أونسا يكشف نتائج تحرياته الأولى بخصوص ظاهرة اختفاء النحل    الجامعة العربية: القمة العربية لن تعقد قبل متم شهر أبريل المقبل    نتائج الدور التمهيدي لتصفيات كأس أمم إفريقيا- كوت ديفوار 2023    قتل زوجته في حصة للرقية الشرعية    المنتخب بدا يوجد لماتش مالاوي – تصاور    أصحاب وكالات الأسفار يطالبون بإضافتهم ضمن المستفيدين من الدعم الحكومي لقطاع السياحة    المغرب يعلن أن مقتل المواطنة الفرنسية "حادث معزول" عقب تحقيق فرنسي    الحكومة تخصص 2 مليار و42 مليون درهم لمواجهة ندرة المياه التي تعاني منها عدد من الأحواض المائية    الموت يفجع الفنان نعمان الحلو    الفنانة ميريام فارس تصدر أغنية مغربية بإيقاعات أمازيغية بعنوان "معليش"...إليكم الفيديو كليب    والمغرب مازال حتى مافتح الحدود.. حتى فرنسا غادير بحال بريطانيا: غادي تحيد قيود كورونا شوية بشوية ف 2 فبراير الجاي    البحرية الإسبانية تُعزز من تواجدها بسواحل الناظور لمنع المغرب من إقامة مزرعة أسماك أخرى    إقبال كبير على رواق المغرب بالمعرض الدولي للسياحة بمدريد وسط ترقب فتح الحدود الجوية والبحرية    وزيرة الإسكان تؤكد ضرورة احترام الطابع المعماري للصويرة    فيروس كورونا يغلق مؤسسة تعليمية جديدة في وجوه المتعلمين    ربع نهائي كأس اسبانيا.. القرعة تضع ريال مدريد في مواجهة أتلتيك بلباو    اللاعب الناظوري أسامة الادريسي يغادر نادي اشبيلية ويلتحق بهذا الفريق    الداكي ل"كَود": افتتاح مركز قضائي فطرفاية غادي يحقق العدالة لبزاف من المواطنين    الأمم المتحدة تؤكد إمكانية ظهور سلالات جديدة لفيروس كورونا    برد وقطرات مطرية متفرقة.. توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت    مداهمة مقاهي للشيشة بفاس واعتقال 23 مسير    محادثة تسيء للمغربيات.. هكذا رد الإعلامي الجزائري حفيظ الدراجي    أورنج المغرب تطلق جهاز DarBox Turbo بتقنية WiFi6    ألباريس: الحكومة المغربية لم تذكر إسبانيا بالإسم حول مسألة الوضوح    جامعة عبد المالك السعدي تنفي تلقيها 70 شكاية بالتحرش الجنسي    حصيلة الحالة الوبائية بالمغرب: ما يزيد على 30 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    عقب زيارة المبعوث الأممي للصحراء.."فيا غلوبال" تكتب عن تجنيد الأطفال بتندوف    غوتيريش يحذر من 5 تحديات تواجه العالم في 2022    في خطوة تطبيعية جديدة..عمدة البيضاء تستقبل أعضاء "دائرة الصداقة المغرب-إسرائيل"    مندوبية التخطيط تؤكد ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية خلال شهر دجنبر    التجاري وفا بنك والوكالة المغربية للتعاون الدولي تدعمان الطلبة والخريجين الدوليين في إطار التعاون بالمملكة المغربية    عضو اللجنة العلمية: الجائحة قد تنتهي في فصل الربيع والفيروس سيظل بيننا    الفِزازي يدخل على خط فرح الجماهير العربيّة بإقصاء المنتخب الجزائري    يونس ميكري يخرج عن صمته وهذا ما قاله عن ابن أخيه    هذه حقيقة انسحاب شركة الطيران "ريان إير" من المغرب ..    الداخلية تذكر بآخر أجل لملء استمارة الإحصاء بالنسبة للشباب المعنيين بالخدمة العسكرية    وفاة نجم الروك الأمريكي ميت لوف عن 74 عاما    دريدا شاهدًا على أحادية اللغة    نقابات: إضراب الأطباء الخواص يبلغ 80 بالمائة    تجميد أنشطة حزب العمال الاشتراكي بالجزائر وإغلاق مقره    إقصاء الجزائر من كأس إفريقيا يطلق تصفيقات النظام وتحذيرات الإعلام    إنهيار أوهام منتخب منفوخ عسكرياً وإعلامياً..السقوط الحر أمام الفيلة يعيد المنتخب الجزائري إلى حجمه الحقيقي    إصابة وزير الدفاع الإسرائيلي بفيروس كورونا    ايلي كوهانيم: الغاء إدارة بايدن تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية "خطأ فادح" و الهجوم على الامارات أثبت أنهم إرهابيون    لوبي الفرماسيانات تفرش.. مفتشية الصحة لقات زعيمهم مخبي الأدوية وكيتشكا من الانقطاع ديالها وعليه حكم قضائي خايب    الولايات المتحدة تمنح المغرب مجمدات لتخزين لقاح كورونا و 1.5 مليون جرعة فايزر    والدة جاد المالح تطلق مشروع "الوالدة" لبيع وتوصيل الكسكس المغربي بفرنسا    مقتل 145 ناشطا حقوقيا في كولومبيا عام 2021    البرهان يعلن تشكيل حكومة جديدة لتصريف الأعمال في السودان    سرحان يكتب: أبطال بلا روايات.. "زوربا وبِطيط وجالوق وأبو جندل"    مركز: أكثر من 10 ملايين إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في القارة الإفريقية    تشغيل.. الحكومة تعمل جاهدة لمواجهة تداعيات الجائحة    الأركسترا الأندلسية الإسرائيلية تستضيف 5 موسيقيين مغاربة    شاهد ماذا كان يعبد هؤلاء قبل إسلامهم!! (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 20 يناير..    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أيت الطالب يصف الجرعة الثالثة من اللقاحات ب "جرعة الأمل"، ويكشف عن عدد المغاربة المتبقي تلقيحهم للقضاء على الجائحة
نشر في أكادير 24 يوم 25 - 10 - 2021

وصف وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد ايت الطالب، الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا ب"جرعة الأمل التي ستنهي معاناة المغاربة مع كابوس الجائحة الرهيب".
