طقس الأربعاء.. تكوّن كتل ضبابية ببعض مناطق المملكة    الخط المباشر للتبليغ عن الفساد والرشوة تلقى 67 ألف مكالمة إلى حدود منتصف الشهر الجاري    البكاء له فوائد.. ولماذا يحدث خلال النوم؟ وما أنواع الدموع؟    تمويل إضافي ب 57 مليون أورو لمشروع ميناء الناظور غرب المتوسط    مهاجمة مدرسة في تكساس.. 21 قتيلا من بينهم 18 تلميذا    البرلماني يوسف بنجلون يُنبه أخنوش لمشاكل قطاع الصيد البحري.. ويدعو لمراجعة إخفاقات الوكالة الوطنية لتربية الأحياء المائية    رومان سايس مرشح للانتقال إلى عملاق إسبانيا في الميركاتو الصيفي    برنامج المدارس الإيكولوجية .. رفع اللواء الأخضر بمدرسة أحمد بوكماخ بإمزورن بإقليم الحسيمة    افتتاح فعاليات الدورة 15 من المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة بتطوان بمشاركة 11 بلدا    أنشطة تحسيسية بثانوية الناظور للحد من انتشار التدخين و المخدرات    الأمازيغية المعيارية، هل هي حقا سوسية...؟!    البرازيل.. 11 قتيلا في عملية دهم للشرطة في حي فقير    FBI يحبط خطة لاغتيال الرئيس الأسبق جورج بوش الابن    فضح وكر ممارسة أعمال الشذوذ، و مكان التقاء المثليين في عز أزمة مرض جدري القردة    إيران.. ارتفاع حصيلة القتلى في انهيار مبنى من 10 طوابق    18 قتيلا و 2333 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال أسبوع    هذه أول دولة عربية تبدأ في شحن النفط إلى أوروبا    الشاب خالد يتهم ممثل شركة بالنصب عليه، والأخير يقرر مقاضاته    هذا هو مجموع الإصابات بجذري القرود في العالم، وهذه هي رقعة انتشار الفيروس    أول دول خليجية تُعْلِنْ وصول مرض جدري القردة إلى أراضيها    حركة تصحيحية داخل البام تهاجم وهبي وتطالبه بالاستقالة وتدعو المنصوري للتدخل وتصحيح اختلالاته    المحكمة تؤجل ملف "حامي الدين وآيت الجيد" إلى غاية شتنبر المقبل    مقتل 14 طفلا في إطلاق نار بمدرسة أمريكية بتكساس    عبد النباوي يطلع وفدا من المدعين العامين الأمريكيين على مسلسل إصلاح منظومة العدالة بالمغرب    التطبيع في المغرب يطال مجال الماء.. شركات إسرائيلية تقدم حلولا للتدبير الذكي للمياه    زياش يرفض العودة لمجاورة أسود الأطلس    (+صورة): تسريب صورة القميص الجديد للمنتخب المغربي يثير الجدل الواسع بين الجماهير .    مديرية الفلاحة تكشف عن حالة المزروعات وكمية التساقطات بجهة الشمال    المداخيل الضريبية للجماعات الترابية بلغت 10 ملايير درهم خلال 4 اشهر    مع تزايد انتشاره.. شركة أمريكية تشرع في اختبار لقاح ضد "جدري القرود"    باحث مغربي: الحالات المشتبه فيها لمرض جدري القردة "لا تدعو للقلق" .. وهكذا يتم انتقال المرض    100 مكالمة يوميا على خط التبليغ عن الفساد والرشوة بإجمالي 67 ألف مكالمة وفق مزور    جدري القرود .. دولة أوروبية تطلب 40 ألف جرعة لقاح!    قرض بقيمة 350 مليون دولار من البنك الدولي لدعم الاقتصاد الأزرق في المغرب    بلاغ مهم للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية ..    