متحف ياسر عرفات يسحب صورا كاريكاتيرية تجسد شخصية الرئيس الراحل بعد عرضها    كأس أمم إفريقيا: المنظمون يواجهون تحديات عدة    استقالة رئيس مجلس إدارة مجموعة "إن إس أو" الإسرائيلية المطورة لبرنامج بيغاسوس    السلطات بتارغة- شفشاون تتواطأ مع نافذين في البناء العشوائي    AMDH الناظور يصدر بيانا بخصوص وفاة ثلاثة أطفال أفارقة واصابة والدتهم بحروق    تقرير يحذر: طعام يقبل عليه الملايين يمكن أن يسبب "العمى"!    بسبب اشتياقها لوالديها، المشاركة "أولغا" من بيلاروسيا تذرف الدموع في التحدي الأخير من "أحسن Pâtissier"    فهد من القنيطرة يفشل في إقناع لجنة تحكيم "أحسن Pâtissie" ويغادر البرنامج    مبابي: حكيمي أفضل ظهير أيمن بالعالم    وزير النقل ينفي مغادرة شركات طيران المملكة ويعلن ترقب إستئناف الحركة الجوية    حكيمي يتعملق أمام مالاوي ويقود أسود الأطلس لربع نهائي كأس أفريقيا    الولايات المتحدة .. عملة البيتكوين تفقد نصف قيمتها في سوق الأسهم    طقس الأربعاء..أمطار وتساقطات ثلجية في مناطق المملكة    خبير مكسيكي:دعوة غوتيريس تؤكد "تورط" الجزائر في إطالة قضية الصحراء المغربية    حقيقة الاعتزام المحتمل لبعض الشركات الدولية إلغاء رحلاتها تجاه المطارات المغربية.    حكيمي عن إمكانية تنفيذ الركلات الحرّة في سان جيرمان: "سأطلب ذلك من ميسي ونيمار"    بوريطة يتباحث مع نظيره الكمبودي    سرقة المواطنين تحت التهديد بالسلاح يوقع بشخصين في يد شرطة العيون    اجتماع هام يضم قيادات عسكرية دولية، بمقر القيادة العليا للمنطقة الجنوبية بالمملكة المغربية.    العلوي: الحكومة اعتمدت مجموعة من الآليات لتسهيل ولوج المقاولات للتمويل    خاليلوزيتش: "كنت واثقا في لاعبي المنتخب ويجب أن نحافظ على تواضعنا"    بنعلي توجه "سهام الانتقادات" نحو مكتب الكهرباء وتصف طريقة اشتغاله بالتقليدية    مؤتمر نزع السلاح .. لتجاوز الخلافات، المغرب يوصي بهذا الأمر    إعادة فتح الحدود .. "اللجنة العلمية" تقدم توصياتها لحكومة أخنوش    اتفاق جديد بين الدول الأوروبية بخصوص السفر في زمن "كورونا"    المنتخب المغربي يطيح بمالاوي ويتأهل لربع الكان    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (440) من مسلسلكم "الوعد"    بورصة الدار البيضاء..حجم التداولات يتجاوز 125 مليون درهم    إنزكان.. إحالة 3 أشخاص بينهم شرطيان متورطان في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال وإفشاء السر المهني    المغرب إلى ربع نهائي "الكان" بعد الفوز على مالاوي    سلالة فرعية من "أوميكرون" تثير الذعر.. وتواصل الانتشار    إدماج اللغة الأمازيغية في مجال العدالة محور ملحق اتفاقية تعاون بين وزارة العدل والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية    شنقريحة وكرة القدم السياسية    السيد بوريطة يتباحث مع نظيره الكمبودي    في الندوة الصحفية لأعضاء المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي في أفق المؤتمر الوطني الحادي عشر    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بالمغرب    السينغال تتأهل دون إقناع لربع نهائي كأس أفريقيا على حساب جزر الرأس الأخضر    ماكرون يهدد روسيا بدفع "ثمن باهظ" إذا اجتاحت أوكرانيا    ‪سائقون مغاربة يتخوفون من هشاشة الوضع الأمني في بوركينا فاسو‬    هيئة الصيادلة تدخل البرلمان بنقاشات "رفض الوصاية" و"الحكم برأسين"    مافاقوش ليه.. تبون ماعندوش الدعم لتنظيم القمة العربية المقررة فالدزاير ولقاؤو مع السيسي طلع "خاوي"    الإسبان يعانون من البرد بعد فشل الجزائر في مدهم بالغاز    حاكم مليلية يؤيد ملك إسبانيا ويدعو إلى فتح الحدود للسماح بمرور الأشخاص والبضائع    بايدن يشتم صحفياً على المباشر ويصفه ب"ابن العاهرة" (فيديو)    الإقصاء من الدعم يخرج مهنيي وكالات الأسفار للاحتجاج    وفاة أحد أبطال المسلسل التركي الشهير "قيامة أرطغرل"    برقية تهنئة من جلالة