قرار البيجيدي في حق أعضائه الرافضين للاستقالة من مجلس المستشارين    مولودية وجدة يفتقد أنور ودياكيتي ولمزاوري أمام الرجاء الرياضي    "الاشتراكي الموحد": جواز التلقيح غير دستوري وينتهك الحقوق والحريات    بعد محطات من الجمود والخلاف .. الحكومة مطالبة بنهج سياسة جديدة تجاه وضعية الحوار الاجتماعي    مطالب للنيابة العامة بتسريع البث في ملفات الفساد ونهب المال العام المعروضة أمامها    قانون المالية..حكومة أخنوش تقترح رفع مخصصات صندوق المقاصة    حكومة أخنوش تقترح حذف تصاعدية أسعار الضريبة على الشركات    الأمم المتحدة تعين هلال رئيسا مشتركا لمجموعة أصدقاء المراجعات الوطنية الطوعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة    مبابي: اللعب مع ميسي شرف كبير بالنسبة لي    أمرابط يقترب من مغادرة فيورنتينا وتورينو وجهته المرتقبة    جوّ البنات" الأغنية الرسميّة لمهرجان الجونة تجمع رمضان وRed One ونعمان    فتح باب الترشيح للجائزة الوطنية للقراءة في دورتها الثامنة    الخطاب النبوي الأخير    حمضي: جواز التلقيح بديل منطقي لإزالة بعض القيود لفائدة "مجتمع الملقحين"    وزير الصحة…غياب الجرعة الثالثة يلغي جواز التلقيح    الارجنتيني ميسي يبدي سعادته بعد الفوز على لايبزيغ 3-2    السعودية تؤكد دعمها لسيادة المغرب ووحدته الترابية    بنزيمة يخضع للمحاكمة في قضية الابتزاز بشريط جنسي    المغرب يعلق الرحلات الجوية اتجاه بريطانيا وألمانيا وهولندا    حالة نادرة.. عجوز في ال70 من عمرها تنجب مولودها الاول    بأبي أنت وأمي يا رسول الله..    ذكرى المولد.. إقبال "محتشم" على اقتناء الحلويات التقليدية بالفنيدق    مشهد صفع فتاة في منطقة حساسة من جسدها يتكرر بطنجة والأمن يوقف 3 قاصرين    مصدر حكومي يكشف أسباب إغلاق الحدود مع هولندا وألمانيا وموعد فتحها من جديد    القضاء يدين "ملك المطاحن" في ملف الدقيق الفاسد والأعلاف المسرطنة    السعودية تجدد التأكيد على دعمها للوحدة الترابية للمغرب    الاتحاد الأوروبي يدعو الرئيس التونسي إلى السماح باستئناف عمل البرلمان    استمرار التحذير من مشاهدة مسلسل "Squid Game"    مشروع قانون المالية لسنة 2022 يراهن على تحقيق نمو بنسبة 3.2 % وعجز الخزينة في حدود 5.9 %    عموتة يستعين بخدمات 4 لاعبين من المنتخب المغربي الأول في كأس العرب    توقعات حالة الطقس لطنجة والنواحي اليوم الأربعاء    لبؤات الأطلس يواجهن أتليتيكو مدريد في ودية ثانية    حكيمي: "باريس سان جيرمان فريق لا يستسلم.. نحن نقاتل حتى النهاية وسعداء بتحقيق النقاط الثلاث"    مختبرات مغربية تعتزم تصنيع لقاح "سبوتنيك 5" الروسي وتصديره إلى إفريقيا    جواسم تكرم روح نور الدين الصايل بالدار البيضاء    الحكومة تقترح فرض ضريبة داخلية على الأجهزة الكهربائية الواسعة الاستهلاك    اتفاقيتي الفلاحة والصيد البحري.. بين استمرار الشراكة الإستراتيجية المغربية الأوروبية ومحاولات جبهة البوليساريو    الدعاء الذي رفع في ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش ليلة المولد    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    الصحفي الذي ألقى بالحذاء على بوش: حزنت على وفاة "كولن" من دون أن يحاكم على جرائمه في العراق    حكومة أخنوش تعول على أموال هذه الفئة لإنعاش خزينتها    من بين فعاليات اليوم السادس لمهرجان الجونة السينمائي عرض فيلم "كوستا برافا" و"البحر أمامكم""    مهرجان إبداعات سينما التلميذ يمدد تاريخ قبول الأفلام    كوفيد-19: أزيد من 784 ألف شخص تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح    هل علاقات سوريا بالعالم العربي على وشك أن تتغير؟    الملكة إليزابيث تمتنع عن قبول جائزة لكبار السن لأنها غير "مطابقة للمعايير"    شح الغاز وتحسن الطلب يتجهان بأسعار النفط إلى مستوى قياسي    OLIMERCA الأمريكية: المغرب يزيح إسبانيا من عرش إنتاج الزيتون    المغرب يقرر تعليق الرحلات الجوية نحو 3 دول أوروبية    تتقدمها الولايات المتحدة.. هذه أكثر الدول تضررا بوباء "كورونا"    موقع أمريكي: فيسبوك سيغير اسمه!    قرب افتتاح معبر سبتة باتخاذ إجراءات تكنولوجية    تقرير إخباري: هل يعود بنكيران لقيادة "العدالة والتنمية" وإخراجه من المأزق الذي يوجد فيه؟    حزب "فوكس" اليميني: المغرب يخنق سبتة ومليلية اقتصاديا وليس لدى الحكومة الإسبانية أي خطة لإنقاذهما    طريقة استعادة الرسائل المحذوفة في الواتساب بسرعة فائقة بدون برامج    مهرجان سينما الذاكرة ينعقد في دورته العاشرة بالناظور    إصابة 5 أشخاص إثر سقوط شجرة على سيارتهم بمنتزه الرميلات    "رابطة علماء المغرب العربي" تحذر من العواقب الوخيمة للمقررات الدراسية على أجيال المستقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أفغانستان تحت حكم طالبان: مدير أحد أكبر بنوك البلد يقول إن القطاع المصرفي يوشك على الانهيار
نشر في الأيام 24 يوم 28 - 09 - 2021

حذر رئيس أحد أكبر جهات الإقراض في أفغانستان من أن القطاع المصرفي في البلد يوشك على الانهيار.
