الحكومة تصادق على قانون تجاوز سقف التمويلات الخارجية    مراكش: فتح بحث قضائي في محتوى شريط الفيديو يظهر أجنبيا يدعي تعرضه للعنف من طرف أشخاص يتهمونه بنقل وباء كورونا    ابتداء من غد الثلاثاء.. الكمامة الواقية إجبارية للأشخاص المسموح لهم بالتنقل خارج مقرات السكن    القرض الفلاحي يتعبأ لإنجاح عملية المساعدات للساكنة في وضعية هشة    “أزمة كورونا”.. الحكومة ترفع سقف الاقتراض لتلبية حاجياتها من العملة الصعبة    إجراءات تروم تعويض الفلاحين بجهة بني ملال    بين درهمين ودرهمين ونصف.. وزارة الاقتصاد تحدد السعر الأقصى لبيع الكمامات    بعد إصابته ب”كورونا”.. تدهور صحة رئيس الوزراء البريطاني وإدخاله الإنعاش    برشلونة وريال وأتلتيكو تنعى مدربها السابق الصربي رادومير أنتيتش    اليوبي: "تزايد عدد الحالات يرجع إلى اكتشاف بؤر وبائية داخل العديد من العائلات ونوصي بارتداء الكمامة لكل من يغادر الحجر الصحي اضطراريا"    بعد مُماطلة اللاعبين .. مدربو البريميرليج يوافقون على تقليص رواتبهم    "مخزني مزيف" يقع في قبضة عناصر الدرك الملكي    نقابة ترفض رواية وزارة الصحة حول وفاة طبيبين    رسميا.. السلطات تقرر العمل بإجبارية وضع الكمامات بالمغرب    24 إصابة في وسط عائلي..كورونا يفرض طوقا أمنيا على “الريش”    أمريكا تحصي أزيد من 10 آلاف وفاة بسبب كورونا    أمن مراكش يدخل على خط فيديو الاعتداء على سائح أمريكي بسبب كورونا    كورونا ينهي حياة 23 مغربيا بإيطاليا و113 عالقا ينتظر العودة    تقرير دولي: 10 ملايين مغربي معرضين للفقر وركود اقتصادي غير مسبوق بسبب أزمة كورونا    أصحاب "راميد" يستفيدون من الدعم وسط الازدحام وشكاوى "الإقصاء"    وفاة والدة مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا بعد إصابتها ب”كورونا”    وضعية تموين أسواق المواد الغذائية عادية وانخفاض في جل أسعار الخضر    اليوبي يحذر من ظهور بؤر لفيروس كورونا داخل العائلات    التحدي في زمن البلاء والوباء    مواطنون في كوت ديفوار يقومون بتدمير مركز لعلاج مصابي كورونا    كورونا يهدد قرابة 20 مليون وظيفة في إفريقيا    في التفاتة إنسانية : بعد العفو الملكي ..قائد رسموكة يرافق مُفرج عنه إلى مقر سكناه ويفاجئ والدته ( فيديو )    ألمانيا تعلن عن رابع تراجع على التوالي في معدل الإصابة بكورونا    تطوان.. تسجيل حالة وفاة جديدة ب”كوفيد19″ لامرأة في عقدها السادس    التعلم عند بعد يثير الجدل في التعامل بين الأساتذة وأباء التلاميذ    تفاصيل.. رامز جلال يعود ببرنامج مقالب جديدة لرمضان2020    العثماني : الأيام القادمة حاسمة في تطور كورونا    ماذا قال ميسي وسواريز عن تخفيض أجور لاعبي برشلونة؟    المحكمة الرياضية الدولية تحدد موعدا لحسم استئناف الوداد بشأن أحداث رادس 2019    بوشارب تعتمد 19 إجراء من أجل التصدى لفيروس “كورونا”    مدرب "شالكه" يكشف عن الوجه الآخر لأمين حارث    موراتي: "الإنتر يمتلك فرصة التوقيع مع ميسي"    حسابات فلكية: هذا موعد حلول شهر رمضان بالمغرب    موت الأطباء في زمن الوباء    رجاء… كفاكم استهتارا !    هولندا.. 