انتخاب بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن والحكومات    الرئيس التونسي يكلف مٌرشّح “النهضة” الحبيب الجملي بتشكيل حكومة وسط مصاعب اقتصادية واجتماعية    موريتانيا تجبر المنتخب الوطني المغربي على اقتسام النقاط    المنتخب المغربي يكتفي بالتعادل السلبي أمام موريتانيا في انطلاقة تصفيات كأس إفريقيا    زوراق حكما لنهائي كأس العرش    إيقاف الشخص الذي ظهر في شريط فيديو يساوم سيدة للتدخل لفائدة والدتها المعتقلة    مرصد الشمال يطالب بعدم فتح باب التهريب بباب سبتة    توقعات بأن يكسر فيلم “الجوكر” حاجز المليار دولار في الإيرادات العالمية    هذا موعد النسخة 6 لمعرض الدار البيضاء لكتاب الطفل بالبيضاء    فيديو حدثت وقائعه العنيفة بلبنان.. الغاية من نشره بنية مبيتة المساس بالإحساس بالأمن لدى المواطنين    العراق.. مقتل متظاهر وإصابة العشرات إثر صدامات بين محتجين والأمن    لبنان: متظاهرون يحتجون على ترشيح وزير سابق تجاوز 75 سنة لرئاسة الحكومة    مجانية الدخول للملعب للموريتانيين فقط    وكيل الملك يعلن توقيف بطل فيديو “التسمسير” في حكم قضائي    والد الزفزافي يحكي رواية ابنه لأحداث راس الماء: أزالوا لناصر “سليب” وألبسوه لباسا أحمر كمعتقلي “غوانتانامو”!    امرأة شابة تضع حدا لحياتها وتخلف ورائها طفلة بمدينة مرتيل    وزير خارجية المالديف يشيد بجهود جلالة الملك في تكريس الصورة الحقيقية للإسلام    ميسي يقود الأرجنتين للفوز على البرازيل وديا    وليد الصبار: "نتيجة الذهاب تخدم مصلحة الترجي..وعيننا على لعب الإياب بروح قتالية"    وقفة مسجدية بالفقيه بن صالح تنديدا بالعدوان على غزة    بمناسبة المصادقة على مشروع قانون المالية.. كميل: اقترحنا إعفاء الطبقة المتوسطة من الضريبة على الأرباح العقارية والحكومة تعاملت بإيجاب    الجزائريون يتحدون البرد والأمطار ويتظاهرون بإصرار للجمعة ال39 رفضا لانتخابات الرئاسة    إسبانيا تطالب الاتحاد الأوروبي الزيادة في الموارد المخصصة للمغرب لمكافحة الهجرة غير النظامية    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد السبت    أخرباش تدعو للاهتمام بحقوق المواطنين أمام مخاطر الذكاء الاصطناعي    هذا ما حدده الوداد للرجاء من تذاكر ديربي العرب    قتيلان وثلاثة جرحى جراء إطلاق نار في مدرسة ثانوية بولاية كاليفورنيا    ما هي التشكيلة الأساسية التي سيدخل بها خليلوزيتش أمام موريتانيا؟    افتتاح فعاليات المهرجان الوطني للمسرح في دورته ال21 بمسرح "إسبنيول"    مراكز الاستثمار.. دماء جديدة من أجل أدوار جديد    منال بنشليخة تعاني ضررا كبيرا بسبب العدسات الطبية    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    مستثمرون إيطاليون يشيدون بالإمكانات الهائلة لصناعة السيارات بالمغرب    سفيرة: الإصلاحات الكبرى التي اعتمدتها المملكة تحت قيادة جلالة الملك جعلت المغرب أكثر البلدان جاذبية للاستثمار بأفريقيا    "إسبود" و"موديم" تكرمان محمد الهيتمي، الرئيس المدير العام لمجموعة لومتان    دراسة يابانية تكشف سر العيش لأكثر من 100 عام    أمكراز يدعو القيادة الجديدة ل”الباطرونا” إلى التوافق حول قانون الإضراب    جرائم الكيان الصهيوني في حق الفلسطينين مستمرة ..