تبون: خزي وعار أن يهدد الكيان الصهيوني بلدا عربيا من بلد عربي آخر (فيديو)    الصحة العالمية تطلق على سلالة كورونا الجديدة اسم "أوميكرون" وتعتبره "متحورا مثيرا للقلق"    شاهدوا إعادة حلقة الجمعة (398) من مسلسلكم "الوعد"    المنتخب الوطني يصل للعاصمة القطرية الدوحة استعدادا لخوض كأس العرب    نذاء للرعايا الفرنسيين المتواجدين على أراضي المغرب بالعودة إلى ديارهم في أقرب الآجال.    معلومات عن متحور كورونا الجديد الذي أثار القلق، و تسبب في توقيف الرحلات بين عدد من البلدان .    تعليق النقل البحري للمسافرين بين المغرب وفرنسا    بني ملال-خنيفرة.. وفد من رجال الأعمال والمستثمرين الرومانيين يستكشف فرص الاستثمار بالجهة    تنظيم الدورة الثالثة للقاء الوطني لنزيلات المؤسسات السجنية بالمغرب -صور    إيقاف 230 مهاجرا سريا من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بالعيون وطرفاية    المغرب يرسي ضمانات قانونية ومؤسساتية في المناطق الجنوبية    القلق العالمي من المتحور الجديد يهوي بأسعار البترول في أكبر تراجع منذ عام ونصف    عاجل: نتائج قرعة الملحق الأوروبي .. إيطاليا أو البرتغال خارج مونديال قطر !    كوفيد-19.. أمريكا تغلق حدودها أمام المسافرين من ثماني دول إفريقية بسبب المتحور "أوميكرون"    أوميكرون اسم جديد للمتحور الجديد لكورونا و منظمة الصحة العالمية تصفه ب"المقلق"    بعد الجو… تعليق الرحلات البحرية بين المغرب و فرنسا    كأس العرب بثوب جديد ومشاركة موسعة بحلة مونديالية    وفاة 4 مذيعات مصريات في أقل من 10 أيام    برلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي "يتقاسم موقف المملكة بشأن الصحراء المغربية"    قضايا ‬وازنة ‬في ‬جدول ‬أعمال ‬دورة ‬المجلس ‬الوطني ‬لحزب ‬الاستقلال ‬        ما خلفيات خروج الأمين العام لحزب الله بتعليق عن العلاقات المغرب وإسرائيل؟    تركيا تقرر تعليق الرحلات الجوية من 6 دول إفريقية بسبب المتحور الجديد    استئنافية الرباط تعيد رئاسة المجلس الجماعي للناظور لحزب الإتحاد الإشتراكي    الفيفا:المعترضين على إجراء كأس العالم كل عامين "يخافون التغيير"    بالصور.. الحموشي ينير المقر المركزي للأمن بالبرتقالي دعما لحماية النساء    كيف للمرأة المعرضة للعنف أن تتصرف قانونيا؟ الجواب في "صباحيات"    ذ.القباج يكتب: المهدي المنجرة.. والنخبة المرتزقة    الريسوني: التطبيع لن يضيف للمغرب إلا الاختراق والتوريط وصناعة العملاء    حقيقة رفض إلياس أخوماش اللعب للمنتخب المغربي    آلاف الأردنيين يتظاهرون رفضا لاتفاق الماء مع الاحتلال    رئيس الجهة يتدخل لاعادة تشغيل الخط الجوي بين الحسيمة وطنجة    البحرية الملكية بالعرائش تتمكن من إحباط عملية لتهريب المخدرات    7 آلاف درهم مقابل استخراج الجواز دون تلقيح .. ممرض يتلاعب بالنتائج    ال"كاف" يستعد ل"فرض" تقنية ال"VAR" في الدور الفاصل لتصفيات أفريقيا المؤهلة ل"مونديال قطر 2022"    تعيين جديد لرئاسة المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي..    جنرالات الجزائر يعقدون اجتماعا طارئا وسريا يخص المغرب    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تسجل تزايد أشكال العنف ضد النساء    الولادة من جديد!!    