اختلاس نصف مليار من المال العام وراء سجن الرئيس السابق لبلدية الجديدة ومن معه    مائدة مستديرة تجمع شخصيات إفريقية وازنة بالمضيق    تطوان تستعد لاحتضان مراسيم حفل الولاء    العثماني يقطر الشمع على “الميزان”: ما كنضربوش بالطباسل داخل الأغلبية!!    جلالة الملك يهنئ الرئيس الفرنسي بمناسبة العيد الوطني لبلاده    سقوط “المرأة الحديدية” بحزب السنبلة يزعزع أحزاب أغلبية العثماني حليمة العسالي    بعد أشهر من “البلوكاج” .. لجنة التعليم في البرلمان تصوت على مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين وسط انقسام للأغلبية    مزوار: نرغب في بناء تعاون اقتصادي بين المغرب وجنوب إفريقيا رغم الاحتلاف السياسي الكبير بين البلدين    الخارجية الأمريكية.. هذه وضعية مناخ الأعمال والاستثمار بالمغرب والعقبات الكبرى التي تقف أمامه    ساجد.. من الضروري الاعتناء بقطاع الجلد كأحد سبل الارتقاء بالصناعة التقليدية    حركة النقل الجوي بمطار الحسيمة تواصل الارتفاع    20 مليون مغربي منخرط في الشبكات الاجتماعية.. وواتساب في الصدارة حوالي 8 مستخدمين من 10 يستعملونها يوميا    بعد نفاذ دواء حيوي للغدة الدرقية.. وزارة الصحة تطمئن المرضى قالت إنها توصلت بإشعار نذاري    إصلاحات وأوراش ملكية كبرى غيرت وجه المغرب..    التوقيع على اتفاقية إطار للشراكة والتعاون لمتابعة قضايا ومطالب التجار والمهنيين    مشاكل القطاع الفلاحي بجهة بني ملال – خنيفرة ومقترحات تجاوزها .. تدارستها الدورة العادية للجمعية العامة للغرفة الفلاحية    خبراء يحذرون من تطبيق الشيخوخة “FaceApp”    «اختفاء» ناقلة نفط إماراتية في مضيق هرمز    نائبات ديمقراطيات يتحدن ضد ترامب: لن نسكت    “هواوي” تستعد لاستثمار ثلاثة مليارات دولار في إيطاليا    وزير فرنسي اتهمته الصحافة بالبذخ فقدم استقالته من الحكومة    إيران تعتقل باحثة فرنسية    السعودية تسمح للقادمين للعمرة بالتنقل خارج نطاق مكة المكرمة وجدة والمدينة المنورة    Dr. Howard - العلم    عاجل: هذا هو القرار الأخير لرونار    طنجة.. أبرشان رئيسا لفارس البوغاز لولاية ثالثة    المصري جريشة حكما لمباراة تونس ونيجيريا    رسميا.. المغربي بنشرقي ينتقل إلى صفوف الزمالك المصري (الفيديو) بعقد يمتد لثلاث سنوات    هل تخلص السعودية فوزي لقجع من “كابوس” تعويضات رونار الضخمة؟    قادما من الكوكب المراكشي.. زايا يوقع في كشوفات “لوصيكا”    إعلامي 'بيلد' الألمانية: "كان هناك اجتماع بين البايرن ووكيل زياش.. لكن لا يوجد عرض رسمي"    مصطفى حجي يكسر “جدار الصمت” بعد الخروج من “الكان” ويتحدث عن راتبه وعلاقته برونار    شكاوى من تدهور أعمال شركة النظافة في العرائش    5 طرق تساعدك على منع تطبيقات أندرويد من التجسس عليك    بعد منع مخيمها .. “الرسالة” تحرج الطالبي وتهدد باللجوء إلى القضاء اتهمت الوزير ب"مغالطة الرأي العام"    اصطدام عنيف لسيارة ميدي 1 تيفي بعمود كهربائي بتطوان    “موثقة” مطلوبة للسلطات القضائية المغربية تسقط في يد الأمن الإسباني    الاستدراكية ترفع نسبة النجاح في “الباك” إلى 77.96 بالمائة    القنيطرة..