الصديقي عن النموذج التنموي: لا تنمية بدون ديموقراطية    هل يقلب المكي الزيزي الطاولة على بيد الله ووهبي ويقود سفينة 'البام'؟    الصين تحظر حركة النقل من وإلى العاصمة بكين    صن داونز يتعادل أمام بيترو أتلتيكو الأنغولي    عاجل.. اشتباكات عنيفة بين جماهير برشلونة وفالنسيا    شكايات جديدة تؤزم وضعية دنيا بطمة في حساب “حمزة مون بيبي”    جلالة الملك يهنئ رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة عيد ميلاد سموه    كيف تصرفت الحكومة مع تحملات دعم الدقيق والسكر وغاز البوتان في ظل ارتفاع الأسعار؟    دوري أبطال إفريقيا.. الرجاء يبحث عن التأهل ورد “الدين” للترجي التونسي    كنا نعلم بصعوبة المباراة.. دزيري بلال: علينا نسيان الاقصاء القاري والتركيز على المسابقات الوطنية _فيديو    الطقس غداً الأحد. برد قارس والحرارة دون 5 درجات بهذه المناطق    محمد طهاري.. محامي البيجيدي.. تفاصيل مثيرة بالفيديو    مرشح جديد لخلافة بنشماش.. الزيزي: وجوه من التيارين دفعتني للترشح "الهاجس هو العبور إلى بر الأمان"    يهم المغاربة.. وزارة الصحة تقدم هذه النصائح لتفادي الإصابة بفيروس “كورونا”    الاتحاد الأوروبي يتبرع بالأموال لضحايا "بوكو حرام"    عريقات: صفقة إدارة ترامب حول السلام "احتيال القرن"    الضرائب موضوع جلسة تواصلية بالاتحاد العام لمقاولات المغرب حول أحكام قانون المالية لسنة 2020    الجواهري: الجانب الاقتصادي ليس هو المهم في النموذج التنموي    الاعلان عن تنظيم جائزة مولاي عبد الله أمغار للمبدعين الشباب في نسختها الأولى    الاستثمار في جهة طنجة.. تقرير رسمي يثير المخاوف    الغلوسي يطالب بحجز ممتلكات المتهمين في الرشوة ونهب المال العام    في لحظة غضب .. وزير الخارجية الأمريكي يجبر صحافية على توطين أوكرانيا على الخريطة!!    الدولة تُمولُ مكتب الكهرماء ب500 مليار لشراء الكهرباء لإعادة بيعه للمغاربة    فيديو: أشرف بنشرقي ينهار بالبكاء عقب إصابته في لقاء الزمالك ومازيمبي    أصالة نصري تتحدث عن ارتدائها « فستان الانتقام ».. فيديو    “أولادنا وأولادكم”..الداودية تشعل الجدل في السعودية!    جماهير فاس غاضبة وتطلق حملة « فاس بلا تيران حيت العمدة عيان »    رغم دخول المادة 9 حيز التنفيذ..القضاء الإداري يقضي بالحجز على أموال جماعة بنجرير    المغرب يشارك في زيارة تاريخية لمعسكر الهولوكوست بدولة بولندا !    ارتفاع صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية بنسبة 97 في المائة ما بين 2010 و2018    بالصورة.. تطورات الأزمة الليبية.. مسؤول أممي يتصل بوزير الخارجية المغربي    بعد اختفاء أثرهم..استنفار بحري وجوي للبحث عن بحارة إسبان مفقودين قبالة طنجة    صفقات مشبوهة ب23 مليارا تجر 7 رؤساء جماعات للتحقيق    فيروس “كورونا” يصل إلى دولة عربية .. وهذه لائحة الدول “المصابة” المغرب نفى وجود أي حالة    بنشعبون يُسلم أوسمة ملكية ل 148 موظفاً بوزارة الاقتصاد والمالية    تفاصيل الحكم ب 126 سنة سجنا نافذا على سارقي الساعات الملكية    الأمم المتحدة تطلع بوريطة على تطورات الملف الليبي    وزيرة الخارجية الإسبانية : العلاقات الثنائية بين مدريد والرباط إستراتيجية وعميقة    بعد تفشي فيروس “كورونا” ونداءات الطلبة المغاربة.. سفارة المغرب ببكين تقيم خلية أزمة لفائدة أبناء الجالية بالصين    بعد ظهور حالتين في أوروبا.. المغرب ينفي تسجيل أية حالة إصابة بفيروس “كورونا” بالمملكة    زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب شرقي تركيا ويوقع قتلى ومصابين    “الديستي” توقع بنصاب انتحل صفة رجل أمن بالجديدة    الصين تعلن بناء أسرع مستشفى في 10 أيام لمواجهة فيروس كورونا    بركة: النموذج التنموي الجديد مطالب بوضع الشباب في صلب دينامية التغيير    هاري وميغان وجيرانهما الجدد في مواجهة عدسات المصورين    بعد التزامه الصمت.. صديقة لمجرد تكشف عن حالته النفسية    محمد أبو العلا السلاموني أبرز الفائزين بجوائز معرض القاهرة للكتاب    الدورة التاسعة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة    زلزال قوي يضرب تركيا والحصيلة المؤقتة 20 قتيلا    بويدو: انتقاء أبطال التيكواندو كان وفق معايير مضبوطة    مجلس المنافسة يوقع اتفاقية شراكة مع مؤسسة التمويل الدولي لدعم تنفيذ سياسته    ضحايا “باب دارنا” يلومون فنانين ويرغبون في جرهم إلى القضاء    الوداد يدك شباك إتحاد العاصمة الجزائري بثلاثية و يتأهل لدور الربع    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جامعة الدول العربية تتضامن مع المغرب بعد قطع علاقاته مع إيران
نشر في العمق المغربي يوم 02 - 05 - 2018

أكدت جامعة الدول العربية، اليوم الأربعاء، تضامنها مع المغرب بعد قراره قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الرسمية "لاماب".