وفي تصريح لبي بي سي، قال سيد موسى كليم الفلاحي، المدير التنفيذي لبنك أفغانستان الإسلامي، إن القطاع المالي في أفغانستان في قبضة "أزمة وجودية" بسبب الهلع الذي يسيطر على العملاء.
"عمليات سحب هائلة تحدث في الوقت الراهن"، حسبما قال من مقر إقامته المؤقت في دبي بسبب الفوضى التي تسود العاصمة الأفغانية كابُل.
وقال الفلاحي: "ما يحدث في البنوك هو سحب فقط، وأغلب البنوك (في أفغانستان) لا تعمل، ولا تقدم خدمات مصرفية كاملة".
وكان الاقتصاد في أفغانستان يمر بأزمة طاحنة بالفعل حتى قبل سيطرة طالبان على الحكم في أغسطس/ آب الماضي.
ويعتمد اقتصاد البلاد إلى حدٍ كبيرٍ على المساعدات الأجنبية، إذ يأتي حوالي 40 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي من المساعدات المالية الأجنبية، وفقا للبنك الدولي.
لكن منذ سيطرة حركة طالبان على الحكم، جمدت دول الغرب الأموال الدولية لأفغانستان، بما في ذلك الأصول التي كانت متاحة للبلاد عبر البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.
وأشار الرئيس التنفيذي لبنك أفغانستان الإسلامي إلى أن هذا يشجع البلاد على البحث عن مصدر آخر للدعم المالي.
وقال إنهم "يتطلعون إلى الحصول على هذا الدعم من الصين، وروسيا، ودول أخرى أيضا".
وأضاف "يبدو أنهم عاجلا أم آجلا سوف ينجحون في الحوار".
وأعربت الصين بالفعل عن رغبتها في المساعدة في إعادة إعمار أفغانستان والعمل مع حركة طالبان.
وفي الآونة الأخيرة، ذكرت افتتاحية في صحيفة غلوبال تايمز الصينية، التي تسيطر عليها الدولة، أن هناك "إمكانية هائلة للتعاون في إعادة إعمار أفغانستان"، مضيفة أن الصين "بالطبع لاعب رائد" في ذلك.
وتعهدت الصين بالفعل بمنح مساعدات لأفغانستان بقيمة 200 مليون يوان (31 مليون دولار) في هيئة إمدادات غذائية ولقاحات مضادة لفيروس كورونا.
* أفغانستان: صندوق النقد الدولي يحجب موارده عن البلد بعد سيطرة طالبان عليه
* أفغانستان تحت حكم طالبان: الأمم المتحدة تقول إن الحركة بحاجة إلى مساعدات إنسانية
لكن طالبان تواجه ضغوطا لإصلاح المشكلات الاقتصادية التي تعاني منها البلاد.
فالتضخم في ارتفاع، وعملة البلاد تهوي، بينما يشعر الناس باليأس بعد أن فقد الكثير منهم وظائفهم وليس لديهم من المال إلا القليل.
وحذر برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة من أن 5 في المئة فقط من الأسر الأفغانية لديها ما يكفي من الطعام كل يوم.
وأضاف أن نصف من شملهم مسح قام به البرنامج نفد ما لديهم من طعام تماما، على الأقل مرة واحدة في الأسبوعين الماضيين.
لذلك يُعد الحصول على المساعدات المالية الأجنبية ضروريا لبقاء أفغانستان.
لكن بعض الدول مثل الولايات المتحدة - رغم إعلانها الاستعداد للتفكير في العمل مع طالبان - أكدت أن هذا سوف يعتمد على وفاء الحركة ببعض الشروط المسبقة، التي تشمل أسلوب معاملة النظام للنساء والأقليات.
وذكر الفلاحي أنه رغم تصريحات طالبان التي أشارت إلى منع المرأة من العمل "لبعض الوقت"، فإن النساء العاملات في البنك الذي يديره بدأن العودة إلى العمل.
وقال الرئيس التنفيذي لبنك أفغانستان الإسلامي: "النساء العاملات في البنك كن يخشين ألا يتمكنّ من العودة إلى وظائفهن، لكنهن بدأن في الوقت الحالي العودة إلى المكتب".
* أفغانستان: نساء يتظاهرن ضد حكومة طالبان المكونة من الرجال فقط
* طالبان: "عودة القيود الصارمة على نساء أفغانستان"- التلغراف
وتتوافق تصريحات الفلاحي مع تصريحات أدلى بها رئيس وزراء باكستان عمران خان في وقت سابق في مقابلة مع بي بي سي.
وقال خان إن طالبان تحاول أن تظهر للعالم وجها أكثر تحضرا وإصلاحا مقارنة بما كانوا عليه في المرة الماضية التي حكموا فيها أفغانستان.
وأضاف: "في الوقت الراهن، يتحلون بالمرونة ويبدون استعدادا كبيرا للتعاون، ولا يفرضون قواعد صارمة".
رغم ذلك، أشارت جماعات نسوية ومنظمات حقوق إنسان إلى وجود فارق كبير بين ما قالته طالبان وبين الواقع على الأرض، وسط تقارير عن أن الكثير من النساء والفتيات لا يُسمح لهن بالعودة إلى العمل أو المدارس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.