جرسيف..التزوير والارتشاء يسقطان 9 أشخاص في قبضة الأمن    بسبب كورونا… إغلاق شامل للحمامات بالمغرب    لبنان على صفيح ساخن بسبب رفض إجراءات الاغلاق.. احتجاجات في طرابلس والأمن يتدخل للتفريق    السعودية تخطط لتشجير ساحات المسجد الحرام    لتعزيز العلاقات بين البلدين..خطوات هامة تستعد إسبانيا لاتخاذها تجاه المغرب    عبد الرحيم بيوض أبرز مرشح لرئاسة مكتب الاتصال المغربي في إسرائيل    انهيار منزل بالدار البيضاء مدرج ضمن المباني الآيلة للسقوط    معدل شفاء كورونا يرتفع خلال يوم بالمغرب    بروتوكول عملية التلقيح: أشياء عليك فعلها قبل وبعد تلقي لقاح كورونا    بايدن يعتزم استئناف تقديم مساعدات للفلسطينيين أوقفها ترامب    اجتماع رفيع المستوى بين المغرب وأمريكا حول الأمن النووي    باريس ستنظم أولمبياد 2024 بصرف النظر عن مصير دورة طوكيو    زلاتان إبراهيموفيتش استفز روميلو لوكاكو بعبارة "عدت إلى الفودو"    نقابة تطالب العثماني بانقاذ أصول شركة سامير واستئناف الإنتاج فيها    انطلاق الحملة الوطنية الإخبارية والتحسيسية حول السلامة البحرية من مدينة أسفي    العثماني يشيد بتدابير جلالة الملك لمواجهة آثار وتداعيات الجائحة    إدانة لمنع مسيرة الأساتذة المتعاقدين ودعوات لإدماجهم في الوظيفة العمومية    تشييع جثمان الفنانة زهور المعمري وسط غياب كبير لزملائها الفنانين (فيديو)    العربي غجو: أحمد بنميمون عنوان مرحلة ورمز جيل شعري    المالكي مدافعا على بقاء لائحة الشباب: حضورهم أعطى نفسا جديدا للبرلمان    جدل إلغاء لائحة الشباب .. الاستقلال يعتبرها مكتسبا يجب الإبقاء عليه    إصابات بكورونا ترفع الحصيلة الإجمالية إلى 4738 حالة منذ انتشار الوباء بإقليم الناظور    فوز كاسح على أوغندا وتأهل لدور ربع "الشان 2021"    السجن المحلي الناظور 2: السجين "م.ب" على خلفية أحداث الحسيمة لم يتقدم بأي إشعار بالدخول في إضراب عن الطعام    سنة حبسا للفنانة دنيا باطمة وتخفيض العقوبة لعائشة عياش وتأييد باقي الأحكام الابتدائية    ابن الفنانة زهور ينعي والدته بكلمات مؤثرة: ماتت صاحبة الابتسامة الدائمة وشكرا للملك    البيجيدي يتحدث بلسانين    انتخابات مجلس الفيفا: زطشي يرد على قضية رفض ملف ترشحه    هذا هو برنامج أسود السلة في اقصائيات «افروباسكيط» بتونس    هزات أرضية تخرج المواطنين إلى الشارع بغرناطة الإسبانية    بسبب "طرد مشبوه"..الشرطة البريطانية تخلي مصنعا لإنتاج لقاح "أسترازينيكا"    بالفيديو…القوات المسلحة المغربية تقصف مدرعة تابعة للبوليساريو حاولت اقتحام الجدار العازل    إقبال مغاربة على التسجيل للاستفادة من عملية التلقيح ضد كورونا    انتعاش المخزون المائي لسدود تطوان    انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للسينما المستقلة هذا اليوم بالمحمدية:    الطقس غدا الخميس.. انتشار ضباب في الصباح على طول السواحل    الأطر الصحية تحتج الأربعاء وتؤكد: نعبر عن الغضب