توقيف شخص ظهر رفقة عدد من المشتبه فيهم وهم يشهرون أسلحة بيضاء في واقعة وثقها مقطع فيديو    بعد تصويت البرلمان.. حركة التوحيد والإصلاح تنبه لخطورة مآلات “فرنسة التعليم”    مغنية أمريكية تؤخر قرار إنجابها بسبب “التغير المناخي”    موجة غضب الجمهور المغربي تجاه محمد رمضان تدفعه إلى تعديل منشوره عن لمجرد    أسماء لمنور: الملك منحني شرف منح هويتي لابني    عبدو في اختتام “الإكليل الثقافي”    سعيدة فكري تحيي الأمسية الختامية لمهرجان صنهاجة بتارجيست    تكريم نجوم مصر في أصيلة    بيبول: “إنصاف” يكرم الساكت    الدورة الخامس عشرة لمهرجان ثويزا بين 25 و 28 يوليوز بطنجة    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    حيل بسيطة تجعلنا نحصل على ليلة نوم جيدة    المطهرات تعجز عن قتل البكتيريا المقاومة للمضادات    علاج جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    اتباع هذه النصائح تجنبك الاصابة بالزهايمر    موسم الحج.. التوفيق يُخصص مؤطرا لكل 50 حاجا ويعتمد تطبيق “Maps.me” لتسهيل التنسيق    فتوى تحرم استعمال ال « faceapp » : تغيير في خلق الله    هرطقات أيلال عن أبي بكر وعمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعر السوري نوري الجراح في ضيافة دار الشعر بتطوان
نشر في تطوان بلوس يوم 31 - 10 - 2018

حوار مفتوح وقراءات شعرية ولوحات تشكيلية وحفل فني مع عازف العود إدريس الملومي
تستضيف دار الشعر بتطوان الشاعر السوري نوري الجراح يوم الخميس 15 نوفمبر الجاري، في فضاء دار الثقافة بتطوان، ابتداء من الخامسة مساء، في لقاء ثقافي وشعري كبير بعنوان "شاعر بيننا".
ويقدم طلبة المعهد الوطني للفنون الجميلة معرضا تشكيليا لقصائد الشاعر نوري الجراح، من خلال الاشتغال الفني على ديوانه الأخير "قارب إلى لسبوس"، بإشراف وتأطير الأستاذ والفنان التشكيلي حسن الشاعر. وبعد لقاء مفتوح مع الشاعر، وقراءات بصوته، يُتوَّج لقاء "شاعر بيننا" بحفل فني موسيقي يحييه عازف العود الفنان المغربي إدريس الملومي، الذي سيقدم آخر عروضه الموسيقية، مع لوحات فنية يشتغل فيها على قصائد نوري الجراح وعوالمه الشعرية.
يبقى نوري الجراح من أهم الأصوات الشعرية العربية، وقد كتب قصيدة معاصرة جديدة، مثلت ولا تزال واحدة من أكثر تجارب الحداثة الشعرية العربية مغامرة ومغايرة واختلافا. وهي التجربة التي انطلقت مع ديوانه "الصبي"، الذي نشره بعد اللجوء الثقافي والشعري إلى بيروت في مطلع الثمانينيات، مرورا ب"مجاراة الصوت" و"طفولة موت"، و"صعود أبريل" و"حدائق هاملت" و"طريق دمشق" و"الحديقة الفارسية"... إلى حين صدور أعماله الكاملة، قبل عشر سنوات من اليوم. ثم ما بعدها، سيكتب الجراح ملاحم شعرية كبرى، منذ "يوم قابيل" و"يأس نوح"، و"مرثيات أربع"، وصولا إلى ديوانيه الأخيرين "قارب إلى لسبوس" و"نهر على صليب". وهذه الأعمال الأخيرة تراجيديات شعرية معاصرة تحكي فاجعة سوريا التي تنزف وتحترق، منذ اندلاع ما يسميه الشاعر ب"الربيع العربي الدامي". وقد اعتبر نقاد عرب وأجانب شعره الأخير أناشيد ملحمية عكست مأساة السوريين بوصفهم طرواديي العصر الحديث.
