إلزامية جواز التلقيح تدفع حزب منيب إلى التهديد باللجوء إلى المحكمة الدسورية    العدالة والتنمية يعلق عضوية 3 برلمانيين أحرزوا "مقاعد حرام"    الصويرة: شخصيات بارزة من مؤسسة 'برينثهورست-أوبنهايمر' المرموقة تقوم بزيارة إلى 'بيت الذاكرة'    نجم المنتخب المغربي في طريقه إلى تورينو    "الزعيم" يدخل الجزائر عبر الأجواء التونسية    من بينهم شرطي ..توقيف ثلاثة أشخاص للاشتباه في تورطهم في النصب والاحتيال    الزاوية الكركرية بالعروي تحيي ذكرى المولد النبوي الشريف وفق ضوابط صارمة أهمها الإدلاء ب"جواز التلقيح"    كوفيد19..188 حالة جديدة و14 وفاة خلال 24 ساعة    بعد الحديث عن بوادر أزمة بين البلدين.. مسؤول روسي: صادرات روسيا إلى المغرب تنمو بأفضل مؤشر بين البلدان الأفريقية    إسبانيا ترد على اتهامات البوليساريو بشأن قضية الصحراء المغربية    تحليل.. هل يعود بنكيران ويرمم بيت "العدالة والتنمية"؟!    المنتخب المغربي النسوي يضع آخر اللمسات قبل مواجهة إسبانيا    الابتزاز الجنسي يجر بنزيمة إلى القضاء    87 مليار درهم لنفقات الاستثمار    تكرار مشهد صفع فتاة في منطقة حساسة من جسدها والأمن يدخل على الخط    بعد تشديد الخناق عليه قاتل سيدة فوق ممر الراجلين يقدم نفسه للشرطة    رفع مساحة زراعة أشجار الزيتون إلى 200 ألف هكتار بالشمال    فايسبوك يتجه نحو تغيير اسمه    عطلة رسمية مدفوعة الأجر لمدة أسبوع بسبب انتشار فيروس كورونا في روسيا    لارام تكشف أسباب تعليق الرحلات مع ألمانيا وهولندا وبريطانيا    حمضي: جواز التلقيح من شأنه أن يساهم في تسريع العودة إلى الحياة الطبيعية    حكيمي يحيي شخصية باري سان جيرمان    ثقة الأسر المغربية ترتفع رغم تشاؤمها من البطالة والادخار    الخطوط الملكية المغربية توضح مصير تذاكر الرحلات الجوية    نهضة بركان أولمبيك خريبكة: هل تحدث المفاجأة؟    ضمنهم شرطي وزوجته.. القبض على 3 أشخاص لتورطهم في النصب والاحتيال بالصويرة    فتح باب الترشيح للجائزة الوطنية للقراءة في دورتها الثامنة    سكاي نيوز عربية: المغرب يراهن على تحقيق السيادة الطاقية من خلال مستقبل أخضر    مجلة فرنسية تنتقد أداء أشرف حكيمي وتوجه اتهاما للمغرب    أحوال الطقس غدا الخميس.. أجواء حارة في هذه المناطق    بعد أن ناهزت السبعين من عمرها..سيدة تلد طفلا وسط ذهول الأطباء    بيع منزل العلامة ابن خلدون يثير الجدل بفاس ؟ (صورة)    خبير: جواز التلقيح سيسرع العودة إلى الحياة الطبيعية    مطالب للنيابة العامة بتسريع البث في ملفات الفساد ونهب المال العام المعروضة أمامها    الخطاب النبوي الأخير    مبابي: اللعب مع ميسي شرف كبير بالنسبة لي    الأمم المتحدة تعين هلال رئيسا مشتركا لمجموعة أصدقاء المراجعات الوطنية الطوعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة    بعد محطات من الجمود والخلاف .. الحكومة مطالبة بنهج سياسة جديدة تجاه وضعية الحوار الاجتماعي    حكومة أخنوش تقترح حذف تصاعدية أسعار الضريبة على الشركات    جوّ البنات" الأغنية الرسميّة لمهرجان الجونة تجمع رمضان وRed One ونعمان    بأبي أنت وأمي يا رسول الله..    ذكرى المولد.. إقبال "محتشم" على اقتناء الحلويات التقليدية بالفنيدق    المغرب يعلق الرحلات الجوية اتجاه بريطانيا وألمانيا وهولندا    السعودية تجدد التأكيد على دعمها للوحدة الترابية للمغرب    القضاء يدين "ملك المطاحن" في ملف الدقيق الفاسد والأعلاف المسرطنة    الاتحاد الأوروبي يدعو الرئيس التونسي إلى السماح باستئناف عمل البرلمان    استمرار التحذير من مشاهدة مسلسل "Squid Game"    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    جواسم تكرم روح نور الدين الصايل بالدار البيضاء    الصحفي الذي ألقى بالحذاء على بوش: حزنت على وفاة "كولن" من دون أن يحاكم على جرائمه في العراق    من بين فعاليات اليوم السادس لمهرجان الجونة السينمائي عرض فيلم "كوستا برافا" و"البحر أمامكم""    مهرجان إبداعات سينما التلميذ يمدد تاريخ قبول الأفلام    الدعاء الذي رفع في ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش ليلة المولد    شح الغاز وتحسن الطلب يتجهان بأسعار النفط إلى مستوى قياسي    المغرب يقرر تعليق الرحلات الجوية نحو 3 دول أوروبية    هل علاقات سوريا بالعالم العربي على وشك أن تتغير؟    طريقة استعادة الرسائل المحذوفة في الواتساب بسرعة فائقة بدون برامج    مهرجان سينما الذاكرة ينعقد في دورته العاشرة بالناظور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عدم الثقة بالنفس يؤدي إلى احتقارها والتحول إلى شخصية سلبية تخشى النجاح
