نقطة نظام.. شبيبات Sur Commande    أردوغان يستثني المغرب من جولته الأفريقية يبدأها من الجزائر    أردوغان يستثني المغرب من جولة أفريقية سيبدأها من الجزائر    “الرجاء البيضاوي” و”الترجي التونسي” يتعادلان ويتأهلان إلى ربع نهائي “أبطال إفريقيا “    السلامي يصف تأهل الرجاء للربع بالتاريخي    موعد مباراة ريال مدريد ضد بلد الوليد اليوم الأحد 26/1/2020 في الدوري الإسباني والقنوات الناقلة    السعاية بالفن.. زوجة مول الكاسكيطة تستنجد بالمرتزق الكبير "طاليب"    من الألف للياء .. آجي تفهم شنو هو فيروس كورونا القاتل (الأعراض – و طريقة العلاج – و كيف ينتشر)    كندا تعلن عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا القاتل وسط إنتشار مخيف بالصين    مقتل مغربي في قصف عشوائي لقوات حفتر بليبيا !    الإعلان بتطوان عن الفائزين بجائزة القراء الشباب للكتاب المغربي شبكة القراءة بالمغرب ودار الشعر بتطوان    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    اليوسفي يشيد بالإصلاحات الاجتماعية لحكومة التناوب    سفارة المغرب بنيجيريا تستقبل الحسنية بالمطار .. وأوشريف: سننتصر اللاعبون متخوفون من أرضية الملعب الاصطناعية    العجب. 100 مُحامي بيجيدي يصطفون للدفاع عن أخيهم المحامي ضد الضحية ليلى ورضيعتها    يوسفية برشيد يؤزم وضعية رجاء بني ملال    صورة.. الكنز المتواجد بالمحيط الأطلسي و الذي يتصارع عليه المغرب وإسبانيا    بعد حرمانه من مغادرة المغرب .. إدارية أكادير تنصف أستاذا بهذا الحكم مسؤول بمديرية التعليم امتنع عن منحها له    الرجاء "تتأهل" لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا بعد التعادل أمام الترجي التونسي    رسالة من الملك محمد السادس إلى رئيس الإمارات    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    الرجاء يعود بالتأهل لربع نهائي العصبة من رادس أمام الترجي    فاتح شهر جمادى الثانية يحل يوم الاثنين بالمغرب    المغرب يقرر تفعيل المراقبة الصحية على مستوى المطارات والموانئ الدولية للكشف المبكر عن فيروس كورونا    مرشح ثالث في البام ينافس وهبي وبيد الله    ايقاف شخص متورط مع شبكة إجرامية    حالة الطقس ليوم غد الاحد    فيروس كورونا الجديد.. الرئيس الصيني يعترف بخطورة الوضع    محاكمة الرئيس ترامب تدخل فصلا جديدا بشروع محاميه في تقديم مرافعاتهم    الحرس المدني بسبتة المحتلة ينقذ 9 مغاربة من الغرق.. ويستعد لإرجاع 7 منهم للمغرب    مقتل طبيب بفيروس كورونا والداء يصل لدولة عربية    تشكيلة الرجاء الرياضي أمام الترجي التونسي    “الباطرونا” غاضبون من إهمال مقترحاتهم.. منها مقترح قانون “مؤشر خاص بالغازوال”    زلزال جديد يضرب مدينة تركية    ارتفاع ضحايا زلزال “شرق تركيا”إلى 29 وفاة.. وتواصل الهزات الارتدادية    ارتفاع صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية بنسبة 97 في المائة ما بين 2010 و2018    شكايات جديدة تؤزم وضعية دنيا بطمة في حساب “حمزة مون بيبي”    وزير الخارجية الأمريكي “يفقد أعصابه” ويصرخ في وجه صحفية لمدة 10 دقائق متواصلة    كيف تصرفت الحكومة مع تحملات دعم الدقيق والسكر وغاز البوتان في ظل ارتفاع الأسعار؟    الجواهري: الجانب الاقتصادي ليس هو المهم في النموذج التنموي    الاعلان عن تنظيم جائزة مولاي عبد الله أمغار للمبدعين الشباب في نسختها الأولى    الاستثمار في جهة طنجة.. تقرير رسمي يثير المخاوف    الضرائب موضوع جلسة تواصلية بالاتحاد العام لمقاولات المغرب حول أحكام قانون المالية لسنة 2020    الدولة تُمولُ مكتب الكهرماء ب500 مليار لشراء الكهرباء لإعادة بيعه للمغاربة    أصالة نصري تتحدث عن ارتدائها « فستان الانتقام ».. فيديو    “أولادنا وأولادكم”..