بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    نقطة نظام.. حنث وحيد    تسريبات تكشف عن الفائز بالكرة الذهبية 2019    الشرطة تكتشف كوخا تحت أرضي لصنع "ماحيا"    فرانس فوتبول تعلن عن قائمة المرشحين للكرة الذهبية    مظاهرات لبنان.. الحريري يقر إصلاحات اقتصادية لاحتواء الأزمة    خيارات الأكراد في سوريا    حرب الشرق الأوسط الباردة الجديدة بين السعودية وإيران.. إلى أين؟    جلالة الملك يدعو إلى خلق فضاء آمن للاستثمار بكل أبعاده    الحقيقة في الصحافة ليست واحدة    الحساني تضع ترشيحها لخلافة العماري في جهة الشمال.. كودار: انتصار لتيار “المستقبل”    ثلاثي برشلونة "المرعب" يبدأ تهديد فرق إسبانيا    عموتا يتسبب في اقالة مدرب الجزائر    نجم المولودية يغيب أمام الوداد    مالية 2020 .. تخصيص 91 مليار درهم لقطاعات التعليم    الحسن عبيابة: تم تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    حوار حول الحرية    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مانشسر سيتي ليس حاسما بما فيه الكفاية للفوز باللقب القاري    ارتفاع التبادل التجاري بين تركيا والمغرب بنسبة 30.6 %    إلقاء مواد حارقة على مسجد في مدينة دورتموند الألمانية    إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا بمارتيل    الحكومة ستواصل دعم أسعار «البوطا» والسكر والقمح سنة 2020    بعد إقرار سعداني بمغربية الصحراء.. هذا أول رد رسمي جزائري    "سبورت" | حاريث عرض موهبته على الإدارة التقنية لبرشلونة.. وهو لاعب "مختلف" يستحق الاهتمام    الجزائر تتبرأ من تصريحات سعداني وتُجدد الدعم لجبهة البوليساريو    بسبب الحجاب.. المرابط ترد على منتقديها: « اتركوا للنساء الحرية «    أخنوش يدافع عن التكنوقراط ويقول: لا فرق بينهم وبين السياسيين    الخُضر يحققون مكاسب تاريخية في انتخابات سويسرا    بالفيديو.. طرامواي يدهس شابا بالبيضاء وشاهد يروي تفاصيل الواقعة    السلفي الفيزازي يوزع الاتهامات يميناً وشمالاً.. بعد أن هاجم بلافريج وصف الصحافية الريسوني ب”المدافعة عن قوم لوط والزنا”    أرباح اتصالات المغرب ترتفع إلى 4.6 مليار درهم نهاية شتنبر    طقس يوم غد الثلاثاء.. أجواء غائمة وأمطار رعدية قوية    أساتذة يُحملون العميد مسؤولية الأزمة بكلية الآداب بالرباط ويطالبون بتدخل نقابة التعليم العالي    مارتيل: إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا    النجم المصري هاني رمزي من المغرب: الكوميديا السياسية ذات وقع أقوى على المواطن    المندوبية السامية للتخطيط: مؤشر ثقة الأسر تابع منحاه التنازلي الذي بدأه منذ أكثر من سنة    عبد النباوي: القضاء مطالب بجعل المستثمرين مطمئنين على استثماراتهم    لتهدئة الأوضاع.. لبنان تتجه لتخفيض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50%    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    أصبح معتادا على ذلك.. لمجرد يبلغ أرقاما قياسية بعد سويعات من إصدار كليب “سلام”    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    مصرع ثلاثة نسوة وإصابة 12آخرين بعد سقوط سيارتهم في منحدر    النقابات التعليمية الخمس تعلن دعمها ومساندتها لإضراب المتعاقدين    وزارة الصحة تتعهد بتوفير الدواء المضاد للنزيف عند الحوامل انطلاقا من يومه الإثنين    تسليم جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2019 بالرباط    الواقع والخيال.. الصحافة والسياسة    الإعلان عن الفائزين بجوائز الدورة السادسة للمسابقة الدولية للأفلام القصيرة «أنا مغربي(ة)» بالدار البيضاء..    