الأنشطة غير الفلاحية.. بوادر انتعاشة ملحوظة مع متم شتنبر المنصرم    نادي سعودي يمهل المغربي حمدالله أربعة أيام لسداد شرط جزائي بقيمة 22 مليون دولار    النفط يهبط أكثر من 2 في المائة مع ظهور سلالة جديدة من كورونا    نشرة إنذارية: ثلوج وأمطار رعدية من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    مدينة طنجة تستضيف في ماي المقبل المؤتمر العالمي ال 17 للمدن والموانئ    تونس تحبط هجوماً إرهابياً أمام وزارة الداخلية    تتويج مشاريع مستفيدة من مواكبة مجموعة القرض الفلاحي للمغرب    لبنان: مشروع "آكان"يحصد"جائزة الإنجاز بين الثقافات"    وفاة رئيس تحرير مجلة "الآداب" سماح إدريس    طنجة تحتضن ندوة دولية حول "مسارح الجنوب عبر العالم"    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. الإعلان عن الفائزين في الدورة الرابعة من ورشات الأطلس    هيئة المحاسبين العموميين تعتبر قانون المالية مدخل أساسي لإنعاش الاقتصاد    إثر الاحتجاجات العنيفة بالجزيرة.. السلطات الفرنسية فرض حظر تجول في جزيرة مارتينيك "حتى عودة الهدوء"    مثير.. سحر وشعودة داخل مقبرة ومطالب بتدخل السلطات    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (63) من مسلسلكم "لحن الحياة"    مصر.. وفاة شقيق الفنانة تيسير فهمي في حريق مستشفى المهندسين    "الحب في زمن البطاطا".. كتاب جديد للصحافي أحمد حموش    الداعية المغربي "أبو حفص" يشكك في النصوص الفقهية المحرمة للوشم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اضراب شامل يعم الخليل ومواجهات مع قوات الاحتلال
نشر في شبكة طنجة الإخبارية يوم 23 - 02 - 2010

اصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين بالخليل الاثنين بحالات اختناق اثر مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الاسرائيلي احتجاجا على قرار رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وحكومته ضم الحرم الابراهيمي الشريف بالخليل ومحيط مسجد بلال بن رباح في بيت لحم للمواقع التراثية اليهودية.
واكدت مصادر محلية بان العشرات من الشبان الفلسطينيين رشقوا قوات الاحتلال بالحجارة فيما ردت تلك القوات باطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت على المتظاهرين.
وحسب المصادر فان المواجهات مع قوات الاحتلال تركزت في شارع الشلالة، ومفترق طارق بن زياد، في الجهة الشرقية من الخليل، فيما شرعت قوات الاحتلال الاسرائيلي التي تواجدت بشكل مكثف في المنطقة، باطلاق الاعيرة النارية والغاز المسيل للدموع صوب المواطنين وطلبة المدارس، ما اسفر عن اصابة عدد منهم بحالات اختناق، وقامت طواقم الاسعاف بعلاجهم ميدانيا.
وعم الاضراب الشامل كافة المرافق في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، استجابة لنداء حركة فتح- اقليم وسط الخليل، احتجاجا على اعلان نتنياهو ضم الحرم الابراهيمي لقائمة المواقع التراثية اليهودية.
وفيما خرج طلاب المدارس في مسيرات متفرقة في انحاء مختلفة من الخليل منددين بقرار الحكومة الاسرائيلية، وداعين العالم العربي والاسلامي للتدخل العاجل 'لوقف تهويد حرم ابي الانبياء ابراهيم عليه السلام' اشعل محتجون اطارات السيارات في مناطق التماس مع قوات الاحتلال.
وافاد ناطق عسكري اسرائيلي ان جنديا اصيب بجراح في يده خلال مواجهات مع متظاهرين فلسطينيين بمدينة الخليل، وتلقى الجندي العلاج في المكان دون ان تستدعي اصابته نقله الى المستشفى.
