الذكرى ال22 لوفاة الملك الحسن الثاني.. محطة بارزة لاستحضار المسار المتفرد لموحد البلاد    اشتوكة أيت باها.. اتخاذ تدابير احترازية استثنائية للوقاية من انتشار كوفيد 19    الكركرات في قلب الأحداث    7824 معتقلا استفادوا من عملية المحاكمات عن بعد ما بين 16 و20 نونبر الجاري    الجمعية المغربية لاقتصاديات المنتجات الصحية تنتخب مكتبا جديدا    في انتظار الوزير بوريطة.. انطلاق الاجتماع الموسع لأعضاء مجلس النواب الليبي في مدينة طنجة    السراج والعسكري جديد الطاقم التقني للجيش الملكي    ملك إسبانيا يدخل الحجر الصحي.. التفاصيل!    أزيد من 470 ألف أسرة تأجلت أقساطها البنكية.. و41 ألف مقاولة استفادت من ضمان أوكسجين    بشراكة مع سوناكوس.. "القرض الفلاحي" يطلق خدمة اقتناء البذور عبر تطبيق هاتفي    سفير المغرب ببلجيكا يقيم حفل تكريم لإيناس لمعلم الكاتبة الشابة المتوجة عن عمر لا يتجاوز 17 عاما    ترامب يوافق على نقل السلطة إلى بايدن دون أن يقرّ مباشرةً بهزيمته    بعد تأمين طريق الكركرات.. موريتانيا عطات تأشيرات عمل مفتوحة لشركات مغربية    حالة الطقس.. جو غائم جزئيا بمدينة تطوان    العيون.. العثور على ضابط شرطة مقتولا بسلاحه الناري    مديرية الأمن الوطني تضع رهن إشارة مصالحها 660 مركبة جديدة تسمح لها بالنهوض الأمثل بمهامها    قاضي التحقيق يستنطق رجل سلطة متهم بتعذيب طالب بغفساي.. الداخلية أعادته إلى عمله    مشاركة 18 شريطا في الدورة التاسعة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة    تهييء 2880 محطة للشروع في تلقيح المغاربة ضد كوفيد -19    بسبب كورونا.. استهلاك الأوكسجين في المغرب تضاعف ب 15 مرة    تراجع أسعار الذهب إلى أدنى مستوى له خلال أربعة أشهر    سوق الانتقالات.. مانشستر سيتي يغض النظر عن ضم النجم الارجنتيني ليونيل ميسي    الحكم على أم رمت أطفالها الثلاثة من سطح عمارة بالبيضاء    السجن المؤبد للشرطي قاتل شابين بسلاحه الوظيفي في الدار البيضاء    أمن مراكش يطيح بعصابة إجرامية متخصصة في ارتكاب سرقات موصوفة    المنتخب الوطني للمحليين ينتصر على مولودية وجدة    بسبب صورة مع "إسرائيلي" .. محمد رمضان ممنوع من التمثيل في مصر بقرار النقابة    الكميات المفرغة من منتوجات الصيد الساحلي تسجل تراجعا ب4 في المائة    إشارة إيجابية قبل الزيارة الملكية..موريتانيا تبسط إجراءات التأشيرة للمقاولين المغاربة    السعودية تعلن توفير لقاحات كورونا بالمجان لكل سكانها    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الثلاثاء    المغربي يونس بلهندة يخفض راتبه مع "غلطة سراي" لهذا السبب    "كورونا" تغلق مؤسسات تعليمية ببركان    حركة النقل الجوي تُسجل تراجعا بالحسيمة    الفيفا توقف أحمد أحمد خمس سنوات على خلفية قضايا فساد    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    أخبار الساحة    شركة إسبانية تشرف على قرعة الدوري الاحترافي الجديد : الديربي في الدورة العاشرة والرجاء يستهل حملة الدفاع عن لقبه بمواجهة الفتح    وفاة الرئيس الموريتاني الأسبق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله    سناب شات يعتزم دفع مليون دولار يوميا لمقاطع الفيديو واسعة الانتشار    عودة جزئية لجماهير إنجلترا إلى الملاعب الرياضية    الإتحاد الأوربي يخفف ديون 29 دولة و المغرب غير معني بالقرار !    