جلالة الملك يشرف على تعيين أعضاء اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي    هيئات نقابية وجمعوية تتطلع إلى إعفاء ضريبي على المعاش من طرف البرلمان    الحكومة تبحث عن حلول لمشكل نقص المياه بتارجيست والنواحي    نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية بالجزائر بلغت 33 في المائة عند الساعة الخامسة    الاتحاد العربي يعاقب الرجاء البيضاوي    توقعات بمشاركة 5 آلاف عداء في الدورة الثانية السباق الدولي 10 كلم على الطريق بالمضيق    السلطات تنقذ سائحين مغربيين من الهلاك تحت الثلوج بجبل تدغين    جماهير الرجاء تختار مالانغو كأفضل لاعب في مباراة المغرب التطواني    القنوات المفتوحة مجانًا لمشاهدة مباراة برشلونة وإنتر ميلان    الكلاسيكو في موعده بحسب رئيس برشلونة    البنك الدولي يضخ 275 مليون دولار في صندوق الكوارث الطبيعية بالمغرب    عبد النبوي يدعو قضاة النيابة العامة للتكوين المستمر لتعزيز قدراتهم في حماية النساء من العنف    رئيس برشلونة يتحدى: مباراة الكلاسيكو في موعدها دون تأجيل جديد    رواية أخرى عن فشل لقاء الملك محمد السادس ووزير الخارجية الأمريكي    بعد احتجاج المغرب .. تركيا تسحب شريط فيديو يُسيء إلى الصحراء    التعذيب يشعل فصول مواجهة بين مندوبية التامك ورفاق غالي    بتنسيق مع “الديستي”.. حجز نصف طن من مخدر الشيرا    الشركات الأعضاء في "وان وورلد" تصوت بالإجماع على انضمام "لارام" إلى شبكتها    الحكومة ترد على انتقادات أووربية بضعف مردودية الدعم المالي الموجه للمغرب    نقابيو العدل يواصلون الاحتجاج بالفقيه بن صالح    بوريطة: بحثت مع وزير الخارجية التركي قضايا إقليمية وتطوير الشراكة    أصحاب هذه الهواتف سيودعون تطبيق واتساب في 2020    الجديدة: باحثون مغاربة وأجانب يناقشون واقع الأسرة والتعليم والتربية في الوطن العربي    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    بريطانيا تجري انتخابات حاسمة ستقرر مصير البريكست    بعد درهم ونصف للكيلو غرام ..قفزة صاروخية لأسعار السردين في الأسواق المغربية    مجلس النواب يصادق على الصيغة النهائية لمشروع قانون المالية    كريستيانو: ” أرغب في مواجهة ريال مدريد في نهائي دوري الأبطال”    الفنان التشكيلي "نور الدين تبيت" .. علاقتي بالفرس كحوار بين العود والكمان    لمجرد يحطم الأرقام.. 10 ملايين ثمن تذكرة حضور حفل الرياض    أغرب وأطرف قصص السفر في 2019    أولا بأول    الامن يوقف 20 شخصا بعد احداث شغب تلت مباراة خريبكة والوداد    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    جلالة الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في الاحتفالية المقامة بمناسبة الذكرى الخمسينية لمنظمة التعاون الإسلامي    ادارة السجون تكشف نتائج التحقيقات في وفاة سجين بالناظور    50 ألف زائر لمعرض الأركان    منتدى شمال المغرب : منطقة الريف تعيش ما يشبه حالة استثناء    وزارة العدل توضح حقيقة مشروع تحديث المحاكم    منتجات "فوريفر" لإعادة التوازن للنظام الغذائي    أوكسفام: ميزانية 2020 تكرس التفاوتات المجالية والتباينات الاجتماعية    لصحتك.. لا تتجاوز 6 ملاعق سكر كحد أقصى يوميا!    الراقصة مايا: منقدرش نتزوج بشخص واحد و "طارق بحال خويا كيساعدني في توعية الناس"!!!    تناول 11 إلى 15 كوب ماء يوميا يضمن لك صحة أفضل    مديرية الضرائب تطلق خدمة جديدة على التطبيق الهاتفي “ضريبتي”    عيوش يستدعي لغويين تونسيين وجزائريين للتداول حول الدارجة المغاربية    الممثل التركي “وليد” يحل بالمغرب وأمين عام الPPS التقاه- صورة    هجوم مسلح يوقع أزيد من 100 جنودي نيجيري على يد متشددين    يوسف الخيدر وحسن أنفلوس يتوجان بيان اليوم بالجائزة الوطنية للصحافة    زوجة عيوش تكشف علاقة الفن بالسياسة.. وتعتزل التمثيل لهذا السبب    مصالح الأمن تعلن عن عتبة المعدلات المطلوبة لاجتياز مباريات الشرطة    في خطوة تصعيدية ..ترامب يأمر بمنع تمويل الكليات والجامعات الأمريكية التي تسمح بانتقاد إسرائيل    شعراء القصيدة العمودية والحسانية في حوار شعري    استمرار مضاعفات ختان الأطفال على يد غير المتخصصين تقلق مهنيي الصحة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس.. بارد نسبيا مع تشكل سحب منخفضة كثيفة    التحريض على الحب    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أشهرها: إقدام معلمة على وضع حد لحياتها