101 وفاة و952 إصابة جديدة بفيروس كورونا    رابطة التعليم الخاص تقرر دعم ومساندة الأسر المتضررة    عبيدات الرمى يغنون للمغاربة وينوهون بمجهودات الأمن “بغيتك تبقا في الدار كورونا راها خطر” -فيديو    تساقطات مطرية جديدة منتظرة غدا الثلاثاء بعدد من مناطق المملكة    مؤسسة لفقيه التطواني تستضيف الكاتب الأول الأستاذ ادريس لشكر    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,2 درجات بهذه المدينة بالجهة الشرقية    طهور يساهم في الصندوق    مغاربة العالم في نشرات الأخبار    معهد الصحافة ببني ملال يساهم في الدراسة عن بعد    فرنسا ستشهد في 2020 أسوأ ركود اقتصادي منذ الحرب العالمية الثانية    مِن أجْل كِسْرَة خُبْز حَاف    تسجيل 15 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” في فلسطين يرفع الحصيلة إلى 252    احتياطي النقد الأجنبي يقترب من 249 مليار درهم    ألمانيا.. إصابات “كورونا” تتخطى ال 95 ألفا بينها 1434 وفاة    "كورونا" فيلم سينمائي يُصور "عنصرية الفيروس"    دروس الجائحة    "سيناريو كارثي" .. طبيب إنعاش يروي يوميات "الحرب ضد كورونا"    كورونا…كورونا العلم والإيمان !!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤتمر برلين: إغلاق أنابيب تصدير النفط مع انطلاق المؤتمر
نشر في الأيام 24 يوم 19 - 01 - 2020

وصلت الأطراف المتصارعة في ليبيا للاجتماع مع قوى دولية في برلين اليوم في محاولة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار من أجل وقف الحرب الأهلية الدائرة هناك بعد انهيار هدنة سابقة.
وأفادت وسائل إعلام ليبية المؤيدية لحكومة الوفاق الوطني أن الطرفين المتنازعين تجنبا المحادثات المباشرة حتى الآن.
والطرفان المتنازعان هما الجنرال خليفة حفتر والحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في العاصمة طرابلس.
وقالت قناة الأحرار التلفزيونية الليبية إنها علمت أن ممثلي حكومة الوفاق الوطني رفضوا الجلوس مع
حفتر أو الاجتماع به في أي من جلسات المؤتمر.
ويسعى المؤتمر إلى انتزاع تعهد من القوى الدولية بالالتزام بقرار للأمم المتحدة الذي يحظر توريد الأسلحة للأطراف المتنازعة.
وقد أغلقت القوات الموالية للجنرال حفتر الموانئ الرئيسية في وجه تصدير النفط الذي يشكل المصدر الرئييسي لعائدات الدولة.
وأفادت تقارير بأن قوات حفتر أغلقت أنابيب تصدير النفط في ليبيا خلال انعقاد المؤتمر.
وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي يشارك في المؤتمر: “لقد عاني الشعب الليبي ما يكفي، وحان الوقت كي يمضي البلد قدما”.
ودعا رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبيّة المعترف بها دوليا، فايز السراج، إلى نشر “قوّة حماية دوليّة” في ليبيا، في حال استئناف قوات شرق ليبيا بقيادة حفتر الأعمال القتاليّة.
سوريا ثانية
وانطلق المؤتمر بمشاركة أطراف النزاع في ليبيا وأطراف دولية فاعلة للضغط من أجل إنهاء القتال الدائر في ليبيا منذ سنوات، وسط تحذيرات من مخاطر تحول ليبيا إلى سوريا ثانية.
وتأمل ألمانيا والأمم المتحدة في إقناع روسيا وتركيا والإمارات ومصر بالضغط على الطرفين حتى يوافقا على هدنة دائمة في طرابلس مقر الحكومة المعترف بها دوليا.
