بعد مقاطعة لأربعة أحزاب.. رئيس الغرفة الفلاحية بالشمال عن حزب "الحمامة" يفشل في جمع أغلبيته    المجلس الأعلى للحسابات يوجه رسالة إلى المترشحين!    وزارة الداخلية: أعضاء البرلمان البريطاني في خطر كبير!    فريق نرويجي يكلف مورينيو أثقل خسارة في تاريخه كمدرب    شاهدوا.. عامل الناظور والرحموني يترأسان الدورة الاستثنائية للمجلس الإقليمي    حزب المغربي الحر إلزامية جواز التلقيح ضرب للمبادئ الإنسانية    المنتخب المغربي النسوي يسقط في اختبار ودي أمام إسبانيا بثلاثية نظيفة    تقنيات الإنزال لفائدة القوات البحرية الملكية..أمريكا والمغرب يكشفان عن تدريب عسكري جديد    قضية الصحراء المغربية وبعثة "المينورسو" في صلب مباحثات لعمامرة مع ألباريس    النيابة الفرنسية تطالب بسجن كريم بنزيمة    غوتيريش يفضح إرهاب "البوليساريو" للبعثة الأممية في الصحراء    ديبلوماسي: تنظيم مؤتمر " دعم استقرار ليبيا " يتماشى مع رؤية المملكة المغربية لحل هذه الأزمة    حي البرانص بطنجة.. شارع يتحول إلى نقطة سوداء بسبب حوادث السير المتكررة    شركة طرامواي الرباط تفرض جواز التلقيح للتنقل عبر عرباتها    في عز أزمة كورونا .. أسعار المحروقات ترتفع مجدداً في المغرب    تغييرات ب"الجملة" في تشكيلة الوداد الرسمية أمام أولمبيك آسفي.. كياني وسكومة أساسيان والحسوني وجبران في الاحتياط    بسبب إقامة مباراتهما في مراكش.. جيبوتي ترفض "الاستسلام" لضغط الدبلوماسية الجزائرية وتمنعها من صنع "أزمة جديدة"!    تصنيف الفيفا… أسود الأطلس ضمن أفضل ثلاثين منتخبا في العالم    المخابرات التركية تعتقل خلية تجسس لصالح الموساد و وتعتقل 15 شخصا من جنسيات عربية    جلسة عمومية مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع مالية 2022    "انتهاك للحقوق، وتكريس للسلطوية".. العدل والإحسان تدخل على خط فرض "جواز التلقيح"    تطوان .. إجهاض عملية لتهريب وترويج أزيد من 7600 قرص طبي مخدر    "مديرية الحموشي" تُلزم المترشحات والمترشحين لمباريات الشرطة بالإدلاء بجواز التلقيح    أرباب المقاهي والمطاعم يرفضون فرض جواز التلقيح على الزبائن    الحركة الشعرية العالمية تستعيد جاك هرشمان "مغربيا" في طنجة    ما حقيقة انفصال أنس الباز وزوجته تزامنا مع انتظارهما لمولود جديد؟ – صورة    حكومة أخنوش تقترح ضريبة على استعمال الثلاجة وآلة التصبين    تسجيل ارتفاع في عدد الملقحين بعد اعتماد "الجواز" كوثيقة رسمية    المراكز التجارية بطنجة تفرض جواز التلقيح على المواطنين.. والمقاهي تمتنع (فيديوهات وصور)    المهرجان الدولي للمسرح الجامعي بالدار البيضاء يعود في نسخة جديدة    فضيحة أخرى.. الإساءة إلى "عبادة الصلاة" في كتاب مدرسي بالتعليم الابتدائي!!    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    أزرور يكتب : وثيقة الإصر والأغلال لمولد خير الأنام..    مشروع قانون مالية 2022.. الدفاع والداخلية يستحوذان على أغلب المناصب المالية    سقف أسعار مواد البناء بالمغرب يصل أقصى المستويات    مركز النقديات يسجل 325.9 مليون عملية إلى متم شهر شتنبر    آيت الطالب: يمكن الحصول على جواز التلقيح بعد تلقي الجرعة الأولى    وزارة الصحة تفرض على موظفيها وزوارها الإدلاء ب"جواز التلقيح" (وثيقة)    آلاف السودانيين يتظاهرون للمطالبة بحماية الثورة    تمثال رونالدو لا يزال يرتدي قميص يوفنتوس في دبي    الشابي: أفضل النتيجة قبل الأداء    جواسم تكرم روح الأب الروحي لحركة الأندية السينمائية بالمغرب نور الدين الصايل    العيون: إيقاف أزيد من 100 مرشح للهجرة غير الشرعية    الحسيمة.. إسبانيا تشرع في نقل رفاتها من الجزر المحتلة    مستوى ثقة الأسر عرف تحسنا خلال الفصل الثالث من 2021    بعد الجدل الكبير.. ترامب يطلق شبكة خاصة به للتواصل الاجتماعي    روسيا تستقبل رسميا وفدا عن جبهة "البوليساريو" الانفصالية    أجواء حارة وزوابع رملية الخميس بعدد من مناطق المملكة    "أوطوكاز" تطلق خبرة تقنية مجانية في المنزل وتقترح شراء السيارة في غضون 24 ساعة    كوستاريكا تعلن دعمها لحل سياسي عادل ودائم في الصحراء المغربية    شكراً من القلب    إصدار شعري: "يقظة الظل" أو حين تبوح الذات شعرا    دراسة: الأكثر ثراء يساهمون أكثر في انبعاثات ثاني اكسيد الكربون من الفقراء    "واتسآب" يعلن عن ميزة مفيدة وجديدة    قائد باخرة للصيد باكادير من عائلة عموري مبارك الفنية يطلق أول مشروع فني.    "أمل الصغيرة" تصل إلى بريطانيا وتنتظرها مفاجأة سارة في لندن    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    الدعاء الذي رفع في ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش ليلة المولد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استمرار الغارات الاسرائيلية وصواريخ تسقط على عسقلان

واصلت اسرائيل غاراتها الجوية على قطاع غزة لليوم السابع على التوالي، وبعد موجة من الغارات فجر اليوم تجدد القصف أثناء وبعد صلاة الجمعة خاصة في المناطق الواقعة جنوبي مدينة غزة.وتفيد وكالات الانباء نقلا عن مسؤولين طبيين بمقتل ثلاثة أطفال إخوة تتراوح أعمارهم بين السابعة والعاشرة في احدى الغارات التي شنتها اسرائيل على منطقة قريبة من خان يونس اليوم الجمعة. وقالت ناطقة باسم الجيش الاسرائيلي إن حماس تتحمل مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين.