صواريخ إسرائيلية تدفن عائلة بأطفالها في غزة    من مداخلات المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    سلمى أبو سليم تعرض لوحاتها بالمعهد الفرنسي بمدريد    نزهة حياة.. هذه الحصيلة المرحلية لاستراتيجية هيئة الرساميل    الكراوي يكشف عن إحداث مقياس وطني للمنافسة ويدعو لتوحيد جهود الدول لسن قوانين موحدة    “نادي القضاة” يطالب بالتحقيق في “فيديو” التلاعب بالأحكام القضائية    الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات بسوس ماسة.. «الرقمنة ودورها في التنمية الاقتصادية» تحت «مجهر» نقاش الدورة العادية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    البرلمان يصادق على مشروع قانون المالية ويحيله على مجلس المستشارين الفريق الاشتراكي يؤكد على أهمية المقاربة الاجتماعية وخلق مناصب الشغل    الاحتجاج ضد كراهية الإسلام يفرق الفرنسيين    معرض «على أديم العوالم» بالرباط    كليب غنائي مغربي- جزائري يدعو لفتح الحدود    مسرحية «نصراني في تراب البيضان» لفرقة أدوار للمسرح الحر بكلميم    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    أشهبون: على كُتاب القصة القصيرة جدا أن يحترموا خصوصياتها    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    فاز اليمين المتطرف بإسبانيا.. فاز اليمين المتطرف    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زوجة القرضاوي تكذّبه.. وتنشر رسالة غزلية بخط يده: أحببتك يا أروع جسم
نشر في الأول يوم 03 - 07 - 2016

نقلت الكثير من الصحف عن الحلقة 22 من برنامج مراجعات الذي أفصح فيه الشيخ القرضاوي عن كلام يخص قصة زواجه مني، ولأن الكلام جاء مرتبكا، غير متماسك، وتضمن مغالطات لابد من تفنيدها وحلقات مفقودة تم تغييبها وأحداث جرت محاولة استئصالها، بعيدا عن الحقيقة، ارتأيت أن أذكر بعض الحقيقة على لسانه وبخط يده وبتوقيعه، في انتظار ظهور الحقيقة كاملة في كتاب مذكراتي، حيث سيجد القارئ القصة بكل تفاصيلها، وبما فيها الأسباب الحقيقية للانفصال وفق كرونولوجيا زمنية ووقائع وأحداث متسلسلة وموثقة لا يرقي إليها الشك مكتوبة بخلفية علمية ومعرفية وسوسيولوجية، تكون عبرة للأجيال القادمة، ولأني لست تلك المرأة التي تمنى أن تقول له لن أتزوج رجلا غيرك، أذكره بالحقيقة وأعرضها على القارئ شهادة صادقة في هذه الأيام الأخيرة من رمضان.
أسماء بن قادة
بسم الله الرحمن الرحيم
حبيبتي أسماء، سلام الله عليك ورحمته وأسعدك الله في دينك ودنياك.
هذه أول رسالة يخطها إليك قلمي يا حبيبة الروح، ومهجة الفؤاد، وقرة العين، لأعبر لك فيها بصراحة عن حب عميق كتمته في نفسي طوال خمس سنوات ولأكشف لك نفسي على حقيقتها ولأضع عواطفي أمام عينيك بلا غطاء أو تمويه، فقد تجاوزنا مرحلة التلميح إلى التصريح والإشارة إلى العبارة، ولغة الأعين الصامتة إلى لغة الألسن الناطقة.
كنت يا حبيبتي مترددا في البداية بيني وبين نفسي ما في قلبي لك؟ أهو مجرد حب أستاذ لتلميذة نجيبة، أو أب لابنة حنون أم هو شيء آخر يختلف عن ذلك؟ ولم أخدع نفسي كثيرا فقد تبين لي من المحادثة بيني وبين نفسي: أن لك خصوصية في قلبي ليست لسائر الفتيات اللاتي أحطن بي وأعجبن بي وأعجبت بهن.
