النتائج النهائية لانتخاب ممثلي الموظفين في اللجان الإدارية متساوية الأعضاء بقطاع التربية الوطنية    الشعب المغربي يحتفل بالذكرى الواحدة والخمسين لميلاد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد    وصفت عمله ب"البطولي".. صحيفة هولندية تختار الملك محمدا السادس شخصية الأسبوع    المكتب الوطني للسكك الحديدية: عروض خاصة لفائدة أفراد الجالية المغربية ..    بعد نحو 10 من تصريح تبون..قوات حفتر تغلق الحدود مع الجزائر!    الترجي في مرمى "عقوبات الكاف" بسبب خرق جميع القوانين والإجراءات لحظة دخول مشجعيه لملعب المباراة أمام الأهلي    كأس الكونفدرالية.. بين مالانغو المرعب الأول لبيراميدز    مواجهة هامشية لهولندا وصدام ناري بين النمسا وأوكرانيا    بتنسيق مع "ديستي".. أمن البيضاء يعتقل 4 أشخاص احتجزوا محاسبا وطالبوا بفدية    الناظور يتصدر قائمة الناجحين في امتحانات البكالوريا    زوجة الريسوني: لا يمكن لشخص يطل على 80 يوما من الإضراب عن الطعام أن يكون مستقرا صحيا ونفسيا    فوضى كراء المظلات تثير استياء المواطنين والسلطة تتجه لمنع خوصصة الشواطئ    عاجل وبالصور.. فاجعة طرقية بسوق أربعاء الغرب    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    المغرب يتسلم مليون جرعة من لقاح "سينوفارم" في انتظار توصله ب 650 ألف جرعة من "استرازينيكا" في يوليوز المقبل    كلية الناظور...الطالبة الباحثة شيماء بنتلى ابنة سلوان تنال دبلوم الماستر في القانون    وزيرة الخارجية الإسبانية: نحن مستعدون للنظر في أي حل يطرحه المغرب على طاولة المفاوضات بخصوص الصحراء    آخر تطورات انتشار كورونا في العالم.. 9048 وفاة إضافية و354,462 إصابة جديدة في 24 ساعة    الوداد الرياضي ينهزم أمام كايزر شيفس الجنوب إفريقي بالبيضاء    نور الدين الصبار يخوض انتخابات بلدية الناظور بألوان حزب الاستقلال    كندا.. 4 مصابين على الأقل جراء إطلاق نار في تورونتو    السعودية ماضية في تغيير صورتها وقرار تخفيف استخدام مكبرات صوت المساجد يثير جدلا    الصويرة .. وصول أول رحلة جوية من بروكسيل على متنها مغاربة العالم وسياح أجانب    + فيديو …لحظة استقبال الجالية في أول رحلة بحرية تربط الناظور بسيت الفرنسية    الناظور..مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة لاعتداء خطير    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين.. عودة الأمطار للمملكة    لماذا حرضت الحكومة الإسبانية التجار والمهربين ضد المغرب وبقيت متفرجة إزاء حملة تدفق المهاجرين؟    "فضيحة" اكتشاف مواد كيماوية فاسدة في الدقيق والعلف بواد زم.. "حماة المال العام": شخصيات نافذة وذات سلطة متورطة في الملف    بعد 35 سنة من الاعتزال..ألبوم إماراتي يعيد عزيزة جلال إلى الساحة الفنية    جرد. الأغاني الأكثر مشاهدة على "يوتوب"    تسجيل نسبة مشاركة ب 12.22 في انتخابات الجهات والمقاطعات بفرنسا    السعودية تستبعد العم والخال من محارم المرأة في الحج    البطولة العربية ال22 لألعاب القوى.. أربع ميداليات جديدة للمغرب واحدة منها ذهبية    "نارسا" تحدث تقنيات متطورة وشروط جديدة للحصول على رخصة السياقة    هل تؤجل العصبة الإحترافية مباراتي الوداد والرجاء؟    توسيع الاستفادة من تخفيض أسعار الفنادق لجميع المغاربة    الولايات المتحدة.. قتيل على الأقل إثر دهس شاحنة مشاركين في مسيرة للمثليين بفلوريدا    عدد جرعات اللقاحات المضادة لكورونا المعطاة في الصين تجاوز عتبة المليار    تونس تعلن العودة للحجر الصحي الشامل    رئيس الوزراء الجزائري يحذر بشأن اقتصاد بلاده    عقب الخسارة أمام كايزر تشيفز.. جبران ينفجر غضبا على البنزرتي -فيديو    الأرجنتين.. سفارة المغرب تقدم مساعدات غذائية للأسر المعوزة    الملك محمد السادس يهنئ أنطونيو غوتيريس    إطلاق شعبة تخصص الكهرباء الميكانيكية بمركز التدرج المهني بإقليم النواصر    بطولة أمم أوربا... سويسرا وويلز يبحثان عن الانتصار لمرافقة إيطاليا إلى ثمن النهائي    منذ بداية إضرابه عن الطعام.. الريسوني يشرب لتر ونصف من الماء يوميا (اللجنة الطبية)    استراليا: اعتقال شاب بتهمه الانتماء إلى تنظيم "داعش" الإرهابي    "عالم بلا معالم" .. أوريد يرصد مستقبل الديموقراطية والعلاقات الدولية    كوفيد-19..