واثار القرار الاسرائيلي بضم الحرم الابراهيمي ومسجد بلال بن رباح الاسلاميين في الضفة الغربية الى المعالم التراثية اليهودية موجة احتجاج في صفوف الفلسطينيين حيث دانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير 'القرصنة الاحتلالية الجديدة التي تمثلت بقرار رئيس الوزراء الاسرائيلي، ضم قبر راحيل في بيت لحم والحرم الابراهيمي الشريف في الخليل، الى الاماكن الاثرية لدولة الاحتلال' محملة اسرائيل وحدها تداعيات هذا القرار .
واعتبرت اللجنة التنفيذية في بيان صحافي الاثنين 'ان هذا السلوك المتواصل للحكومة الاسرائيلية المتطرفة تجاه نهب الارض الفلسطينية وتراثها التاريخي والديني يأتي منسجما مع سياستها المدمرة لفرص تحقيق السلام في هذه المنطقة، الامر الذي يتطلب من المجتمع الدولي ومؤسساته القيام بخطوات ملموسة وحازمة تجاه انقاذ المنطقة من دوامة دورة جديدة من النزاع وسفك الدماء'.
واشارت الى ان تردد المجتمع الدولي، وفي مقدمته الولايات المتحدة الامريكية، في لجم نزعات اسرائيل الاستيطانية وتقويض اسس قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على ترابها الوطني، والاكتفاء بالدعوة الى العودة للمفاوضات دون توفير ادنى متطلبات نجاحها، تشجع الحكومة الاسرائيلية على مواصلة استهتارها بالشرعية الدولية وقراراتها.
ومن جهته استنكر الشيخ محمد حسين- المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية - القرار الاسرائيلي بالاستيلاء على الحرم الابراهيمي في الخليل ومحيط مسجد بلال بن رباح المعروف ب (بقبة راحيل) في مدينة بيت لحم، واضافتها الى ما يعرف بقائمة التراث الاسرائيلي.
وقال: ان الاحتلال كرس جهوده كاملة في سلب المعالم الاسلامية في القدس والخليل والمدن الفلسطينية كافة، بهدف تغيير الوجه الاسلامي العربي للمدن الفلسطينية، واثبات يهودية البلاد.
ونوه ان هذا القرار يمس بالعقائد الدينية مباشرة ويأتي في ذكرى مجزرة الحرم الابراهيمي التي اقترفها باروخ غولدشتاين وراح ضحيتها عشرات الفلسطينيين الساجدين لربهم، كما ان سلطات الاحتلال ما تفتأ تصادر الاراضي وتضع الحواجز والعراقيل امام الفلسطينيين وتمنعهم من الوصول الى اماكن عبادتهم اضافة الى منع رفع الاذان في المسجد الابراهيمي، وتضع البوابات الحديدية عليه، معتبرا قرار الاستيلاء على الحرم الابراهيمي ومسجد بلال بن رباح (قبة راحيل) ما هو الا مصادرة للاماكن الدينية وفرض امر واقع على الارض.
من جهتها استنكرت حركة فتح في الخليل قرار الحكومة الاسرائيلية بضم الحرم الابراهيمي ومسجد بلال بن رباح الى قائمة المواقع الاثرية اليهودية، واعتبرته خطوة تصعيدية تهدد الاستقرار وتدفع بالمنطقة الى مزيدٍ من العنف.
وجاء في بيان اصدرته الحركة 'ان اسرائيل سرقت الارض والانسان الفلسطيني، واليوم تحاول سرقة التاريخ والتراث الفلسطيني، كل هذا يأتي امام مرأى العالم الذي لا يحرك ساكنا تجاه الغطرسة والعنجهية الاسرائيلي'.
واضاف البيان 'ان هذا القرار المتعجرف الاسرائيلي سيدفع بالمنطقة الى مزيد من العنف وعدم الاستقرار، وسيهدد العملية السلمية برمتها'، مطالبا المجتمع الدولي والدول العربية والاسلامية بالتحرك السريع وتحمل مسؤولياته تجاه القضية الفلسطينية وعملية السلام بالمنطقة.