وتدعو مسودة البيان الختامي للمؤتمر حسب وكالة رويترز للأنباء جميع الأطراف للامتناع عن الأعمال العدائية ضد المنشآت النفطية.
وتعترف المسودة كذلك بالمؤسسة الوطنية للنفط الليبية في طرابلس باعتبارها الكيان الشرعي الوحيد المسموح له ببيع النفط الليبي. وستجري مناقشة المسودة خلال القمة.
ويشارك في المؤتمر، الذي يحضره حفتر والسراج، كل من رؤساء روسيا وتركيا ومصر وولي عهد الإمارات العربية المتحدة. وتؤيد هذه الدول الأطراف المتصارعة في ليبيا، بينما تسعى الأمم المتحدة إلى وقف تدفق الأسلحة والقوات الأجنبية إلى ليبيا.
ولن يسعى المؤتمر، الذي سيحضره وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وزعماء أوروبيون، إلى إبرام اتفاق لتقاسم السلطة بين حفتر والسراج بل سيركز على وقف دائم لإطلاق النار لإعادة اطلاق المحادثات.
Getty Imagesرئيس حكومة الوفاق الليبيّة المعترف بها دوليا، فايز السراج، إلى نشر “قوّة حماية دوليّة” في ليبيا
* ليبيا: لماذا رفض حفتر التوقيع على اتفاق الهدنة في موسكو؟
* المبعوث الأممي غسان سلامة يطالب بإنهاء التدخل الأجنبي في الحرب الليبية
* هل تكرر تجربة تركيا وروسيا “آستانا” في ليبيا؟
وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريح لوسائل الإعلام قبيل مغادرته لحضور المؤتمر “نعتبر قمة برلين خطوة مهمة على طريق تعزيز وقف إطلاق النار والحل السياسي”.
وأضاف أن التقدم في جهود السلام بعد وقف إطلاق النار في يناير “لا ينبغي التضحية به من أجل طموحات تجار الدم والفوضى”.
وانتقد المغرب إقصاءه من مؤتمر برلين، مؤكدا أنه “في طليعة الدول الساعية إلى تسوية الأزمة الليبية”.
Getty Imagesوتأمل ألمانيا والأمم المتحدة في إقناع طرفي النزاع بالموافقة على هدنة دائمة في طرابلس مقر الحكومة
وقف التدخلات
ودعا الموفد الدولي الخاصّ إلى ليبيا، غسّان سلامة، في مقابلة تلفزيونية إلى وقف كلّ التدخّلات الخارجيّة في ليبيا.
بينما حذّر إردوغان من أنّ سقوط حكومة الوفاق في طرابلس سيعني حصول “الإرهاب” على موطئ قدم للانتقال إلى أوروبا.
وطالبت مصر بضرورة وقف تدفق المسلحين و”المرتزقة” إلى ليبيا، مشددة على أن “الجيش الليبي” بقيادة حفتر هو القوة النظامية الشرعية الوحيدة في ليبيا، وأن “الميليشيات التابعة لرئيس حكومة الوفاق، فائز السراج ليست شرعية”.
وتأتي هذه المساعي بعد تسعة أشهر من المعارك بين قوات حفتر وحكومة السراج، إذ بدأت قوات بحملة عسكرية في أبريل/ نيسان الماضي بهدف السيطرة على العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني.
وتم التوصل إلى هدنة بداية الشهر الجاري بين الطرفين لكن ما لبث أن اتهم كل طرف الآخر بالمسؤولية عن خرق الاتفاق. وفشلت محاولة أخرى للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار خلال لقاء عقد في موسكو الأسبوع الماضي.
وتعاني ليبيا من الحرب الأهلية منذ انتفاضة عام 2011 التي أطاحت بالرئيس الليبي العقيد معمر القذافي
ويسيطر حفتر على الجزء الأكبر من شرقي ليبيا، بعد سيطرة قواته مؤخرا على مدينة سرت ثالث أكبر مدينة ليبية.
وتفيد بيانات الامم المتحدة بأن القتال الدائر هناك أودى بحياة المئات وأدى لتشريد الآلاف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.