الملك إلى رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة عيد ميلاده    كاس امم افريقيا- مصرع ستة اشخاص وإصابة العشرات إثر تدافع أمام ملعب "اولمبي"بالكامرون    مندوبية حقوق الإنسان ترد على تقرير "هيومن رايتس ووتش" بخصوص أوضاع المهاجرين واللاجئين بالمغرب    مكناس العتيقة تحتفي بالشعر الحديث على إيقاع الزغاريد وفن الملحون    "إشراقات 2022" في مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية الأربعاء المقبل    حمزة الفيلالي يتراجع عن قرار إخفاء زوجته عن الأضواء ويكشف السبب -صورة    نائلة التازي: الصناعات الثقافية والإبداعية قطاع صاعد ذي قيمة مضافة عالية    د.رشيد بنكيران يحذر من معاملة مالية ويقول: هذه ليست "دارت" بل معاملة مالية ربوية محرمة    الأمثال العامية بتطوان.. (38)    محمد زيان.. توبة نصوح أم استهزاء بالقرآن؟    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اسرائيل تقصف غزة لليوم الثالث و تستعد للزحف البري



قصفت طائرات حربية اسرائيلية قطاع غزة الذي تحكمه حركة المقاومة الاسلامية «حماس» أمس الاثنين لليوم الثالث على التوالي واستعدت لاحتمال غزو القطاع بعد أن فاق عدد الشهداء 312 فلسطينيا في الغارات الجوية.
استمرار الغارات
اعلنت مصادر صحفية أن الطائرات والمقاتلات الحربية الاسرائيلية واصلت غاراتها الجوية على قطاع غزة أمس الاثنين .
فقد شنت مقاتلات حربية اسرائيلية من نوع /اف16 / فجر أمس سلسلة غارات جوية استهدفت أولاها مبنى المختبرات في قسم الطالبات في الجامعة الاسلامية وسط مدينة غزة بخمسة صواريخ على الأقل مما ادى الى تدمير المبنى بالكامل وتسويته بالأرض.
وذكرت مصادر فلسطينية أن عددا كبيرا من مباني الجامعة دمرت بالاضافة الى بعض البيوت المجاورة للجامعة والتي لحقت بها أضرار جسيمة جراء عملية القصف
وقال شهود عيان فلسطينيون ان عددا من المختبرات العلمية دمرت بالكامل جراء الغارة الاسرائيلية فيما هرعت سيارات الاسعاف ووحدات الدفاع المدني الي مقر الجامعة لاخماد الحريق الذي نشب في مبانيها نتيجة القصف الاسرائيلي.
وفي مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة استهدفت الطائرات الحربية منزل مسؤول جهاز الشرطة التابعةللحكومة المقالة في مدينة غزة علاء عقيلان.
وقالت مصادر فلسطينية وشهود عيان ان طائرات حربية استهدفت بصاروخين على الأقل منزل القيادي عقيلان الواقع في مخيم الشاطئ ما ادى إلى تدمير المنزل بالكامل ووقوع عدد من المصابين.
واستهدفت احدى الغارات القيادي في كتائب القسام احمد فياض في بلدة القرارة شمال شرق مدينة خانيونس جنوب القطاع ما ادى استشهاده فيما قصفت طائرات الاحتلال منزل القيادي في كتائب القسام محمد البريم ما ادى الى تدميره بالكامل دون وقوع اصابات.
ومن جانبها شاركت الزوارق الحربية الإسرائيلية بعملية القصف حيث قصفت تلك الزوارق فجر أمس بخمسة عشر قذيفة على الأقل ميناء مدينة غزة وقوارب الصيادين المتواجدة في الميناء في تصعيد اسرائيلي جديد.
استشهاد الأطفال
افادت حصيلة جديدة اعلنتها دائرة الاسعاف والطوارىء في وزارة الصحة الفلسطينية ان الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة اسفر حتى الان عن سقوط 312 قتلى و1420 جريحا سقطوا جميعهم ضحايا الغارات الجوية الاسرائيلية.
واوضح الطبيب معاوية حسنين مدير عام دائرة الاسعاف و الطوارئ في وزارة الصحة الفلسطيني لوكالة فرانس برس « تم انتشال جثة من تحت الانقاض في مبنى المنتدى الذي تعرض لقصف جوي صباحا» متابعا «كما وصلنا شهيد اخر في غارة جوية اخرى شمال قطاع غزة».
ومعظم الضحايا هم اعضاء في حركة المقاومة الاسلامية (حماس) لكن بينهم عدد لم يحدد من المدنيين في عدادهم اطفال.
لكن المركز الفلسطيني لحقوق الانسان اشار الى سقوط عشرين طفلا وتسع نساء حتى صباح أول امس. يضاف اليهم ستة اطفال سقطوا ضحايا الغارات الجوية الاسرائيلية ليل الاحد الاثنين اربعة منهم من عائلة واحدة.
