رئاسة النيابة العامة تدعو إلى استحضار قرينة البراءة و استثنائية الاعتقال الاحتياطي    الاذاعة الامازيغية تستضيف ليلى أحكيم و عبد اللطيف الغلبزوري في برنامج مع الناخب للحديث عن استعدادات الأحزاب للانتخابات المقبلة    المغرب أفضل مصدر للسندات الدولية في إفريقيا    إسماعيل هنية يزور وكالة بيت مال القدس بالعاصمة الرباط    الكاف يوافق على حضور جماهير الوداد أمام كايزر شيفس    استمرار وجود نحو 3 0لاف مهاجر غير قانوني في سبتة بعد شهر من الأزمة    بتعاون مع "الديستي"…أمن فاس يطيح بصيد ثمين    عدد الملقحين بشكل كامل بالمغرب يتجاوز 8 ملايين    تصريح مهم من منظمة الصحة العالمية بشأن السلالة الهندية    تطورات جديدة…مباحثات إسبانية وألمانية حول الصحراء المغربية    مسيرة في "المسجد الأقصى" عقب صلاة الجمعة نصرة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ورداً على إساءة المستوطنين (صور)    الادعاء يطلب حبس الرئيس الفرنسي الأسبق ساركوزي ستة أشهر نافذة    الاتحاد العام للشغالين يتصدر الانتخابات المهنية بوزارة الشغل    الأبطال المغاربة يحرزون تسع ميداليات جديدة في ختام منافسات اليوم الثاني للبطولة العربية لألعاب القوى    حكيمي وزياش ..وجهان لنفس العملة    وصول أول رحلة جوية مباشرة من باريس إلي الداخلة على متنها مغاربة العالم وسياح أجانب    سابقة تاريخية ستصدم الجزائر والبوليساريو.. إطلاق خط جوي يربط أوروبا بالداخلة بالصحراء المغربية    رسالة مليئة بالعبر والدروس من حقوقية مغربية إلى سليمان الريسوني    الطقس غدا السبت.. قطرات مطرية منتظرة في هذه المناطق    مندوبية السجون: الزيارات العائلية لفائدة السجناء ستستمر بجميع المؤسسات السجنية    خبر سار.. وزارة التعليم تعلن عن تاريخ صرف الشطر الثالث لمنح التعليم العالي    البنك الدولي يقرض المغرب مبلغا ضخما لهذا الغرض    ترقيم 5.8 مليون رأس من الماشية استعدادا للعيد.. و"أونسا": الحالة الصحية للقطيع جيدة    آش هاد الحكَرة؟.. المغاربة اللي دارو ڤاكسان "سينوفارم" محرومين من الپاسپور الصحي للسفر إلى أوروبا    مناسبة سعيدة بالقصر الملكي الأحد القادم    القضاء الاسباني يفتح تحقيقا جديدا للوصول إلى الجهة التي سمحت بدخول إبراهيم غالي بهوية مزيفة    طائرات إسرائيلية تقصف مواقع في قطاع غزة    نجاح المقاطعة و ارتفاع سقف مطالب الحراك الشعبي يقوضان محاولات النظام الجزائري تجديد شرعيته المخدوشة    عامل الإقليم يفتتح الأبواب المفتوحة لفائدة حاملي المشاريع بالكلية المتعددة التخصصات بالعرائش    نيمار يتفوق على رونالدو ورسالة دعم من بيليه    مرحبا 2021.. رسو أول باخرة بميناء طنجة المتوسط    بمشاركة بايدن والبابا فرانسيس… المغرب يترأس قمة رفيعة حول عالم العمل بجنيف.    الوداد والرجاء البيضاويان في رحلة البحث عن اللقب النفيس في الكؤوس الإفريقية    منع الهاتف عن رافضي التلقيح..!    