسيح عيسى يوس نربي أسادخ منسول غفدين نكبضان سكديانت أضنين، المسحية نكلانت بزاف لقيم توجديدين دبزاف الخير درزق".

أحييكم تحية من الرب وابنه المسيح ابن عيسى، سنتحدث اليوم عن دين مختلف عن باقي الديانات، عن المسيحية الغنية بقيم جديدة تجلب معها الخير والرزق.

هذه عبارات بالأمازيغية تخترق المجال السمعي المغربي كل يوم، لتدعو سكان منطقة سوس إلى اعتناق الديانة المسيحية، تبثها محطة إذاعية على الموجة القصيرة، تطرق باب "سواسة" للتعريف بالإنجيل وقراءة فقرات منه وشرحه.

على طول الشريط الساحلي الممتد بين شمال مدينة أكادير وجنوب تيزنيت، تُلتقط بوضوح منذ أشهر أمواج إذاعة تستعمل اللغة الأمازيغية، لدعوة الناس هناك إلى اعتناق الديانة المسيحية.

تخصص المحطة الإذاعية برنامجا شبه يومي للتعريف بالمسيح عيسى عليه السلام ومريم العذراء بلغة أبناء المنطقة، كما يتلو منشطو البرنامج فقرات من الإنجيل خلال برنامج شبه يومي على مسامع ملتقطي الإذاعة. "مغرب اليوم" بحثت في الموضوع، وتعود لترسم خارطة التبشير في المغرب، وكرونولوجيا الحركات التنصيرية في المملكة.
تواصل إذاعة يبدو أنها مجهولة الهوية، منذ بداية العام الجاري، بث برنامج إذاعي باللغة الأمازيغية، يدعو إلى اعتناق الديانة المسيحية، وتتلى خلاله بشكل شبه يومي فقرات من الإنجيل.

"حديث الأمل"
حسب مصادر في منطقة سوس، فإن أمواج الإذاعة تلتقط بوضوح على الموجة المتوسطة "إف إم"، في الشريط الساحلي الممتد بين شمال مدينة أكادير وجنوب تيزنيت، وتذيع المحطة الإذاعية برنامجا بالأمازيغية مساء كل يوم، ينطلق في الساعة الرابعة عصرا، اسمه بالأمازيغية "أوال نرجى" أي "حديث الأمل"، يحث على اعتناق الديانة المسيحية.

وتلتقط الإذاعة على الموجة المتوسطة "FM" على الذبذبة رقم 100.8، وتحمل اسم "TA.com"، وتلتقط بوضوح في إقليم تزنيت، وعلى طول الشريط الساحلي بين تيزنيت وأكادير.

وفي اتصال ل "مغرب اليوم" ببعض سكان الشريط الساحلي الجنوبي للمملكة، أكدوا أنهم ألفوا الاستماع إلى الإذاعة المذكورة، حيث أوضح علي أوعياش، من سكان مدينة تيزنيت، أن البرنامج الإذاعي الداعي إلى اعتناق المسيحية، يستمر في البث أكثر من ساعة ونصف الساعة، ويقدمه مذيعان (امرأة ورجل) يجيدان الحديث بالسوسية، يتحدثان طيلة مدة بث البرنامج ،حسب المتحدث، عن الصليب والإيمان بحنا ويسوع، وعن العلاقة بين الديانة اليهودية والمسيحية، كما يشنون حملة إعلامية خلال بث فقرات البرنامج على اليهود، ويتهمونهم ب "فبركة أحداث ضد المسيحيين"، كما تقرأ المذيعة فقرات من الإنجيل مترجمة إلى الأمازيغية.