واستنكرت عشائر ورجال الاصلاح ووجهاء محافظة الخليل قرار نتنياهو ادراج الحرم الابراهيمي الشريف ضمن قائمة المواقع التراثية اليهودية.
وافاد اياد ريان مدير دائرة شؤون العشائر والوجهاء في محافظة الخليل ان رجالات الاصلاح والعشائر والوجهاء ترى في هذا الاعلان مقدمة لاجراءات مستقبلية من شأنها الاستيلاء على المقدسات الاسلامية وتعزيز وجود المستوطنين في البلدة القديمة من الخليل التي يعاني اهلها من اعتداءات المستوطنين في البؤر الاستيطانية في البلدة القديمة.
ومن ناحيته وصف تيسير خالد، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهه الديمقراطيه لتحرير فلسطين قرار بنيامين نتنياهو بضم الحرم الابراهيمي الشريف في مدينة الخليل ومحيط مسجد الصحابي بلال بن رباح في بيت لحم الى قائمة المواقع الاثرية اليهودية بهدية يقدمها نتنياهو 'للارهابي باروخ غولدشتاين الذي ارتكب مجزره رهيبه ضد المواطنين الفلسطينيين الذين كانوا يؤدون صلاة الفجر في المسجد في الخامس والعشرين من شباط (فبراير) قبل ستة عشر عاما'.
واضاف ان اختيار بنيامين نتنياهو لهذا التوقيت بالذات ينسجم مع ايدولوجيته وسياسته اليمينيه المتطرفه وياتي في الوقت نفسه في سياق توظيف للاساطير في محاوله للسطو على التاريخ والتراث الحضاري والانساني للشعب الفلسطيني ولتزوير تاريخ مدينة الخليل، كما هو الحال في عمليات تزوير التاريخ في غيرها من المدن والمواقع التاريخية والحضارية الاسلامية والمسيحية في فلسطين .
ومن ناحيته قال محافظ الخليل، د. حسين الاعرج 'هذه القرارات لم تعط الشرعية ولن تغير اسلامية الحرم الابراهيمي ومسجد بلال بن رباح' وأرى في ذلك 'حكمها حكم مدينة القدس، حكم اغتصاب الارض والانسان.'
واضاف 'ان هذه القرارات تدل على ان الحكومة الاسرائيلية اليمينية هي اداة في يد المستوطنين والمتطرفين ولا يوجد في اجندتها اي هامش للسلام وانما اجندتها تتضمن السيطرة وفرض الامر الواقع على الحالة الفلسطينية، بما في ذلك مصادرة الاراضي مبررة ذلك تارة بالاتجاه الديني وتارة في الاتجاه السياسي، وهذا يعني ان لا امل في المستقبل المنظور لأي تطور في العملية السلمية'.
ومن طرفه دعا رئيس بلدية الخليل خالد العسيلي العالمين العربي والاسلامي، ومنظمة العالم الاسلامي، والجامعة العربية، ومنظمة اليونسكو وكافة المؤسسات الدولية، الى التحرك العاجل 'لحماية الحرم الابراهيمي الشريف ومنع تدنيس حرمته وتغيير معالمه.'
واعتبر العسيلي اعلان نتنياهو بضم الحرم الابراهيمي لقائمة المواقع التراثية اليهودية انه اصرار على تعطيل عملية السلام والدفع نحو انفجار المنطقة.
بدوره استنكر الشيخ الدكتور تيسير التميمي قاضي قضاة فلسطين رئيس المجلس الاعلى للقضاء الشرعي اعلان نتنياهو، معتبرا القرار الاسرائيلي بمثابة اعلان حرب على المقدسات الاسلامية في فلسطين سيؤدي الى نشوب حرب دينية في المنطقة لا تبقي ولا تذر مما يهدد الامن في المنطقة باسرها بل في العالم كله، مشيرا الى ان ممارسات سلطات الاحتلال الاسرائيلية واجراءاتها ضد المقدسات باطلة لمخالفتها الشرائع الالهية والقوانين والمواثيق الدولية، محذرا من ان هذا الاعلان يأتي في اطار العدوان على المسجد الاقصى المبارك ويمهد للهيمنة الكاملة عليه ثم هدمه واقامة الهيكل المزعوم مكانه .