لارام تنقل 11789 مسافراً إلى المغرب على متن 117 رحلة خلال يوم واحد    خلود المختاري اختارت الموت لزوجها سليمان    قتيل و12 جريحا بولاية أريزونا الأمريكية في سلسلة عمليات إطلاق نار نفذها مسلح    بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني    منتخب الشبان يواصل تداريبه بملعب المقاولون العرب    التذكير بآخر أجل للاستفادة من الإعفاء الضريبي المحلي    كأس أوروبا لكرة القدم.. موسكو تغلق منطقة المشجعين لارتفاع عدد الإصابات ب"كوفيد-19″    "التاريخ والمؤرخون في المغرب المعاصر ".. كتاب جديد للفيلسوف الراحل الجابري    هل تتربص كورونا بالملقحين ضدها ؟    ألمانيا تفتح حدودها أمام المغاربة وفق هذه الشروط    بسباب جلطة دماغية.. مؤسس المهرجان الوطني للفيلم التربوي الفنان فرح العوان مات هاد الصباح    نجلاء غرس الله تثير الجدل رفقة حبيبها الجديد -صورة    "صالون زين العابدين فؤاد الثقافي" يحتفى بنجيب شهاب الدين    بعد ازدياد وزنها.. بطمة: زوجي يصفني ب"الدبة"    انتخابات رئاسية في إيران وسط أفضلية صريحة لابراهيم رئيسي    القضاء الإسباني استدعى صحفي من البوليساريو اختطفاتو قيادة الجبهة وعذباتو ف حبس الذهيبية    إيمانويل ماكرون يدافع عن الشاعر جان دو لافونتين في مسقط رأسه    دار الشعر بمراكش الدورة الثالثة لمسابقة "أحسن قصيدة" خاصة بالشعراء الشباب    "مكتبة مصر الجديدة العامة" تستعيد سيرة أحمد خالد توفيق    الإنجيل برواية القرآن: -37- ناسوت عيسى    الشيخ عمر القزابري يكتب: سَتظَّلُّ يَا وطَنِي عزِيزًا شَامِخًا ولَوْ كَرِهَ المُتآمِرُونْ….!!    الإنجيل برواية القرآن: الإنجيل برواية القرآن: الدعوة... الأعمال والأقوال 2/2    تناقضات بنيوية في مشروع جماعة "العدل والإحسان"    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العلاقات الدولية لا تحتمل الخطاب الاختزالي حول صراع الأديان والحضارات
نشر في الدار يوم 07 - 05 - 2021

نحن ضيوف كتاب قيم يحمل عنوان "تعايش الثقافات: مشروع مضاد لهنتنغتون" لصاحبه هارالد موللر، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة فرانكفورت الألمانية وعضو في "لجنة نزع السلاح" التابعة للأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس معاون لجماعة "العمل من أجل السلام وحل النزاعات" في وزارة الخارجية الألمانية، وله مؤلفات كثيرة في مواضيع تتصل بالعلاقات الدولية ومسألة التسلح النووي ورئيس مؤسسة "هيسين" الألمانية لبحوث السلام والصراع بفرانكفورت.
مع مطلع الكتاب، نقرأ شهادة للمؤلف حُرِّرَت خصيصاً للترجمة العربية، يُقرّ فيها بأن العرب يُمَثلون "أمة غنية التراث"، فقد "حفظت اللغة العربية والعلماء العرب كنوز المعرفة التي حققها الإغريق والرومان في العصور القديمة عندما كانت أوروبا تغطّ في "عصورها المظلمة". ومن دون هذا الجهد التاريخي الذي قام به العرب يضيف موللر ما كان لنا أن نكون على نحن عليه الآن".