رسمياً.. بايرن ميونخ يضم مزراوي استعدادا للموسم الجديد    كل الطرق تقود ماسينا إلى "السيري أ"    عمداء كليات الحقوق والعلوم السياسية في تونس يرفضون عضوية لجنة لصياغة دستور جديد    وزارة الثقافة الجزائرية سرقات تصاور لمرا مغربية كتحيك الزرابي هادي 40 عام بإقليم ورزازات.. ومصدر رسمي ل"گود": الوزير بنسعيد تدخل وغايتم تكريم ايت اوحسي ويدارو الإجراءات القانونية ضد السرقة المتكررة من الجزائر لتراثنا    ڤيديوهات    تشيلسي يعرض حكيم زياش للبيع    الحج هاد العام واش حسن يتلغا: كثر من 6 مليون يخرجها المغربي للسعودية واخا بلادنا محتاجة للدوفيز فهاد الأزمة    نستنكر قيمَهم، حسنٌ، فما هي قِيمُنا؛ من نحن؟    بعد توقف ل10 سنوات.. مناورات بين طائرات حربية مغربية وفرنسية بسيدي سليمان (صور)    فهمي يعلق على ترشح البدراوي لرئاسة الرجاء    قيادي فلسطيني يشيد بدعم المملكة بقيادة جلالة الملك لصمود الشعب الفلسطيني    توزيع إصابات "كورونا" حسب الجهات والبيضاء-سطات تسجل أعلى رقم بزيادة 93 حالة    "واتس آب" سيختفي من هذه الهواتف قريبا    أطفال وشباب الموسم الخامس لورشات الكتابة الشعرية لدار الشعر بمراكش يتألقون في تظاهرة ملتقى حروف في دورتها الخامسة    الفنانة المغربية خولة مجاهد تصدر أحدث أغانيها        بنك المغرب: أسعار العملات اليوم الثلاثاء 24 ماي 2022، في المغرب بالدرهم (MAD)    وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تحدد مصاريف الحج في 63 ألفا و800 درهم    امحاميد الغزلان .. الدورة 11 لمهرجان "ترك الت" من 28 إلى 30 أكتوبر المقبل    مناقشة أطروحة جامعية لنيل درجة الدكتوراه في القانون الخاص تقدم بها الطالب الباحث محمد سعيد في موضوع : " فاعلية التطبيق القضائي في تكييف عقود الشغل "    د.بنكيران يكتب: أميتوا الباطل… لكن بماذا؟    الاعلان عن مبلغ مصاريف الحج لهذا الموسم    #لبسي_حوايجك.. حملة واسعة على وسائل التواصل للدعوة إلى الستر والحجاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



روسيا وأوكرانيا: موسكو منفتحة لكنها "غير متفائلة" بمحادثات أزمة أوكرانيا – الغارديان
نشر في الأيام 24 يوم 28 - 01 - 2022

AFP تصاعدت حدة التوترات خلال الأسابيع الأخيرة بعد أن حشدت روسيا ما يربو على 100 ألف جندي وأسلحة ثقيلة على حدودها مع أوكرانيا
نبدأ جولتنا في الصحف البريطانية من صحيفة الغارديان ومقال كتبه جينفر رانكين وجوليان بورغر، بعنوان "روسيا منفتحة لكنها غير متفائلة بمحادثات أوكرانيا".
يستهل المقال سطوره بالحديث عن استعداد روسيا لمواصلة المحادثات مع الولايات المتحدة بشأن الأمن الأوروبي، بيد أنها ليست متفائلة بالمستقبل، لا سيما بعد أن رفضت واشنطن وحلفاء الناتو مرة أخرى جانبا رئيسيا من النظام الجديد المقترح لروسيا بشأن الأمن في فترة ما بعد الحرب الباردة.
وتصاعدت حدة التوترات خلال الأسابيع الأخيرة بعد أن حشدت روسيا ما يربو على 100 ألف جندي وأسلحة ثقيلة على حدودها مع أوكرانيا، الأمر الذي أثار مخاوف من حدوث غزو.
وقال جون كيربي، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكي، يوم الخميس: "نشهد حتى الآن، بما في ذلك في الساعات الأربع والعشرين الماضية، نشر المزيد من القوات القتالية التي جمعها الروس، مرة أخرى، في الجزء الغربي من بلادهم، وفي بيلاروسيا".
وفي غضون ذلك، تسرع الولايات المتحدة خطى إمدادات الأسلحة إلى أوكرانيا، وقال كيربي: "نحن في بداية مجموعة جديدة كاملة من المساعدات، أُرسلت ثلاث شحنات، والمزيد سيأتي".
