حميد شباط يلقي "خطبة الوداع" ويغادر حزب الاستقلال    بن طلحة الدكالي: خطاب العرش إعلان رسمي بالتزام جلالة الملك ببناء علاقات أخوية بين المغرب والجزائر    عمر الشرقاوي يكتب أين اختفت الجمعيات الحقوقية التونسية    مجلس الجهة يعتمد كافة الوثائق التخطيطية المرجعية خلال ولايته الانتدابية    جامعي أرجنتيني: إغلاق الحدود بين المغرب والجزائر "لا يستجيب لأي منطق ويساهم في إغلاق العقليات"    "حبل الغسيل".. الذي كشف مكان اختباء أسامة بن لادن    عام على انفجار بيروت.. لا محاسبة والسياسة تعرقل التحقيق    الرغبة في الثأر تشعل المواجهة بين حزب الله وعشائر عربية جنوب بيروت    هواتف ستفقد تطبيقات جوجل.. تعرف عليها    تونس.. مصر والجزائر تتعهدان بالدعم الكامل للرئيس قيس سعيّد في خضم "الأزمة السياسية"    المغرب التطواني يطيح بالوداد الرياضي ويبلغ نهائي كأس العرش    عرافي تنسحب من سباق 1500 متر بطوكيو    بسبب دعمه لفلسطين.. إسرائيليون يستقبلون المغربي حكيمي بصافرات الاستهجان    طقس الاثنين.. أجواء حارة في أغلب مناطق المملكة    الناظور: إحباط محاولة تهريب 290 كلغ من مخدر الشيرا    بعد "العيد".. أسر عاجزة عن العودة لمدن الإقامة بسبب "غلاء" تذاكر السفر    مهنيو قطاع الحفلات بالمغرب يحصون خساراتهم ويأملون بالعودة للعمل    شاب هائج ضواحي أكادير يغلق باب المنزل ويترك أفراد أسرته في الشارع، وإستنفار أمني يعقب الحادث    "جانغل كروز" فيلم ديزني الجديد يتصدر شباك التذاكر    وفاة "أم المغاربة" الممثلة فاطمة الركراكي    الأستاذ الجامعي و ترسيخ دولة المؤسسات    بروفيسور.. المغرب سيحقق المناعة الجماعية بهذا التاريخ    "فايزر وموديرنا" ترفعان أسعار اللقاح ضد "كورونا"    منشورات الشرق تصدر مؤلفا حول تدبي مخاطر الصحة العمومية    ليلى الجزائرية تدخل على خط الخطاب الملكي    رجاء أكادير لكرة اليد في المقابلة النهائية لنيل كأس العرش    واشنطن ولندن تتهمان إيران بالهجوم على ناقلة نفط تديرها شركة إسرائيلية    تراجع أسعار النفط وسط مخاوف من تفشي سلالات "كورونا"    كوفيد-19.. إيطاليا تعلن اختراق موقع لتسجيل التلقيح    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    حسنية أكادير لكرة القدم يمدد عقد المدرب رضا حكم لموسمين جديدين    إيطاليا تعلن اختراق موقع لتسجيل التلقيح    بنموسى: العلاقة "الاستثنائية" القائمة بين فرنسا والمغرب مدعوة إلى أن تتجدد بشكل أكبر في مواجهة التحديات الجديدة    الثقافة الأشولية.. عندما تنطق حجارة ما قبل التاريخ في المغرب    "البيجيدي":خطاب جلالة الملك يتضمن إشارات حكيمة وقوية وواضحة    المكتب السياسي للاتحاد يعتبر الدعوة الملكية للتفاهم مع المسؤولين الجزائريين مبادرة أخوية تخدم السلم والاستقرار    تأهل المغرب التطواني لنهائي كأس العرش يضمن له المشاركة في كأس الكونفدرالية الإفريقية    أربع جامعات سعودية تتصدر قائمة أفضل الجامعات في المنطقة العربية لعام 2020    المغرب التطواني يهزم الوداد الرياضي ويحقق تأهلا تاريخيا لنهائي كأس العرش    كوفيد 19: 6189 إصابة جديدة خلال ال 24 ساعة الماضية    الشروع في إحداث مركز استراتيجي للتبادل بين المغرب وعمقه الإفريقي بالكاركرات باستثمار قدره 20 مليارا.    ربع ساعة لبولديني في الكأس    بالصور.. الحاج يونس يعلن إصابته ب"كورونا"    المؤشرات الأسبوعية لبنك المغرب في 4 نقاط رئيسية    انتقادات كبيرة لسلطات القصر الكبير بعد الإجهاز على رسم جداري    الأمم المتحدة: التقرير العلمي حول المناخ "أساسي لنجاح" قمة كوب- 26    منظمة ADISMO تعلن عن مشروع المطابقة العربية لتسهيل انسياب السلع بين الدول العربية    شاهدوا الحلقة 15 من سلسلة "دار السلعة"    إليكم جديد الفن والفنانين لهذا الأسبوع...في "أخبار المشاهير"    تقييم أداء القناة الثانية لمواكبتها لتداعيات جائحة كوفيد 19-الحلقة كاملة    فرنسا تتوقع استقبال 50 مليون سائح أجنبي هذا الصيف    تعرف على العبء الذي يؤرق وزير التشغيل في زمن كورونا    والي بنك المغرب أمام الملك: يجب تسريع إصلاح التعليم    الفنان خالد بناني يصاب بكورونا    الشيخ القزابري يكتب: حَمَاكَ اللهُ وَصَانَكَ يا بلَدِي الحَبِيبْ..!!    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل يصبح المغرب بلدا غنيا في أفق سنة 2030 بفضل معادنه المستقبلية؟
نشر في العلم يوم 22 - 06 - 2021