يتعرض المؤلف في الفصلين الأول والثاني من القسم الأول من الكتاب لقواعد نقده الأساسية لصامويل هنتنغتون، متوقفاً في الفصل الأول عند مفهومي "الثقافة" و"الحضارة"، ومتتبعاً القوى التي تدفع إلى تطور الثقافات في وقتنا الراهن، وقد خُصِّصَ القسم الثاني لفحص أسباب النزاعات العنيفة ومجرياتها في ضوء السؤال التالي: هل وجدت تكهنات هنتنغتون تحققاً لها في الحروب الحالية؟
أما القسم الثالث، فقد اشتغل الكاتب على الأقاليم الكبرى قي السياسة الدولية: الغرب وآسيا والعالم الإسلامي وروسيا ومجالها، وكذلك أقاليم "الأطراف"، أي إفريقيا وأمريكا اللاتينية. وخُصِّصَ القسم الرابع والأخير لطرح تصور أو سيناريو لمسار العلاقات اللاحق بين هذه الأقاليم، مضيئاً التأثيرات المحتملة ل"عوامل الاضطراب" مثل الإرهاب والأضرار البيئية والهجرات الجماعية الكبيرة.
يتجه الكتاب للتصدي لمحاولة اختزال العلاقات المعقدة في السياسة الدولية في نموذج "نحن ضد هم" المبسّط. ويهدف على الخصوص إلى التأكيد على أن قوى الدفع العنيفة في الاقتصاد والسياسة والمجتمع، التي تحدد عصرنا، لا تستدعي فقط مخاطر لا جدال فيها، ولكنها تتيح أيضاً الفرص لتجسير التناقضات الخطيرة بين البشر والشعوب.
يوجه المؤلف انتقادات كبيرة للعديد من "النجوم الإعلاميين" الذين يوصفون عادة بأنهم "خبراء إقليميون" أو "خبراء الشرق الأوسط" أو "عارفون بالإسلام".. إلخ، ونخص بالذكر في هذا المقام الكاتب الألماني بيتر شول لاتور الذي سبق هنتنغتون بسنوات طويلة في تصوره التقليدي عن الصراع الجوهري بين الثقافة المسيحية الغربية والإسلام، (وقبله عالم المستقبليات المغربي المهدي المنجرة من خلال مؤلفه الموسوم ب"الحرب الحضارية الأولى") فالرجل يستعرض حماسه بوعي على شاشات التلفزة في أوقات الأزمات.
وضمن هؤلاء نجد أيضاً بسام الطيبي، أستاذ السياسة والتاريخ الإسلامي المعاصر في جامعة غوتنغن، والذي يُعدُّ من أكثر المروجين من الوسط الأكاديمي لنظرية "صراع الحضارات" في ألمانيا، وإن برؤية إمبيريقية مُرَكبّة، حسب وصف الكاتب، فالطيبي يتمتع بحضور إعلامي قوي وخاصة في أوقات الأحداث والأزمات الكبيرة، وتكفي الإشارة إلى عنوان كتابه "حرب الحضارات: السياسة والدين بين العقل والأصولية"، للدلالة على أن الطيبي يرفع شعار "صراع الحضارات" إلى الواجهة الأمامية، وهو لا يرى أن "الضغينة بين العرب والمسلمين من جهة، والعالم الغرب من جهة مقابلة، تعود إلى الحقبة الاستعمارية، وتأسيس دولة إسرائيل ودعمها بلا حدود، بل إلى أسباب تاريخية أكثر عمقاً، فأوروبا هي التي وقفت في وجه التوسع "الإمبريالي" الإسلامي ووضعت حدّاً له في العصور الوسيطة، وعليه، فلا مبرر الآن لشعور بعض المثقفين في الغرب بالذنب تجاه العرب والمسلمين".
تتمحور أطروحة موللر الأساسية في هذا الكتاب حول حتمية اللجوء إلى قراءة مُعقّدة ومُركّبة من أجل فهم ما يجري في العالم اليوم، في تقاطع واضح مع أطروحة المفكر المصري عبد الوهاب المسيري حول الحاجة إلى نموذج تفسيري مركب لتفسير الظواهر الاجتماعية.