اضطلع الشاعر السوري نوري الجراح على مدار أربعة عقود بأدوار ثقافية بارزة، وأطلق مبادرات ومشاريع رائدة، منذ ترأس تحرير مجلة "فكر" في بيروت، بداية الثمانينيات، قبل أن ينتهي به المطاف مقيما في منفاه الاختياري بلندن منذ 1986 وإلى اليوم. وهنالك ساهم في تأسيس مجلة "الناقد" وفي إدارة تحريرها منذ سنة 1988 وحتى سنة 1992، كما أسس مجلة "الكاتبة" سنة 1993 ومجلة "القصيدة" سنة 1999، ومجلة "الرحلة" 2003، ومجلة "دمشق" 2012، ومجلة "الرابطة الأدبية" منبراً لرابطة الكتاب السوريين التي بادر إلى تأسيسها مع نخبة من الكتاب السوريين سنة 2012.
حاليا، يرأس نوري الجراح تحرير مجلة "الجديد" الشهرية الثقافية اللندنية، والتي تأسست منذ 2014 منبرا للكتابة الجديدة ومنصة للفكر النقدي الحر. واستكمالا لما أسسه وأشرف عليه الجراح في المشاريع الثقافية الإعلامية الرائدة، يدعونا الشاعر والمثقف السوري من خلال منبر "الجديد" إلى استئناف المغامرة الفكرية والجمالية الخلاقة التي بدأتها الثقافة العربية في أبهى لحظاتها، وأكثرها عصفا فكريا ونزوعا جماليا نحو التجديد والابتكار.
ولابد من استحضار الجانب الكفاحي في شخصية الشاعر، فهو عاش تجربة الحصار الإسرائيلي لبيروت سنة 1982 وكان بين نخبة من الشعراء العرب الذي واجهوا الآلة العسكرية الإسرائيلية دفاعا عن المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية.
في سنة 2012، وفي مساندة مفتوحة للانتفاضة السورية الكبرى على الاستبداد السياسي، قاد الشاعر نوري الجراح فكرة تأسيس رابطة الكتاب السوريين، ومعه نخبة من الكتاب السوريين الأحرار، ثم انتخب رئيسا للرابطة خلفا للمفكر صادق جلال العظم. ولكنه سرعان ما استقال من هذه المهمة ليتفرغ للكتابة. وهو يرأس منذ سنة 2000 "المركز العربي للأدب الجغرافي ارتياد الآفاق"، و"جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة" وهو المشروع الريادي العربي الذي قدم للمغرب، وقدم المغرب من خلاله عشرات الأسماء في أدب الرحلة إبداعا وتحقيقا ودراسة. وفي هذا السياق، حقق نوري الجراح وأشرف على تحقيق العشرات من أمهات الرحلات العربية وكنوز أدب اليوميات العربي. وله دراسات نقدية وفكرية، مثلما كتب في أدب الأطفال، وفي مجالات ثقافية عديدة. وقد حاضر الشاعر في عدد كبير من الجامعات ومراكز البحث وبيوت الثقافة في العالم العربي والعالم، وأشرف خلال عقد ونصف على تنظيم 10 ندوات سنوية كبرى في أدب الرحلة عقدت في عواصم عربية وأجنبية.
وقبل أن يحل اليوم ضيفا خاصا على دار الشعر بتطوان، في لقاء استثنائي بعنوان "شاعر بيننا"، سبق لنوري الجراح أن استضيف في أمسيات وتكريمات خاصة في ندوات ومهرجانات عربية وعالمية وترجمت أعماله الشعرية إلى لغات عدة وصدرت له كتب شعرية بالفرنسية والإنكليزية والإيطالية والإسبانية ولغات أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.