ونحارب المرض    الوات ساب يفاجئ مستخدميه بخاصية جديد طال انتظارها    تفاصيل الحكم الإستئنافي الصادر في حق متهمي" حمزة مون بيبي"    سعود ثالث تعاقدات الكوكب في "المركاتو" الشتوي    عاجل.. المغرب يتوصل بأول دفعة من لقاح سينوفارم الصيني    مالقا تكشف عن خط جوي نحو شمال المغرب    كأس ملك إسبانيا.. برشلونة يواجه رايو فاليكانو في دور ثمن النهائي    بايدن : لن تكون هناك أصوات كافية لإدانة ترامب    فيروس كورونا: استمرار حظر التجول في هولندا رغم أعمال الشغب في العديد من المدن    البنك الأوروبي يقرض المغرب 10 ملايين أورو لدعم القروض الصغرى    مؤسسة "روح فاس" تعرب عن اندهاشها من إعلان طرف ثالث عن تنظيم النسخة القادمة من مهرجان فاس للموسيقى الروحية    موقع إخباري: العسكر الجزائري يلجأ إلى مناورات "سخيفة" بعد اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على صحرائه    في تعريف النكرة    مجموع صادرات الخضروات والفواكه بلغ إلى حدود يناير الجاري حوالي 474 ألف طن    لقاء تواصلي بكلية الآداب الجديدة، «البحث الأكاديمي وأفقه في الجامعة المغربية»    ألماني مرشح لتدريب زياش بتشيلسي    من تنظيم المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة بالدار البيضاء ومدرسة روك أمستردام للموضة‮    فصل من رواية"رحلات بنكهة إنسانية" للكاتبة حورية فيهري_14    مسيرة حياتنا ..    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحيوني يكذب بوليف بخصوص استقالة فرع "البيجيدي" بألمانيا
نشر في أخبارنا يوم 29 - 11 - 2019

كذب أنس الحيوني، عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية ورئيس فرع الحزب بألمانيا السابق، ما جاء في توضيح محمد نجيب بوليف، الوزير السابق ورئيس لجنة مغاربة العالم داخل "البيجيدي"، والذي صرح للموقع الرسمي لحزبه أن "فرع الحزب بألمانيا كان يعاني من بعض المشاكل الداخلية منذ ثلاث أو أربع سنوات، تجسدت في تراجع الأداء والعمل، وعدم القدرة على الانتشار والهيكلة".
وقال الحيوني في تدوينة مطولة على صفحته الفايسبوكية : "ما كنت أعتقد أن الإختلاف مع القيادة الحالية للحزب حول تقديرات سياسية وطريقة تدبير حزبية سيجعلها تخرج عن العرف التنظيمي وتُبخس عمل مناضلين قدموا تضحيات كبيرة في سبيل مشروع الإصلاح لسنوات هنا بألمانيا. فالتوضيح الذي حمل توقيع الأخ بوليف، رئيس لجنة مغاربة العالم، أساء أولًا للأمانة العامة قبل أن يحاول الإساءة بمناضلي الحزب في ألمانيا".
وتابع القيادي البيجيدي المعروف قائلا "رغم أني قمت بتقديم استقالتي من المسؤولية بتاريخ 16 يوليوز 2019 وبالتالي لست معنيا بالتحدث عن استقالة كتابة فرع الحزب بألمانيا، غير أني ومن باب المسؤولية التي كنت أتحملها ككاتب سابق للفرع وثقة الأعضاء في شخصي أجد نفسي مضطرًا لتقديم معطيات وتفاصيل حول الأمر بما أن "توضيح بوليف" قد تطرق إلى مرحلة سابقة كنت فيها المسؤول عن العمل الحزبي بألمانيا".
