قانون التأمين التكافلي في المغرب.. فوائض تعود إلى المشترك واستثمارات توافق الشريعة    مبابي يتقدم بطلب ناري ل”الخليفي” بخصوص نيمار    بعد دراجي.. محام مصري يطالب بمنع محرز من دخول مصر    بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح    الرميد: الدولة في حاجة لقوانين ومؤسسات متطورة تحمي حقوق المواطن    أزمة “البجيدي”..ماء العينين: الحوار الداخلي لم ينجح في ملامسة عمق المشكل ومقاربة الغرور والاستقواء لن تفيد    رسميا.. محسن ياجور ينتقل إلى ضمك السعودي    الرجاء والوداد يتعرفان على خصومهما في دوري أبطال أفريقيا    مبديع يحث برلمانيي السنبلة لحضور جلسة المصادقة على القانون الإطار أصدر توجيها في الموضوع    اجواء حارة يوم غد الاثنين بعدد من المناطق بما فيها سوس ماسة    الخبير مصطفى عبد الغفور يبين دور المنتخبين في الارتقاء بالغرف المهنية    القاهرة تبدي استياءها ل”لندن” بشأن قرار تعليق الرحلات الجوية    دوري أبطال إفريقيا.. الوداد يعفى من الدور التمهيدي والرجاء يواجه فريقا من غامبيا    منحة مالية استثنائية وتنويه من الحموشي لستة أمنيين بأيت ملول    تأجير الأرحام : تقنية فعالة وتقنين مستحيل    وزير الأوقاف يعفي مندوبه الإقليمي بشفشاون من منصبه    ايدمين يكتب.. “ما الفرق بين تقرير الرميد الحقوقي وبين تقرير العثماني حول نصف ولايته؟”    حاتم إدار ومحمد المساري نجوم الدورة الثالثة لمهرجان"بوجديان"    بنشماش لا يعترف ب”الفوق” ويهاجم أخشيشن: لن اسمح لمتورط في البرنامج الاستعجالي بالسطو على الحزب    أونسا” تحيل 609 ملفات على القضاء    بنسليمان.. إحالة شاب على القضاء بتهم النصب عبر الأنترنيت وقرصنة بطائق ائتمان    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    فلاش: خط مغربي بأنامل أنثوية    معاناة المهاجرين المغاربة بموقف الإنتظار بسبتة المحتلة    رسميا.. رونار يجمع حقائبه للرحيل    مزوار: هناك أشياء تتم في كواليس “الباطرونا” .. ولن أستقيل    خلطة الخيال والواقع في “الأستاذ”    فون دير ليين تفزع من رؤية صرصور    طرابلس تترقب معركة الحسم عند الفلسطينيين    إلغاء “فيزا” أمريكا لا يشمل الجميع    بعد 20 سنة من الغياب.. نصرو يلهب منصة مهرجان الراي بوجدة    نوع صحفي متخصص    هل هو انجاز أمريكي في مضيق هرمز؟ .......    الملك محمد السادس والسيدة "سلمى بناني" يقرران كسر جدار الصمت    دار الشعر بتطوان وأصدقاء المعتمد بشفشاون ينظمان ندوة عن جغرافية الشعر المغربي المعاصر    ترامب يتعهد بدفع كفالة مغني راب أمريكي محتجز بالسويد    بالطبول و « السلفيات ».. جمهور الأردن يستقبل نانسي عجرم -فيديو    جديد البرنامج الإعدادي للرجاء استعدادا للموسم الرياضي المقبل    برقية تهنئة من الملك إلى رئيس كولومبيا    خطير.. هكذا تتم قرصة فيديوهاتك وصورك على تطبيق “واتساب”    نعيمة بوحمالة تكشف أسباب غيابها عن التلفزة: « مكيعيطوش علي »    جلالة الملك يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة فوز المنتخب الجزائري لكرة القدم بكأس إفريقيا للأمم 2019    الرباط.. توقيف شخصين من ذوي السوابق القضائية بتهمة ارتكاب أفعال إجرامية    قنينة غاز ملتهبة تثير الهلع في صفوف زوار موسم مولاي عبد الله    المغرب والأردن يوقعان اتفاقية تعاون عسكري وتقني    في النصف الأول من السنة.. 9 ملايير هي مداخيل المواقع الأثرية بالمملكة    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    أسباب العطش أثناء النوم    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بسبب منح جائزة لممثلة من البوليزاريو انسحاب الوفد المغربي من مهرجان أبوظبي للسينما

انتهت الدورة الأخيرة من مهرجان أبوظبي السينمائي، بغير ما ابتدأت وتواصلت به، من تجاوب جماهيري إماراتي غير مسبوق مع الأفلام المغربية. وهي النهاية التي سجلت انسحاب الوفد المغربي الكبير والوازن المشارك في المهرجان، احتجاجا على منح جائزة من جوائز المهرجان في باب دعم الأعمال الأولى والثانية، لممثلة من البوليزاريو، لم تتورع في التعليق على «أن ذلك انتصار للشعب الصحراوي وللجمهورية الصحراوية». والفيلم الذي كان عرضه أصلا خطأ من قبل المنظمين، لأن فيه تحاملا سياسيا عنيفا ضد الشعب المغربي، الذي وصف في مقاطع من الشريط ب «المستعمر الغاصب»، سبق وكان موضوع ملاحظة من قبل أعضاء من الوفد المغربي أمام الجهات المنظمة وألحوا على سحبه من قاعات العرض العمومية، لأنه فيلم مشترك بين إسبانيا والبوليزاريو، وليس كما ادعى رئيس لجنة الإختيار أن الفيلم يشارك باسم إسبانيا. مثلما أن رئيس لجنة التحكيم الإيراني قد أخبر بالأمر وفهم الوفد المغربي أن منظمي مهرجان أبوظبي سيتداركون الخطأ الذي قيل إنه غير مقصود.