الداودية تشعل الجدل في السعودية!    بالصورة.. تطورات الأزمة الليبية.. مسؤول أممي يتصل بوزير الخارجية المغربي    تفاصيل الحكم ب 126 سنة سجنا نافذا على سارقي الساعات الملكية    بنشعبون يُسلم أوسمة ملكية ل 148 موظفاً بوزارة الاقتصاد والمالية    بعد تفشي فيروس “كورونا” ونداءات الطلبة المغاربة.. سفارة المغرب ببكين تقيم خلية أزمة لفائدة أبناء الجالية بالصين    بعد التزامه الصمت.. صديقة لمجرد تكشف عن حالته النفسية    محمد أبو العلا السلاموني أبرز الفائزين بجوائز معرض القاهرة للكتاب    بركة: النموذج التنموي الجديد مطالب بوضع الشباب في صلب دينامية التغيير    مجلس المنافسة يوقع اتفاقية شراكة مع مؤسسة التمويل الدولي لدعم تنفيذ سياسته    ضحايا “باب دارنا” يلومون فنانين ويرغبون في جرهم إلى القضاء    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتفاضة الريف سنتي 1958 و1959 تكريس
لنهج الأمير من أجل الكرامة والتحرير
نشر في طنجة الأدبية يوم 29 - 01 - 2010

سبق لجمعية ذاكرة الريف أن أصدرت ورقة حول انتفاضة الريف سنتي 1958 و1959، ونظرا لأهميتها ارتأت الجمعية إعادة نشرها وذلك بمناسبة إحيائها للذكرى 51 لهذه الانتفاضة المجيدة،.
لا بد لنا ونحن نتحدث عن الانتفاضة أن نستحضر الأوضاع التي سادت منطقة الريف خلال السنوات التي سبقتها، حتى نفهم الغايات التي استهدفها هذا التحرك الجماهيري، ونفهم أكثر تموقع انتفاضة 58/59 في خط الصراع من أجل إثبات الذات وانتزاع الحقوق.
تحالفت قوى الاستعمار ولجأت إلى استعمال الطائرات والغازات السامة... وتواطأ معها السلطان وغيره من مسؤولي الزوايا والأعيان، وتمكن الأوروبيون من إجهاض تجربة تحررية قادها الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي في عشرينيات القرن 20. بعد مكوث الأمير أزيد من 20 سنة في منفاه بجزيرة لاريونيون، اعتقد الفرنسيون والإسبان وغيرهم ممن وصفوا أنفسهم بالزعماء الوطنيين، أن الرجل قد هرم وشاخ وأنه بات غير قادر على فهم التطورات والتعامل مع المستجدات المحلية والمغاربية والدولية، لكن الأمير ما أن وطئت قدميه أرض مصر وتأكد من محدودية العمل الذي يقوم به المكتب الذي أسسته بعض الزعامات الحزبية المغاربية بمصر، حتى عاد إلى قيادة حرب التحرير بتأسيسه لجنة تحرير "المغرب العربي" وتأسيسه جيش تحرير "المغرب العربي" الذي تشكل من المحاربين القدامى في صفوف المقاومة الريفية وبعض الشباب المغاربي المتعطش لمواجهة المستعمر بقوة السلاح، فما انتزع بالقوة لا يرد إلا بالقوة، لإرغامه (أي المحتل) على الانسحاب التام وتحقيق استقلال كامل وشامل لكافة البلدان المستعمرة في الشمال الإفريقي. في 02 أكتوبر 1955 سيبدأ هذا الجيش أولى عملياته الفدائية بتوجيه ضربات موجعة للجيوش الفرنسية، دفعت الفرنسيين إلى إعادة ترتيب أوراقهم درءا للخطر الذي بات يشكله جيش التحرير الخطابي على مصالحهم، بدأ القصر وجل الحزبيين يقلقون على مستقبلهم وسارعوا إلى التفاوض مع الفرنسيين في صالونات باريس وعلى موائد إيكس ليبان وأوهموا الشعب على أنهم جادين في المطالبة بالاستقلال... في البداية استعمل القصر وزعماء الأحزاب جيش التحرير كورقة ضغط في مفاوضاتهم مع فرنسا لتحقيق انسحاب بأقل الشروط، لكن هذا الجيش سرعان ما تحول إلى كابوس يقض مضاجعهم وبدؤوا يتوجسون منه خصوصا وهم يدركون أنه مؤطر من قبل الأمير الخطابي، بدأ زعماء حزب الاستقلال يشكلون عصابات أطلقوا عليها، إمعانا في التضليل والتغليط، خلايا جيش التحرير وهي في الحقيقة ميليشيات تخريبية زرعت الرعب والفوضى والإرهاب بين السكان والمقاومين وعملت على تصفية العديد من كوادر جيش التحرير الحقيقي وعلى رأسهم الشهيد عباس لمساعدي الذي اغتيل في يونيو 1956، ومحاربة كل الذين ارتبطوا بتجربة الأمير عبر اختطافهم(كما حصل للعقيد حدو أقشيش) وتعذيبهم والزج بهم في غياهب السجون والمعتقلات السرية التي أنشئوها لهذا