وأوضح الحيوني في تدوينته أن ما : "وصفه التوضيح السالف الذكر بكون "فرع الحزب بألمانيا كان يعاني من بعض المشاكل الداخلية منذ ثلاث أو أربع سنوات، تجسدت في تراجع الأداء والعمل، وعدم القدرة على الانتشار والهيكلة" يثير استغرابي وبشدة. وليسمح لي الأخ بوليف بما أنه حديث العهد في مسؤوليته على ملف الخارج أن أسرد عليه بعض الأنشطة والمحطات النضالية التي قدمها فرع ألمانيا في السنوات الأخيرة حتى قبل قدوم القيادة الحالية على رأس الأمانة العامة:
- كان فرع ألمانيا أول فرع بالخارج ينظم فيه نشاط بإسم الحزب على الإطلاق؛
- استطاع فرع ألمانيا خلال الفترة التي كنت فيها مسؤولا أن ينهج سياسة واسعة للانفتاح على مغاربة ألمانيا ليتضاعف عدد الأعضاء أزيد من خمس مرات موزعين جغرافيًا من شمال وجنوب وغرب وشرق ألمانيا؛
- قمنا بتنظيم أول قافلة برلمانية للحزب بالخارج بمشاركة مجموعة من البرلمانيين زاروا خلال أيام أزيد من خمس مدن ألمانية والتواصل مع الجالية هنا؛
- قام الفرع بتنظيم ندوات سياسية وأنشطة إشعاعية نوعية ترأسها عدد من الأخوات والإخوة القياديين؛
- شارك عدد من المناضلين في الحملات الانتخابية بالمغرب متحملين كافة التكاليف من مالهم الخاص وضحوا بأيام من عطلهم السنوية في سبيل ذلك؛
- ساهمنا من خلال لجنة الكفاءات والأطر التابعة للفرع في تقديم اقتراحات مشاريع قوانين وفعلا بعضها تم الأخذ به وأصبحت قوانين خرجت للوجود، ليس أقلها مدونة السير؛
وأنشطة مختلفة أخرى ميزت مسيرة سنوات من الجدية والانضباط وسأترك بعض الصور الملحقة هنا شاهدة على التضحيات الكبرى التي قدمها الأخوات والإخوة هنا بألمانيا، وليست منة ولا نريد جزاء ولا شكورا لا من بوليف ولا غيره. وما على رئيس لجنة مغاربة العالم سوى الرجوع إلى التقارير وحصيلة السنوات الماضية ليكتشف بنفسه بأن فرع ألمانيا كان قاطرة العمل الحزبي بالخارج وليقارن ذلك مع عمل بعض الفروع التي نحترمها ونقدرها ونعرف حجم التحديات التي تطوق العمل الحزبي ببعض البلدان".
وأضاف القيادي بحزب "المصباح" : "وأؤكد أننا لا نختلف مع الأمانة العامة في شخص أعضاءها، بل في طريقة تدبيرها سواء تعلق الأمر بالعمل الحزبي أو الحكومي. وحين رفضنا المشاركة في جلسات الحوار شرحنا للإخوة أسباب المقاطعة وتمنيت لو يتفضل بوليف لتعميمها مادام قرر الخروج بتوضيح لعموم الأعضاء وللرأي العام. فكتابة فرع ألمانيا هي هيئة سيادية منتخبة تتخذ القرارات التي تراها الأنسب والأصلح ولا شيء يلزمنا بالمشاركة في مبادرة أطلقتها الأمانة العامة حسب مساطر الحزب".