اختبارات اللقاح الكوبي "سوبيرانا 02" أظهرت فاعلية بنسبة 62 في المئة    الطابلو ديال موناليزا المشكوك فيه.. تباع بأكثر من 2 مليون أورو    بسباب الروج.. استراليا ناوية ترفع دعوى على الشينوا    ما خالَ أنَّهُ هالِكٌ بِمَحَبَّةٍ    الطفل أشرف ينتقل إلى بيته الجديد ويندمج تدريجيا في المجتمع    عندهم أكثر من 300 عام.. 2 طابلوات أصليين تلقاو مليوحين ف الشارع – تصويرة    ليلة الزجل تعيد الجمهور إلى التظاهرات الثقافية بدار الشعر في تطوان    الملك يهنئ غوتيريس على إعادة انتخابه أمينا عاما للأمم المتحدة    أم الدرداء تشكو زوجها إلى سلمان الفارسي عربية - أمازيغية.. نجيب الزروالي    الحسن اليوسي وامحمد البهلول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





20 قتيلا في غارات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزة والتوتر مستمر في القدس


AHDATH.INFO
القدس, 10-5-2021 (أ ف ب) - قتل عشرون شخص ا على الأقل بينهم تسعة أطفال وقيادي في حركة حماس الإثنين في غارات إسرائيلية على قطاع غزة رد ا على إطلاق صواريخ من القطاع، بعد يوم جديد من المواجهات العنيفة في القدس الشرقية المحتلة.
وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي "بدأنا بشن غارات على غزة وأكرر أننا بدأنا (...) استهدفنا قائد ا كبير ا في حماس" التي تسيطر على قطاع غزة المحاصر.
وأكد مصدر في حماس أن "الاحتلال استهدف القيادي في كتائب القسام (الجناح العسكري للحركة) محمد فياض في بيت حانون في شمال قطاع غزة"، مؤكدا مقتله.
وقال المتحدث باسم وزارة الصحة التابعة لحماس لوكالة فرانس برس ان عشرين شخصا قتلوا وأصيب 65 آخرون بجروح نقل عدد منهم الى مستشفى بيت حانون في شمال القطاع.
قبل ذلك، أشار المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الى "إطلاق سبعة صواريخ من قطاع غزة ... اعترضت القبة الحديدية أحدها". وتسبب صاروخ بأضرار في منزل على بعد نحو 15 كيلومتر ا من القدس حيث دوت صفارات الإنذار بعد السادسة مساء بقليل، وفق مراسلي فرانس برس.
جاء ذلك بعد أن حذرت كتائب القسام إسرائيل بضرورة أن تسحب قبل السادسة مساء قواتها الأمنية من باحات المسجد الأقصى الذي كان ساحة للمواجهات.
مساء الإثنين، أعلنت الغرفة المشتركة للأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية أنها أطلقت أكثر من مئة صاروخ في اتجاه إسرائيل ردا على "العدوان الإسرائيلي في المسجد الأقصى والشيخ جراح في القدس المحتلة".
وبحسب مسؤول عسكري كان هناك "رشقات صاروخية باتجاه القدس المحتلة وتل أبيب وعسقلان".
وقال الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة "كتائب القسام توجه الآن ضربة صاروخية للعدو في القدس المحتلة رد ا على جرائمه وعدوانه على المدينة المقدسة وتجاوزاته ضد شعبنا في الشيخ جراح والمسجد الأقصى".
وأضاف "هذه رسالة على العدو أن يفهمها جيد ا: وإن عدتم عدنا وإن زدتم زدنا".
وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في المساء إن "المنظمات الارهابية في غزة تخطت خطا أحمر مساء 'يوم القدس' عبر إطلاق صواريخ حتى منطقة القدس"، مضيفا أن "إسرائيل سترد بقوة (...) من يهاجم سيدفع الثمن غاليا. أقول لكم أيها المواطنون الإسرائيليون إن الصراع الحالي قد يستمر لفترة معينة".
من جانبها، نددت الولايات المتحدة "بأكبر قدر من الحزم" باطلاق صواريخ على اسرائيل، معتبرة انه "تصعيد غير مقبول" وداعية جميع الاطراف الى "الهدوء" و"نزع فتيل التوترات".
وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية نيد برايس "نعترف بحق اسرائيل المشروع في الدفاع عن نفسها وشعبها واراضيها".
بدورها، دانت لندن إطلاق الصواريخ ودعت الى "احتواء فوري للتصعيد من جميع الأطراف ووقف استهداف المدنيين".
وفي باحة المسجد الأقصى، اندلع حريق هائل مساء الإثنين أمكن مشاهدته من على بعد كيلومترين فيما كان الآلاف مجتمعين لأداء الصلاة، وفق مراسلي فرانس برس. ولم تعرف أسباب الحريق على الفور.