الغرض في العديد من النقط (جنان بريشة بتطوان، عزبة بدار بن قريش، عزبة بقبيلة بني أحمد السراق، عزبة بترجيست، المعهد الديني بالحسيمة، مقر الإدارة بأجدير وبأربعاء تاوريرت، دار بقبيلة أولاد ستوت بالناظور، كهف بقبيلة إمضارسن، واللائحة طويلة)، وتمخض عن كل ذلك مآسي كثيرة و"احتقلال" بدل استقلال حقيقي. أمام هذه الجرائم الفضيعة وما نتج عنها من مصائب وويلات، سيجد عامة الناس أنفسهم بعد استقلال 1956 يعيشون أوضاعا مزرية، وبدأوا ينتفضون وعمت الاحتجاجات جل جهات المغرب، وانتظمت بشكل أفضل في الريف لتجارب الريفيين في الصراع ضد قوى الاحتلال والمخزن ولارتباطهم بالنهج التحرري الذي سطره الأمير الخطابي ووضوح مطالبهم واقتناعهم بها.
تاريخيا كانت العلاقة بين الريف وباقي جهات المغرب جد ضعيفة، فرغم تواجد ممثلين للسلطان بالريف ومساهمة الريفيين أحيانا في جمع الضرائب لفائدة السلاطين ومشاركتهم في صد هجمات الطامعين في الأراضي والخيرات فإن الريف لم يسبق له أن اندمج كليا مع المغرب بل ظل دوما يعيش مستقلا قادرا على تدبير أموره وتسيير شؤونه. وعوض أن ينتبه الحكام إلى هذه الخصوصية التي ميزت الريف تاريخيا عن باقي الجهات، عمدوا بعد استقلال 1956 إلى دمجه قسرا، وراحوا يفرضون عليه مخططاتهم السياسية والاقتصادية والثقافية، وعينوا داخل مختلف الإدارات موظفين من خارج الريف تعامل جلهم بقساوة مع أهل الريف، ودون مراعاة لعادات وتقاليد المنطقة ولا إلى أساليب الريفيين في التدبير والتنظيم والقضاء... أصر الحاكمون على التخلي عن تنمية الريف وتهميشه وتفقيره وقطع أرزاق الناس عبر إغلاق الحدود مع الجزائر حيث حرمت مئات العائلات من عائدات الهجرة... تزايد شعور الناس بالغبن والجور والظلم من استقلال ضحوا من أجله بالغالي والنفيس، ووجدوا أنفسهم مضطرين إلى الاحتجاج بعدما اقتنعوا بأن الجور الذي مورس عليهم من قبل المستعمر زادت حدته مع المسيطرين الجدد على الحكم والسلطة، وأن المنجل الذي كان مسلطا على رقابهم لم يتغير منه بعد استقلال 1956 إلا قبضته التي أصبحت مغربية. بعد أن تيقن الثوار من عجز الحكام على التجاوب مع مقترحاتهم وتجاهل اللجنة التي كلفت من قبل القصر لفتح مباحثات معهم لمطالبهم، رفعوا راية النضال من أجل إعادة الاعتبار لكرامتهم وماضيهم وإسهاماتهم، وكما ابتدع الريفيون بقيادة الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي أسلوبا جديدا في العمل العسكري ضد الجيوش الغازية( حرب العصابات) في عشرينيات القرن 20، سيبتدعون بقيادة محمد الحاج سلام أمزيان أسلوبا جديدا في النضال المدني( العصيان). اندلعت انتفاضة الريف في أكتوبر 1958 ودامت أزيد من 4 أشهر(انتهت في فبراير1959)، وفي 7 أكتوبر 1958 أصدرت قيادتها الميثاق الثوري الذي تضمن مطالب المنتفضين، وعكس ما روج له "المسؤولون" آنذاك عن أهداف الانتفاضة، فإن مطالب الثوار كانت عادلة ومشروعة فلم يطالبوا بالانفصال أو بحكم ذاتي حتى، رغم المشروعية التاريخية لهذا المطلب الأخير، بل طالبوا بإقامة إدارة جهوية تسمح للريفيين بإدارة شؤونهم بأنفسهم، إضافة إلى مطالب أخرى لخصت في 18 مطلبا وهي حسب الترتيب الوارد في دراسة أنجزها الدكتور دايفيد هارت كما يلي:
1- جلاء جميع القوات الأجنبية عن المغرب.