وزاد متسائلا : "كيف يتحدث بوليف عن أمور غير حقيقية ويخفي أخرى فقط لأننا اختلفنا مع القيادة في التقدير السياسي وكيفية تدبير المرحلة؟! يقول تعالى: ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا، اعدلوا هو أقرب للتقوى..كتابة الفرع بألمانيا كما يعلم بوليف جيدًا (وقد توصل بذلك كتابيًا) استقالت لأسباب سياسية وتنظيمية جوهرية مبنية بالأساس على التخبط الكبير الذي تعيشه الأمانة العامة منذ تشكيلها، أذكر منها:
- السبب الأول له علاقة مباشرة بمرحلة ما بعد إعفاء الأخ الأمين العام السابق عبد الإله بنكيران حيث تم تشكيل حكومة غير شعبية وتم تقديم تنازلات غير مفهومة من طرف القيادة الحالية أدت إلى انتشار حالة من خيبة الأمل في نفوس المناضلين داخل المغرب وخارجه؛
- الارتباك الواضح في طريقة تدبير الأمانة العامة للمشاكل التنظيمية الداخلية وبالتالي تسببها في تعميق الأزمة بدل إيقاف النزيف والعمل على لم الشمل. حيث تمت مواجهة الإختلاف في الرأي بتحريك المساطر الانضباطية، ودائما ما تتحدث الأمانة العامة لتبرير قراراتها عن "مشاكل داخلية" كما كان الحال بوجدة التي يعلم الجميع أن قرار الحل جاء بناء على التحالف مع البام، لتدفع نفس الأمانة العامة بتحالف مع نفس الحزب على مستوى طنجة؟!
بل وحتى تدبير ما يعرف بالحوار الداخلي جاء فيه تخبط واضح ومحاولة لفرض وجهة نظر معينة عبر رفض إدراج محور مهم متعلق بمرحلة البلوكاج وإعفاء بنكيران وتشكيل الحكومة؛
- استياء أغلبية الأعضاء من طريقة عمل الحزب داخل الحكومة وتدبيره لعدد من الملفات التي شغلت الرأي العام انطلاقًا من الاحتجاجات بالريف وجرادة والمقاطعة الشعبية للشركات الثلاث، إلى ملف إصلاح منظومة التعليم وملفات أخرى أساءت القيادة تدبيرها والتفاوض بشأنها مما أفقد العديد من الأعضاء الرغبة في الاستمرار في النضال؛
- الجو العام بالمغرب الذي يعرف تراجعات مهولة على المستوى الحقوقي والاجتماعي والمواقف السياسية الغائبة لحزبها بصفته الحزب الأول الذي من المفترض من قيادته رفع مستوى النقاش السياسي لا التهرب من المسؤولية اتجاه الوضع العام المقلق؛
- طريقة التعامل الغير المقبولة لرئيس لجنة مغاربة العالم والأمانة العامة مع فرع ألمانيا بعد قرار عدم مشاركتها في جلسات الحوار الداخلي والتلويح بحل فرع الحزب مقابل تقديم اعتذار وتراجع كتابة الفرع عن قرار المقاطعة".
وختم تدوينته بالقول "فكيف يتحدث بوليف عن "عدم القدرة على الإنتشار والهيكلة" أمام هذه الأرقام وهذا الكم الكبير من الأنشطة الداخلية والإشعاعية؟! وما تعامل الأمانة العامة اليوم بنهج سياسية الهروب إلى الأمام مع ملف فرع ألمانيا ونكران كل التضحيات التي قدمها المناضلون عبر "توضيح" سطحي مخجل إلا دليل جديد حول سبب اختلافنا الجوهري مع طريقة تدبير القيادة الحالية. وإلا فكيف نفسر حالة الإستياء وغياب الحماسة لدى المناضلين مباشرة بعد تولي القيادة الحالية المسؤولية الحزبية؟!"، مضيفا "وأؤكد أنه ورغم استقالتنا من المسؤولية إلا أننا سنبقى أبناء هذا المشروع وسنستمر في الدفاع عن المشروع الاصلاحي الذي هو أكبر من الأمانة العامة وأعضاءها، فالمسؤولية إلى زوال كما ستذهب الأمانة العامة إلى زوال وسيتسمر منهج الإصلاح وسيصمد ولن يقبل بأن تُغير جلدته أو هويته...سأكتفي بهذا القدر وأترك تفاصيل أخرى لا يسمح ضميري أن أخوض فيها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.