"الهاكا" لا علم لها
الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري (الهاكا) نفت أي علم لها بالموضوع، وقال مصدر من الهيئة في حديث ل "مغرب اليوم" إنه لا علم للهيئة بوجود محطة إذاعية من هذا النوع، وأضاف المتحدث، الذي فضل عدم ذكر اسمه إن "الهيئة لم تتوصل بأي رسالة تفيد وجود إذاعة تبث برامج تستهدف سكان سوس، وتستعمل اللغة الأمازيغية للتبشير بالمسيحية"، موضحا أن الموجات الإذاعية تخضع لمراقبة تقنية دقيقة في مجموع التراب الوطني". واستبعد المتحدث أن تذيع المحطة الإذاعية برامجها انطلاقا من المغرب، موضحا أنه "ربما هناك تداخل في الموجات الإذاعية، بحكم موقع المنطقة بالقرب من جزر الكناري"، مؤكدا أنه، في حال توصلت الهيئة برسالة من قبل السكان أو السلطات، فإنها ستفتح تحقيقا في الموضوع، لرصد مصدر بث الإذاعة ومعرفة المشرفين عليها.

هذا لا يعني حسب مصدر موثوق في الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، أن هذه الأخيرة لن تنكب على فتح تحقيق في موضوع، لأن الأمر مرتبط ببرنامج باللغة الأمازيغية لأغراض دينية يدعو كل يوم للتبشير بالمسيحية، مؤكدا أن الهيأة ستفتح تحقيقا بعد أن توصلت برقم الذبذبة التي تذيع من خلالها الإذاعة المذكورة برامجها.

ولاحظ مواطنون دأبوا على التقاط أمواج الإذاعة، أنه، بعد نهاية الوقت المخصص للبرنامج، تتحول لغة بث الإذاعة إلى الإسبانية، وقدمت فقرات موسيقية بهذه اللغة، ما يغذي حسب مصدر "مغرب اليوم" فرضية أن يكون مقر الإذاعة في جزر الكناري التي تبعد بأميال قليلة عن السواحل المغربية.

خارطة انتشار الحركات التنصيرية
تفيد معطيات حصلت عليها "مغرب اليوم" استنادا إلى بحث قام به متابعون للحركات التنصيرية، أن هذه الأخيرة تنشط بقوة في المناطق النائية والفقيرة، مثل ضواحي مدينة تيزنيت وأكادير وأكلو، وشبه المتحدث سوس بمنطقة القبائل شرق الجزائر، التي تنشط فيها الحركات المبشرة بالديانة المسيحية، ولا يقتصر المد التبشيري على منطقة سوس فقط، بل يمتد ليشمل ضواحي مدن الناظور والحسيمة ووجدة وطنجة وتطوان وإفران شمال المملكة، في حين تضم مدن الجديدة وآسفي والصويرة ومراكش وأزرو وميدلت وخنيفرة بدورها حركات تبشر بالنصرانية تحت غطاء العمل الجمعوي وتقديم مساعدات إنسانية للأسر في وضعية صعبة، كما يوضح ذلك الأمين بوخبزة، الباحث والأستاذ الجامعي بتطوان، الذي أكد "أن المغرب استعصى على الجماعات التنصيرية، فلجأت إلى طرق بابنا بأساليب جديدة، مثل دعم الشباب المغربي المتمرد على دينه، ومساندة الحركات التي تدعو إلى الإفطار العلني في رمضان أو ممارسة الشذوذ"، لكن هذا لا يعني حسب الأمين أن الديانة المسيحية تشجع الشذوذ، "إلا أن المنطق السائد عند هذه الحركات يقول إن كل الطرق تؤدي إلى هدف واحد".

تعدد الحركات الإنجيلية
بغض النظر عن الأساليب والوجهات التي يقصدونها حين تطأ أقدامهم تراب المملكة، تشير المعطيات المتوفرة أن جنسيات المنصرين في المغرب إما فرنسية أو إسبانية أو أمريكية، وفي غياب أرقام رسمية حول عددهم فهناك من يتحدث عن وجود ما بين 200 و500 منصر، ينشطون في البلاد مدعومين من قبل منظمات تمويل أمريكية بالأساس.