وليل الأحد إلى الإثنين ألقيت بالونات حارقة وسبعة صواريخ نحو جنوب إسرائيل. وتم اعتراض صاروخين فيما سقطت الباقية في أراض مفتوحة.
رد ا على ذلك، قال الجيش الإسرائيلي إنه ضرب مواقع عسكرية في القطاع وأغلق معبر إيريز-بيت حانون.
ويأتي إطلاق الصواريخ في اليوم الرابع من المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل وضمتها بخلاف القانون الدولية.
تشهد باحات المسجد الأقصى منذ الجمعة مواجهات هي الأعنف منذ 2017 مع ارتفاع حصيلة الإصابات في صفوف الفلسطينيين منذ الجمعة إلى أكثر من 600 إصابة، وفق الهلال الأحمر الفلسطيني.
وتجددت المواجهات ليل الإثنين في باحات المسجد بعد أن ردت الشرطة الإسرائيلية على إلقاء الشبان مفرقعات باتجاه قواتها بإطلاق الأعيرة المطاطية وقنابل الصوت في محاولة لتفريق المحتجين.
وتصدى مئات الفلسطينيين المعتكفين في المسجد في العشر الأواخر من شهر رمضان لمنع المستوطنين من الدخول إليه إذ تحيي إسرائيل الاثنين ذكرى "يوم توحيد القدس" أي احتلالها للقدس الشرقية في 1967 ومن ثم ضمها.
ومنعت الشرطة الإسرائيلية المستوطنين الذين تجمعوا عند حائط البراق (أو الحائط الغربي عند اليهود) القريب وهو أقدس الأماكن لدى اليهود، من دخول الباحات والبلدة القديمة عبر باب العامود فألغيت مسيرة كانوا ينوون تنظيمها.
وأعلنت الشرطة الإسرائيلية في بيان مقتضب الإثنين إخلاء الحائط الغربي.
وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان تسجيل أكثر من "395 إصابة تم نقل 263 منها إلى مستشفيات القدس" بالإضافة إلى 116 إصابة في عدد من مدن الضفة الغربية المحتلة.
وأكد رئيس قسم جراحة الصدر في المستشفى الواقع في القدس الشرقية فراس أبو عكر أن "ثلاثة أشخاص فقدوا أعينهم اليوم".
وكان الهلال الأحمر سجل الجمعة وحده أكثر من 200 إصابة بين الفلسطينيين. كما سجلت إصابات حينها في صفوف الشرطة.
وأعلنت الشرطة الإسرائيلية التي قالت إن عناصرها انتشرت بالآلاف في جميع أنحاء القدس، إصابة 32 من عناصرها بجروح الإثنين، ونقل ستة منهم إلى المستشفى.
وقال مراسل فرانس برس إن الشرطة الإسرائيلية ردت على إلقاء الشبان مفرقعات باتجاه قواتها بإطلاق الأعيرة المطاطية وقنابل الصوت في محاولة لتفريق المحتجين
اندلعت المواجهات على خلفية السعي المستمر للمنظمات اليهودية عبر المحاكم لطرد عائلات فلسطينية من منازلها في القدس الشرقية.
وخشية تفاقم الوضع دعت الولايات المتحدة حليف إسرائيل الأول "المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين إلى التحرك لوضع حد للعنف" معربة عن قلقها من "احتمال طرد عائلات فلسطينية من الشيخ جراح".
ومع تدهور الوضع، عقد مجلس الأمن الدولي الاثنين جلسة مغلقة بطلب من تونس يتناول الوضع في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل قبل خمسين عاما. لكن أعضاءه لم يتفقوا على إصدار إعلان مشترك، إذ اعتبرت الولايات المتحدة أنه من "غير المناسب" توجيه رسالة عامة في هذه المرحلة، وفق دبلوماسيين.
وقالت منظمة التعاون الإسلامي الإثنين، إن "تصاعد وتيرة الأعمال الوحشية ضد الفلسطينيين بالمسجد الأقصى والقدس المحتلة جريمة حرب تستوجب المحاكمة".
ودانت كل من مصر والأردن القمع الذي مارسته الدولة العبرية في نهاية الأسبوع في باحات الأقصى.
كذلك أعربت الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب والسودان وهي أربع دول عربية طبعت علاقاتها مع إسرائيل في الأشهر الأخيرة عن "قلقها العميق" داعية إسرائيل إلى التهدئة.
وحضت الأمم المتحدة إسرائيل "على أقصى درجات ضبط النفس" فيما دعت تركيا "العالم إلى التحرك لوضع حد للعدوان الإسرائيلي المتواصل".
وتعتبر إسرائيل القدس بكاملها عاصمتها "الموحدة"، في حين يتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.
ويشهد المسجد بين الحين والآخر توترات بسبب رفض الفلسطينيين دخول اليهود إليه إذ يدخلون في أوقات محددة ويمنع عليهم الصلاة فيه، معتبرين هذه الخطوة استفزازا لمشاعرهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.