الحكومة تطوق "تجسس" شركات الاتصال    مختصرات    انفجار بيروت .. دعوات لفتح تحقيق "شفاف" مع التشديد بتقديم المساعدة للشعب مباشرة    ميسي لزملائه بين شوطي مباراة نابولي: "دعونا لا نكون أغبياء"    إعتداء على طفلة يقود عشريني للاعتقال بالرباط    مداولة على "الأولى"    لقطات    عدد المصابين بكورونا في المغرب يرتفع ب1230 إصابة جديدة    تفاديا لانتشار كورونا..السلطات الأمنية تُشدّد القيود لمنع ارتياد الشواطئ بطنجة    جرحى في انقلاب "بيكوب" تقل عمالا زراعيين بالفقيه بنصالح    وزارة التربية الوطنية : "لم نحسم بعد هل سيكون التعليم حضوري أو عن بعد"    رغم تداعيات "كورونا".. سعر صرف الدرهم المغربي شبه مستقر أمام الأورو    كوايري فنان وولد الدار باش يرجع امجاد اليوڤي    انتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزاز    رسميا..قانون الغرامة التصالحية لمخالفي الطوارئ الصحية يدخل حيز التنفيذ    بعد اختفاء طويل عن ساحة المعركة مع كورونا .. مصباح طنجة يُطالب الوالي بالإشراك في تدبير الأزمة    فنانون لبنانيون يشكرون المغرب والملك محمد السادس    اتحاد طنجة يعلن عن إصابة مدربه بكورونا ويعتذر للاعبين عن أي تقصير    لاعبو الرجاء لا يعرفون الراحة    اللبنانيون يدعون إلى انتفاضة لا تتوقف بعد احتجاجات حاشدة في بيروت    بيروت تشتعل .. مواجهات و رصاص و جرحى و اقتحام مقرّ الخارجية    جماعة المرسى بالعيون تكشف حقيقة إغلاق الميناء بسبب كورونا    السّلطات تمنع عرض مباريات كرة القدم في المقاهي وتُغلق التي خالفت القرار    الجامعة تتجه لتأجيل مباراة نهضة بركان واتحاد طنجة    ثروة مارك زوكربيرغ مؤسس "فيسبوك" تتخطى حاجز ال100 مليار دولار    توقعات أحوال الطقس غدا الاثنين    مراكش.. حقوقيون يشتكون تحويل شركة تدبير قطاع النظافة مساحات فارغة إلى نقط سوداء لتجميع النفايات    أكادير : وفاة شرطي بسبب فيروس كورونا.    إصابات فيروس كورونا تواصل الإرتفاع بسوس ماسة، وهذه آخر مستجدات الحالة الوبائية    اقليم الدريوش يسجل اول حالة وفاة بسبب فيروس كورونا    بعد وصفه ب"نذير شؤم".. "حسين الجسمي" يدخل في حالة اكتئاب    لطفي بوشناق يغني للتضامن مع لبنان    الفنان الناظوري أشرف الزيتوني يطلق جديده الغنائي "رحبس يكا يعذو"    ما بقى ليها بطولة. حصيلة اصابات لاعبي اتحاد طنجة وصلات هاد الصباح ل23 فيهم 16 لعاب    وزيرة الإعلام اللبنانية تستقيل وتعتذر    "البوليساريو" تشن حملة اعتقالات واسعة في صفوف أطباء كذبوا روايتها عن "السيطرة" على انتشار كورونا    موليكا يتدرب بقميص نادي الزمالك.. ويزيد من التكهنات حول مستقبله    حقيقة وفاة فيروز تزامنا مع احتجاجات لبنان    أولا بأول    النيران تلتهم اشجار النخيل بدوار تمالوت واحة افلا اغير تافراوت    رسميا.. فريق إتحاد طنجة يتحول إلى بؤرة وبائية    رسميا.. تأجيل مباراة أولمبيك الدشيرة والطاس    انفجار مرفأ بيروت.. خبراء: خلف حفرة بعمق 43 مترا    فاتي جمالي تؤكد سقوطها ضحية كورونا وتكذب سبب إصابتها    تقرير: فيروس كورونا هو أحد أعراض الصراع المتزايد بين الإنسان والطبيعة    رغم أزمة كورونا.. مراكش ضمن قائمة أفضل 25 وجهة شعبية عالمية    زوجة سفير هولندا بلبنان تفارق الحياة بسبب إنفجار بيروت    البارصا يتجاوز عقبة نابولي و يصطدم ببايرن ميونيخ في ربع النهائي    نقطة نظام.. لحماية الثقة    2000 درهم لأجراء القطاع السياحي إلى متم 2020    نانسي عجرم تعلق على انفجار بيروت.." انتبهتوا تشيلوا جملة من أغنية..