السعيد أمسكان يشيد بملتقى المهندسين ويؤكد على أهمية هذه المبادرات والملتقيات العلمية    الملك يهنئ الرئيس الجديد للجمهورية الإسلامية الموريتانية    واشنطن بوست: في ملف إيران ترامب نمر على تويتر ويتصرف مثل القط!    باريس سان جيرمان يسعى للتعاقد مع نجم لاتسيو    "كأس أمم إفريقيا 2019..فوز ثمين ل"فيلة" كوت ديفوار على ال"بافانا بافانا    أمن القنيطرة … توقيف 1644 شخص خلال 10 أيام    بعد انتخابه رئيسًا لموريتانيا.. الملك يبرق الغزواني ويشدد على التكامل والاندماج فاز ب52 في المائة من الأصوات    ما وراء اختفاء الأدوية الحيوية من الصيدليات المغربية    "البام": مديونية المغرب ترتفع ل 1014مليار درهم والعثماني : الدين الية للتنمية    البنزرتي يطالب الناصيري بأعلى أجر في البطولة    كودجيا يمنح ساحل العاج بداية إيجابية على جنوب إفريقيا    أخنوش: لا مواطنة كاملة بدون مشاركة سياسية لمغاربة العالم    الفنادق المصنفة بطنجة تسجل أزيد من 422 ألف ليلة مبيت بين يناير أبريل    مجلس النواب يصادق على اتفاق الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي في مجال الصيد    جلالة الملك يهنئ محمد الشيخ ولد الغزواني بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية الموريتانية    هؤلاء هم الحاصلون على المرتبة الأولى في نتائج البكالوريا وجهة الشرق الأولى وطنيا    إطلاق نار على مسجد بسبتة أثناء صلاة الفجر.. وإسبانيا تتعقب المنفذين (فيديو وصور) الحادث خلف هلعا في صفوف المصلين    ميسي: "كل الملاعب كانت سيئة للغاية.. لقد حصلنا على حياة جديدة وعلينا استغلالها"    من ورزازات وزاكورة .. أخنوش يبعث برسائل مشفرة إلى خصومه قال إن الجهة بحاجة لإقلاع تنموي حقيقي    معجبة “مهووسة” بميريام فارس تتقدم الجمهور بموازين – فيديو    هاكيفاش داز اليوم الثالث من مهرجان موازين    نقابة الصحافيين تطالب بإطلاق سراح المهداوي ووقف الاعتداءات ضد الصحفيين    لقجع في اجتماع وزراء المالية العرب: الدعم الاقتصادي للفلسطينيين ضروري لكن لن يغني المنتظم الدولي عن إيجاد الحل الجذري للقضية الفلسطينية    بسبب الحرارة المفرطة.. المراوح تختفي من رفوف المتاجر في عدد من البلدان الأوروبية    الدعوة بالحسيمة إلى تفعيل الترسانة القانونية الضامنة لحماية الساحل وتجريم الإضرار بالبيئية    زياش تدرب على دراجة هوائية ثابتة    ترامب: أموال السعودية، أهم من خاشقجي    دراسة تحذر من مخاطر العمل لساعات طويلة    الأحزاب والاحتجاجات… الوساطة والسمسرة    ملثمان على متن دراجة نارية يطلقان النار على المصلين في مسجد بسبتة    أول رد فعل من الاتحاد المصري بعد فضيحة “التحرش”    "المرابطون" بأجمل "كان" يحلمون    جزر الباربادوس تسحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" المزعومة ودعمها للمقترح المغربي لحل نزاع الصحراء    مراكش ..تفكيك شبكة تنشط في مجال ترويج المخدرات    اعتقال اربعة افارقة كبلوا شخصا واحتجزوه في شقتهم بعدما وعدهم بالهجرة    بنك اليسر في ملتقى علمي ثاني لبحث تطوير المالية التشاركية بالمغرب    بمشاركة 30 باحثا.. “الفضاء العمومي” محور مؤتمر دولي بأكادير على هامش مهرجان أكادير لفنون الأداء    أردوغان يقر بهزيمته بانتخابات إسطنبول ويهنئ إمام أوغلو    إثيوبيا: محاولة انقلابية في ولاية أمهرة    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    توقعات أحوال الطقس ليوم غدالثلاثاء.. استمرار ارتفاع درجة الحرارة    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    هجوم مصري بعد مشاركة مريام فارس بمهرجان موازين إيقاعات العالم - العلم    «لبابة المراكشية» تكرم محمود الإدريسي، أحمد وهبي وعزيزة ملاك بسطات : محمود الإدريسي:رفضت دعوة بليغ حمدي للهجرة الفنية إلى مصر بحضور سميرة سعيد    أول معرض خاص بالفنانين الأفارقة    إعادة انتخاب نور الدين الصايل رئيسا للجنة الفيلم بورزازات    تستهدف الفئات العمرية اليافعة والساكنة المجاورة .. حملات تحسيسية لتفادي فواجع «العوم» في مياه السدود والأودية    قتيل و21 جريحا بهجوم جديد للحوثي على مطار أبها السعودي    العمران تزور 4 عواصم عالمية لعرض منتوجها السكني    الصين تسجل إصابة جديدة بحمى الخنازير الإفريقية شمال غربي البلاد    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    مغني الراب كيري جيمس يتسيد منصة أبي رقراق في موازين    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    نجل مرسي يكشف لحظات وداع أبيه ومراسم تشييعه    تسجيل حالة المينانجيت باسفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمالية فن المعمار المغربي الأصيل في قصر الباهية بمراكش
نشر في العلم يوم 22 - 03 - 2010

ينتمي قصر الباهية إلى الوزير أحمد بن موسى المعروف بلقب »بّاحْمادْ« حيث أشرف على بنائه المهندس محمد بن المكي المسيوي، وبعد جلب أمهر الصناع والحرفيين اشتغلوا بالقصر مدة زمنية محددة في ست سنوات متتالية اكتمل فيها بهاءه ورونقه، غير أن الأقدار شاءت أن لايرى وينعم بتحفته.