والحال، يضيف موللر، أن عالمنا المعقد يقف بصرامة لا تخلو من سخرية ضد التبسيط الشديد الذي ميّز نظرية هنتنغتون، والذي يقع فيه الكثير من المفكرين والساسة الأمريكيين استجابة لحاجة جمهور عريض غير معني أصلاً بالعالم الخارجي، ولا يعنيه أن يتتبع تفاصيل كثيرة مرهقة، أو يعرف خلفيات معقدة، بل يريد توجيهات سريعة واضحة من قبيل: إننا نقف مع الخير ضد الشر، أو مع الحرية ضد القمع.. الخ، انطلاقا من مبدأ "نحن ضد هم" السهل.
نحن أمام مشروع مضاد ومقنع ضد أطروحة هنتنغتون، والعمل بشهادة أحد نقاده الألمان، يقدم نقداً تمت صياغته بشكل واضح على النظرية إياها، وتحليلاً للظواهر الأكثر أهمية التي قدمها هنتنغتون بوصفها أحلافاً ثقافية، مثلما يقدم طرحاً يحتوي على نظرة عالمية فيها كثير من التفاؤل.
وبرأي مترجم الكتاب، الباحث إبراهيم أبو هشهش، فإن موللر لا يغرق القارئ في تفنيد كتاب هنتنغتون بما فيه من وقائع وشواهد وتفصيلات لا حصر لها، بل يمضي مباشرة إلى تقديم مشروعه المضاد لرؤية هنتنغتون القاتمة، ويقدم مشروعاً عالمياً فيه كثير من التفاؤل المؤسس على معرفة رصينة، مدعّمة بالحجج والأسانيد، وقائمة على منهج علمي محكم، مستنتجاً أن العالم ليس في سبيله التأسيس لتحالفات حضارية تقف في حالة صدام ومواجهة بعضها ضد بعض، وإنما سبيله المزيد من التعاون والتشابك والارتباط، وذلك اعتماداً على ثلاث ديناميات جوهرية تحول دون تشكيل مثل هذه التحالفات الصدامية، وهي: دينامية عالم الدول ودينامية عالم الاقتصاد ودينامية عالم المجتمع.
لا يتم الإلمام بالتعقيد المتزايد للعالم في هذه النظريات والنماذج، بل يجري التقليل منه بشكل كبير لدرجة أن كثيراً من المتغيرات والعوامل الهامة ذات الأثر الحاسم في الأحداث السياسية للعالم، يتم استبعادها من مجال النظر. وهذا أكبر عيب منهجي سقط فيه صامويل هنتنغتون.
إن التبسيط البالغ يناسب حاجة جمهور متوسط إلى حقائق وتأويلات مبسّطة يمكن مضغها وهضمها تماماً. وفي الولايات المتحدة بالذات، فإن الهيئة الأكاديمية، وخاصة قمتها التي تمثلها، تضع عينها دائماً على سوق الكتب الأكثر مبيعاً وعلى البرامج التلفزيونية، أما الأطروحات المعقدة التي تتناول بالشرح الصحيح، ولكن الصعب، التناقض والمصادفة والتنوع والمناطق الأخلاقية الملتبسة في السياسة الدولية، فإنها ستكون عسيرة على هذا المنحى المتوسط.
يرى موللر أن "النظريات السياسية المبسطة تتبع في العادة نموذجاً سهلاً يمكن يصفه بأنه "علم سياسة مانوي"، والمانويون، هم أتباع أحد مذاهب العصور القديمة الأخيرة ممن يقسمون العالم إلى قطبين متقابلين، والصراع بين هذين القطبين: النور والظلام، يحدد الأحداث العالمية. وبرأي المؤلف، فإن المانوية تضرب بجذورها عميقا في الثقافة السياسية الأمريكية وفي تاريخها، بحيث وضع مؤسسو الولايات المتحدة وعيهم الجماعي مقابل أوربا المفتقرة للتسامح والرجعية، والتي مزقها الاضطهاد الديني والحروب الداخلية، باعتبار أن أمريكا هي "القدس الجديدة" في وسط عالم من الأشرار. وبالنتيجة، أفضت هذه الإيديولوجية إلى تنامي الدور القيادي العالمي للأمريكيين الذين نظروا دائماً إلى واجبهم التاريخي بأنه حماية "الخير" (الديمقراطية وحقوق الإنسان..) من "الشر".