الا ان كريستوفر غينيس الناطق باسم الاونروا قال لوكالة فرانس برس ان بين القتلى الفلسطينيين «51 مدنيا على الاقل»
فقد شن الطيران الحربي الاسرائيلي عشرات الغارات الجوية على قطاع غزة ليل الاحد الاثنين مما ادى الى مقتل سبعة فلسطينيين بينهم ستة اطفال, اربعة منهم من عائلة واحدة, بحسب مصادر طبية.
واكد ناطق عسكري اسرائيلي ان الطيران قام «بعشرات الغارات» خلال الليل بدون توضيحات اخرى.
وقد قتلت اربع فتيات تتراوح اعمارهن بين سنة و12 سنة من عائلة واحدة اثر غارة جوية على جباليا بشمال قطاع غزة. وتقيم العائلة بالقرب من مسجد استهدفته الغارات.
كما قتل طفلان اخران, صبيان, اثر غارة جوية على رفح بجنوب قطاع غزة.
والقتيل السابع هو ناشط في حركة حماس.
واضاف المركز الفلسطيني لحقوق الانسان انه «يرى في تلك الحرب المعلنة استهدافا واضحا للمدنيين الفلسطينيين ولممتلكاتهم »كما «ان التصريحات المتتالية والتي تصدر من اعلى المستويات السياسية والعسكرية في اسرائيل تنذر بكارثة انسانية وحرب لاهوادة فيها على جميع المستويات»
وقال «في ظل مؤامرة صمت دولية مريبة, تواصل قوات الاحتلال الحربي الاسرائيلي شن حربها الاكثر دموية والاشد وحشية ضد قطاع غزة منذ احتلاله عام1967 ».
وتابع المركز «ان المجتمع الدولي مطالب الان اكثر من اي وقت مضى بالتحرك الفوري والعاجل لوقف هذا العدوان الاخطر منذ بدء الاحتلال لقطاع غزة»
الهجوم قد يستغرق أياما و لا يهدف لاحتلال غزة
و من جهة أخرى اعلن وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك في الكنيست (البرلمان الاسرائيلي) أمس الاثنين ان اسرائيل تخوض حربا «بلا هوادة» ضد حركة حماس في قطاع غزة.
وقال باراك «لا نكن العداء لسكان غزة لكننا نخوض حربا بلا هوادة ضد حماس وحلفائها»
واعتبر ان «ضبط النفس الذي لزمناه هو مصدر قوة. اننا نقاتل بميزة اخلاقية. هم يطلقون النار عمدا على مدنيين. اما نحن فنطارد الارهابيين ونتجنب قدر المستطاع اصابة مدنيين في حين يتحرك عناصر حماس ويختبئون عمدا بين السكان»
وقال مارك ريجيف المتحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ان اسرائيل ستواصل حملتها «الى أن تتهيأ اجواء امنية جديدة في الجنوب /اسرائيل/ والى أن تتوقف حالة الرعب والخوف التي يعيشها السكان هناك جراء الهجمات الصاروخية المستمرة»
وصرح المتحدث العسكري الاسرائيلي افي بناياهو بان هجوم غزة قد «يستغرق اياما كثيرة» ونشرت الدبابات الاسرائيلية على اطراف غزة متأهبة لدخول القطاع الذي يقطنه5 ر1 مليون فلسطيني. وقال مسؤول حكومي ان حكومة أولمرت وافقت على استدعاء6500 من جنود الاحتياط.
وصرح مسؤول اسرائيلي طلب عدم نشر اسمه بان اسرائيل لا تشعر بضغط دولي يذكر لوقف عملياتها. لكن ساسة اسرائيل يشعرون بضغط داخلي كبير للتحرك ووقف اطلاق الصواريخ قبل الانتخابات الاسرائيلية التي تجري في العاشر من فبراير .
واستبعدت وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني القيام بغزو واسع النطاق لاعادة احتلال اسرائيل لقطاع غزة الذي كان يوما مليئا بالمستوطنات اليهودية.
وقالت ليفني التي تأمل ان تصبح رئيسة للوزراء خلفا لاولمرت بعد انتخابات العاشر من فبراير متحدثة لقناة »ان.بي.سي»: «هدفنا ليس هو اعادة احتلال غزة». وعندما سألتها قناة فوكس نيوز عما اذا كانت حملة اسرائيل تهدف للاطاحة بحكام حماس قالت «ليس الان»
وفي توسيع لاهدافها لتشمل حكومة حماس قالت مصادر فلسطينية ان طائرات حربية اسرائيلية قصفت مبنى وزارة الداخلية أمس الاثنين ولم يتسن بشكل فوري معرفة ما اذا كان الهجوم قد اسفر عن سقوط ضحايا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.