وما انتبهتوا تشيلوا 285 طن مواد متفجرة "    مشروع قانون أمريكي لحماية العرب الداعمين للسلام    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    ثروة صاحب "فيسبوك" تتجاوز 100 مليار دولار    مكتب الفوسفاط محتافل ب100 عام على تأسيسو    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشرق الأوسط رهين الاحتقان السعودي الإيراني
نشر في زابريس يوم 05 - 01 - 2016

لم يكن الشرق في حاجة إلى هذا. ذلك أن الاحتقان المأساوي الذي انطلق بإعدام الشيخ النمر لينتقل إلى قطع العلاقات بين الرياض وطهران، كان وراء ارتفاع درجة الحرارة في منطقة توجد في قلب العاصفة. ومن شأن هذه الأحداث أن تزيد في تغذية القطبية المذهبية في نفس المنطقة التي توجد سجينة الاحتقان السعودي الإيراني. كما أنها تعد باتّساع رقعة المواجهات التي يخوضها الخصمان عبر حلفاء متعارضين، في كل من سوريا واليمن، وبالقضاء على الجهود الأخيرة المتعلقة بإطلاق مفاوضات سلام بخصوص الأزمتين السورية واليمنية. قعقعة سلاح مثيرة لم يتردد أعيان الشيعة في المنطقة في التنديد بإعدام النمر، المناوئ المعروف للسلطة السعودية. آية الله علي السيستاني، الذي يمثل أعلى سلطة شيعية بالعراق، والذي يحتفظ باستقلاله إزاء طهران، قام ضد "إراقة الدم". ودعا مقتدى الصدر، وهو مسؤول شيعي عراقي، الشعب إلى التظاهر "للتعبير عن غضبه". وعبّر الوزير الأول العراقي، حيدر العبادي، عن "صدمة عميقة"، محذرا من مغبة عدم الاستقرار بسبب هذا الإعدام. وذهب مسؤول كبير في حزبه (الدعوة) إلى طلب إغلاق سفارة السعودية ببغداد التي أُعيد فتحها فقط يوم 15 دجنبر 2015، بعد خمس وعشرين سنة من قطع العلاقات بين المملكة الوهابية والعراق، عقب غزو الرئيس صدام حسين للكويت سنة 1990. وطالب خلف عبد الصمد، رئيس الفريق البرلماني ل"الدعوة" الحكومة بإعدام جميع "الإرهابيين السعوديين" المعتقلين في العراق. وفي لبنان، أدى إعدام النمر إلى قعقعة سلاح مثيرة بين زعماء الطائفتين الشيعية والسُّنِّية. وأعلن حسن نصر الله، زعيم "حزب الله" الذي تقاتل عناصره في سوريا إلى جانب قوات الأسد، في خطاب تلفزيوني، أن إعدام النمر "يكشف عن الوجه الحقيقي للعربية السعودية، الوجه الاستبدادي والإجرامي والإرهابي". وزاد في تصعيد لهجته المناوئة للسعودية مؤكدا أن العائلة الحاكمة في الرياض فرضت سلطتها في الجزيرة العربية "بالقتل والرعب"، وأن دم النمر "سيؤدي إلى سقوطها". في المقابل، رد الوزير الأول اللبناني السابق، سعد الحريري، زعيم الطائفة السنية، معتبرا أن هذه المسألة "تحدد في الواقع سلوك النظام الإيراني ومشروع التوسع الإيراني على حساب العرب ودولهم ومجتمعاتهم. واتهم الحريري "حزب الله" بأنه يتصرف "كما لو أنه مسؤول عن جميع الشيعة في العالم، من نيجيريا إلى البحرين، مرورا بالهند وباكستان، والمملكة العربية السعودية وباقي دول الخليج". انعكاسات كارثية في البحرين، وقعت مواجهات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين شيعة في هذه المملكة التي تحكمها أسرة