حين تظهر أي حركة تنصيرية إلى العلن، تستنفر السلطات كل قواها لمواجهة المساس بالمرتكزات الدينية للمملكة، مثل ما وقع العام ما قبل الماضي، حين اعتقلت السلطات الأمنية 17 شخصا بتهمة القيام بتصرفات ذات علاقة بأعمال تبشيرية تمس بالقيم الدينية للمملكة، وشنت السلطات حملات تفتيش مكنت من حجز العديد من الأدوات التبشيرية من ضمنها كتب وأقراص مدمجة باللغة العربية وبلغات أجنبية، وتشديد المراقبة على الكنائس قبل أن يتم تطبيق إجراءات الترحيل في حق المواطنين الأجانب الموقوفين طبقا لمقتضيات القانون المتعلق بدخول وإقامة الأجانب بالمملكة المغربية، لكن هناك من يتساءل هل بإجراءات من هذا النوع تكون السلطات قد حافظت على "الأمن الروحي" للمغاربة وطردت آخر مبشر من التراب الوطني؟

الجواب أكيد لا، لأن أعداد المنصرين الذين ينشطون داخل المغرب وفي شمال إفريقيا تقدره تقارير بثمانمائة ناشط، يأتون بهوية منظمة خيرية أو لعقد توأمة مع مؤسسة من المجتمع المدني، ثم يتحول فيما بعد هذا العمل الخيري التعاوني إلى عمل تنصيري قائم على توزيع الكتب والأشرطة المرتبطة بالفكر الكنسي والكتاب المقدس وإنشاء مواقع عبر الأنترنت وتوزيع الإنجيل باللغة العربية، وأفلام عن "المسيح" باللغة العربية، الدارجة المغربية، واللهجات الأمازيغية، وأغاني باللهجة المغربية تدعو للنصرانية، ويستهدفون بالدرجة الأولى الأطفال والنساء الأميات والشباب العاطل، مع وعود للشباب بتوفير فرص العمل والزواج والسفر للخارج.

حول هذا الجانب يرى الأمين بوخبزة أن الدولة لا تريد المجاهرة بمواجهة الحركات التنصرية أو التطبيع معها، مضيفا أنه "في حال إذا كانت هذه الدعوات تمر تحت غطاء العمل الجمعوي والخيري فإنها تتغاضى عن الأمر، لأن لها إكراهات كبيرة تتمثل في علاقتها الخارجية مع الدول الغربية، ففي حال تضييق الخناق على الحركات النصرانية تضغط الدول الغربية على المغرب بورقة الحريات وحقوق الإنسان، وهو ما تكون له نتائج عكسية على السياسة الخارجية للمغرب خاصة عندما يتعلق الأمر بملف الصحراء المغربية أو أخذ قرض من البنك الدولي"، لهذا يعتبر الأمين أن الدولة تتجنب الدخول في مثل هذه الصراعات.

لا وجود لمبشرين في الكنائس
نفت "القيمة" على كنيسة "نوطر دام" الموجودة في شارع الزرقطوني بالدار البيضاء في حديث ل "مغرب اليوم" وجود أي مبشرين في الكنيسة، مؤكدة أنها تعلم بوجودهم فقط من خلال الجرائد، موضحة أن معظم من يقصد الكنيسة للتعبد من أصول إفريقية أو سياح، وختمت قولها "بأن المرشدين الدينيين تمنعهم القوانين المغربية من دعوة المواطنين إلى اعتناق المسيحية، وهناك اتفاق موقع بين الطرفين يسمح ببناء الكنائس شريطة ألا تمس عقيدة المسلمين".

حين قامت السلطات المغربية في سنة 2010 بطرد مجموعة من الأجانب من المغرب و"بينهم عدد من الأميركيين المقيمين بشكل قانوني" المتهمين بالتبشير بالمسيحية انتقد محامون قرار ترحيل المنصرين، دون محاكمتهم طبقا لقواعد القانون الجنائي الوطني، خاصة أنهم ضبطوا في حالة تلبس يوزعون أناجيل وكتبا تنصيرية وأقراص مدمجة على أطفال مغاربة في مدينة إفران ونواحي مراكش وفي الجهة الشرقية.