من جهته اكد رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، ان اعلان نتنياهو اضافة الى قرار انشاء مستوطنة جديدة حول القدس، اعتداء صارخ على التاريخ والحقوق، واضاف قائلا 'ان هذا القرار استفزاز لمشاعر المسلمين وتاكيد على عدم نية اسرائيل بتحقيق السلام'.
واعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الاحد عن رغبته في ادراج الحرم الابراهيمي في الخليل وقبر راحيل في بيت لحم على لائحة المواقع الاثرية التاريخية اليهودية.
ويشكل الحرم الابراهيمي موضع توتر بين الفلسطينيين والاسرائيليين ومقسوم الى قسمين للطرفين منذ المجزرة التي ارتكبها مستوطن اسرائيلي في 25 شباط (فبراير) 1994 واسفرت عن مقتل 29 مصليا فلسطينيا في داخله. ونددت السلطة الفلسطينية بالقرار الاسرائيلي، مؤكدة انه مخالف لكافة الاعراف والقوانين الدولية التي تحرم المس بالمقدسات، واصفة القرار ب'الخطير' وسيحمل تداعيات على مستقبل عملية السلام.
كما حذرت الحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس من خطورة القرار الاسرائيلي واعتبرته 'تتويجا لنهجها ومحاولة يائسة لسلب ثقافة وتاريخ شعبنا الفلسطيني وسطوا على تراثنا الاسلامي وحقوق شعبنا الثابتة'.
واكد الدكتور محمد الاغا وزير السياحة والآثار في حكومة غزة في مؤتمر صحافي عقده بمدينة غزة ان قرار حكومة اسرائيل بضم مواقع اثرية ودينية فلسطينية الى قائمة مواقعها الاثرية يعد 'تزييفا'، وطالب بالتصدي له ب 'القوة وعدم تمرير المخطط الاسرائيلي بشتى السبل والوسائل'.
ووصف الوزير الاغا اعلان نتنياهو ب'الخطير'، لافتا الى انه 'يأتي قبل ايام من الذكرى ال 16 لمجزرة الحرم الابراهيمي، والتي تصادف في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، وراح ضحيتها 29 مصليا'.
ولفت الاغا الى ان هذا الامر 'يثبت دموية قادة اسرائيل الذين يعشقون سفك دم الفلسطينيين وسرقة تاريخهم وحضارتهم بعد تهجيرهم'.
واشار الاغا الى ان هذا القرار يأتي في الوقت الذي تعطل فيه سلطات الاحتلال اعمال لجنة اعمار الخليل في ترميم الحرم الابراهيمي الشريف وتضع العراقيل امام صيانته والحفاظ عليه بحجج واهية لا يقبلها قانون ولا عقل ولا منطق. واوضح ان هذا الاعلان 'يستوجب هبة شعبية وعربية واسلامية دفاعا عن المقدسات وعن الحرم الابراهيمي الشريف في مدينة خليل الرحمن'.
وحذر الاغا من 'الغضب الفلسطيني' تجاه استباحة المقدسات، وقال 'الغضب الفلسطيني ملتهب ولن يهدأ طالما مقدساتنا تستباح'.
ودعا الفلسطينيين القاطنين في الضفة ومناطق ال 48 ومن يستطيع الذهاب من غزة والقدوم من الخارج الى 'الرباط في الحرم الابراهيمي كما الرباط في الرباط في المسجد الاقصى'. وطالب الاغا باسم حكومة غزة الامتين العربية والاسلامية ب 'الخروج بمسيرات جماهيرية'، وحث ايضا منظمة المؤتمر الاسلامي وجامعة الدول العربية على تحمل مسؤولياتهم تجاه المقدسات الاسلامية والمسيحية في الاراضي الفلسطينية، و'التحرك العاجل لحماية الحرم الابراهيمي الشريف ومنع تدنيس حرمته وتغيير معالمه'.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.