سُنِّية. وخارج الشرق الأوسط، كانت هناك تظاهرات ضد السعودية بباكستان وكشمير الهندية حيث كان متظاهرون شيعة إزاء قوات الأمن التي أطلقت غازات مسيلة للدموع. لكن الانعكاسات التي يُخْشَى أن تكون كارثية لهذه الأزمة الجديدة هي التي توجد في اليمن الذي سقط في أتون حرب أهلية خلفت ما يقرب من 6000 قتيل و2،5 مليون لاجئ. وقد أعلن الحوثيون، من الطائفة الزيدية (فرع للشيعة) المقربون من إيران، الذين تدخلت السعودية ضدهم عسكريا، أنهم سيحملون حزن "محارب شريف" تمت إدانته في محاكمة هزلية. بعد هذا بقليل، أقبر التحالف العربي بقيادة السعودية، وقف إطلاق النار الذي تم الإعلان عنه يوم 15 دجنبر 2015، وتعرض للانتهاك عدة مرات منذ هذا التاريخ. وفي إطار هذا السياق، فإن حظوظ تحقيق تقدم في الجولة الثانية من المفاوضات، المقررة يوم 14 يناير الجاري، تبدو جد ضئيلة أكثر من أي وقت مضى. وبالنسبة للرياض، التي ترى في جماعة الحوثيين مجرد بيادق لطهران، فإن اليمن تعتبر خطا أحمر. وإلى جانب هذا، يُخشى أن تؤثر الأزمة الدبلوماسية السعودية الإيرانية، سلبا، على الجهود المبذولة من أجل حل الأزمة السورية التي تقترب من سنتها الخامسة، وقد خلفت أكثر من 250 ألف قتيل. وقد ساهم استعداد البلدين في الجلوس على مائدة واحدة خلال اجتماعات فيينا، في النشاط الدبلوماسي الذي أدى، يوم 18 دجنبر الماضي، إلى القرار الأممي 2254 الذي رسم للمرة الأولى خطوط انتقال سياسي. وعلى هذا الأساس، استدعت الأمم المتحدة نظام الأسد ومعارضيه إلى مفاوضات يوم 25 يناير بجنيف. لكن بعد هذه الأحداث التي أضيفت لعملية تصفية قامت بها دمشق، بمباركة موسكو، لأحد أبرز قيادات التمرد، فإن فكرة عقد هذا المؤتمر أصبحت أمرا مستحيلا.
النمر أبرز المناوئين للنظام السعودي بإعدام الشيخ النمر، يكون النظام السعودي قد أخرس أحد مناوئيه الأكثر تشددا. كان النمر، الذي يبلغ من العمر 56 سنة، قائد التظاهرات التي هزت المنطقة الشرقية بالمملكة، تلك المنطقة التي تعتبر معقل الطائفة الشيعية السعودية بين 2011 و2012. ويعتبر الشيعة، الذين يبلغ عددهم المليونين في المملكة، أنفسهم مهمشين. وكان نمر باقر النمر يطالب بالمساواة في الحقوق للطائفة التي ينتمي إليها، وبانتخابات حرة، ولم يتردد في الإعلان بأن الملكية السعودية سيتم إسقاطها في حالة استمرار قمع الشيعة. بالنسبة للمسؤولين السعوديين الذين كانوا يرون فيه عميلا لطهران، فإن خطيب القطيف (النمر) تجاوز الخط الأحمر على الأقل مرتين. المرة الأولى في خطاب له سنة 2012، حيث عبّر عن ابتهاجه لموت ولي العهد السعودي نايف بن عبد العزيز، وفي المرة الثانية حين نادى بانفصال شرق السعودية وإلحاقه بالبحرين المجاورة التي تقطنها أغلبية شيعية. وإذا كان النمر يحظى بشعبية من طرف الشباب المهمش في القطيف، فإنه يفتقد إجماعًا حوله داخل الشيعة السعوديين ذلك أن العديد من هؤلاء يعتبرون استراتيجية المواجهة التي اختارها ضد النظام عقيمة، ويفضلون بدلا منها خطابا أكثر اعتدالا على غرار نهج الشيخ حسن الصفر. لكن إدانته بالإعدام سنة 2014 زاد من شهرته، بينما جعلت منه عملية إعدامه، التي جاءت في عز التجاذب ببن الرياض وطهران، أيقونة القضية الشيعية.
"لوموند" 3 يناير 2016.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.