وارتفع عدد القتلى الفلسطينيين في الهجمات إلى أكثر من 428 والجرحى أكثر من 2100 منذ السبت الماضي.
وقال ناطق باسم الجيش الاسرائيلي إن الغارات استهدفت منصات اطلاق صواريخ ومنشآت لتخزين الأسلحة.
وأفاد مراسلنا شهدي الكاشف أن القصف استهدف ورشا للحدادة في غزة، ومزرعة للدواجن في شارع اليرموك بالمدينة.
واستمر أيضا استهداف منازل الناشطين الفلسطينيين حيث تم قصف نحو 16 منزلا في انحاء القطاع.
وشاركت البحرية الإسرائيلية في عمليات القصف.
في المقابل أطلقت سبعة صواريخ من طراز "غراد" من قطاع غزة و سقطت فى مدينة عسقلان مما أسفر عن إصابة شخصين على الأقل.
كما سقطت ثلاثة صواريخ على بلدتي سديروت و تينى بوت.
وأفادت أنباء بان الصواريخ أصابت مباشرة ثلاثة منازل مما أدى إلى اشتعال النيران في احدها.
وتبنت كتائب القسام الجناح العسكري لحماس وسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد وفصائل أخرى قصف البلدات الإسرائيلية بصواريخ.
وقد تعهدت حركة حماس بالانتقام لمقتل القيادي فيها نزار ريان، اذ اعلن القيادي اسماعيل رضوان ان اسرائيل ستندم على هجماتها على غزة. واضاف "ان على العدو ان يدرك انه سيندم على الجرائم التي اقترفها بحق شعبنا".
وأضاف رضوان أنه " بعد هذه الجريمة النكراء أصبحت كافة الخيارات مفتوحة أمام المقاومة للجم هذا العدوان بما في ذلك العمليات الاستشهادية وضرب المصالح الصهيونية في كل مكان".
من جهته قيال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي زياد نخله إن القتال لن يتوقف بدون" إنهاء الحصار وفتح المعابر كافة بما فيها معبر رفح، وأن يتوقف العدوان وتغرم إسرائيل دوليا بتكلفة الدمار الذي أحدثته في قطاع غزة".
وقد دعت حماس المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية الي التظاهر اليوم فيما اسمته يوم الغضب تجاه القتل والدمار.
وقد شيع اليوم ريان وأفراد عائلته الذين قتلوا الذي قتل في غارة جوية عنيفة الخميس على منزله في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة اسفرت عن مقتل عشرين شخصا.
وأقيمت صلاة الجنازة في المسجد الذي اعتاد أن يخطب فيه، وشارك في الجنازة عدد من قيادات حماس رغم التحليق المكثف للطيران الإسرائيلي.
جاء ذلك بينما تحتشد المدرعات الإسرائيلية قرب الحدود مع قطاع غزة استعدادا لتلقي أي اوامر بشن هجوم بري.
وذكرت صحيفة هآرتز الإسرائيلية أن قادة الجيش اوصوا بشن هجوم بري موسع ولكن قصير الأمد.
و في تطور اخر قرر الجيش الاسرائيلي السماح للأجانب و الفلسطينيين الذين بحوزتهم جوازات سفر أجنبية بالخروج من قطاع غزة مما اعتبره مراقبون تمهيدا لهجوم بري.
وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن مئات الأجانب والفلسطينيين من حاملي جوازات أجنبية غادروا القطاع عبر معبر المنطار(إيريز)
وأوضح أن من ضمن هؤلاء من يحملون جنسيات امريكية وتركية وروسية، وذكرت انباء ان معظم هؤلاء زوجات أجنبيات لفلسطينيين وأولادهم.
من ناحية أخرى أفاد مراسلنا في القدس بأن السلطات في اسرائيل تتخذ خطوات أمنية داخلية لحماية سكانها في تل أبيب حيث تم فتح الملاجئ للمرة الأولى منذ بدء العمليات ضد غزة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.