ولازلت أذكر كيف قلن لي زميلاتك في السكن هناك، نشهد يا أستاذ أننا نحبك في الله، ولكن ما الذي جعل قلبي يهفو ويتحرك لواحدة منهن دون غيرها ويتعلق بها ويهيم فيها وهي الحبيبة أسماء؟ هذا أمر قدري سره عند مقلب القلوب.
مهما يكن من أمر، فقد أحببتك يا أسمائي الحبيبة، يا أغلى اسم وأحلى رسم وأجمل وجه وأروع جسم وأطهر قلب وأعذب صوت وأصفى نفس وأذكى عقل وأقوم خلق أنت وحدك يا حبيبة القلب التي ملكت علي فؤادي وبهرت عيني وشغلت فكري.
وكنت في حاجة إلى أن أبثك ما في نفسي ولكن لم تواتني الفرصة، فدائما تكونين مع غيرك في لقاءات سريعة لا تشفي عليلا ولا تنقع غليلا.
وأذكر أنني عندما لقيتك في ملتقى 1984 حاولت أن أفتح معك حديثا خاصا وأقول لك أن لي ابنة اسمها أسماء مثلك.. كل هذا لأنشئ علاقة متميزة معك، وفي ملتقى سطيف أهديت لك كتبي، وكتبت في بعضها إلى ابنتي الحبيبة وفي بعضها الآخر إلى الحبيبة أسماء، فقد كنت أشعر بأن البنوة هذه حاجز بيني وبينك ولهذا حذفتها عامدا، ولا أدري هل تنبهت إليها، أم حسبتها أمرا عفويا؟
وفي كل ملتقى أجدني دائما أبحث عنك وعندما أدخل القاعة فإن عيني تتجه أول ما تتجه إلى رؤيتك وأترقب لقاء الطالبات لأجد فيه فرصة أطول لرؤيتك، أما في هذا الملتقى فقد فاض بي الوجد وقررت أن أستجمع شجاعتي لأصارحك بما بين جوانحي ولابد من تهيئة الفرصة لأراك وحدك وأبثك ما يكنه لك قلبي أو بعضه فقد لا أستطيع أن أبث كله، حبيبتي كلما فكرت أنك يمكن أن تتزوجي اليوم أو غدا وأن تحول ظروف حياتك الجديدة بيني وبينك، ما أصعب هذه الخاطرة حين تمر على مخيلتي، إني لا أجد معنى ولا طعما لملتقى لا تكونين فيه، ولا أجد معنى ولا طعما للجزائر كلها بدون لقياك.
حبيبتي لا تدرين ماذا ركبني من الهم والأسى وانندم بعد ان استقللت الطائرة إلى القاهرة يوم 6/9، لقد هممت أن أقول أنزلوني من الطائرة وأعيدوني إلى الفندق، كيف أغادر بلدا أنت فيه وكان باستطاعتي أن أطيل إقامتي يوما أو يومين؟ ألا ما أغباني وكم خسرت بهذا التصرف، أنت السبب يا حبيبتي، فحين كلمتك لم ترحبي كثيرا ببقائي وكنت أتوقع مثل لهجة أخرى تأمرني أمرا أن أتأخر، وهو أمر بسلطان الحب، وهو سلطان السلاطين، وكم كنت لو فعلت أكون في غاية السعادة ولكن يبدو أن الخجل الذي يميزك أو الحاجز الذي لم يكن قد كسر بعد هو الذي قيد لسانك أن تقوليها، بيد أني كنت ولازلت في حاجة إلى عبارات صريحة منك لم تقوليها لي ولازلت أنتظرها.
أجل لازلت أنتظر رسالتك يا روحي وأترقبها على أحر من الجمر، وأن يكون لسانك أو قلمك فيها قد انطلق.