وردا على سؤال بشأن الطلب الأوكراني لأنظمة الدفاع الجوي الصاروخية، قال كيربي إن فريق تقييم الدفاع الجوي والصاروخي الأمريكي كان في أوكرانيا مؤخرا لمناقشة احتياجات البلاد.
وأضاف: "أعتقد أنه يمكنكم فهم سبب رغبتنا في توخي الحذر بشأن الإعلان صراحة عن أنواع القدرات التي قدمناها لأوكرانيا، بالنظر إلى الحجم والنطاق والإمكانيات التي حُشدت ضدها على الجانب الآخر من حدودها".
ويشير المقال إلى تصريح دميتري بيسكوف، كبير المتحدثين باسم فلاديمير بوتين: "لا يوجد سبب كاف للتفاؤل" بعد أن رفضت الولايات المتحدة والناتو مطالب موسكو باستخدام حق الفيتو على عضوية أوكرانيا المحتملة في الناتو في رد منسق اليوم السابق.
وأضاف بيسكوف أن موسكو كانت بحاجة إلى وقت لتحليل الرد الأمريكي ولن "تتسرع في التقييمات".
وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن قلق موسكو الرئيسي، أي احتمال انضمام أوكرانيا إلى الناتو، لم يُعالج بعد، لكن هناك أمل "في بدء محادثات جادة بشأن قضايا ثانوية".
وقال "لا يوجد رد ايجابي في هذه الوثيقة على القضية الرئيسية".
* التوترات في أوكرانيا: مباحثات جديدة بين بايدن وبوتين لإيجاد 'مسار دبلوماسي' للتهدئة
* روسيا وأوكرانيا: استياء روسي من اللهجة الأمريكية قبل محادثات الناتو
Getty Images
ويبدو أن أحد المتحدثين باسم لافروف استبعد الحرب مع أوكرانيا، في تصريحات أدت إلى قفزة في ارتفاع سعر الروبل الروسي، بعد أن اكتسب المستثمرون ثقة بإمكانية تفادي الصراع.
وقال أليكسي زايتسيف، المتحدث باسم وزارة الخارجية: "ذكرنا مرارا أن بلدنا لا ينوي مهاجمة أي شخص، ونعتبر حتى فكرة الحرب بين شعبنا غير مقبولة".
ويتحول التركيز مرة أخرى إلى بوتين، الذي لم يعرب بعد عن رده، ويدرس الوثيقة.
وقالت فيكتوريا نولاند، نائبة وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية: "أهم شيء سمعناه من موسكو اليوم هو أن الوثائق بحوزة الرئيس بوتين، وأنه يدرسها، الكرة في ملعبهم الآن، لكننا مستعدون للمحادثات ... متى كانوا مستعدين".
وقدم الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، تقييما متفائلا بشأن التحركات الدبلوماسية الأخيرة، مشيرا إلى أن دبلوماسييه سيلتقون بنظرائهم من روسيا وألمانيا وفرنسا في غضون أسبوعين في برلين.
وكان دبلوماسيون من الدول الأربع قد اجتمعوا في باريس يوم الاربعاء واتفقوا على مواصلة المحادثات.
وتسعى أوكرانيا للتقليل من شأن التقارير التي تتحدث عن هجوم وشيك من جانب روسيا، وقال أحد مساعدي زيلينسكي لوكالة رويترز للأنباء إن "الهستيريا" الحدودية بشأن هجوم روسي تعرقل محاولات كييف للاقتراض من الخارج.
وترغب البلاد في الحصول على قروض بقيمة 5 مليارات دولار من الحكومات والمؤسسات الدولية.
وفي زيارة لكوبنهاغن، سعيا لحشد الدعم من الدنمارك العضو في الناتو، أعرب وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، عن موافقته على رد الولايات المتحدة على روسيا، وقال إن أوكرانيا شاهدته قبل تسليمه يدويا إلى سفارة روسيا في واشنطن.
وأكد كوليبا حاجة بلاده لدفاعات أقوى وموقف موحد من الغرب بشأن العقوبات الاقتصادية.
وقال: "هذه الأزمة لحظة حقيقة، ولهذا نتحدث عن الأسلحة، ولهذا نتحدث عن عقوبات اقتصادية، هذا هو السبب في أننا نتحدث عن موقف موحد لنا جميعا، على نحو يرى الرئيس بوتين أنه لا توجد حلقات ضعيفة في سلسلتنا الدفاعية ".