حسن أوريد يكتب: زمن اللايقين    اتحاد كُتاب المغرب يصدر عددا جديدا من "آفاق"    مغربية في لجنة تحكيم ملتقى القاهرة السينمائي    تحدّيات أمنية تواكب رئاسة جزائري لتنظيم "قاعدة المغرب الإسلامي"    في تحزيب الفعل النضالي الأمازيغي    للمرة السادسة.. تايلور سويفت خدات لقب فنانة العام فجوائز الموسيقى الميريكانية – فيديو    باحث يفكك إشكاليات في القانون الدولي الإنساني    مول تحدي سطل ديال الثلج لي شاركو فيه مشاهير العالم مات بعدما غلبو المرض    بهاوي يعتزم إصدار "ميني ألبوم".. والعمل مع لمجرد باكورة أغانيه    هل تنطلق موجة ثالثة من "كوفيد 19" بالتزامن مع تعميم اللقاح؟‬    مريضة تروي تجربتها مع أول لقاح لCovid-19 مكوّن من أجسام مضادة    صورة فريدة للبدر في مشهد يشبه العين    أشهر داعية في الجزائر يستنكر حقد جنرالات النظام العسكري على المغرب ويصف البوليساريو بالعصابة(فيديو)    إدريس الكنبوري: بناء مسجد بالكركرات نداء سلام- حوار    اصْحَبْ ضِباعًا إذا راقَتْ لكَ الرِّمَمُ    معارج الكمال وأسرار الجلال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مركز تطوان للفن الحديث , نافذة المغرب الثقافية
نشر في تطوان نيوز يوم 11 - 11 - 2017


الثقافة والفنون في بعض الحكومات في العالم العربي لاتحتل مكانة في برامجها ولاتعتبر من أولوياتها وفي نفس الوقت نجد دول أخرى تقدم الدعم والرعاية باعتبار الثقافة جزء من تكوين الشخصية المتسلحة بالعلم والمعرفة كما لها مردود اقتصادي في منظومة السياحة الثقافية والتي تحظى باهتمام الكثيرون بحيث تحولت المراكز الثقافية والمسارح والمتاحف الى عوامل جذب اساسية تساهم في انعاش اقتصادياتها على المدى البعيد , بعض دول الخليج وبصفة خاصة الإمارات العربية المتحدة التي اتجهت منذ سنوات الى رصد استثمارات ضخمة من اجل تشييد العديد من المراكز الثقافية والفنية وبصفة خاصة المتاحف, أبرزها متحف اللوفر أبوظبي والذي تم افتتاحة رسميا في 8 نوفمبر وفي 11 نوفير سوف يفتح أبوابه للجمهور وقد واجه معارضة من قبل 5000 من المثقفين والفنانين الفرنسيين باستخام اسم اللوفر باعتباره يتعارض مع القيم والمعاييير الفرنسية وبالرغم من ذلك صادق البرلمان الفرنسي على اتفاقية التعاون بين باريس وأبوظبي بحيث يتم استخدام اسم اللوفر لمدة 30 عاما مقابل مبلغ وقدرة 400 مليون يورو يدفعة الجانب الإماراتي, بلغ تكلفة تشييد متحف اللوفر أبوظبي يحتل مساحة 24000 متر مربع منها 9200 متر مربع من قاعات العرض وبلغ تكلفتة أكثر من مليار دولار بعد الانتهاء الفعلي من جميع الإنشاءات. من تصميم المهندس المعماري الفرنسي جان نوفيل كما يتوقع ان يستقبل مطار أبوظبي 45 مليون مسافر سنويا بعد افتتاح متحف اللوفر أبوظبي وهذا بحد ذاته يشكل رافد اقتصادي قوي ارادت به الامارات العربية المتحدة إيجاد مصادر دخل بديلة بحيث استبقت الانعكاسات السلبية على النمو الاقتصادي التي قد تسببها جفاف أبار النفط