لكن، حين لحظة إعلان النتائج النهائية منحت جائزة أحسن دور نسائي ضمن تلك المسابقة لممثلة مغمورة من البوليزاريو، التي اهتبلت المناسبة لتسييس الإختيار وتعتبر الأمر انتصارا لما تتوهمه ل «الشعب الصحراوي». فكان رد فعل الوفد المغربي المشارك هو الإنسحاب. وثمة الآن نقاش حول إعادة الجوائز الكبرى التي فازت بها أفلام مغربية إلى الجهة المنظمة احتجاجا على ذلك المساس بالمغرب والمغاربة، وعلى التوظيف السياسي الواضح للجنة التحكيم تلك التي ترأسها مخرج إيراني، وضمت في عضويتها شيعة. واعتبر العديد من المشاركين المغاربة، أن المهرجان، بذلك، قد كرم نفس المرتزقة الذين ثبت بالدليل والبرهان أنهم حاربوا مع القذافي ضد ثوار ليبيا.
تجدر الإشارة إلى أن الأفلام المغربية، سجلت أعلى نسبة مشاهدة من قبل جمهور الإمارات بشهادة المنظمين أنفسهم، وأن الأفلام المغربية الكثيرة العدد المشاركة قد فازت بالعديد من الجوائز القيمة. خاصة فيلم إسماعيل الفروخي «رجال أحرار» الذي فاز بجائزة أفضل مخرج من العالم العربي، الذي سجل رقما قياسيا في المشاهدة جماهيريا هناك. ثم جائزة أفضل فيلم قصير للمخرجة المغربية الشابة لمياء العلمي عن فيلمها «سلام غربة».
المثير في هذه الدروة من مهرجان أبوظبي للسينما، هو أن المشاركة المغربية كانت وازنة نوعا وكما، من خلال مشاركة أفلام طويلة جد متميزة سينمائيا، هي أفلام «رجال أحرار» لاسماعيل الفروخي، الذي اعتبر من قبل النقاد هناك، فيلما عالميا بكل المقاييس السينمائية الإحترافية. و«موت للبيع» لفوزي بنسعيدي، الذي خلف نقاشا حادا حول جرأته الفنية، وأن بعض الممثلين صدموا من أدوار الدوبلير التي نسبت لشخصياتهم الفنية، خاصة اللقطات الساخنة. و«أياد خشنة» لمحمد العسلي، الذي حقق إجماعا حول علوه الفني واحترافيته. و«النهاية» لهشام العسري، الذي لقي تجاوبا جماهيريا محترما، وأكد أن المشهد السينمائي المغربي ربح مخرجا محترما. وأخيرا فيلم «على الحافة» الجميل والناجح جدا، للمخرجة المغربية الواعدة والمتألقة مع توالي منتوجها الفني السينمائي، ليلى الكيلاني. يضاف إلى ذلك حجم ونوعية الأفلام القصيرة المغربية الرفيعة التي حرصت وسعت إلى المشاركة بكثافة في هذه الدروة الجديدة لمهرجان أبوظبي للسينما، من أجل تشريف السينما المغربية، وأيضا الرفع من قيمة المهرجان ونوعية الأفلام المشاركة فيه. لكن المفاجئة كانت هي أن المنظمين، كما لو جازوا المشاركة المغربية بتلك الجائزة التي منحت لممثلة من البوليزاريو، غير معروفة وليس لها أي علو كعب فني، وحرصت على تسيييس تلك الجائزة ضد المغرب شعبا ودولة. وهذا هو ما ترك صدمة كبرى لدى الوفد المغربي المشارك، الذي انسحب من المهرجان احتجاجا، وفتح نقاشا بين الفائزين منهم للتخلي عن الجوائز الممنوحة لهم تلك وإعادتها إلى الجهة المنظمة. علما أن كلا من المخرج المغربي الكبير أحمد المعنوني قد ترأس لجنة تحكيم الفيلم العربي، فيما عرفت لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي العربي مشاركة الناقد المغربي مصطفى المسناوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.