وحسب محمد شمسي المحامي بهيئة الدار البيضاء فإن القانون المغربي ينص في الفصل مائتين وعشرون على أن جريمة "زعزعة عقيدة مسلم جنحة" يعاقب عليها بالسجن لفترة تتراوح ما بين ستة أشهر وثلاث سنوات بحسب تقدير القاضي.

وينص القانون الجنائي المغربي على معاقبة "كل من حاول زعزعة عقيدة مسلم سواء بالضغط أو استغلال ضعفه وحاجته أو استعمال المؤسسات التعليمية والصحية للاجئين والأيتام بغرامة مالية تتراوح بين مائة وخمسمائة درهم والسجن من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات، وكل مؤسسة ضُبِطَت تقوم بهذا الفعل تغلق نهائيا أو بصفة مؤقتة".

مغاربة الإنجيل
تقدر إحصائيات غير رسمية أن عدد المغاربة الذين اعتنقوا المسيحية بلغ خلال السنوات الماضية 35 ألفا، فيما ذكرت تقارير إعلامية أن العدد ناهز الخمسين ألفا، وحسب الناشط الأمازيغي العلماني، منير كيجي، فإن العدد قارب 57 ألف مغربي اعتنقوا الديانة المسيحية، لكنهم لم يعلنوا ذلك "خوفا من تهييج بعض الجهات للشارع ضدهم، ولأن القوانين تمنعهم من ممارسة حريتهم العقائدية" كما يقول كيجي، الذي كان قد عقد قرانه على زوجته البولونية بكنيسة "سان باتريك" بفارسوفيا ببولونيا.

وكانت صحيفة "لومند" الفرنسية أشارت أن هناك حوالي 800 مبشّر ينشطون في مختلف المدن المغربية، ويستهدفون بالأساس الشباب المغربي والفئات الاجتماعية الفقيرة.. وقد دخل هؤلاء المبشّرون إلى المملكة متخفين في صورة منظمات إنسانية وفي جلباب موظّفين ومستثمرين وأطباء وأساتذة...، يعملون تحت إمرة كنائس التبشير العالمية في أوروبا، وأمريكا هي من تتولى مهمة توزيعهم في المغرب، وبلدان المغرب العربي عموما، حيث يكاد ينعدم وجود المسحيين بين سكانها الأصليين، ويحاول هؤلاء المبشرين الاقتراب من السكان من خلال إغرائهم بتقديم مساعدات مادية، بالخصوص، مثل الأدوية والأموال والرعاية الطبية والتعليمية.

تاريخ التنصير
يعود تاريخ التنصير في المغرب إلى عام 1915، عندما وصلت أول بعثة تبشيرية فرنسية إلى الأراضي المغربية تابعة لمؤسسة "أسيرام- الفرانكفونية التنصيرية"، التي احتمت بقوات الاحتلال الإسباني، واتخذت من منطقة الريف المغربي ومناطق البربر محطة للانطلاق في كامل التراب المغربي عبر الاهتمام بأيتام المسلمين في مدينة طنجة، وأطلس الجنوب، وتنصيرهم مقابل الخبز والماء، ثم إرسالهم ليكونوا "مرتزقة" في خدمة الجيش الفرنسي الاستعماري في حروبه ضد الشعوب المسلمة وغير المسلمة.

وكشفت تقارير حكومية رسمية وأخرى غير رسمية أن حملات تنصير المغاربة قد تضاعفت بشكل غير متوقع، بل إن هذه الحملات باتت تتحدث عن تنصير 20 في المائة من المغاربة في أفق 2020 كرهان استراتيجي توفر له مختلف الوسائل الإعلامية والمادية لبلوغه.

كما تشير التقارير نفسها إلى أن حوالي 150 ألف مغربي، يتلقون عبر البريد من مركز التنصير الخاص بالعالم العربي بالعاصمة الفرنسية باريس وغيره من المراكز التنصيرية الأوروبية دروسا في الديانة المسيحية.
عن مجلة "مغرب اليوم"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.