أولاد جرار :حزب المصباح يستنكر "سلوكات" عناصر محسوبة على " الوافد الجديد " بحزب الحمامة    العلمي: قرار حظر التنقل الليلي في رمضان اتُخذ في آخر لحظة    سنة 2020 السنة الأكثر حرارة على الإطلاق بالمغرب    ترمضينة بالأسلحة البيضاء والأمن يتدخل بقوة    حجز كميات كبيرة من الحشيش وتوقيف أشخاص لارتباطهم بشبكة دولية للتهريب    براكاج ف طنجة.. مجرمين دايرين ماسكات هجمو على بنكة و سرقو فلوس صحيحة وهربو    أمزازي يرد على الأساتذة المتعاقدين "التوظيف الجهوي لم نفرضه على أحد"    الإفراط في الاستهلاك في رمضان: 5 أسئلة للأخصائي في الحمية والتغذية نبيل العياشي    "ويفا" يهدد الأندية التي تقف وراء دوري السوبر الأوروبي بوقف أنشطتها الرياضية    ابتداء من يوليوز المقبل.. الأندية المغربية ستصبح مطالبة بأداء الضرائب للدولة    هدف حكيم زياش يقود تشلسي لنهائي كاس الاتحاد على حساب السيتي (فيديو)    بدر بانون: بفضل الرجاء تأقلمت مع أجواء الأهلي    الرجاء يعرض محمود بنحليب على اللجنة التأديبية    العلمي يؤكد أن الحكومة تَتجه لصرف التعويضات للمتضررين من "الإغلاق" خلال رمضان    المصلي: تمكنا من إنجاز منظومة معلوماتية مندمجة لتتبع الطفل في مدار الحماية (فيديو)    إصلاح المنظومة الصحية الوطنية يعجل بعقد مجلس الحكومة اجتماعا استثنائيا غدا الثلاثاء    الوكالة الوطنية للموانئ.. انخفاض في الرواج المينائي ب 2.3% عند متم مارس الماضي    وزارة التربية الوطنية تحدد مواعيد الامتحان الوطني الموحد للبكالوريا ما بين 8 و12 يونيو 2021    أمن سلا يتفاعل مع صورة طفل متشبث بإطار سيارة.. هذه التفاصيل    مولاي حفيظ العلمي يزف خبرا سارا للقطاعات المتضررة من الإغلاق في رمضان    فيروس كورونا.. وزارة التعليم تُجدد دعوتها لرفع اليقظة والتطبيق الصارم للبروتوكول الصحي داخل المدارس    مولاي حفيظ العلمي: قررات الحكومة خلال الجائحة أعطت نتائج إيجابية    انقلاب حافلة لنقل المسافرين وسقوطها في حفرة يخلف جرحى ومعطوبين.    مفتي مصر : الحشيش و الخمر لا يبطلان الصيام (فيديو)    ماكرون: تصريح الوزير الجزائري غير مقبول والمصالحة مرغوبة رغم بعض الرفض    3 شخصيات دبلوماسية أخفقت الأمم المتحدة في إرسالها إلى الصحراء المغربية    الدوري الدولي للتايكواندو : المغرب يحرز ميدالية ذهبية واحدة وثلاثة فضيات    حقن متعافين من كورونا بالفيروس مجددا.. والغاية "نبيلة"    فنانة تونسية تثير الجدل بسبب دورها في مسلسل مصري    أبو ‌العباس ‌السبتي (524ه – 601ه) ومذهبه في الجود    الاسراف والتذبير في شهررمضان    مصير غامض لغاموندي مع المغرب الفاسي    إنقسام بين أنصار الجيش حول طريقة إنتقاد لكرد والداودي    طنجة تحتضن الملتقى الثالث للمناطق الصناعية ودورها في جذب الاستثمار وتنمية الصادرات    ستخلق 4000 فرصة عمل.. التوقيع على اتفاقية تهيئة منطقة صناعية ببوزنيقة    وزارة الاقتصاد والمالية: عجز الميزانية بلغ 6,7 مليار درهم في متم مارس    ناسا تطلق طائرة مروحية من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    قبل اقتناء "بيرقدار" التركية..أسرار النظام الدفاعي الذي يحمي المغرب من "الدرون"    جنة بلا ثمن    موسكو تطرد 20 دبلوماسيا تشيكيا بعد طرد براغ دبلوماسيين روسا    الألم والمتعة في شهر رمضان    سحب وقطرات مطرية الإثنين بعدد من مناطق المملكة    الاتحاد الأوروبي يحمل روسيا مسؤولية الوضع الصحي لنافالني وإدارة السجون تعلن نقله إلى المستشفى    تدخل أمني بطنجة يسفر عن تفريق تجمع شبابي حاول أداء صلاة التراويح بباب أحد المساجد    مصر: 11 قتيلا و98 جريحا في حادث خروج قطار عن القضبان    منظمة الصحة العالمية: الوضع الوبائي العالمي مقلق    ألف.. باء..    نصوص مغربية وعالمية من أدب الوباء    السفر بدون حجر صحي بين أستراليا ونيوزيلندا ابتداء من اليوم الاثنين    جابرُ القلب الكَسير    شكل موضوع ورشة تطبيقية بالرشيدية : «تحويل نفايات معاصر الزيتون إلى أعلاف للماشية»    المكتب السياسي للاتحاد ينعي المقاوم والمناضل الكبير سعد الله صالح    ضمنها الجماعة القروية «إيماون» بإقليم تارودانت : من أجل أن تشكل «العناية» ب «إيكودار» مدخلا لتدارك أعطاب تنموية فاضحة بجماعات ترابية فقيرة    ألبوم جديد لفرقة «أوفسبرينغ» يتطرق إلى قضايا العالم الراهنة    حتى لا ننسى… الفنان المبدع فتح الله المغاري    كورونا وراء تأجيل إطلاق الخط الجوي بين المغرب و إسرائيل    بوطازوت ل "العمق": الأصداء حول "بنات العساس" أفرحتني .. وهذا ردي على الانتقادات    "قبو إدغار ألان بو".. كتاب قصصي جديد للقاص سعيد منتسب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آلاف الجزائريين يطالبون بالتغيير رغم تحذيرات النظام
نشر في الأيام 24 يوم 05 - 03 - 2021