البؤس يحب الشركاء
نشر في العلم يوم 20 - 11 - 2009

اقترانا مع الأزمة الاقتصادية التي يعيشها العالم وما تبعها من مشاكل وتداعيات اجتماعية أكثر تفاقما وقسوة، أنتجت أمراضا نفسية واضطرابات عميقة على المستويين الاجتماعي والنفسي..وأولى مظاهر هذه الأزمات انعدام الثقة بالنفس خاصة أمام العجز عن إيجاد حلول كفيلة بإنهاء الأحاسيس السلبية التي يختلط فيها الخوف مع الاضطراب وعدم القدرة على اتخاذ القرارات الصائبة، ولأننا في المغرب نعيش نفس الظروف وربما أكثر خاصة مع البطالة وضعف الأجور وأحيانا التسريح من العمل بحثنا عن أسباب انعدام الثقة في النفس هل هي وليدة الظروف الاقتصادية والاجتماعية أم هي نتيجة تربية غير متوازنة في الطفولة، أم هي كل هذا وهل تدفع إلى لجوء الشخص الفاقد للثقة بنفسه إلى المخدرات والى تحقير الذات والخروج من الجماعة و أحيانا الانتحار ، وللجواب عن هذه الأسئلة وغيرها اتصلنا بالباحث الاجتماعي حسن قرنفل إضافة إلى ماجاء في آخر الدراسات التي تناولت هذا الموضوع... أن انعدام الثقة بالنفس عند الشباب سببه أن هذه المرحلة تكون صعبة العيش بالنسبة لكافة الأشخاص كيفما كانت ظروفهم الاجتماعية والنفسية والاقتصادية، لأنها مرحلة انتقالية من الطفولة والمراهقة وهي مرحلة لا يتحمل فيها الشخص أية مسؤولية لا اجتماعية ولا اقتصادية، ليجد الشاب نفسه أمام واقع جديد مختلف يجب أن يثبت فيه ذاته، وفي جوابه عن سؤال إن كانت حالة انعدام الثقة قد تحولت إلى ظاهرة وذلك موازاة مع المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية التي يعيشها الإنسان المغربي بغض النظر عن السن ، أكد انه لا يمكننا القول أننا أمام ظاهرة لان ذلك يحتاج إلى دراسات وإحصاءات دقيقة ولكننا أمام انطباع يؤكد أن درجات انعدام الثقة بالنفس و بالمستقبل ، وعدم الإحساس بالمان يزداد تفاقما مع ازدياد المشاكل الاقتصادية والاجتماعية، ويؤثر على الاستقرار النفسي للإنسان وهذا أمر طبيعي لأنه داخل هذه المشاكل يصبح في مواجهة مع شبح البطالة وشبح الفقر والصعوبات المادية، والخوف من الآخر ومن المجهول خاصة إذا اقترنت هذه الظروف مع شخصية تكون في الأصل هشة وغير متوازنة ، الأمر الذي يدفع بالشخص إلى النظر إلى ما حوله نظرة سلبية ولا يرى في الأشياء إلا الجانب السلبي وقد يزيد في تهويل الأمور ولا يتحدث إلا عن الفشل ، ومثل هذا السلوك مرفوض اجتماعيا بحيث يصبح الشخص منفرا وغير مرغوب فيه ويجد نفسه خارج الجماعة، وللهروب من هذه الوضعية قد يلجا الفاقد للثقة في النفس وفي قدرته على التغلب على مشاكله واتخاذ القرارات المناسبة ، إلى الإدمان على المخدرات وباقي المسكرات وأحيانا إلى سلك مسالك تفاقم من مشاكله النفسية والاجتماعية، بدل التخفيف منها كما كان يعتقد، ويصبح أمام مشاكل إضافية للمشاكل المادية والاجتماعية التي يعيشها.. الشيء الذي يزيد من تراكم المشاكل وتعقيدها وأيضا تضخم الإحساس بالدونية واحتقار الذات، وكل هذا ينعكس على الجماعة التي يعيش هذا الشخص داخلها حيث يصبح مصدرا للبؤس والإحباط وهذا طبيعي عند الشخص الذي يفقد كل الأحاسيس الايجابية والقدرة على إيجاد الحلول واخذ المبادرة لأنه لا يرى أمامه إلا للفشل والإحباط و هذا ينعكس على علاقته بالآخرين بأهله بأصدقائه وحتى مع أسرته الصغيرة ، ويصبح شخصا غير مرغوب فيه لأنه لا يذكر الا بالأهوال والمخاطر ويفتقد تماما إلى الروح الايجابية، وهذا راجع أيضا إلى التربية والحالة النفسية للشخص بدليل أن أشخاصا يكونون في نفس المستوى الاجتماعي وفي نفس الوضعية المادية ، ويستطيعون الوصول إلى حلول موضوعية وبالتالي الخروج من أزماتهم..لذلك ضروري ان نبحث عن الايجابي داخل ذواتنا وان نلقن أطفالنا تربية متوازنة تلح على الثقة بالنفس واحترام الذات وأيضا التحدي ومجابهة الصعاب برباطة جاش وقوة..