من ناحية أخرى، أوقفت روسيا المراقبة الدولية لمناوراتها العسكرية المطلوبة بموجب اتفاقية عام 1990 "وثيقة فيينا"، ومن المقرر أن يستمر التعليق حتى 28 فبراير/شباط المقبل، وتشمل الخطوة التدريبات في بيلاروسيا، التي دقت جرس إنذار لأنها تضم وحدات قتالية مجهزة تجهيزا جيدا من أقصى شرق روسيا.
ويثار تساؤل إذا كان الحد من التسلح يجب أن يكون حتى نقطة نقاش بين الغرب وروسيا، اللتين لا تستند أفعالهما الحقيقية إلى الشفافية أو المعاملة بالمثل.
المرأة الأفغانية من الاعتقال إلى القتل في حكومة طالبان
Getty Images تقلصت حريات المرأة بشكل كبير منذ أن استعادت طالبان السلطة في الصيف الماضي
ننتقل إلى صحيفة "التايمز" ومقال كتبه شارلي فوكنر، بعنوان "الأفغانيات المختفيات: اعتقال من طالبان ثم جثة ممزقة بالرصاص"، ويستهل الكاتب مقاله بتلخيص وضع المرأة الأفغانية ومنع مقاتلي طالبان النساء من الوظائف الحكومية وإغلاق العديد من المدارس أبوابها أمام الفتيات، مضيفا أن صورة أكثر شرا تبرز حاليا.
ويتحدث الكاتب في البداية عن سيدة تدعى فريبا اعتادت قوات الأمن التابعة لطالبان أن تطرق باب منزلها في مدينة مزار شريف شمالي البلاد بحثا عن ابنها.
لكن هذه المرة، بدلا من تعرضها لتهديدات وسلوك عدواني، استُدرجت الأرملة، وهي أم لسبعة أبناء، للخروج من منزلها بوعد من المقاتلين بمعاملتها بلطف، ولكن بعد أن دخلت سيارتهم، لم يُسمع لها صوت، وعثر اثنان من أبنائها على جثتها وبها إصابات بطلقات رصاص في المستشفى الحكومي بالمدينة في صباح اليوم التالي، ووجهها كان مشوها لدرجة استعصى التعرف عليه.
وكان ابن فاريبا، البالغ من العمر 21 عاما، يعمل ضابط شرطة في ظل الحكومة السابقة، بحسب شخص يعرف العائلة، ودأبت قوات الأمن التابعة لحركة طالبان على ترهيب الأسرة منذ فترة، واتصلوا بابنها وأخبروه ألا يغادر المنزل، كما أبلغوا فريبا بضرورة إخلاء العقار وتسليمه إلى السلطات الجديدة، واتهموا ابنها بإخفاء أسلحة، وهو ادعاء نفته الأسرة بشكل قاطع، بحسب المصدر.
ومنذ استيلاء طالبان على البلاد في أغسطس / آب الماضي، جردت الحركة أفراد الأمن الحكوميين السابقين والمدنيين من أسلحتهم في شتى أرجاء البلاد.
ويقول الكاتب إن مأساة عائلة فاريبا ليست الوحيدة في مدينة مزار شريف، التي شهدت مقتل امرأة هذا الشهر بالرصاص في في أرض مفتوحة بين المنازل في منطقة سكنية هادئة تسمى بلخباستان في شمالي المدينة.
وقال شاهد عيان، طلب عدم ذكر اسمه : "سمعت صوت طلقات نارية وخرجت لأرى ما حدث، رأيت حارس شرطة مسرعا بعيدا عن مكان الحادث، تم استدعاء الشرطة، وعاد الحارس نفسه لإخراج الجثة"، وبحسب سكان المنطقة كانت القتيل شابة، وعُثر في حقيبتها على مجوهرات وبطاقة هوية باسم نيلوفر سيد مظفر، ولم تستطع "التايمز" تحديد مكان عائلتها.
كما قال شاهد عيان إنه تم القبض على امرأة في مزار شريف، بتهمة الدعارة بعد أن عثروا عليها في غرفة مع ثلاث رجال.
وأضاف: "تم استدعاء طالبان وقالوا إن لديهم أوامر بقتل المرأة"، مضيفا أن زعيما محليا، تم استدعاؤه، أقنع المقاتلين بتركها.