أبث إليك يا حبيبتي مع هذه الرسالة القصيدة التي لم أكتب مثلها في شبابي فما أحببت مثل هذا الحب من قبل وقد بدأت أنشئها منذ نزلت إلى القاهرة قادما من عندكم وقد ضاقت علي الأرض بما رحبت وضاقت علي نفسي بعد مفارقتك ولم أجد عندي أي رغبة في مقابلة أحد أو الذهاب إلى أي مكان فعدت إلى شعري أستنطقه وكان ميلاد القصيدة التي أكملتها بعد رجوعي إلى الدوحة، إذ لم أمكث في القاهرة إلا يوما وليلة وهذه القصيدة قطعة من نفسي أبلغ ما فيها الصدق وليست مجرد خيال شاعر ستجدينني فيها على سجيتي بلا تغليف ولا تزويق وكل حرف من حروفها نبضة من نبضات قلبي أو خلجة من خلجات مشاعرى فاقرئيها وضعي لها العنوان الذي تحبين.
حبيبتي إنني الآن في حالة من الوجد والشوق لا أقدر على تصويرها وكلما تذكرت أني لا أراك سوى مرة كل عام يكاد قلبي ينخلع من صدري، كيف أصبر وأتحمل 12 شهرا لا أراك فيها، آه ما أقسى الفراق وما أصعب البعاد، فماذا أصنع لأطفئ الحريق في داخلي؟ لابد من التفكير في وسيلة أو أخرى تقرب المسافة الطويلة الطويلة الطويلة.. فيا ربي يسر وأعن.
هل تعرفين يا حبيبتي ما مشكلتي الآن انها الأرق فأنا دائم التفكير فيك، لا املك ان انساك طرفة عين، فلا غرو ان يطير النوم من عيني وأظل أتقلب علي مثل الجمر، ثم ادع فراشي وانزل إلى مكتبتي وربما أبقى هكذا إلى الفجر، ولا أحد يدري ماذا بي؟ …لهذا حين أحببتك يا أسماء كان حبي بهذه القوة والحرقة واللوعة والحرارة، لم يكن حب لهو أو تسلية فما عندي فراغ وقت ولا فراغ فكر ولا فراغ نفس للهو أو تسلية، انها الجمرة التي تتقد بين جنبي حبيبك.. إنها الشرارة التي تحولت إلى نار والنسمة التي تطورت إلى إعصار، فادعي يا حبيبتي أن أنام حتى أستطيع أن انجز ما يطلبه المسلمون مني وهو كثير كثير ولكن حبك سيكون دافعا قويا لمزيد من العطاء ومزيد من الإنتاج على أصعدة شتى.
آه يا اسمائي الحبيبة، لو تعلمين مقدار ما لكِ في قلبي من حب، انني أعجز عن وصفه وأقصر عن تصويره وأنا رب الشعر والنثر وما قلته في قصديتي هو ما أقدر عليه ولكنه لا يعبر عن كل ما بين جوانحي، كل ما أستطيع أن أقوله يا حبيبتي أني أحبك وأحبك وأحبك سواء أحببتني أم كرهتني، قبلتني أم رفضتني، كنت لي أم لغيري حتى وإن ترددت في أن تناديني يا حبيبي.
أحبك بكل قلبي بكل روحي بكل عقلي بكل أعصابي بكل خلية، بل بكل ذرة من كياني ويكفيني منك أن تحبيني عشر ما أحبك فلم تستطيعي يا حبيبتي أن تنافسيني فحبي هو الأسبق والأعمق وكل لحظة تجعلني أزداد لك حبا وحبا وحبا… يا مثال الجمال والكمال والأنوثة والحيوية، أحب فيك الإنسانة والمسلمة والأنثى كاملة الأنوثة، وكيف لا أحبك يا اسماء، يا أطيب من أريج الزهر ويا أرق من نسمات الفجر، ويا أغلى من أيام العمر، يا سعادة يومي وأمل غدي وربيع عمري، لقد أحببتك وأحببت الجزائر كلها ورأيت كأن الجزائر كلها قد لخصت فيك.