رشيد بوجدرة: الإبداع خطاب مرتبط بالواقع ومستمد من الجرح والمعاناة    قصيدة أنا والمرأة    بالصور.. الأغنام تغزو مدريد    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشرق الأوسط رهين الاحتقان السعودي الإيراني
نشر في زابريس يوم 05 - 01 - 2016

لم يكن الشرق في حاجة إلى هذا. ذلك أن الاحتقان المأساوي الذي انطلق بإعدام الشيخ النمر لينتقل إلى قطع العلاقات بين الرياض وطهران، كان وراء ارتفاع درجة الحرارة في منطقة توجد في قلب العاصفة. ومن شأن هذه الأحداث أن تزيد في تغذية القطبية المذهبية في نفس المنطقة التي توجد سجينة الاحتقان السعودي الإيراني. كما أنها تعد باتّساع رقعة المواجهات التي يخوضها الخصمان عبر حلفاء متعارضين، في كل من سوريا واليمن، وبالقضاء على الجهود الأخيرة المتعلقة بإطلاق مفاوضات سلام بخصوص الأزمتين السورية واليمنية. قعقعة سلاح مثيرة لم يتردد أعيان الشيعة في المنطقة في التنديد بإعدام النمر، المناوئ المعروف للسلطة السعودية. آية الله علي السيستاني، الذي يمثل أعلى سلطة شيعية بالعراق، والذي يحتفظ باستقلاله إزاء طهران، قام ضد "إراقة الدم". ودعا مقتدى الصدر، وهو مسؤول شيعي عراقي، الشعب إلى التظاهر "للتعبير عن غضبه". وعبّر الوزير الأول العراقي، حيدر العبادي، عن "صدمة عميقة"، محذرا من مغبة عدم الاستقرار بسبب هذا الإعدام. وذهب مسؤول كبير في حزبه (الدعوة) إلى طلب إغلاق سفارة السعودية ببغداد التي أُعيد فتحها فقط يوم 15 دجنبر 2015، بعد خمس وعشرين سنة من قطع العلاقات بين المملكة الوهابية والعراق، عقب غزو الرئيس صدام حسين للكويت سنة 1990. وطالب خلف عبد الصمد، رئيس الفريق البرلماني ل"الدعوة" الحكومة بإعدام جميع "الإرهابيين السعوديين" المعتقلين في العراق. وفي لبنان، أدى إعدام النمر إلى قعقعة سلاح مثيرة بين زعماء الطائفتين الشيعية والسُّنِّية. وأعلن حسن نصر الله، زعيم "حزب الله" الذي تقاتل عناصره في سوريا إلى جانب قوات الأسد، في خطاب تلفزيوني، أن إعدام النمر "يكشف عن الوجه الحقيقي للعربية السعودية، الوجه الاستبدادي والإجرامي والإرهابي". وزاد في تصعيد لهجته المناوئة للسعودية مؤكدا أن العائلة الحاكمة في الرياض فرضت سلطتها في الجزيرة العربية "بالقتل والرعب"، وأن دم النمر "سيؤدي إلى سقوطها". في المقابل، رد الوزير الأول اللبناني السابق، سعد الحريري، زعيم الطائفة السنية، معتبرا أن هذه المسألة "تحدد في الواقع سلوك النظام الإيراني ومشروع التوسع الإيراني على حساب العرب ودولهم ومجتمعاتهم. واتهم الحريري "حزب الله" بأنه يتصرف "كما لو أنه مسؤول عن جميع الشيعة في العالم، من نيجيريا إلى البحرين، مرورا بالهند وباكستان، والمملكة العربية السعودية وباقي دول الخليج". انعكاسات كارثية في البحرين، وقعت مواجهات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين شيعة في هذه المملكة التي تحكمها أسرة سُنِّية. وخارج