النواة الأولى لقصر فخم
تشير نقيشة حائطية بإحدى قاعات قصر الباهية بأن النواة الأولى لبنائه، كانت على يد الحاجب الملكي »موسى بن أحمد البوخاري« وزير »العلاف« في عهد السلطان المولى الحسن الأول حين شيد روضا: »الرياض الكبير« و»الساحة الشمالية« لتتوقف الأشغال بهذا الجزء سنة 1886.
وبعد وفاة موسى البوخاري تولى ابنه أحمد المعروف ب »بّاحماد« كما كان يلقبه السلطان المولى عبد العزيز، استكمال بناء القصر فجمع في البداية حوالي 60 منزلا سمحت بتشكيل قصر كبير يمتد على حوالي 12 هكتارا أضحى رائعة لفن المعمار المغربي الأصيل في أواخر القرن 19.
تردد شخصيات نافذة على القصر
يضم قصر الباهية عدة أجنحة وقاعات وملحقات وأحواض وحدائق فضلا عن منزه وحديقة كبرى يتوسطها صهريج وهي المعروفة باسم »أكدال باحماد«.
وعرف القصر بعد وفاة »باحماد« تردد شخصيات نافذة بداية من سنة 1906 حيث استقربه الكلاوي أخ باشا مراكش التهامي الكلاوي الذي شيد به بناية في الطابق الثاني.
وبعده حل بالقصر المقري إلى غاية سنة 1912 والتي سيعرف خلالها قصر الباهية تهيئة جديدة، ولما أصبح مقرا للمقيم العام الفرنسي »ليوطي«، أضيفت له المدفئات ومكيفات الهواء.
من قصر فخم إلى تحفة أثرية
منذ سنة 1922 تم تصنيف قصر الباهية كمعلمة تاريخية يفد إليها الزوار والسياح الأجانب للتملي بفنون العمارة المغربية وخصوصا في النقش على الخشب.
وتقلصت مساحة القصر كثيرا، بعد أن انفصلت عنه الحديقة الكبرى »أكدال« والتي تم بها تشييد عدة مرافق ومؤسسات.
كما تغير المدخل الأصلي للقصر الذي كان يوجد بحي رياض الزيتون الجديد، ليتم فتح بوابة على مقربة من حي السلام (الملاح).
ومن بين الأجنحة المفتوحة في وجه الزوار: الرياض الصغير والساحة الصغرى والساحة الشرفية حيث لاتتجاوز مساحة القصر حاليا 22 ألف متر مربع.
خاصية ووظيفة
شكل الرياض الصغير على عهد »باحماد« ديوانه الخاص يستقبل فيه رجالات المخزن، ومعه يتدبر شؤون البلاد والعباد. وعندما استقر به المقيم العام الفرنسي ليوطي اتخذ منه منزلا ومكتبا خاصا.
ويعد الرياض الصغير من بين الأجنحة المتميزة داخل القصر حيث بني على هيئة المدارس العتيقة.
وتعلو الأروقة أفاريز خشبية مزخرفة بألوان زاهية وبمواد طبيعية. ويتكون فناؤه من الرخام والزليج وبه أربعة أحواض تتوسطها نافورة، وتنفتح عليه قاعات تتميز أسقفها بزخرفة بديعة كالجفنة والبرشلة وغيرها.
وكانت أكبر قاعات الرياض من بين الأجنحة الخاصة ب »باحماد« وفيما بعد صالون اليوطي وكانت تؤدي إلى الساحة الصغرى التي توجد بها نافورة رخامية، على أن صحن الساحة الصغرى تداخل فيه الزليج بالرخام.
وتحيط بالساحة أربع قاعات كبيرة ذات أروقة وأقواس شغلت وظيفة مكاتب للضباط الفرنسيين. وأبواب القاعات منقوشة ومزخرفة ومن إحداها تلج للساحة الشرفية أو ساحة الرخام الكبرى، وهي عبارة عن فناء واسع، وتعد العمل الأهم أو التحفة التي ابتدعها المعماري المسيوي.
كما تعد ساحة الرخام الكبرى من أكبر ساحات القصر، حيث تصل سعتها إلى 30 على 50 مترا، وتحيط بها أروقة ب 52 عمودا من الخشب، وأرضيتها من الرخام وبها ثلاث نافورات إحداها تتوسط صهريجا صغيرا حيث غالبا مايستغل هذا الجزء لإقامة الحفلات الموسيقية ومعارض تشكيلية.
قاعة كبيرة بسحر حديقة أندلسية
تعد القاعة الشمالية من أكبر قاعات القصر، حيطانها مكسوة إلى النصف بالزليج ونوافذها مفتوحة على الحديقة الأندلسية دائمة، الإخضرار. كما تعلوها إفريزات من الجبص بشماسيات وسقف خشبي بألواح خشبية ومزخرفة ذات طابع إيطالي، وهي أحدث ما تم بناؤه بالقصر كما تشير، إلى ذلك لوحة بأحد الجدران سنة 1899.
ومن الساحة الشرفية تلج الرواض الكبير بواسطة ردهة منقوشة ومزخرفة كانت منزل السي موسى. وبهذه الساحة توجد حديقة أندلسية بأحواض متعددة وبنايات أصيلة تفصل بينها ممرات تزخر بزليج متناسق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.