الداخلة.. وزارة الصيد البحري تمنع جمع وتسويق الصدفيات بمنطقة تاورتا-أم لبوير    ترامب يصف بيلوسي بالمجنونة.. تفاصيل لقاء عاصف بالبيت الأبيض    لاعب مغربي يؤدي التحية العسكرية تضامنًا مع المنتخب التركي المؤيد لغزو بلاده لسوريا    منتخب صغار عصبة سوس لكرة الطائرة يفوز بلقب البطولة الوطنية    "طاس" تؤجل الحسم في قضية "فضيحة رادس"    رئيس مصلحة الشؤون التربوية بمديرية التربية والتكوين بالعرائش يتواصل مع الاباء الرافضين للتوقيت المستمر بمؤسسة الخوارزمي+فيديو    تويزي يستعرض ببلغراد جهود المغرب لإيجاد تسوية دائمة لقضية الصحراء المغربية    الرباط ...ورشة عمل لتعزيز الحوار والتشاور بين الفاعل العمومي والمدني    الرميد بعد العفو الملكي على هاجر : "التفاتة إنسانية متميزة قلَّ نظيرها"    رحلة شاقة للحسنية إلى لوساكا الزامبية    “الاتحاد العام لمقاولات المغرب” يحدد 28 أكتوبر لمناقشة تنظيم انتخاب خلف لمزوار    محاكمة "مول 17 مليار" تقترب من محطة النهاية    بسبب "خطأ طبي".. التحقيق مع 4 أطباء ومسؤول مصحة خاصة بتطوان    لا "حريك" لا فلوس.. أمن طنجة يطيح بعصابة تنصب على مرشحين للهجرة    العراق يخسر قرابة مليار دولار جراء حجب الأنترنت إثر الاحتجاجات    ألكسندر أرنولد لاعب ليفربول يدخل موسوعة غينيس    مجلس جهة الشمال في وضع غامض    شاهد.. تنظيم زيارة لرواق المجمع الشريف للفوسفاط بمعرض الفرس للجديدة    فاجعة في السعودية.. وفاة أزيد من 30 معتمرا في حادث سير مروع    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    جمعية المبادرة تستقبل مجدداً طلبات مربيات التعليم الأولي    نقطة نظام.. مغاربيون رغم الداء    احتجاج الأطر الصحية العاملة بمستشفى طانطان    أمن القصر الكبير يوقف متورطا في تجارة الممنوعات    هاجر بعد الإفراج عنها: آمل أن تكون قضيتي قاطرة لاحترام الحريات الفردية في المغرب    برشلونة يتخذ قرار جديد حيال صفقة نيمار بعد إصابته    المغرب يبرز بالأمم المتحدة التطور السياسي والاقتصادي للأقاليم الجنوبية بفضل الاستثمارات الكبرى التي أنجزها    البيجيدي: مطالبون بطَيِّ صفحة بنكيران واستخلاص العبر وتجاوز تداعيات تلك المرحلة    مشروع مالية 2020.. الحكومة تقلص مناصب الشغل المحدثة ب5000 مقارنة ب2019    معالجة الغلط بالغلط!!! العثور على جثة جنين داخل كيس بالدار البيضاء    هكذا أجاب عموتا على خاليلودزيتش    ميسي: "إذا نمت فيمكن لشاحنة أن تمر بجانبي ولن توقظني"    مصدر من حملة قيس سعيد: لا مسؤول عن الإعلام ولا ناطق رسمي باسم قيس حتى الآن    محمد علي يكشف عن ترف كبير تعيشه عائلة السيسي وشغفهم بالإنفاق    « لوموند »: إلى متى نظل نغض الطرف عن كراهية المسلمين؟    