في المستقبل, في الطرف الأخر من الجغرافية العربية وخاصة في شمال إفريقيا اهتمت المغرب بتنشيط الحركة الثقافية والفنية وخاصة في التوسع في تشييد المراكز والمتاحف حيث تم افتتاح متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر في 25 سبتمبر 2014 ومازل العمل قائما على إنجاز بعض المشاريع الثقافية والفنية على مستوى المغرب, في مدينة تطوان الواقعة في شمال المغرب تم اعادة افتتاح مركز تطوان للفن الحديث في 20 نوفمبر عام 2013 بعد اجراء ترميمات واسعة في الفترة من 2005 الى 2012 , مبنى أنيق يتميز بلونه الابيض وتقاطعات الأشكال الهندسية باللون الأخضر, صممة المهندس المعماري الإسباني خوليو رودريغيث وتم افتتاحة في 4 مايو 1918 على أرضية كانت تستخدم كمحطة القطار القديمة في تطوان, يقع هذا المركز في شارع المسيرة في نقطة استراتيجية بين المدينة العتيقة والمدينة الإسبانية الحديثة والاحياء السكنية الجديدة الواقعة في جنوب المدينة, يجمع هذا المبنى بين الأسلوب المعماري المغربي الأصيل والمعمار الإسباني حيث تم تحويلها الى مركز تابع لوزارة الثقافة المغربية وبمساعدة مؤسسة الثقافات الثلاث للبحر الأبيض المتوسط وحكومة مقاطقة أندالوسيا التي مولت تأهيل هذا المركز من ضمن برنامج التعاون الدولي وهي بادرة إيجابية في توطيد علاقات الجوار بين المغرب وإسبانيا, تجولنا في صالات هذا المركز الذي يتكون من طابقين وفي صالاتة معروض 200 لوحة تشكيلية و19 منحوتة عبر تسلسل تاريخي لمختلف المدارس والتيارات , كل هذه الأعمال تمثل نتاج للتجربة الفنية التي أحتضنتها مدينة تطوان وهي جزء من تاريخ الفنون التشكيلية المغربية. المدرسة الاعدادية للفنون الجميلة بتطوان تم تأسيسها بشكل غير رسمي في عام 1945من قبل مديرها الأول الفنان الغرناطي ماريانو برتوشيو وبعد عام اتخذت الصفة الرسمية وكانت البدايات الأولى في انعاش الحركة التشكيلية في هذه المدينة. ماريانو هو مؤسس مدرسة تطوان التشكيلية واحد روادها, زار مدينة تطوان في 13 ديسمبر عام 1889 واستقر فيها منذ عام 1928 حيث تم تعيينة مفتشا للفنون الجميلة والحرف الثراثية حتى وفاته في عام 1955 قبل عام من استقلال المغرب ونهاية الحماية الإسبانية, تمكن برتوشي في إعداد الكثير من الأعمال القريبة من الواقع وشجع الإبداعات الفنية للشباب المغربي , يعتبر شاهدا على تلك المرحلة من الحياة اليومية بالمغرب, في عام 1972 تأسست الجمعية المغربية للفنون التشكيلية التي انضم اليها أربعون فنان وقامت بنشاط مكثف في مجال التبادل الفني مع البلدان العربية والتعريف بالفن التشكيلي المغربي في الخارج, مدرسة تطوان كان لها تأثير هام في أسلوب الفنانين الشباب في تلك الفترة واستفادو من حركة التبادل الثقافي العائد للوضعية الجديدة للمغرب, في عام 1977 بدأ الفنانون المغاربة الذين درسوا في إسبانيا وبلجيكا وفرنسا في العودة الى المغرب وانطلقت معها تجارب وتيارات فنية جديدة, هذا المركز يعتبر نتاج جهود وعطاء أجيال كثيرة ساهمت في إنعاش الحركة الفنية في المغرب وشاهد على حيوية ونشاط المبدعين في مختلف التيارات الفنية والتشكيلية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.