وتقلصت حريات المرأة بشكل كبير منذ أن استعادت طالبان السلطة في الصيف الماضي بعد حرب استمرت 20 عاما مع الحكومة الأفغانية المدعومة من الولايات المتحدة، وبشكل أكبر في المدن الكبرى مثل كابل وهرات، كما طُمست صور النساء من نوافذ المتاجر، ومُنع النساء من العمل في الحكومة، وأغلق معظم المدارس الثانوية للفتيات.
وعلى الرغم من ذلك بدأت تظهر الآن تقارير عن مقتل نساء و"اختفائهن".
ويقول الكاتب إن الفريق الطبي في مستشفى مزار شريف الذي تديره الحكومة يقولون إنهم يستلمون نحو 15 جثة يحضرها مقاتلو طالبان كل شهر، وعلى الرغم من أنه لا يُسمح لهم بفحص الجثث، إلا أنهم يقولون إنه من خلال ما شاهدوه فالغالبية من الإناث ومعظمهن تعرضن لطلقات نارية في الرأس أو الصدر.
* أفغانستان: خوف ويأس وغضب وأمل ضئيل لدى النساء في ظل طالبان
* أفغانستان تحت حكم طالبان: المعلمة التي تتحدى الحركة لتعليم الفتيات المحرومات
Getty Images مقاتل من طالبان يسير وبجانبه طُمست صور النساء من نوافذ المتاجر
ولا يعرف الفريق الطبي من المسؤول عن الوفيات ولا يُسمح لهم بإجراء فحوصات ما بعد الوفاة أو تسجيل الوفيات. وقال الفريق إنه قبل سيطرة طالبان، كانت وكالة المخابرات وإدارة الشرطة ونظام العدل والمستشفى يسجلون تفاصيل كل جثة.
كما لقيت امرأة أخرى مصرعها هذا الشهر بعد أن اعتقلتها حركة طالبان، وفقا لأشخاص يعرفون العائلة. وانتهى الأمر بجثتها مثقوبة أيضا بأعيرة نارية، في نفس المستشفى، ووصفها أناس يعرفونها بأنها "امرأة طيبة"، ومنذ ذلك الوقت، اختبأت الأسرة خوفا من الانتقام.
كما قُتلت حنيفة نظاري، الناشطة التي كانت عضوة في مجموعة بلخ النسائية للسلام، والتي شاركت في الاحتجاجات، برصاص مهاجمين مجهولين على دراجة نارية في بلخباستان، بحسب تقارير.
وعلى الرغم من المخاطر الجسيمة، ترفض النساء التزام الصمت ويواصلن تنظيم المظاهرات، بعد أن تبين أن مظاهرات الشهر الجاري أثارت جدلا بشكل خاص بين مسؤولي طالبان والمواطنين الأفغان عندما رشت المتظاهرات الطلاء الأحمر على البرقع الأبيض (الحجاب) قبل حرقه، وقالت المتظاهرات إنه جاء من ثقافات أخرى.
وأصبح الحجاب رمزا للقمع في أفغانستان منذ أن أُجبرت النساء على ارتدائه إبان حكم طالبان خلال الفترة من 1996 إلى 2001 رغم أنه كان موجودا في البلاد قبل وصول الحركة إلى السلطة.
وقبل سيطرة حركة طالبان ، كانت النساء يشغلن وظائف وكان العديدات يذهبن للعلاج والعناية بأنفسهن. وتقول أميرزاي، صاحبة متجر: "من كان لديه النقود غادر البلاد والذين بقوا ليس لديهم دخل"، مضيفة أن طالبان طلبت منها إغلاق متجرها بحلول الساعة الرابعة عصرا بدلا من السابعة مساء بحجة أن "المرأة يجب أن تكون في المنزل في المساء".
وتتلقى أميرزاي، مثل العديد من أصحاب المتاجر الأخرى، أوامر من ممثلي طالبان من وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لتغطية الملصق الكبير لوجه المرأة على نافذة متجرها، على أساس أن هذه الصور تعد انتهاكا للشريعة الإسلامية.
وتقول: "قبل وصول طالبان إلى السلطة، كان بإمكاني أن أفعل ما أريد، والآن ، ليس هذا هو الحال".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.