الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الرجل يمر أيضا من أزمة منتصف العمر
نشر في الأحداث المغربية يوم 07 - 04 - 2010

عندما نذكر سن اليأس فإن المرأة أول ما يتبادر إلى أذهاننا، هل تنطبق هذه الصفة على الرجل أيضا؟ هل يصيب سن اليأس الرجل أيضا؟ هل يعترف الرجل بذلك؟ هل يعيش نفس الظروف التي تمر بها المرأة خلال هذه المرحلة؟ هل يؤدي عدم اعتراف الرجل بهذا الى تفاقم المشكلة؟ وما هي تأثيراتها الاجتماعية والنفسية؟ كلها أسئلة طرحناها على الدكتورة أمال شباش الاختصاصية في الاضطرابات الجنسية قصد الاجابة عنها.
.هل أعاني من العجز الجنسي؟ أنا رجل أبلغ من العمر 49 سنة. مستخدم بالقطاع الخاص، مشكلتي‮ أنني‮ منذ أزيد من ست أشهر،‮ وأنا أعاني‮ من العجز الجنسي،‮ علما أنني‮ من قبل كنت عاديا،‮ حيث لم أعاني‮ قط من هذا المشكل،‮ الذي‮ بدأ في‮ ليلة الزفاف‮. ولم أعرف سبب ذلك‮. وللتذكير فقد عشت حياة عادية جدا‮. كنت كثير العلاقات الجنسية مع عدد من الصديقات وكذلك عاملات الجنس، ولم أعان خلال هذه العلاقات من أي مشكل يذكر، بالأكثر من ذلك شخصا حيويا، ومحمبوب من طرف النساء. إلا أنني في الفترة الآخيرة، لاحظت أنني‮ لم أعد بنفس القوة كما في السابق، إذ لم أجرؤ على زيارة طبيب مختص،‮ خوفا من أن‮ يخبرني‮ أنني‮ مصاب بمرض ما. الآن لدي العديد من الأسئلة التي أتمنى أن أجد ايجابات لها وهي كالآتي": هل ذلك راجع إلى تعدد علاقاتي؟ أم أن المسألة تتعلق بأسباب نفسية أخرى نظرا لأن الارتباط لازال‮ يخيفني‮.‬ هل للعجز الجنسي‮ أسباب عضوية؟ هل ترتبط المسألة بما هو نفسي؟وهل لتقدمي في سن علاقة بما أعاني منه خاص وأنني لم أعان طوال سنوات زواجي وحتى قبله من هذا المشكل؟ ‬‮‬هل‮ يوجد هناك علاج لمسألة العجز الجنسي‮ وما هي‮ الأدوية التي‮ توصف في‮ مثل حالتي؟ لقد‮ يئست من إيجاد حل لمشكلتي‮ وصراحة لم أجرأ على زيارة طبيب لأنني‮ أخجل من ذلك،‮ أرجو من المختص أن‮ يساعدني‮ على تخطي‮ هذا المشكل الذي‮ جعلني‮ مكتئبا.
الدكتورة أمال شباش : اختصاصية في العلاقات الزوجية
في البداية لا بد من التذكير على أن الاضطرابات الجنسية التي قد يعرفها الرجل، تتراوح ما بين صعوبة الانتصاب أو انعدامه وسرعة القدف وأيضا إنعدام الرغبة الجنسية خلال فترة من الفترات. إلا أن هذه الاضطرابات قد تصادف الرجل في أي فترة من مراحل عمره.
إلا أن عددا من الدراسات الطبية والمتابعات اليومية لمجموعة من المرضى، أكدت أن الرجل يتعرض لانقلابات بيولوجية موازية ومزامنة لانقلابات نفسية يعرفها مع تقدمه في السن، وإذا ما اعتاد العديد إلصاق صفة سن اليأس على المرأة خلال الفترة التي تعرف فيها انقطاع دم الحيض عنها. فإن هذه الصفة قد تطلق أيضا على الرجل وتسمى ب Andropause.فالكل يعلم أن التقدم في السن، قد يوزايه تراجع عدد من أعضاء عن أداء وظائفها بالشكل المطلوب ووكما المعتاد خلال فترات السابقة " الشباب، الطفولة " مثلا، كما أنه من غير الطبيعي أن تعرف هذه الأعضاء تراجعا في مستوى أداء الوظائف ولا يشكل هذا الأمر الرغبة الجنسية أو مسالك التناسلية سواء تعلق الأمر بالرجل أو المرأة.