بات معلوما أن ما يزخر به المغرب من معادن المهن المستقبلية، ومصادر الطاقات المتنوعة، يؤهله للعب دورٍ إستراتيجي في عالم الغد. حتى إن دراسات منها دراسة أمريكية صدرت قبل سنوات ب"مجلة العلوم"، تنبأت بأن تصبح المملكة بلدا غنيا بفضل هذه الإمكانيات خلال الثلث الأول من القرن الحالي.
في أفق تحقيق ذلك، وتنفيذا للتوجيهات الملكية في الصدد، قدمت وزارة الطاقة والمعادن والبيئة، الإثنين الأخير، "مخطط المغرب المعدني 2021-2030"، الذي يروم إعطاء دينامية جديدة للقطاع المعدني الوطني، وتعزيز وقعه على المستوى الاقتصادي والاجتماعي.

المخطط الجديد، الذي بموجبه تم تحيين الإستراتيجية التنموية الخاصة بالقطاع المعدني التي تم وضعها للفترة 2013-2025، يروم إلى جانب الرفع من دينامية القطاع، أنّ يحوله إلى نقطة قوة للمغرب في التفاوض الإستراتيجي، سواء مع الدول أو الشركات العالمية الكبرى، خاصة أن عددا كبيرا من الصناعات الحديثة والمستقبلية تعتمد في موادها الأساسية على المعادن التي تزخر بها بلادنا.

وهي النقطة التي سلط عليها عزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، الضوء خلال حفل إطلاق "مخطط المغرب المعدني 2021-2030"، مشيرا إلى أن العالم يشهد تحولا كبيرا يتمثل في المعادن الإستراتيجية التي تشكل منعطفا كبيرا في اقتصاد المعمورة، مشيرا إلى أن جزءا كبيرا مما تشهده الصناعات الحديثة، مثل الطاقات المستقبلية والتكنولوجيا الجديدة يوجد في المغرب، مما يملي مواكبته للتحول الكبير الذي يعرفه العالم في هذا المجال.

ويبّن الرباح، كيف أن المغرب معروف بشكل خاص باحتياطاته الكبيرة من مادة الفوسفاط، لكنه غير معروف نسبيًا بالعديد من المواد الأخرى كالكوبالت والرصاص والزنك والفضة والباريتين والفلورين والصخور الصناعية ومجموعة من المعادن الأخرى التي يزخر بها، بل إن المغرب وفق الوزير، مصنف من بين الدول الخمس الأولى على مستوى القارة الإفريقية بالنسبة لاستغلال بعض الخامات المعدنية.

ووصف المسؤول ذاته، هذه الوضعية بأن القطاع المعدني المغربي يتطور بسرعتين، حيث إن هناك قطاعَ الفوسفاط ذو المسار الاستثنائي من ناحية، وبقية المعادن ذات التطور المتواضع من ناحية أخرى، بسبب ضعف الاستثمارات لذلك تظل مساهمة قطاع المعادن خارج الفوسفاط دون الانتظارات.

في هذا السياق، قال المحلل الاقتصادي، محمد الشرقي، إن المغرب يزخر بما يسمى "معادن المهن المستقبلية"، خاصة التي تدخل في صناعة السيارات الكهربائية والطائرات الهيدروجينية والطاقات الهيدروجينية بشكل عام، مضيفا في تصريح ل"العلم" أن هذه الطاقات تؤهل بلادنا لتصبح ضمن مصاف البلدان الغنية في أفق الثلث الأول من القرن الحالي، وذلك بفضل التحولات الكبرى التي سيشهدها في مجال الطاقة حيث يتم التحول من النفط إلى المعادن ومصادر طاقة الجديدة.

وشدد الشرقي، على أن المغرب يتوفر على احتياطات كبرى من معادن معلنة حاليا وأخرى غير معلنة، وأن المكانة الإستراتيجية التي يتمتع بها المغرب نابعة مما يزخر به من معادن وطاقات متجددة، مستدلا باعتماد شركات سيارات ألمانية في جزء من بطارياتها على معادن مغربية.

كما أنّ المملكة وفق المحلل ذاته، تمتلك مصادرَ سدِّ احتياجات البشرية، من خلال الأسمدة المشتقة من الفوسفاط التي تؤمن الغذاء، ولها مصانع في دول أفريقية وأسيوية وأمريكية لاتينية، مؤكدا أن منتجات المعادن والطاقات التي يتوفر عليها المغرب ستلعب دورا أكبر من البترول مستقبلاً.

واعتبر الشرقي، أن الاقتصاد الأخضر الصديق للبيئة الذي يمتلك المغرب مصادره الطبيعية (الطاقات الشمسية والريحية والبحرية وغيرها)، يتماشى مع التغيرات المناخية، ويحظى باهتمام خاص من الرئيس الأمريكي جو بايدن. واستدل المصدر نفسه، بإنشاء كابل يربط المغرب ببريطانيا على طول 3500 كلم لنقل الكهرباء الصديق للبيئة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.