وأكد ايت الطالب في معرض رده على أسئلة البرلمانيين بمجلس النواب، اليوم الإثنين 25 أكتوبر الجاري، أن : "الجرعة الثالثة من اللقاح هي السبيل إلى الرّفع التّدريجي لقيود الطوارئ الصّحية واستئناف الحياة العادية في أقرب وقت ممكن قصد الانكباب بكل وطنية ومسؤولية على الأوراش الملكية الكبرى للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي".
الجرعة الثالثة تهدف للحفاظ على أعلى مستويات الحماية
أوضح الوزير أيت الطالب أن الجرعة الثالثة التي يتم تلقيها بعد 6 أشهر من تلقي الجرعة الثانية من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، قد تم إقرارها للحفاظ على أعلى مستويات الحماية.
وأشار الوزير إلى أنه تمّ استخدام الجرعات المعزّزة بشكل شائع في دول عدة من أجل تعزيز العديد من اللقاحات، لأن المناعة التي يكتسبها الجسم بعد التلقيح يمكن أن تتلاشى بمرور الوقت.
6 ملايين شخص يفصلون المغرب عن المناعة الجماعية
كشف الوزير ايت الطالب أنه لا يفصل المغرب سوى أقل من 6 ملايين مُلقّح على بلوغ المناعة الجماعية المنشودة، مشيرا إلى أن الرّهان اليوم هو تسريع عملية التلقيح قصد بلوغ نسبة 80 % من السّاكنة الملقحة في الأسابيع القليلة المقبلة.
وأضاف الوزير أنه وإلى حدود 17 أكتوبر 2021، تمّ استعمال أزيد من 44,8 مليون جرعة تلقيح، وبلغ العدد الإجمالي للمستفيدين على الأقل من جرعة واحدة 23,6 مليون مستفيدة ومستفيد، أي بنسبة 70% من السّاكنة المستهدفة.
أكد الوزير أيت الطالب بمجلس النواب أن بعض الجهات تتجه نحو تحقيق المناعة الجماعية بفضل الإقبال الكبير لساكنتها على عملية التّلقيح، منها جهة بني ملاّل خنيفرة التي تم بها تطعيم أزيد من 95% من السّاكنة المستهدفة بشكل كامل حتّى الآن.
وأكد الوزير أن عامل التلقيح بجهة بني ملال خنيفرة يقف وراء التحسّن الكبير للوضع الوبائي على صعيد هذه الجهة، وهو ما يستوجب انخراط باقي جهات المملكة في حملة التلقيح الوطنية.
"جواز التلقيح ليس تقييديا"
في ظل الجدل العارم حول جواز التلقيح، أوضح وزير الصحة والحماية الاجتماعية أن الأخير لم يُعتَمد ليكون "تَقْيِيدِياً"، بل العكس من ذلك، لأنه سيسمح للأشخاص الذين تمّ تلقيحهم باستئناف حياة طبيعية تقريباً.
ولفت الوزير إلى أن اعتماد جواز التلقيح سيدفع عددا من المواطنين إلى أخذ جرعاتهم من اللّقاح، الأمر الذي سيتحقق معه الهدف الكامن وراء فرض هذا الإجراء، والمتمثّل أساسا في رفع أعداد الملقحين وتحقيق المناعة الجماعية.
وحذر الوزير من أن الشخص غير الملقح مُعرض لخطر الوفاة 11 مرة، ولخطر دخول أقسام الانعاش 10 مرات مقارنة بالشخص الملقح، مضيفا أنه يقوم إيضا بنشر الفيروس أكثر بكثير مما لو تمّ تطعيمه بالتّلقيح، وفقا لما أكدته عدد من الدراسات والبحوث العلمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.