ترامب: الأكراد ليسوا ملائكة وفرض عقوبات على تركيا أفضل من القتال في سوريا    رسمي.. 43.9% من الأسر المغربية تعاني من تدهور مستوى المعيشة    فوز كاتبتين مناصفة بجائزة “بوكر” الأدبية    مركز النقديات يراهن على خدمة الدفع الرقمي لتقريب الإدارة من المواطن (فيديو) خلال لقاء بالرباط    “كبرو ومابغاوش يخويو الدار”.. العرض ما قبل الأول للفيلم الكوميدي الجديد    الصندوق المغربي للتقاعد يعلن عن انطلاق عملية مراقبة الحياة    شاعر السينما المغربية محمد الشوبي في ضيافة دار الشعر بتطوان    البنك الدولي : 9 ملايين مغربي مهددون بالفقر    مندوبية التخطيط تطلق تطبيقا يرصد استعمال المغاربة للوقت    من أجل لبنان.. الدوزي يؤجل إصدار كليبه الجديد    الشارقة… معرض الكتاب بنكهة مكسيكية    بيبول: غافولي: “نحب من لا يحبنا”    “نعيمة وأولادها” في مهرجان الإسكندرية    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    مسرحية «دون قيشوح» في جولة وطنية    أكثر من 200 مليون طفل بالعالم يعانون من نقص التغذية أو زيادة الوزن    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    طبيب عربي ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم    التسوس ينخر أسنان 92 ٪ من المغاربة تتراوح أعمارهم ما بين 35 و 45    اختبار جديد يحسن تشخيص وعلاج التهاب الكبد “بي”    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    إذ قال لابنه وهو يعظه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بمناسبة شهر رمضان المبارك رائد العيطة الجبلية الفنان حجي السريفي وسره مع القطب الرباني الشيخ الصالح سيدي عبد القادر بن عجيبة
نشر في تطوان بلوس يوم 07 - 05 - 2019

بمناسبة شهر رمضان المبارك 2019م .. سيتفضل زميلنا أحمد المرابط مندوب الموقع الإخباري تطوان بلوس بطنجة بإعداد هذا العمود للتعريف بخبايا بعض الفنانين والرياضيين والمثقفين والأدباء من الجانب الصوفي كل يوم الثلاثاء .. الحلقة الأولى عن رائد العيطة الجبلية الفنان حجي السريفي وهذا ما دونه عنه الزميل أحمد المرابط في بحثه عن الفنان حجي السريفي وسره مع أهل الصوفية بحث به فوائد هامة :

في غابر الزمن حاكم فرض على كل القبائل بالمغرب أن يمنحوه عنوة منتوجهم السنوي ..من بينهم قبيلة مهمشة من شمال المغرب لم يكن ربما حتى لها إسم يذكر.. وفي مرة وهو عازم على الإستحواذ على منتوجهم إلتفت حول عنقه أفعى متأهبة للدغه إن تحرك ، فعجز عن الحراك ولم يقدر أن يقترب منه أحد حاولوا الإقتراب لكنها تهدد بلدغه بقي جامداً في مكانه قرابة أسبوع لا ينام ومن تلك القبيلة المهمشة جيء بأحد شرفائها من العيساويين وضرب البندير وهو يذكر الله تعالى فهربت الأفعى ونجا الحاكم من موت كان محققاً ..نجا بفضل بركة الشريف وهكذا أصدر الحاكم أمره بإعفاء أهل القبيلة التي ينتمي لها ذلك الشريف من دفع
الضريبة أو الكلفة المبالغ فيها وقال مشيراً إلى الشريف العيساوي :
إني أصدرت أمري بإعفاء أهل الشريف من الكلفة }}.......