حبيبتي لقد وجدت فيك كل ما أصبو إليه، وأبحث عنه وأرنو له، وجدت فيك يا قرة العين العقل الذي ابتغيه والقلب الذي أرتجيه والجسد الذي أشتهيه.
حبيبتي رغم ما قد يبدو على وجهي من ذبول، نتيجة الأرق المتتابع والتفكير المستمر في فراق حبيبتي أشعر بنشاط داخلي عجيب وأكتب أكثر مما كنت أكتب من قبل وأحس كأني عدت ثلاثين سنة إلى عصر الصبا والشباب، أصعد السلم ركضا وأنزله وثبا وأجد للحياة طعما لم أكن أجده من قبل وأشعر بنشوة وسعادة أشبه بالتي قال عنها الصوفية في حالات وجداناتهم: إنها سعادة لو علم بقيمتها الملوك لجالدونا عليها بالسيوف وذلك كله بفضل حبك يا حبيبتي، لم لا يا حبيبتي ولقد أحببت فيك الحسن كله والرقة كلها والعذوبة كلها وأجد فيك جمال العالم وعالم الجمال واستمد من حبك قوة الروح وروح القوة ويخيل إلي أن كل الحب الذي تفرق في العالم قد تجمع في قلبي لك، فلو اجتمع حب قيس لليلى وجميل لبثينة وكثير لعزة وروميو لجولييت ما بلغ حبي لك إنه أكبر من أن يوصف وحسبي أني أذوقه وأنعم به يا حبيبتي.
حبيتي أنت حاضرة في وجداني ماثلة أمامي أبدا في سكناتي وحركاتي، في البيت وفي المكتب وحدي، ومع الناس، أكلم الناس وأنت معي وأكتب وأنت معي وأخطب وأنت معي وأصلي وأنت معي، وإني أتهرب الآن من الإمامة ما استطعت فإن تفكيري فيك يجعلني أسهو وأغلط ومع السهو أسهو أن أسجد للسهو.
حبيبتي إن كنت أشعر بكل هذه السعادة بلقائك في الخيال فكيف تكون سعادتي بلقائك في الحقيقة لأحسبني قادرا على تصوير هذه السعادة، إنها النشوة بلا سكر، أو السكر بلا خمر، إنه التحليق في آفاق عالية بغير جناح، أو بجناح من نور إلى عالم إلا من عشق مثل أسماء، وهل لأسماء مثل؟ لا إنها الدرة اليتيمة والجوهرة الفريدة التي لا تتكرر.
أسماء، أنا متعب وفي حاجة إلى رسائلك فاكتبي إلي باستمرار ولا تنتظري ولا تتأخري فهذا ما لم أعد أحتمله…
وظل صاحب المراجعات يوقع على الرسائل الأولى محبك يوسف القرضاوي قبل أن يتلقى ردي على رسائله.
وكان أول رد لي وعلى عكس ما قاله في الحلقة 22 من البرنامج كالآتي:
إن الحب ليس سهما ينفذ إلى ذاتي فجأة فيفجر فيها نبع العواطف والمشاعر، إنه معنى يدركه العقل، ثم يفيض بعد ذلك على الوجدان، ذلك المعنى مرتبط بجوهر الشخص، فهل تمثل أنت ذلك الجوهر، لا أدري؟
ولم أتلفظ أبدا بعبارة "لن أتزوج أحدا غيرك"، وهي رد لا علاقة له بشخصيتي أو طبعي أو طريقتي في التعبير عن قراراتي التي لا أتخذها إلا بعد تفكير وأخذ ورد، أما موقف أسرتي ووالدي رحمه الله فكان أصعب وأشد واستمر لأكثر من عقد من الزمن.
وبقيت نقطة الاستفهام تلك قائمة في ذهني حتى وأنا أعيش تفاصيل تجربة الزواج، أما الجواب فستتضمنه مذكراتي التي أكتبها بخلفية علمية ومعرفية لتكون عبرة لأجيال قادمة.