وفي دراسات حديثة أثبتت أن الأشخاص الذين يعانون من انعدام الثقة بالذات يشعرون بالأسف على أنفسهم وغالبا ما يعزلون أنفسهم عن الآخرين. في حين أنه من الضروري أن يتقربوا من الآخرين للحصول على الحبّ والدعم.
الانسان السلبي ينزعج من النجاح لانه في اعتقاده لا يستحقه:
والأشخاص الذين يعانون من انعدام احترام الذات يجدون صعوبة في الاستفادة من قدراتهم. ويقضون الكثير من الوقت في التفكير في ضعفهم والشعور بالظلم في حياتهم. مثل هؤلاء الناس غالبا ما يخسرون عائلاتهم ومجتمعهم. وقد يلجأ البعض منهم إلى الجريمة والكحول وحتى المخدّرات. فيزعجهم النجاح ويميلون إلى الاعتقاد بأنّهم لا يستحقون النجاح. و قد يلومون أنفسهم إذا وقعت مشاكل، وفي أغلب الأحيان يشعرون بسعادة سادية في إخبار آخرين بأنّ أمورهم ستفسد أو يلحق بهم الفشل. وهذا مؤشر هام لانعدام الثقة بالذات، ويجب أن يعالج بأقرب فرصة.
من الأعراض الأخرى لانعدام احترام الذات الشعور بالسلبية. أي شخص يعاني من انعدام احترام الذات غالبا ما يخبر نفسه مرارا وتكرارا بأنّه غير جيد بما فيه الكفاية وهو مقدّر للفشل في أيّ شيء يحاول عمله. في النهاية يتحول هذا النوع من الكلام الذاتي السلبي إلى اعتقاد ذاتي سلبي. وأكثر من هذه يحاول هؤلاء الأشخاص زرع بذور السلبية في الناس حولهم. ويبحثون عن آخرين يعانون من مشاكل مماثلة، بالنسبة لهم « البؤس يحبّ الشركاء.» ونتيجة النهائية لهذه الأنواع من العلاقات هو التأثير السلبي المتبادل على بعضهم البعض، وعندها يصبحون أفرادا أفقر بكثير لاحترام الذات.
من مؤشرات انعدام احترام الذات المستوى العالي من الاستياء
هؤلاء الناس لا يرون أيّ شيء إيجابي في أنفسهم أو في أي شخص آخر. ويقضون مقدارا كبيرا من وقتهم في «الشكوى.» فهم لا يستطيعون إيجاد أيّ شيء جيد في أنفسهم أو في أي شخص آخر. بالتّباين، الناس الذين يقيّمون قدراتهم وعندهم مشاعر إيجابية حول أنفسهم والآخرين يتمتّعون باحترام عال للذات.
هل تقضي أغلب وقتك في تأمّل الماضي والقلق حول المستقبل؟ إذا كان الأمر كذلك، فهذه إشارة بأنك قد تعاني من انعدام احترام الذات. إن عدم بذل وقت كافي في الحاضر سيجعلك لا تتمتع به، بالرغم من أنّ الوقت الحاضر قد يكون الوقت المثالي لاختبار كلّ أنواع النجاح والأحداث التي يجب أن تكون لطيفة لك. النتيجة النهائية ستكون بأنّ تمنع نفسك من التمتّع بالحياة ومواجهة السعادة.
يمكن أن يحصل الأشخاص الذين يعانون من انعدام احترام الذات على المساعدة ويصبحوا أفرادا سعداء يساهمون في المجتمع. يجب تشخيص أعراض انعدام احترام الذات على يد شخص محترف أو عالم نفساني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.