وهكذا أضحى إسم تلك القبيلة المهمشة بإسم قبيلة { أهل الشريف} ..إلا أن العامة اليوم ينطقون بإسمها خطأ { أهل السريف} بالسين والأصح { أهل الشريف } بالشين ..في إحدى مداشرها الشهيرة مدشر {التيسملال} اشتهر حينها أهله بالفروسية والرمي بالبنادق العتيقة البارودية .. وكان لهم شيخ يسمى شيخ
الرمى ..وإسمه سيدي محمد العسري في الشهور الأولى التي تزوج فيها بللامهاني ، اجتمع الفرسان الرماة ورفعوا أكف الضراعة إلى الله تعالى بدعاء غريب : اللهم ارزق شيخنا بولدين أحدهما غياطاً والآخر طبالاً }}.. فاستجاب الله سبحانه دعاءهم وأنجبت له للامهاني ولدين ..سيدي محمد أضحى غياطاً وسيدي علي طبالاً ..تزوج سيدي علي من للافاطنة حجي فأنجبت له من الأسماء ولد سماه {سيدي عبد السلام } .. وقديماً في البادية كانوا يضيفون للولد إسم أمه فكانوا ينادون سيدي عبدالسلام ويضيفون على إسمه الإسم العائلي لوالدته وعُرف بإسم {عبد السلام ولد للاحجي}.إمتهن مهنة أبيه طبالاً في يفعانه سرعان ما استهوته موسيقى منطقته الجبلية الطقطوقة أو العيطة الجبلية ، فولج بيتاً منعزلاً في مدشره يسمى بيت القصارى أو بيت العزارى . وفيه يجتمع شيوخ العيطة الجبلية .. هناك تعلم العزف على العود وأصول العيطة الجبلية على يد الفنان الشيخ أحمد الشويني ، ثم غادر عبد السلام ولد للا حجي للجولان بقبائل اجبالة من أجل أن يتعرف على نمط العيطة لكل قبيلة جبلية ، وهناك كانوا يتساءلون عن هذا الفتى الشيخ الشاب ومن أي قبيلة وهكذا اشتهر بالإسم العائلي لوالدته وإسم قبيلته إذ كانون ينادونه بالفنان الشيخ {حجي سريفي} .. واستدعاه لمدينة طنجة الفنان الشيخ أحمد الكرفطي ولبى الشيخ حجي السريفي الدعوة واستقر عند الشيخ الكرفطي بطنجة وتبادلا المعلومات حول فن الطقطوقة أو العيطة الجبلية ، ثم هاجر إلى الدار البيضاء لنشر هذا الفن وسجل عبر أسطوانات كبيرة قديمة كما كان الحال عليه قديماً أولى أغانيه بشركة {بوسيفون} للإنتاج الفني، وأول أغانيه التي قادته للشهرة يقول مطلعها:
ربيعة يا الله نْبْلادي ... نْشُوفُو أهْلي واحْبَابي
حْبيبْكْ بْلَغْلْكْ السْلامْ ... الملتقى في مولاي عبد السلام
وعاد لمدينة طنجة وتكاتف بالأيدي مع أحد كبار الملحنين وكتاب الكلمات للأغنية الجبلية الفنان عبد المالك الأندلسي وهكذا أضحى حجي السريفي شيخاً ونجماً لامعاً في موسيقى الطقطوقة أو العيطة الجبلية ... ومما لا يعرفه العامة عن الفنان الشيخ حجي السريفي .. وأكشفه هنا أن حجي السريفي من كبار مريدي الزاوية العجيبية بطنجة .. وقد أخذ النسبة والورد من القطب الرباني الولي الصالح الشيخ سيدي عبد القادر بن عجيبة قيد حياته ، ولازال حجي السريفي إلى حد كتابة هذه السطور ..مرتين في الأسبوع يصل الرحم بالزاوية وضريح شيخه في الله وتجديد الصلة والنسبة وتثبيت الورد مع فقراء ومريدي الزاوية بمنطقة {غدير الدفلة } فحص طنجة، يقيم معهم العمارة الربانية ومدح الرسول الله{ص}
وشُرب النخب الإلاهي ويتشبع به ..نعم هذا هو الوجه الآخر الذي لايعرفه العامة عن الفنان الشيخ عبد السلام العسري المشهور بإسم {حجي السريفي } ..ونلتقي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.