وبالعودة إلى صفة سن اليأس التي تطلق على المرأة مع بداية ولوجها للعقد الخامس في أغلب الأحيان، علما أن هذه التسمية لا توافق الحالة الطبيعية التي تكون عليها المرأة في هذه المرحلة، فالمرأة هنا تيأس من الولادة عندما تنقطع عليها دم الحيض، في حين تظل رغبتها في الممارسة الجنسية هي نفسها ولا قد لا تتأثر أو تعرف أي تراجع في مستوياتها. أما من الناحية البيولوجية عند الرجل فإن بعض الهورمونات المنشطة للجسم تبدأ بالضمور وتقل إفرازاتها في الجسم وتسبب بعض الأعراض و العلامات وأهمها (هورمون النمو) الذي تفرزه الغدة النخامية في الدماغ ويكون في مرحلة الطفولة مسؤولا عن نمو الجسم.
كما أنه مع تقدم الرجل في السن خلال الفترة التي تلي عقده الخامس " تقل نسب انتاج هرمون التستستيرون ( هرمون الذكورة )، مما يعني أن دخول الرجل في أزمة منتصف العمر أو سن اليأس كما يطلق عليها يرتبط أساسا بانخفاض مستوى هذا الهرمون.والهرمون الذكرى مهم فى إحداث مظاهر البلوغ الثانوية مثل ظهور الشارب وشعر الذقن وعمق الصوت كما أنه مهم فى حدوث الرغبة الجنسية .. ولكن علاقة الهرمون الذكرى بحدوث الانتصاب علاقة ضعيف.
أهم عرض عضوي يمكن أن يكون مؤشرا إلى دخول الرجل إلى مرحلة أزمة العمر هو انخفاض نسبة التيستوستيرون في الجسم. وحسب عدد من الدراسات الطبية، تبدأ هذه النسبة بالانخفاض تدريجيا منذ سن الاربعين عند الرجل وبنسبة قليلة سنويا، قد لا تنطبق هذه النسبة على كافة الرجال إلا نسبة مهمة منهم الذين تتراوح أعمارهم ما بين 55 و 75 سنة، يعانون من أعراض نقص التيستوستيرون ( هرمون الذكورة ) التالية: - الفتور، الشعور بالتعب . - ضعف الرغبة الجنسية وضعف الانتصاب- ضعف القوى العضلية وازدياد المعاناة من ألام الظهر أو مفاصل- مزاج متعكر، الدخول في حالة اكتئاب، نوبات تعرقوهنا لا بد من الاشارة إلى أن معظم الرجال لا يتعاملون بجدية مع مجموعة من الأعراض المرضية التي يشعرون بها مع تقدمهم في السن وعلى رأسها الأعراض التي تحدثنا عنها والتي تكون دليل ولوجهم إلي أرمة منتصف العمر.كما يمكن أن تكون هذه الأعراض علامة ولوج الرجل إلى سن اليأس، ويمكن أن تكون بسبب اتباع بعض العادات السيئة أو الخطيرة مثل:- زيادة تعاطى الخمور.- التدخين.- زيادة التوتر.- بعض أنواع العلاج.- نظام غذائى سيء.- الافتقار إلى ممارسة التمارين الرياضية.- مشاكل نفسية- العلاج: علاج أزمة منتصف العمر التي يمر منها الرجل مع بداية ولوج إلى عقدة الخامس، تعتمد أساسا على علاج الأسباب التي تقف وراء هذه الأزمة. وهنا لا بد من الوقوف عند الوسائل التالية التي قد تساعد علي تدارك هذه الأزمة.- مع تقدم العمر، يصبح الرجل في حاجة أكبر للحب وللمودة وللمساعدة لأجل تحقيق الرغبة الجنسية أولا ثم الانتصاب ثانيا، وهنا الزوجة تلعب دورا مهما في هذه المرحلة، بمساعدتها يمكن أن يجتاز الرجل هذه الأزمة. - غياب الحوار بين الزوجين يساهم أيضا في تزايد الآثار السلبية لهذه الأزمة، وبالتالي فالحاجة إلى الحوار أساسية في معالجة جميع النكسات الجنسية التي قد تعرفها الحياة الزوجية.- مع تقدم في العمر تنقص قدرتنا على العيش بنفس النمط الذي اعتدناه خلال فترة الشباب مثلا، وبالتالي تحسين مستوي العيش يصبح ضرورة ملحة خلال هذه الفترة، وذلك عن طريق ممارسة الرياضة والتقليل من العادات الغذائية السيئة. - هناك عدد من الأطباء يعتبرون أن حل مشكل أزمة منتصف العمر عند الرجل يرتبط بعلاج الأعراض العضوية التي تصاحب هذه المرحلة، وبالتالي يختارون العلاج الهرموني من أجل تتجاوز هذه الأزمة، وهذا العلاج يعتمد على الرفع من نسبة هرمون التستستيرون في الجسم، وذلك بوصف أدوية تساعد على تحقيق هذه الغاية. لكن بشكل العام يمكن أن تجتمع كل هذه الوسائل لكي أن يكون علاج هذه الأزمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.