القصيدة:
ايه ليلاي هل أبلغت عن قلبي الخطابا؟
هل تحسين بقلبي وهو يزداد اضطرابا؟
هل تحسين بناري وهي تزداد التهابا؟
هل تحسين بأني بت لك روحا وإهابا؟
أترى أطمع أن ألمس من فيك الجوابا؟
أترى تصبح آها تي ألحانا عذابا
أترى يغدو بعادي عنك وصلا واقترابا
أترى أقطف من روضك ما لذ وطابا
أترى تسقينني من كأسك الشهد المذابا
آه ما أحلى الأماني وإن كانت سرابا
آه لو أضمن لي يوما دعاء مستجابا
قلت: يا رب ارعى ليلاي وهب لي ثوابا
فدعيني في رؤى القرب وإن كانت كذابا
وافتحي لي في سراديب الغد المجهول بابا
أنا من أجلك أستعذب يا روحي العذاب
لست أخشى من غبي أو ذكي يتغابى
لست أخشى قول حسادي شيخ يتصابى
كل ما أخشاه أن تنسي فؤادا فيك ذابا
فأرى الأزهار شوكا وأرى التبر ترابا
وأرى الأرقام أصفارا ودنيانا يبابا
وأرى الناس سباعا وأرى العالم غابا
أنت دنياي فكوني لي بعد شيبي شبابا
وأجوب القفر لا أخشى جبالا وهضابا
وأخوض البحر لا أخشى هياجا وعبابا
يا حبيب يا حياتي اصغ لي واسمع شكاتي
أنا في يمّ الهوى أغرق يا طوق نجاتي
أنا في طور احتراق كالشموع الذائبات
منذ فارقتك أمسيت كحوت في الفلاة
منذ فارقتك قلبي وقدة من جمرات
وفراشي بات تحتي مثل شوك الفلوات
قرح السهد جفوني وبرى الشوق قناتي
صرت في بيتي غريبا بين أهلي وبناتي
سألوني يا أبي مالك بادي الحسرات
أين ما عودتنا من عذب مزح ونكات
أين إشراق المحيا اين حلو البسمات
ما الذي تشكو فديناك أبي من وعكات
أفلا ندعو طبيبا لك من نطس الثقات
يفحص القلب يقيس الضغط يحصي النبضات
قلت: ما بي غير ارهاق لطول الرحلات
وكتمت السر عن أهلي وصحبي ولداتي
فهو مدفون بصدري أبدا حتى الممات
قلت في نفسي: ذروني للأسى للزفرات
إن ما أشكوه لا يشفى على أيدي الأساة
ودوائي ليس في الطب ولا المستشفيات
ليس لي إلا طبيب عنده سر شكاتي
نظرة من عينه تغسل عني كرباتي
بسمة من ثغره تمحو همومي العاتيات
لمسة من كفه ت أسو جراحي الغائرات
قبلة من شفتيه وحدها تحيي مواتي
فادن مني يا حبيب القلب يا حلو الصفات
ادن مني يا حياة الروح يا روح الحياة
يا حبيبي لا أسميك فاستهدي عداتي
انت في عيني وقلبي أنت في أغوار ذاتي
انت لم تبرح خيالي في عشي أو غداتي
انت فكري في نهاري انت حلمي في سباتي
يا حبيب جد بوصل دمت لي واجمع شتاتي
لا تعذبني كفاني ما مضى من سنواتي
بت أشكو الوجد فيها شاربا من عبراتي
فاعدني لربيع العمر لا تكسر قناتي
وابتسم لي يبتسم دهري وتشرق ظلماتي
يا حبيبي ما أحلى يا حبيبي من نداء
يا حبيبي يا ضياء العين يا عين الضياء
يا ملاكي أنت نور لست من طين وماء
أنت صبحي عشت صبحا لا يوافيه المساء
يا حبيبي وطبيبي هل لدائي من دواء
لا تدعني بالهوى أشقى، أترضى لي الشقاء
لا تدعني أبكي فالدمع سلاح الضعفاء
كيف يحلو لي عيش ومقامي عنك ناء