يرى موللر أن العالم يمتلك جدولاً كبيراً من النظريات الشبيهة ب"نحن" ضد "هم" أو نموذج هنتنغتون: "الغرب ضد بقية العالم"، ومن ذلك الأصولية والداروينية الاجتماعية والماركسية اللينينة والواقعية.. الخ، والتي تمارس جميعها فضيلة "التوفير" على حساب الحقيقة، إنها مبسطة ومغلوطة، وتطبيقها يبدأ ظاهريا بمبادئ مقنعة حصيفة، وينتهي بسباق التسلح والحرب والمجازر، والحال إننا لسنا بحاجة إلى مثل هذا النوع من النظريات.
الملاحظ في ثنايا الكتاب، وبالرغم من سيادة خطاب يحوم حول نزعة "المركزية الغربية" في شقها الأوروبي تحديداً، فإنا نطلع على صفحات وإشارات واضحة في النقد الذاتي للعقل الثقافي الغربي عموماً، ناهيك عن العقل السياسي الغربي. ونسرد ضمن هذه النماذج الصريحة في النقد الذاتي، تأكيد موللر مثلاً، على أن أُسُس الثقافة الغربية تبقى مُعَرَّضَة للخطر، ولا طريق يمر بهذا الإدراك، وعليه فإن النقد المُوَجَّهُ للغرب من قبل آسيا والعالم الإسلامي ليس ببساطة تفريغاً ساخراً لتطلعات السيطرة المقنّعة، بل إنه يضع الإصبع على جرح حقيقي، بصرف النظر عن دوافعه. وطبيعي، يضيف الكاتب، أن هذا الجرح لا يمكن شفاؤه بالأصولية الدينية أو استبدادية الدولة، وكون الأزمة التي يرى النقد الإسلامي والأسيوي وجودها في الغرب هي حقيقية، من منطلق أن المجتمعات الغربية تنزع نحو التخلي عن التكافل، وصورة الإنسان في التنوير والمسيحية الحديثة التي يقف في مركزها فرد موهوب ذو كرامة غير قابلة للتصرف، مهددة بالتحطم.
ومنها أيضاً الإقرار بأن "الثقافة الغربية ليست كاملة ولا هي خالية من الأزمات، كما أنها لم تجد الأجوبة على تحديات العصر الراهن"، أو كون "الغرب لا يمتلك الوصفة التي تجيب عن التحديات الراهنة، وإن التاريخ لم يصل إلى نهايته"، أو أن "البشرية لم تعثر بعدُ على نقطة السكون في النظام الغربي".
وفيما يتعلق بموقعنا نحن هنا في المنطقة العربية، فيعتقد هارالد موللر أن ما نحتاجه هو "نجاح في التحديث وهذا ما يمكن إحرازه فقط ضمن ظروفه معتدلة لأن الاستعداد متوفر لذلك. والإمكانات المتنوعة لتأويل الأسس الإسلامية تتيح الفرص لمثل هذا التحديث السياسي"، موجهاً رسالة إلى صناع القرار في الغرب والعالم بأسره، تفيد أن لهم "مصالح قوية في هذا النجاح، وسيكون من المؤسف أن تعيق الأحكام المسبقة والأطماع الاقتصادية وأطماع السياسة، تحقيق هذه المصالح". وأول شيء يتوجب على الغرب القيام به هو "دعم تضامني نقدي بتلك الدول التي تبذل جهوداً في تحديث المجتمعات الإسلامية، وفي غرس مبادئ من الثقافة السياسية الغربية مهما كانت غير متصفة بالكمال".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.