الشرق الأوسط، كانت هناك تظاهرات ضد السعودية بباكستان وكشمير الهندية حيث كان متظاهرون شيعة إزاء قوات الأمن التي أطلقت غازات مسيلة للدموع. لكن الانعكاسات التي يُخْشَى أن تكون كارثية لهذه الأزمة الجديدة هي التي توجد في اليمن الذي سقط في أتون حرب أهلية خلفت ما يقرب من 6000 قتيل و2،5 مليون لاجئ. وقد أعلن الحوثيون، من الطائفة الزيدية (فرع للشيعة) المقربون من إيران، الذين تدخلت السعودية ضدهم عسكريا، أنهم سيحملون حزن "محارب شريف" تمت إدانته في محاكمة هزلية. بعد هذا بقليل، أقبر التحالف العربي بقيادة السعودية، وقف إطلاق النار الذي تم الإعلان عنه يوم 15 دجنبر 2015، وتعرض للانتهاك عدة مرات منذ هذا التاريخ. وفي إطار هذا السياق، فإن حظوظ تحقيق تقدم في الجولة الثانية من المفاوضات، المقررة يوم 14 يناير الجاري، تبدو جد ضئيلة أكثر من أي وقت مضى. وبالنسبة للرياض، التي ترى في جماعة الحوثيين مجرد بيادق لطهران، فإن اليمن تعتبر خطا أحمر. وإلى جانب هذا، يُخشى أن تؤثر الأزمة الدبلوماسية السعودية الإيرانية، سلبا، على الجهود المبذولة من أجل حل الأزمة السورية التي تقترب من سنتها الخامسة، وقد خلفت أكثر من 250 ألف قتيل. وقد ساهم استعداد البلدين في الجلوس على مائدة واحدة خلال اجتماعات فيينا، في النشاط الدبلوماسي الذي أدى، يوم 18 دجنبر الماضي، إلى القرار الأممي 2254 الذي رسم للمرة الأولى خطوط انتقال سياسي. وعلى هذا الأساس، استدعت الأمم المتحدة نظام الأسد ومعارضيه إلى مفاوضات يوم 25 يناير بجنيف. لكن بعد هذه الأحداث التي أضيفت لعملية تصفية قامت بها دمشق، بمباركة موسكو، لأحد أبرز قيادات التمرد، فإن فكرة عقد هذا المؤتمر أصبحت أمرا مستحيلا.
النمر أبرز المناوئين للنظام السعودي بإعدام الشيخ النمر، يكون النظام السعودي قد أخرس أحد مناوئيه الأكثر تشددا. كان النمر، الذي يبلغ من العمر 56 سنة، قائد التظاهرات التي هزت المنطقة الشرقية بالمملكة، تلك المنطقة التي تعتبر معقل الطائفة الشيعية السعودية بين 2011 و2012. ويعتبر الشيعة، الذين يبلغ عددهم المليونين في المملكة، أنفسهم مهمشين. وكان نمر باقر النمر يطالب بالمساواة في الحقوق للطائفة التي ينتمي إليها، وبانتخابات حرة، ولم يتردد في الإعلان بأن الملكية السعودية سيتم إسقاطها في حالة استمرار قمع الشيعة. بالنسبة للمسؤولين السعوديين الذين كانوا يرون فيه عميلا لطهران، فإن خطيب القطيف (النمر) تجاوز الخط الأحمر على الأقل مرتين. المرة الأولى في خطاب له سنة 2012، حيث عبّر عن ابتهاجه لموت ولي العهد السعودي نايف بن عبد العزيز، وفي المرة الثانية حين نادى بانفصال شرق السعودية وإلحاقه بالبحرين المجاورة التي تقطنها أغلبية شيعية. وإذا كان النمر يحظى بشعبية من طرف الشباب المهمش في القطيف، فإنه يفتقد إجماعًا حوله داخل الشيعة السعوديين ذلك أن العديد من هؤلاء يعتبرون استراتيجية المواجهة التي اختارها ضد النظام عقيمة، ويفضلون بدلا منها خطابا أكثر اعتدالا على غرار نهج الشيخ حسن الصفر. لكن إدانته بالإعدام سنة 2014 زاد من شهرته، بينما جعلت منه عملية إعدامه، التي جاءت في عز التجاذب ببن الرياض وطهران، أيقونة القضية الشيعية.
"لوموند" 3 يناير 2016.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.