خرج آلاف الجزائريين في مسيرة وسط العاصمة الجزائرية في الأسبوع الثاني بعد استئناف تظاهرات الحراك الشعبي المناهض للنظام والتي توقفت قبل عام بسبب الأزمة الصحية، بحسب مراسل وكالة فرنس برس.

وبعد انتهاء صلاة الجمعة تعالت أصوات "الله أكبر" معلنة بداية مسيرة الأسبوع ال107 منذ بدء التظاهرات ضد النظام في 22 شباط/فبراير 2019.


وفي مسجد إبن باديس بوسط العاصمة خرج المئات وهم يرد دون "دولة مدنية وليس عسكرية" و"أكلتم البلد أيها اللصوص". ثم ساروا على طول شارع عبان رمضان ثم شارع عسلة حسين نحو ساحة البريد المركزي مهد الحراك.


كما انطلقت مسيرة ثانية أكبر ضمت الآلاف من شارع ديدوش مراد، الشارع الأكبر وسط العاصمة، وكان من بين المتظاهرين الصحافي والمعتقل السابق خالد درارني، بحسب مصوري وكالة فرنس برس.


وعاد شعار "مخابرات إرهابية" رغم الجدل الذي أثاره، حتى أن وجوها بارزة من الحراك انتقدته وطالبت ب"تهذيب الشعارات حتى لا ينحرف الحراك".


ورغم منع التجمعات رسميا بسبب جائحة كوفيد-19، عادت مسيرات الحراك بمناسبة الذكرى الثانية لبدايته، في العديد من أنحاء البلاد.

وسار آلاف الجزائريين في بجاية وتيزي وزو بمنطقة القبائل وسطيف وبرج بوعريريج وقسنطينة (شرق) ووهران وتيارت (غرب) وفي ورقلة جنوب البلاد، كما أظهرت صور مدونين على مواقع التواصل الاجتماعي.


وانتشرت قوات الشرطة على طول مسار التظاهرة، كما بدأت مروحية في التحليق فوق العاصمة منذ منتصف النهار إلى نهاية التظاهرة في حدود الساعة الخامسة، دون تسجيل حوادث.


وانسحبت قوات الشرطة وعادت حركة المرور إلى كل الشوارع وسط العاصمة.


واعتبر بلال (37 عاما) الموظف أن "المسيرات والحراك سيستمر حتى يزول سبب وجودها وهو هذا النظام الذي لا يريد الإصغاء لصوتنا" كما صرح لوكالة فرنس برس.

أما خديجة السيدة السبعينية، فقالت إنها خرجت في كل المسيرات "من أجل ان يعيش أولادي وأحفادي في جزائر أفضل من التي عشت فيها". وتابعت "ما يطلبه الشباب ليس مستحيلا على الحكومة أن تصغي إليهم، وتتحاور معهم".


ورغم مد يده للحوار منذ وصوله إلى السلطة في كانون الأول/ديسمبر 2019، ما زال الرئيس عبد المجيد تبون في نظر الحراك رئيسا غير شرعي، وهم يرد دون "تبون مزو ر جاء به العسكر ولا يملك الشرعية".


وقال لطفي وهو موظف بمصرف ويبلغ السابعة والعشرين من عمره "خرجنا اليوم لأن لدينا المطالب نفسها كما في 22 شباط/فبراير 2019 (…) لم يحصل أي تغيير، ولا تزال السلطة هي نفسها، والإجراءات نفسها، والأشخاص أنفسهم الذين كانوا في ظل نظام بوتفليقة".


في جنيف، دعت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الجمعة السلطات الجزائرية إلى إنهاء العنف على الفور ضد المتظاهرين السلميين والى وضع حد للاعتقالات التعسفية.


وقال روبير كولفيل المتحدث باسم المفوضية "إننا نشعر بقلق بالغ إزاء تدهور أوضاع حقوق الإنسان في الجزائر والقمع المستمر والمتزايد ضد أعضاء الحركة المؤيدة للديموقراطية".


وأشار الى انه جرت – بالاستناد الى "تقارير موثوقة" – ملاحقة نحو ألف شخص في ما يتعلق بالحراك و/أو بسبب منشورات تنتقد النظام على شبكات التواصل الاجتماعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.