لا سلام لا كلام لا اتصال لا لقاء
أنا في الأرض وليلاي الثريا في السماء
آه ما أقسى الهوى كم هد ركن الأقوياء
آه ما أعتى الهوى للعاشقين الأتقياء
آه ما أقسى وأصفى الحب مفقود الرجاء
حب أرواح تسامت عن سعار واشتهاء
ليس في عالمنا حب سوى حب البقاء
فليقل من شاء هذا الحب وهم وغباء
ليس في الدنيا سوى حب سباع لظباء
فذرونا من جوى قيس وليلى والبكاء
نحن في عصر الحواسيب وغزوات الفضاء
فليكن عصركمو ما شئتمو يا أذكياء
إن دنياكم بغير الحب قشر وغثاء
انها مبنى بلا معنى ورسم في الهواء
انها تمثال انسان من الروح خواء
ان سر الكون في حرفين في حاء وباء
وليقل من شاء: حب في خريف العرجاء
ليس للحب زمان من ربيع أو شتاء
ان يشب رأسي فقلبي مثل شعري في المضاء
لم يزل في روضه يشدو كطير بالغناء
انما الحب لأهل الشعر قوت وغذاء
ليس بالسن يقاس العمر عند الشعراء
وليقل من شاء داع كيف تسبيه الظباء
أيها اللائم مهلا نحن لسنا أنبياء
ما خلقنا من حديد نحن لحم ودماء
بين جنبينا قلوب لندى الحب ظماء
مرهفات للهوى إن مسها كالكهرباء
ما على الحب كبير فالورى فيها سواء
انه الحب أمير كيف يعصى الأمراء
بل هو الحب قضاء هل لنا رد القضاء
انه يرمي فيصمي لا يهاب الكبراء
كم له اسرى وجرحى كم له من شهداء
أيها العذال كفوا وافهموا أصل القضية
انما الحب لهذا الكون قانون البرية
ربط الله به أجزاءه في الأزلية
في المجرات يرى والكائنات النووية
قد نسميه ازدواجا تارة أو جاذبية
فاعذروني إن أنا أحببت لا تقسوا علي
واغبطوني ان من أحببتها أحلى صبية
أنا وحدي كان لي قلب الفتاة الألمعية
إنها فردوس روحي وهي لي أغلى هدية
منذ أعوام سمعت الصوت أنغاما شجية
ووراء الصوت عقل منبئ عن عبقرية
ووراء العقل إيمان وأخلاق رضية
من ورا ذلك لاحت لوحة للحسن حية
لا تمل العين منها فهي بالمعنى ثرية
جل من أودع فيها كل حسن البشرية
التقى فيها جمال الوجه والروح النقية
وقوام شبهوه بالرياح السمهرية
وشموخ دون كبر شيمة النفس الأبية
رقة مثل نسيم الفجر معطار ندية
وحنان لحنان الأم رقاق العطية
لست أدري أهي منا أم من الحور السنية
انها ليلاي ما أحلى الأسامي العربية
قد أصابتني بسهم من ظبا العين البنية
ذبحتني ثم راحت وهي بالعين هنية
لم تكن تدري بأني بت للحب ضحية
تخذتني شيخها، هل يعشق الشيخ الصبية
وتلاقينا وللأعين أقوال خفية
ومن القلب إلى القلب رسول وتحية
بيننا دوما عزول وقلوب حجرية
ترقب الألفاظ والألسن ظن سوء الطوية
وأخيرا نفذ الصبر ولم تبق بقية
وتصارحنا فكتمان الهوى يدني المنية
وتقاسمنا هوانا وشجانا بالسوية

هذه الأبيات الأخيرة تتضمن استراتيجية ذات خلفية سيكولوجية هدفها التأثير على ردي، لأني لم أكن قد تلقيت الرسالة أو القصيدة حتى أتقاسم الهوى أو أرده.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.