ثلاثة انتحارات في ظروف غامضة
نشر في العلم يوم 20 - 02 - 2009

أصبحت ظاهرة الانتحار عناوين يومية و مادة دسمة في وسائل الإعلام الوطنية والدولية ، فالناظور كغيرها من المدن المغربية وباقي مناطق العالم أصابتها حمى الانتحار. حيث شهد الإقليم ثلاث عمليات انتحار متتالية هزت مشاعر الساكنة..!!، بعدما أقدم شخص (س،س) كهربائي، متزوج وأب لطفل، على شنق نفسه حتى الموت بمكان سكناه بالحي الجديد بزايو بواسطة حبل متدل من سقف منزله تاركا ورائه رسالة يبين فيها مسؤوليته الكاملة في عملية الانتحار....عند صباح يوم الجمعة 13 فبراير الجاري حيث فوجئت زوجته بعد عودتها من حضور إحدى المناسبات العائلية....، لتجد زوجها وهو معلق بحبل من السقف دون حراك فأعلمت مركز الشرطة على الفور.....وحضرت دورية من قسم شرطة القضائية بعد أن أبلغتهم بما شاهدته داخل المنزل ، ليتم نقل الجثة إلى الطبيب الشرعي بالمستشفى الحسني بالناظور للكشف عن أسباب الوفاة ...
وقد شهدت نفس المدينة صبيحة يوم الاثنين 26 يناير 2009 عملية انتحار امرأة مسنة (ن،ب) في ظروف غامضة تعيش مع أولادها بصبرة أولاد البورمي، بعد تناولها جرعات من مبيد الحشرات المضرة بالنباتات....كما عرفت مدينة العروي حالة انتحار أقدمت عليها شابة تدعى (أ،ن) يبلغ عمرها 28 سنة أستاذة مادة التربية الإسلامية بالثانوية التأهيلية ابن الهيثم، عازبة منحدرة من جماعة الركادة التابعة لإقليم بركان وعائلتها مقيمة بالمهجر، يوم الثلاثاء 06 يناير 2009 حوالي الساعة الثالثة صباحا، على عملية انتحار بمكان سكناها، وحسب مصادر مقربة من الضحية أنها في الآونة الأخيرة صارت تعيش حالة اكتئاب قصوى سببت لها أزمة نفسية حادة، كما أنها التحقت بعملها مساء يوم الحادث..
هذه الفاجعة خلفت ردود فعل متضاربة وألما عميقا في أوساط الأسرة التعليمية والجيران، حيث أن المتوفاة كانت تتصف بأخلاقها الحميدة وسط زملائها في العمل، متدينة تضع النقاب حيث أقامت الصلاة طوال ليلة الحادث.. مما يشكك في فرضية حدوث عملية الانتحار..وتجهل الأسباب الحقيقية للوفاة في انتظار أن تستكمل عناصر الشرطة القضائية التحقيقات لمعرفة الأسباب الحقيقية لسقوطها من نافدة منزلها الذي يقع بالطابق الرابع من العمارة التي تسكنها رفقة أختها وأستاذة تقيم معها ..... ولم تكشف الدوافع الخفية التي دفعت الضحايا للانتحار في الوقت الذي تناقل الأهالي مجموعة من الروايات المختلفة و المتضاربة، حول أنهم كانوا في حالة نفسية سيئة وهناك من يقول بأن دوافع الانتحار تعود إلى مشاكل وصراعات عائلية أو مادية، لكن لم يتوقع أحد أن يتم الإنتجار بهذه الطريق البشعة والمؤسفة، فقضية الانتحار تحولت إلى ظاهرة صادمة للأنظار ونفوس تتطلب الاهتمام والمتابعة ..........
كما شهدت جماعة بن الطيب مؤخرا، عملية انتحار غير مقصودة، بعدما لقي شخص في الثامنة والثلاثين من عمره حذفه في منزل يرجع ملكيته إلى أحد أفراد الجالية المغربية المقيمة بالمهجر، بسبب اختناقه بدخان مجمر فحم كان يستعمله للتدفئة من البرد القارص الذي اجتاح المنطقة، ولم تكتشف الحالة من طرف الجيران إلى بعد أن فاحت رائحة الجثة المتعفنة من داخل المنزل، ليتم الاتصال بالسلطة المحلية والدرك الملكي لبني أسعيد لمعاينة الأسباب الحقيقية للوفاة ....


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.