2- تشكيل حكومة شعبية ذات قاعدة عريضة.
3- حل الأحزاب السياسية وتكوين حكومة وحدة وطنية. 4
4- اختيار الموظفين المدنيين من السكان المحليين.
5- إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين.
6- عودة محمد بن عبد الكريم الخطابي إلى المغرب.
7- ضمان عدم الانتقام من المنتفضين.
8- اختيار قضاة أكفاء.
9- إعادة هيكلة وزارة العدل.
10- تقديم المجرمين للعدالة.
11- إسناد وظيفة مهمة لريفي في الحكومة.
12- توسيع برنامج عملية الحرث لتشمل الريف.
13- تخفيض الضرائب في المغرب كله وخاصة بالريف.
14- خلق برنامج طموح ضد البطالة.
15- إحداث منح دراسية للطلبة الريفيين.
16- تسريع تعريب التربية في كل المغرب.
17- بناء مزيد من المدارس في القرى.
18- فتح ثانوية أو مدرسة عليا في الحسيمة.
كان نهج الانتفاضة سلميا واختارت القيادة أسلوب الحوار والتفاوض مع الحكام، وظلت تناشد المنتفضين بعدم التعرض لممتلكات السلطة والمواطنين وتطالبهم باستبعاد العنف، ولم يستعملوه إلا لحماية أرواحهم وأعراضهم من بطش قوات الجيش التي فرضت طوقا على المنطقة لمحاصرة المنتفضين والتنكيل بهم وزرع الرعب وسط المدنيين والنساء والشيوخ... لقد كان تدخل الجيش وحشيا وحدث ما لا يمكن تصوره من المآسي والفواجع والأهوال، قنبلت الطائرات التي كان يقودها طيارون فرنسيون الأسواق والتجمعات السكانية، وأحرق الجيش المحاصيل الفلاحية وخرب المنازل وغيرها من الممتلكات، اغتصب النساء وبقر بطون الحوامل وقتل المئات وخلف ألاف الجرحى والمعطوبين واعتقل الآلاف وأبعد المئات (يذكر الأمير الخطابي في إحدى رسائله أن عدد المعتقلين إبان انتفاضة الريف بلغ 8420 بينهم 110 امرأة، أطلق سراح 5431 بينهم 95 امرأة، وحكم على 323 فيما ظل الآخرون أي 2664 دون محاكمة ولا إطلاق سراح، وتم إبعاد 542 مواطنا إلى كل من إسبانيا وإيطاليا وألمانيا والجزائر... ويضيف الخطابي أن جل الضحايا كانوا من المساهمين في حرب التحرير من الاستعمار والاستعباد).
اليوم ونحن نبتعد عن زمن انتفاضة الآباء والأجداد بما يزيد عن 47 سنة، نحاول البحث عن الأهداف الحقيقية التي كان يتوخى مرتكبو تلك الجرائم والمجازر تحقيقها، فنجد أنهم تعمدوا ضرب الريف وقتل أبنائه...
- للقضاء على النهج التحرري الذي كرسه الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي، عبر إسكات صوته وصوت أنصاره وضرب مقومات جيش التحرير، في محاولة للهيمنة على الريف وتطويعه وإخضاعه بالقوة وإسكات صوته إلى الأبد.
- للقضاء على الأصوات المتجذرة التواقة إلى استقلال كامل وشامل يستفيد منه الجميع، وليس استقلالا أعرجا يستفيد من ثماره ثلة من الوصوليين ومحبي الكراسي والمناصب والامتيازات.
- لاستبعاد الريفيين من مناصب المسؤولية المدنية والسياسية، وتحويل الريفيين إلى كائنات لا تتقن إلا لغة التشكي والتباكي، كائنات لا تقدر على الفعل والإبداع.
- لطمس مقومات الإنسان الريفي وقيمه وحضارته وتزوير هويته وتهميش ثقافته وقطع لسانه.
- لإقصاء الريف من فرص التنمية الشاملة ومحاصرته وتهجير أبنائه...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.