وأعرب محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية، في بيان صحفي، عن "التضامن مع المملكة المغربية بعد قرارها قطع علاقاتها مع إيران لما تمارسه الأخيرة من تدخلات خطيرة ومرفوضة في الشؤون الداخلية للمملكة"، واصفا أي تدخلات إيرانية في شؤون الدول العربية ب"المرفوضة والمدانة".
وذكر المتحدث الرسمي بأن القرار الصادر عن القمة العربية الأخيرة في الظهران بشأن التدخلات الإيرانية، "عكس موقفا عربيا صلبا في رفض هذه التدخلات والعمل على التصدي لها"، مشيرا إلى أن اللجنة الرباعية المعنية بمتابعة هذا الموضوع تعد "إطارا عربيا فعالا لتنسيق السياسات وتوحيد المواقف في مواجهة الأطماع والتهديدات والتدخلات الإيرانية".
وأوضح عفيفي أن هذا التطور، الذي يعد الحلقة الأحدث في سلسلة متصلة من التدخلات الإيرانية "المزعزعة" للاستقرار في المنطقة العربية، "يستدعي ألا تقف الدول العربية مكتوفة الأيدي أمام هذه الاستراتيجية الايرانية التي تهدف الى نشر الفوضى وعدم الاستقرار".
وكانت عدد من الدول الخليجية وهي السعودية والإمارات وقطر والبحرين إضافة إلى الأردن، قد بادرت إلى إبداء تضامنها مع المغرب وتأييدها لقراره قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران، بسبب دعم حزب الله اللبناني المقرب من طهران لجبهة البوليساريو الانفصالية.
جاء ذلك مباشرة بعد أن أعلن وزير الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، أمس الثلاثاء، أن المغرب قرر قطع علاقته مع إيران بعد أن رصد خلال شهر أبريل قيام مدربين عسكريين تابعين لحزب الله بالقدوم إلى مخيمات تندوف من أجل إخضاع كوادر جبهة البوليساريو لتدريب عسكري يمكنهم من استخدام صواريخ أرض-جو وكذا صواريخ مضادة للطائرات.
ونفت الخارجية المغربية أن يكون قرار قطع العلاقات الدبلوماسية الذي اتخذه المغرب مع إيران كان تحت ضغوط من بعض الدول، مشيرة إلى أن المملكة المغربية كانت من بين الدول الإسلامية القليلة التي أعادت ربط علاقاتها الدبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مشيرا أنه "حينما عاد سفير صاحب الجلالة لمنصبه بطهران في نونبر 2016، كانت الأزمة بين ايران مع بعض البلدان العربية والغربية في ذروتها".
وفي هذا السياق، شدد الخارجية المغربية أن "القرار المغربي لا يخص بتاتا المواطنين الإيرانيين واللبنانيين الأصدقاء والذين لا دخل لهم بهذه الأعمال العدائية الصادرة عن حزب الله بتواطؤ مع البوليساريو وبمباركة من ايران".
بالمقابل، أفادت وزارة الخارجية الإيرانية بأن هذه "الادعاءات بشأن التعاون بين السفارة الإيرانية وجبهة البوليساريو كاذبة".
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، اليوم الأربعاء، إن "تصريحات وزير الخارجية المغربي (ناصر بوريطة)، حول تعاون أحد الدبلوماسيين الإيرانيين مع جبهة البوليساريو، غير صحيحة وتتنافى مع الحقائق".
من جهتها، نفت السفارة الإيرانية بالجزائر، في بلاغ لها اليوم الأربعاء، نفيا قاطعا الاتهامات المغربية بشأن علاقاتها بأنشطة "البوليساريو"، والتي على أساسها قامت المملكة بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع طهران.
وأوضحت سفارة إيران بالجزائر، أنها ملتزمة "بممارسة دورها القانوني والطبيعي في توطيد وتعميق العلاقات الطيبة بين البلدين الشقيقين إيران والجزائر".
وكان حزب الله اللبناني، قد نفى بدوره الاتهامات المغربية بتسليح وتدريب جبهة البوليساريو الانفصالية، وقال في بيان له "من المؤسف أن يلجأ المغرب، بفعل ضغوط أمريكية وإسرائيلية وسعودية، لتوجيه هذه الاتهامات الباطلة".
وأضاف حزب الله أنه "كان حريا بالخارجية المغربية أن تبحث عن حجة أكثر إقناعا لقطع علاقاتها مع إيران، التي وقفت وتقف إلي جانب القضية الفلسطينية وتساندها بكل قوة، بدل اختراع هذه الحجج الواهية"، فيما نفت جبهة "البوليساريو"، اليوم الأربعاء، اتهامات المغرب بتلقيها مساعدات من إيران.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.